هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الثلاثية المقدّسة لفائز الحداد : القصيدة الثالثة – كأنّي أقبِّلكِ في الصلاة

أ د. انعام الهاشمي

As If Were Kissing You in a Prayer


فائز الحداد     د. انعام الهاشمي

 

ترجمة للإنجليزية

الثلاثية المقدّسة لفائز الحداد : القصيدة الثالثة – كأنّي أقبِّلكِ في الصلاة

د. إنعام الهاشمي (حرير و ذهب)

توطئة: هذه هي القصيدة الثالثة في الثلاثية المقدسة لفائز الحداد، وهي تلي الترجمة للقصيدتين الأولى  فيها "يوسُف" والثانية "المجدليَّة"  التين نشرتا من قبل..

القَصِيدَةُ الثالثةُ التي تدخُلُ الثلاثِيَّةَ المقدّسة هي، " كأني أقبلك في الصلاة" نافستها قصيدة أخرى وهي "آخر المريمات" ولكنها كانت لها الغلبة.  في ديوان "مدان في مدن" ظهر جزء من القصيدة تحت عنوان منفصل ولكني أخذت الترجمة عن الأصل . و هنا اقتطف لقارئ العربية منها مطلعها:

أشرقي بالشهد على شفتي

لأبسمل الصباح ، بحرفك الشمسي

آية الندى .. فاتحة وجهك الأوحد

وقبلة النحل .. رحيقك المبين

أقيمي الصلآة ..

لأعقد الحج الى شفتيك

موسم الحجيج ..

مابين عيدين .. بشفتين

وزمزم ماء العناق

لنصلّي بلا وضوء

فالقبلة ..

تتوضأ في الرضاب

وإليكم الروابط:

الثلاثية المقدَّسة لفائز الحداد - مقدِّمة

 ترجمة القصيدة الأولى:  "يوسُف"

ترجمة القصيدة الثانية: المجدليِّة

 

Fayez Al-Haddad’s Divine Trilogy

The Third  Poem: " ِAs If Were Kissing You in a Prayer"

Foreword:

In selecting the third poem in Fayez Al-Haddad’s Divine Trilogy, I was torn between two poems, but the decision finally settled on " As If were Kissing you in a Prayer.” 

In this poem, the holiness  centers on the lips of the beloved as the poet  makes  the lips of the beloved the divine place to which the lover would hold his pilgrimage;  .In addition to using the prayer as a symbol of divinity combined with the kiss as it stands out in the title, The poet uses  other words of holiness like “alhajeej”  which means the pilgrimage to Mecca , one of the five pillars of the  Islamic faith, but he turns Mecca to be the beloved lips.  To avoid being accused of heresy, he points out to her lips in a metaphoric way as he points out specifically that the nectar of the beloved lips is the Mecca of the bees, and he would hold his pilgrimage to her lips as bees do.

Also he mentions ablution, an Islamic act of purification that precedes prayers, along with the water of Zamzam, which is considered as a holy water; it is believed. in the Islamic faith, to be  the water of a well that came out miraculously and granted by God, thousands of years ago,  when Ishmael, the infant son of Abraham, was thirsty and kept crying for water  and kicking the ground, water gushed out.;  However, the poet equates the purity of the saliva of the beloved to that of Zamzam, and in that it would provide ablution to the divine kiss.  He also refers to the two celebration “ Two Eids” and the “mihrab,”  all of which have religious references;  then,  in conclusion,  he declares the  beloved the last of the gods/goddesses;.

 In All of his references to the sacred symbols, which may suggest its religious meanings and practices, the poets uses metaphor, so that his references would not offend the religious symbols. The nectar of beloved lips, as I mentioned earlier,  is the "Mecca "  of the bees; the hajj to her lips  is his divine visit to her lips to sip their nectar as bees do; and although he used the symbol of the  “Two Eids” , major Islamic celebrations, he did not name them by their religious names, bur rather, he makes the beloved lips to be the Two Eids or celebrations.  Thus there is no room for the possibility of attaching charge of heresy or atheism to his writings. In the phrase declaring her to be “the last of the gods/goddesses,”  the use of plurality in  (gods) spared the meaning from being mixed  with the divine  meaning of God as defined in monotheistic religions; on  the other hand,  polytheism that defines religions or beliefs in civilizations, which preceded the monotheistic religions, are not recognized by these  religions, so there is no offence in declaring the beloved one of these gods or goddesses.

