..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أخت الرجال ..نخلة معطاء الدكتورة مواهب الجبوري أنموذجا

عدي المختار

بين الحين والأخر تبرز في الحركة الرياضية النسوية لاعبات وقيادات رياضية مشرفة ولها عطاءات كبيرة في مدونة الحركة الرياضية إلا أن الملفت  للنظر هو تواري بعضهن وصمود القليل ..القليل منهن ,ربما تواري البعض عن الأنظار يكون بالدرجة الأساس لعدم الاهتمام والرعاية للرياضة النسوية  في العراق أو لربما هي نتاج عقلية مجتمع ذكوري متطرف يرفض مشاركة المرأة في صنع الحياة ولا يريد لها إلا أن تكون مجرد كماليات وشعارات لا  أساس لها في مخيلته وعقليته وقناعته مطلقا,لذلك فكلما برزت قامة رياضية في الحركة الرياضية تتسارع نحوها معاول الهدم والتسقيط فيلوذ بعضهن  بالاعتزال والعزلة والقليل منهن يبقى صامدا من فرط قناعة بذاتها ودورها في رسم خارطة الحركة النسوية بجد واجتهاد وعدم تركها مساحة هامشية لمزاجايات المذكر الرياضي .

الدكتورة مواهب الجبوري أمين سر الاتحاد العراقي المركزي للرماية الاولمبية التي تحمل رائحة القهوة الجنوبية وتحضر البغداديين بين ثنايا شخصيتها المهابة واحدة من أهم تلك القامات الرياضية النسوية الشماء ,هي نخلة عراقية باسقة بالثمر والظلال الوارفة ,و امرأة بمائة رجل ,تحمل من الخلق الراقي الأصيل الكثير ومن العفة والشرف والمهابة ما لا يحمله الآخرون ,في عيونها يختزل حب العراق وبطولها الفارع تحدد خارطة الوطن المصان ,لا تعرف معنى للهو في حياتها جله عمل في عمل لأنها تؤمن بان من لا يعمل لا يستحق أن يكون عراقيا بالدرجة الأساس مهمتها التربوية كتدريسية شغلها الشاغل وقيادتها للفتوحات الرياضية في الرماية همها الأهم ,هي من غيرت معالم العمل الإداري والفني في الاتحاد وبثت فيه الحياة مجددا بعدما تسلمته ميتا لا حياة فيه إلا الاحتضار الأخير,جعلت العمل أكثر جدية واحترافا وحرفية ,أكثر حقا واستحقاق ,لا تعرف المجاملات وترضية الخواطر سبيلا لقلبها وعقلها الإداري لأنها تؤمن بان لكل ذي حق حقه وان الرجل المناسب في المكان المناسب ,منضبطة لأنها تنتمي لعائلة عسكرية منضبطة ذادت عن العراق في سوح الوغى طويلا , فنهضت بعمل المنتخبات الوطنية للرماية وأشرفت عليها وعلى مناهجها وخططها بالكامل وتعاقدت مع المدرب المصري (احمد محمد) ومثلت العراق في اجتماعات الاتحاد العربي بشكل مشرف ووفرت كل مستلزمات نجاح المعسكرات الخارجية بشكل مذهل عبر علاقاتها في الخارج ,فكلما زاد العبء على كاهلها في الاتحاد تزداد تواضعا ومقدرة على التواصل بهمة ونشاط , فحينما يربطك العمل بشخصية مثل الدكتورة مواهب الجبوري يشعرك الأمر بالفخر لأنك أمام امرأة عراقية من طراز خاص جدا ,عملية ووطنية في كل تفاصيل تعاملاتها بشكل مثالي جدا لا وجود له فطوبى للام التي أنجبت والأب الذي ربى .

جعلت من مادة الرماية مادة أساس في مناهج كلية التربية الرياضية للبنات وافتتحت ميدان هناك لرفد اللعبة بالعنصر النسوي الأكاديمي ,وتعاقدت عبر علاقاتها الرياضية مع شركة (TIRA) المصرية لتزويد العراق بميدان متطور (25-50 م ) وتوقيع برتوكول تعاون مع شركتي (ANSHZ) و(SHTAINR ) الألمانيتين لرعاية كل نشاطات الاتحاد وإقامة البطولات والمعسكرات في ألمانيا ,والكثير ..الكثير من العمل والجهد الذي بذلته الدكتورة مواهب الجبوري في سبيل تطوير الرماية في العراق حتى أحدثت نقلة نوعية في العمل وهي تراهن اليوم على تحقيق الانجاز الخارجي في الدورة العربية 2011 في الدوحة ,مثل هكذا شخصية  ألا تستحق أن يفخر بها ؟,وان تكرم من قبل اللجنة الاولمبية وتعتبر نموذج مشرف للمرأة الرياضية ؟, فهي مع كل محنة تمر بها تزداد  إرادة في التقدم إلى الأمام ذلك لان "طريق الحق موحش لقلة سالكيه" كما يقول أمام البلغاء والأتقياء علي بن أبي طال (ع) , مما يزيدنا فخرا بها.

إن الجبوري أنموذج مشرف وقدوة حسنة للقيادية النسوية في المجال الرياضي ونتمنى أن تحذوا الأخريات حذوها وان تمنح حقها من الشكر والعرفان وحتى التكريم , لأننا بحاجة لمثل هكذا قيادات نسوية لتكون الرياضة العراقية مثلما فيها عناد الرجل على تحقيق الانجاز فيها أيضا لمسات أنثى تهيئ الأرضية لذلك الانجاز المشترك .

  

الزبدة :" القدوة الحسنة "..."خير من النصيحة"

عدي المختار


التعليقات

الاسم: عقيد محمد اسماعيل بطل مصر والعرب وافريقيا والبحر المتوسط
التاريخ: 11/08/2013 02:15:12
ان الدكتوره مواهب حقا اسم على مسمى فهى تمتلك مواهب كثيرة واهمها الحكمه التى انعم الله عليها بهاوكما قال الله فى كتابه الكريم ومن اوتى الحكمه فقد اوتى خيرا كثيرا صدق الله العظيم.
ولها قدره غير عاديه على تقييم الاشخاص ومعرفه الصادق منهم من الكاذب واذا نظرت اليك تشعر كأنك امام زعيم مثل الزعيم الراحل جمال عبد الناصر بهيبته وقوه شخصيته
وقبل ان تكون فخر للعراق الشقيق فهى فخر للمرأه العربيه .

الاسم: munadhel alaraji
التاريخ: 05/06/2013 09:32:21
هي امرأه متجدده تحب الحياة لديها طموح واسع جدا مجتهده جريئه جدا وهي انسانه بمعنى الكلمه اتمنى لها اعلى المراتب وان لا تنسى قواعد انطلاقها

الاسم: شخصية عملت فى ادارة الرماية المصرية لسنوات طويلة
التاريخ: 28/06/2012 23:08:44
لقد تعاملت معها لفترة قصيرة جدا ونظرا لخبرتى الطويله فى هذا المجال فقد تكونت لدى فكره ... قوة الشخصية . جراة فكر . اهتمام باللعبة استماع للاخرين ثم اهتمام بمن يعمل معها




5000