.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مجالس المحافظات ما لها وما عليها

عامر هادي العيساوي

 ألزم نفسي وأنا أتناول مجالس المحافظات  أن أعلن للعدو والصديق باني لن أتناول موضوعا كهذا على طريقة العراقيين وأنا منهم حين يشيعون عزيزا   إلى مثواه الأخير حيث ينزهونه من كل العيوب وينسبون إليه أعظم الصفات من كرم وشجاعة ونزاهة وإخلاص والى آخر المكارم مما ليس فيه  وكذلك لن أتناوله على طريقة شاعرنا القديم (الحطيئة) الذي نذر نفسه لشتم الناس حتى إذا هجاهم جميعا ولم يجد بعد ذلك أحدا يشتمه شتم نفسه بقصيدة طويلة . ولكي أبدو مبالغا في الحياد والموضوعية فاني ساترك ماضي أعضاء مجالس المحافظات سواء أكان مشرقا او معتما  ولن أعرج على طبيعة أعمال بعضهم قبل أن يصبحوا  في مراكزهم الجديدة وهل لتلك الإعمال عند بعضهم علاقة من قريب أو بعيد بالصدق والأمانة والإخلاص أو بالمصلحة العامة او بالسياسة من قريب او بعيد  وفي هذه الحالة فاني لن اذكر ماذا كان العضو (ٍس) أو(ص) يعمل في الليل قبل النهار كي يكسب لقمة عيشه التي لا يهمه أن تكون حلالا .وفي هذه الحالة أيضا  فاني لن أتناول لحى بعضهم والآثار الظاهرة على جباههم وكأنها من اثر السجود و فيما إذا كانت هذه اللحى وهذه الآثار حقيقية تعبر عن خشية الله أم أنها لحى ليست إلا شيطانية استغلت ميل شعبنا الفطري للتدين ونجحت في آخر المطاف في الوصول الى الغايات البعيدة كل البعد عن رضا الله . وبهذه المناسبة اقسم بالله العظيم لو قدر لي يوم الحشر الأعظم أن يكون مصيري في جنان الخلد ثم أجد أمامي نماذج من هؤلاء لتقدمت بطلب إلى رب العرش العظيم أتوسل إليه فيه بإبعادي عنهم إلى أكثر نقطة حرا في جهنم لأني بصراحة لا أطيق رياءهم ودجلهم وشعوذتهم على أني واثق كل الثقة من أن رحمة الله سوف لن تدرك او تنال أي  أحد منهم0
وقد يعترض قارئ هنا او قارئ هناك  علي وأنا اعفي  أعضاء مجالس المحافظات من ماضيهم ويحتج قائلا بان الماضي يؤشر الحاضر والمستقبل معا وان الجيد منهم سيغبن بينما  سيربح السيئ  الحريص على طمس ماضيه فأقول لذلك المعترض العزيز لنصبر لان الله مع الصابرين ولنتسامح معهم قليلا على قاعدة أن الإسلام يجب ماقبله. لذلك كله فاني سأكتفي بإجابة السؤال التالي ماذا قدمت مجالس المحافظات خلال مسيرتها الحالية؟ لقد وجهت هذا السؤال الى الكثير من الناس من مختلف الشرائح فكانت الإجابة واحدة ( لا شيء على الإطلاق ) باستثناء البعض الذين تحدثوا عن قيام العضو(س) باكساء الشارع المؤدي الى القرية الفلانية لأنها انتخبته ويلاحظ اللبيب مدى التعسف في مثل هذا العمل حيث يستغل مسؤول ما مركزه لحرمان قرية ما قد تكون أكثر حاجة الى الطريق من قرية صاحبنا التي انتخبته. وفي الختام انصح أبناء العراق العزيز ولكي لا نلدغ من نفس الجحر مرتين أن نقوم جميعا بجولة على بيوت أعضاء مجالس المحافظات  ونسجل من بقي على بيته القديم او من أنجز القصر الثالث لزوجته الثالثة ومن بقي على سيارته القديمة او من حول ساحة بيته الفارهة الى كراج لأحدث السيارات المعتمة التي لا تشبه على الإطلاق سيارات الشعب  . تعالوا لنحصي عدد أفراد الحمايات وكلفة تجوالها خلف الأسياد الجدد .تعالوا لنعد الكرفانات المجهزة بوسائل الراحة والتبريد أمام أبواب البعض ولنسالهم من أين جاؤوا بها وما الحاجة لها  في الوقت الذي يسكن يتامى ضحايا صدام في بيوت من الصفيح؟ تعالوا لنتجسس على قوائم الرواتب لنعرف فيما اذا كانت قريبة من مداخيلكم أم أنها خيالية؟ هناك مثل عراقي شعبي يقول( اذا فاتك الزاد كول هني ) لذلك نقول هنيئا لكم أيها السادة أعضاء مجالس المحافظات فانتم تستحقون كل هذا العز والمال والعبيد والخدم والحشم لأنكم حررتمونا من صدام حسين وجازفتم بدمائكم وأموالكم. أخشى أن يصدق البعض فيصيبه الغرور رغم علمه أن البعض منهم كان يعمل وكيلا في أجهزة صدام حسين الأمنية ولولا تدخل القوات الدولية لكان اغلب هؤلاء اليوم يرقصون كالأرانب في حضرة عدي او قصي لعله يرضى عنهم0 ولم يكتف البعض بكل ما لديه من موائد بل راح يلاحق ما يسقط من الفتات  من تلك الموائد ليلتقطه بكل شراهة ثم يقدمه الى إخوته وأقاربه وأبناء عشيرته وهذا ما حدث عندما غطت بعض المصارف كلفة سيارات الشركة العامة للسيارات  لكي تباع بإقساط غير مريحة على محدودي الدخل بعد تحميلها بفوائد فاحشة فقد هب نفر من نشامى مجالس المحافظات  فكانت حصة الأسد من نصيب الأخوة والأقارب وأبناء العشيرة رغم ما زعموا من إجراء قرعة (إنهم محضوضون حتى في القرعة)كان الله في عون العراقيين      

عامر هادي العيساوي


التعليقات




5000