Finally, with this poem, “As If I Were Kissng You in a Prayer”  I come to the last poem and the end of my translation of Fayez  Al-Haddad’s Divine Trilogy,

____________________

As If I Were Kissng You in a Prayer
Arabic Poem by: Fayez Al-Haddad

Translated into English By:

Inaam Al-Hashimi (Gold_N_Silk)


Rise with your honey on my lips
so that I may say the morning grace,

 with your sunny letters;

The dew verse

 shall be the opening verse 

of your one-and-only glory face;

and the Mecca of the bees

shall be

your revealed nectar.
Hold the prayers
for me to hold my holey visit to your lips;
It’s the season for pilgrimage
between two celebrations,

in two lips and
The Zamzam (1) of the water of embrace;
Let’s  pray without ablution,
as the kiss gets its ablution in the spittle.
  

  
With your two concerns, the ego and the fancy,
with the eyes of the mass wine,

and the passion of the question,
take the hoe of confusion

 in search of the dew eyelid

for the ambassador of the dream,
for the possible smile,
for your cooing in the poetic picture,

and for you.
I was torn between two poets, you and you;
Take, to own, the deed to my earth in a flower,
with your mysteries pouring down
over my kingdoms;

You climbed up the bosom of The Kingdom
with the radiance of a body worn out by the vines,
and gleams of a nipple, dividing me between you and you.


Do you spare me the salt of the night,

Oh, peach of the night?
I’ve become your sensible, I swear to God!
as am waiting for your absentee’s prayers

and watching
some glimmer of your adventurous distances

to give me warmth;

Do you insist on your bosom not attending my prayer,
like a mihrab(2) that ignores the set times ..
in a miser caller?!
Oh no!

There is no good in a mihrab not plowed by prayers.


You have an army of poems

equipped to invade me
and eyes watching for a quick intervention;
and I fear you
like the wrath of a goblet reaching its last drop!
But, everything invites me to you, 
and everything takes me to your scepter;
So, take poetry a crown of love,

and the heavens as poems;
I don’t sense you a wave shadow of another
"Sajah".(3)

Oh you, whose name is poetry,
your voice
paints me a cloud of color;
Even in a satire, it crafts the letters in gold;
so be as green as your eyes,

 Oh, my rebellious capitol!
There is no difference between the two of you,

Baghdad and you;
Everything, seals me with you
in the eyes of God, and calls on me
in the lightning  of immersion,

in the haven of the endeavor,
and in the nectar of your pomegranate flower. 
  

Oh, Yes!
Everything roars in the fragments of the bosom,
and I stand gauntly, pursuing your passion,

the distant and rare,

as the clouds of the mouth snow me down
and drip me in the cup of the lips;
I shall rain with my confusing winds
and reach Paradise with fire fingers,
for you are in the endeavor and  ready.
So, set free your doves to invade me,
and lit your spark in my heart endocardial,

I will open a continent of passion upon you;
I have no more patience, to qualify me akin to Ayuob,

to suffer you at the deadly moment !!
  

Oh you, the timid!
fearing the hail of passion

pouring down intoxication upon you,
just press the spark button ,

all the false ice walls between us

shall break down

in the heat of the voracity of the night,
and the body shall thrive;
It’s time that you choose a sanctuary for us,

so that I may wear you

the last of the goddesses!

*****

Translated by Inaam Al-Hashimi

July 27, 2011

__________ Footnotes: (Added by translator)

The Well of Zamzam: a well located within the Masjid al-Haram in Mecca. According to Islamic belief, it was a miraculously-generated source of water from God, which began thousands of years ago when Abraham's  infant son Ishmael was thirsty and kept crying for water and was kicking at the ground when water gushed out.

Mihrab: Prayer sanctuary

Sajah bint al-Harith: she was Arab Christian From Bani Tamim tribe:During the apostasy movement (al Riddah) after the death of Prophet Muhammad, (PBUH),  Sajah declared herself a prophetess. Before claiming to be a prophetess, Sajah had a reputation as a soothsayer.  Later she married another claimer of prophethood, Musaylimah bin abib and accepted his self declared prophethood, After his defeat and death in the battle of Al-Yamama, she returned to Islam.

Listen

Read phonetically

كأني .. أقبلك في الصلاة

فائز الحداد   

الجمعة, 29 أكتوبر 2010 06:27

فائز الحداد

أشرقي بالشهد على شفتي

لأبسمل الصباح ، بحرفك الشمسي

آية الندى .. فاتحة وجهك الأوحد

وقبلة النحل .. رحيقك المبين

أقيمي الصلاة ..

لأعقد الحج الى شفتيك

موسم الحجيج ..

مابين عيدين .. بشفتين

وزمزم ماء العناق

لنصلّي بلا وضوء

فالقبلة ..

تتوضأ في الرضاب


 

 

بشاغليك الأنا والهوى ..

بأعين خمرة القداس ، وجوى السؤال

لك معول الحيرة في البحث

عن جفن الندى .. لسفيرة الحلم

للبسمة المحتملة

لهديلك في الصورة المتشاعرة .. ولك

حائرا كنتُ بين شاعرتين أنت ِ وأنتِ

تملّكي حجة ترابي زهرة

بأسرارك الماطرة ..

فوق ممالكي ..

 لقد تعرشت بأثداء الملكوت

بضياء جسد أتعبته الكروم ..

وبرق حلمة ، تشتتني بينكِ .. وبينكِ

أتبخلين عليّ بملح الليل يا خوخة الليل

صرت عاقلك .. واللللللله

أنتظر صلاتك الغائب .. وأرقب ُ

بعض بصيص مسافاتك المغامرة . . تدفئني

أتصرين .. أن لا يؤم نهدك صلاتي

كمحراب يتجاهل المواقيت ..

في الهاتف البخيل ؟!

ألا.. لا خير بمحراب لا تحرثه الصلوات

فلك جيش من الشعر مؤهل لغزوي

وأعين ترقـّب للتدخل السريع

وأنا ، أخافك ..

كغضب ألكاس في قطرته الأخيرة

ولكن .. كل شيء يدعوني إليك ِ

وكل شيء يأخذني لصولجانك

خذي الشعر تاج حب ، والجنان قصائد

لن أهاجسك ظلا ، لموج "سجاح" أخرى

يا من اسمك شعر ..

وصوتك يرسمني غمامة لون

حتى في هجوي .. يصوغ الحرف ذهبا؟!

فاخضري كعينيك .. يا عاصمتي العاصية

ولا فرق .. بينكما ، أنت وبغداد

كل شيء ، يمهرني بك

بعيون الله ويهاتفني

ببرق الغمر ، بحمى المحاولة

برضابك الجلنار ..

أجل ..

كل شيء ، يزأر بشظى النهدين

وناحلا .. أتقرى وجدك الغارب بالشوارد

وغيمات الثغر تمطرني ثلجا

فتفصّدني على جام الشفتين

سأمطرها فاغرا .. برياحي المربكة

وأبلغ الفردوس بأصابع النار

لأنك ِ في المحاولة .. وجهزت ِ

أطلقي يمامك ِ لغزوي

وأوقدي شرارة الشغاف

سأنفتح عليك قارة حب

فما بات من صبر ٍ يؤهلني كأيوب

وأعانيك في اللحظة القاتلة ..!!

أيتها الخائفة ..

من وابل الوجد الماطر بالخمرة

مجرد أن تضغطي زر القدح

ستذوب مستعارات الثلج مابيننا

بسعير الناهمات ليلا

ويزدهر الجسد ..

حان أن تختاري محرابا لنا.

لأرتديك خاتمة الآلهة

______

ترجمة للإنجليزية

حرير و ذهب (إنعام)

الولايات المتحدة

 

 

أ د. انعام الهاشمي


التعليقات

الاسم: حرير و ذهب (إنعام)
التاريخ: 2011-10-07 03:10:37
شاعر الثلاثية المقدسة
الشاعر المتفرد فائز الحداد

تحية عبقة لحضورِك الكريمِ في صفحتِك التي تزهو باسمِك ورسمِك...‏

يحق لي أن أفخرّ بأن اسمي قد اقترن بقدسيَّة ثلاثيّتك... وقد اكتشفتُ وأنا أجوبُ بين قصائِدِك ، سواءً ‏في الثلاثيّة المقدَّسة أو غيرها مما كتبتَ فيه وعنه، سرَّ تخوُّفِ البعضِ ممّا تبشِّر به في حداثةِ الشِعر، ‏فقد رأيتُ الحدَّ الفاصلَ بين الماضي واليومِ الذي أوشكَ أن يكونَ ماضياً قريباً من ناحية ، والمستقبلَ ‏من الناحية الأخرى ... ‏
رأيت امتدادَك في المستقبل، والماضي يرتعدُ من المستقبل؛ فهل تلومه؟
تحياتي
ودمت بإبداع ورقيّ؛
‏....................‏
حرير و ذهب (إنعام)‏
الولايات المتحدة

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 2011-10-06 17:01:33
شكرا لك أستاذتي الجليلة الأديبة الكبيرة إنعام الهاشمي على هذا العمل الأدبي الكبير والترجمة الراقية التي أجاد بها قلمك البار يا من عرفك الأدباء والشعراء والقراء الأكارم بنبل قلمك وصفاء روحك وحقيقة رأيك الذي لا يعرف الزيف. فهذه هي ثلاثيتك المقدسة ومن تباركت بأناملك الكريمة .
أتمنى لك الموفقية والصحة وطول العمر لتبقين راية سامقة في المشهد الشعري العراقي والعربية..مع تقديري الكبير.

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 2011-10-06 16:56:20
شكرا لك أستاذتي الجليلة الأديبة الكبيرة إنعام الهاشمي على هذا العمل الأدبي الكبيروالترجمة الراقية التي أجاد بها قلمك البار يا من عرفك الأدباء والشعراء والقراء الأكارم بنبل قلمك وصفاء روحك وحقيقة رأيك الذي لا يعرف الزيف. فهذه هي ثلاثيتك المقدسة ومن تباركت بأناملك الكريمة .
أتمنى لك الموفقية والصحة وطول العمر لتبقين راية سامقة في المشهد الشعري العراقي والعربية..مع تقديري الكبير.

الاسم: حرير و ذهب (إنعام)
التاريخ: 2011-10-06 10:13:32
العزيزة المكرمة د. ناهدة التميمي
تحية وابتسامة
لمقدَمكِِ البهيِّ وإطلالتك الكريمة...
وهل لنا أن تخيب أمل من وضع أمله وثقته فينا؟
تحياتي لك وامنياتي بالتوفيق في كلِّ مساعيكِ؛
دمتِ بخير؛
.........
حرير و ذهب (إنعام)
الولايات المتحدة

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 2011-10-06 09:52:50
تحية الابداع على الابداع للعملاقين حرير وذهب, وفائز الحداد .. كلاهما قامة وعلامة لايخطيء من استدل بهما .. الف الف تقدير

الاسم: حرير و ذهب (إنعام)
التاريخ: 2011-10-06 03:32:58

الصديق الأديب القاص حمودي الكناني
تحية من أعماق البحر
‏ يأتي بها المسبارُ لمن رافقوا رحلتَه في سبرِ أغوارِ مجاهيلِ الكلم وتقديمِ ما يستحقُّ التقديم! على ‏أطباق من ذهب... وليتَ لدينا الذهبّ الذي يليقُ بكل ما مرَّ ويمرُّ في صومَعةِ الترجّمة و "بستوﮔة" ‏التخميرِ من روائعِ المختارات!‏
مرورك ومباركتك هنا لها وقع الختم على العقود ، فأنت مختار المحلة! والصديق الذي قرأ لي ‏وقرأت له منذ سنوات ومنذ أن عدتُ إلى الأدبِ العربيَِ بفضلِ الكيبورد العربية التي فكَّت لي ‏طلاسِمَ الحروفِ العربيّةِ ورحتُ أنثرُها على الصفحاتِ المخصَّصةِ للقارئ العربيِّ ومن ثمَّ سريتُ ‏بها لناظِرِ القارئِ باللغة الإنجليزية ونقلتُ ما فيها من دُرَرٍ له بلغتِه. ‏
أجدُ ثناءَك ثناءَ العارِفِ، حيثُ أنَّ طلاسِمَ اللغة الإنجليزيّةِ لا تخفى عليك وهي اختصاصُك.‏
شكراً لك تثمينَ ما اخترتُه من دَُررِ الشاعِر فائز الحداد والثناء على ما نقلته بلغةٍ أخرى، فالعمل الجيّد ‏يضفي من روعتِه روعةً على كلِّ ما يتعلَّقُ به... فما تراه في عملي هو من روعةِ عمل شاعرنا "أبي ‏نثر، كما تسميهّ"....‏
دمتَ بخير؛
‏....................‏
حرير و ذهب (إنعام)‏
الولايات المتحدة

الاسم: حرير و ذهب (إنعام)
التاريخ: 2011-10-06 03:00:48
الأستاذ الكريم عباس طريم
تحية الشكر والتقدير

لمرورِكم وكلماتِكم الطيِّبةِ عبقٌ له خصوصيّتُه، فقد تذوَّقتَ إبداعَ الشاعِرِ فائز الحداد قبلَ ترجَمَتِي ‏له، وفي هذا سعادةٌ لي حيثُ أنّ الاختيارَ هو أساسُ العملِ الترجَمِيّ الجيد، والمترجمُ إما أن ‏يحسن َللعملِ أو يسيءَ إليه... أعلمُ أنني لم أسِئ لما أبدعَه يراعُ الشاعِر المتفرِّدِ فائز الحداد، وبذا ‏أجدُني فخورةً بعملِي هذا، وثناؤكم يزيدُني زهواً.‏
دمتَ بخير؛
‏....................‏
حرير و ذهب (إنعام)‏
الولايات المتحدة

الاسم: حرير و ذهب (إنعام)
التاريخ: 2011-10-06 02:43:44
الأديبة الرقيقة والعزيزة سلوى فرح‏
تحية الزنبق والنرجس والياسمين

أتعلمين؟ أنَّ مجرَّدَ النظرِ إلى اسمكِ يجلبُ السعادةَ والبهجةَ إلى أية صفحةِ يظهرُ فيها ..كما وأصبحَ ‏اسمُكِ من الأسماء التي اعتدتُ رؤيتها وأترقَّبُ ظهورَها وابتسم لرؤيتها ...‏
أشكرُ لكِ وقوفَكِ واهتمامَكِ ... ولعلَّ المشاريعَ القادمةَ ستكسبُ ذاتَ الاهتمامِ الذي لقيَه هذا المشروعُ ‏ومنهُ الثلاثيةُ المقدَّسةُ التي أنهيت جزءها الثالثَ والأخير اعني قصيدتَها الثالثة.. ولكنَّ المشروعَ له ‏ملحقاتٌ أخرى ستأتيكم في حينِها... فإلى اللقاءِ فيما سيأتي..‏
دمتِ بخير؛
‏....................‏
حرير و ذهب (إنعام)‏
الولايات المتحدة

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 2011-10-05 22:33:47
الاستاذة الهاشمي غنية عن التعريف ولها ان تفتخر انها مسبار لغويا بحق ... فهي عندما تقرأ أي عمل تحكم عليه من اول وهلة هل يستحق ان تضفي عليه من لمساتها لتتحف به القارئ الاجنبي ... وخيرا فعلت عندما تجشمت عناء الترجمة بوعي لكل كلمة وعبارة وصورة .....فانتجت لنا واحدا من الاعمال التي تبعث على الدهشة والاعجاب لرصانتها ودقتها ...... احيي الاستاذة الدكتورة انعام الهاشمي واتمنى لها الصحة والعافية ودوام الـالق !

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 2011-10-05 20:18:23
الاديبة الرائع انعام الهاشمي .

موفق اختيارك الرائع لاحد اهم المجددين في الشعر العربي الحديث .
ان قصائد شاعرنا المبدع الاستاذ فائز الحداد لها نكهة خاصة, كونها تشبه الى حد ما القهوة العربية الاصيلة التي تتميز عن غيرها بطعم لا يستشعره الا اصحاب المضايف
واهل الاصل والمنبع من اهلنا الكرام الذين اعتادوا المذاق الاصيل والطعم العالي الجودة والمطعم بالهيل الممزوج بجذر الارض العربية منذ الازل .
تحية الى اديبتنا الرائعة انعام الهاشمي .
وتحية الى اديبنا الرائع فاز الحداد.
وتحية الى اديبنا العلم الاستاذ فائز الحداد .

الاسم: سلوى فرح
التاريخ: 2011-10-05 16:40:51
دائما تتألق الروعة من ثنايا روح الأديبة السامقة انعام الهاشمي لتعطي الأجمل والانقى بأسلوب جميل وترجمة راقية..
كالعادة متألقة واختيارك شفاف..كل المحبة لك..وللشاعر الفريد فائز الحداد..نص في منتهى العمق والشفافية..تحياتي بعطر الياسمين لروحكما..




5000