..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الطاغية في رداء المبدع

سعيد الشيخ

ثورة ثقافية تواكب ثورات الربيع العربي باتت أكثر من ضرورة ملحّة، كي لا تقع الثورات بعد انتصارها في التخبّط، ولا يتحول طيف الحرية الى سراب. ولكي تنغلق الابواب والشبابيك امام التسلل الخفي لقوى الطغيان في عودتها للإمساك بزمام الامور، والتسلق على شجرة الثورة.

فالطاغية الحاكم  ليس مجرد تشكيلات عسكرية وأجهزة أمنية .. بل له امتداداته الاقتصادية والاعلامية والثقافية، هو كالاخطبوط الذي يمدد خلاياه في كل مفاصل الحياة.

وفي موضوعنا الثقافي لقد طغى مبدعون في ظلال الطاغية الحاكم، وجعلوا من الثقافة بإتجاهاتها ان تتجه نحو إتجاه واحد يبسمل ويحمدل للحاكم الواحد الأحد ...

وفي ظلال الطاغية الحاكم تكرّس جيش من الكتبة على أنهم مبدعون تتزيّن سماء المشهد الثقافي بنجوميتهم.

لا ثقافة تتحرك خارج ظلاله القائمة بالمؤسسات، حتى صدقنا ان الثقافة التي تنتجها هذه المؤسسات هي الثقافة التي تتقدم بنا كأمة متحضرة وستعبر بنا الى مصاف الثقافات العالمية الخالدة.   

لقد تأخرنا في اكتشاف ان الثقافة التي أنتجناها في العقود الاخيرة ما هي الا ثقافة خشبية، وكنا نحسبها على عصر النهضة. هذه التي ارتبطت بالحكم الوطني الذي اتسم بالاستبداد السلطوي، ودمغ كل مناهج الحياة على شاكلته وحسب ارادته المدعومة بالتخويف ورأس المال.

الانظمة الشمولية العربية انتجت عجزا شاملا في الحياة العربية، والتحدي اقتصر فقط على اطالة أمد السلطة في الحكم، وعلى هذا التحدي نظمت قصائد وكتبت روايات، انتجت افلام ومسرحيات، صدحت اغان في طول وعرض البلاد.. وأقيمت مهرجانات على أعمدة عالية من الفساد وزعت خلالها جوائز لمبدعين ، معها ما عادت للمفاهيم أية قيمة أو معان سامية أو حتى تعريفات واضحة سوى ما يريده أهل النظام. والمعايير أصابها تلف البصيرة القائمة على الوجدان.. البصيرة الرائجة هي أرضاء الحاكم كي تعود بالقيمة لجيوش منتفخة من متثاقفين امتهنوا الادب والفكر والفن كالدعارة..

ما الفرق عندما يستبيح النظام بديهيات حقوق وحياة الانسان المتمثلة في الكرامة والحرية.

ثقافة أي شئ بلا قيمة، الا ان تكون ثقافة انسانية تلك التي طغت في ظلال الحاكم العربي الطاغي. أرادت الحاشية منها ان تضع التاريخ تحت أقدام الحاكم وسلالته، وذلك على حساب الوطن ككائن وجودي يتغلغل في كينونة وهوية الانسان.

*****

شهدنا منذ مطلع العام 1911سقوط أنظمة عربية شمولية بفعل الحراك الشعبي السلمي..وننتظر سقوط اخريات. ولكن لم نلحظ سقوط الحواشي الثقافية التي زرعها الطغاة في قلب المجتمع، ونراها ما زالت تمارس دورها كما لو أن شيئا لم يتغير في هياكل السلطة. مما يعطي انطباعا بأن الحراك الشعبي يظل فعلا ناقصا لم يصل الى ذروة الانتصار.

كنس طغاة السلطة يجب ان يماثله إستئصال كامل لثقافة عملت على تأليه الحاكم وتمجيد سلالته، ونشرت أدرانا خبيثة سببت تشوهات في جسم المجتمع العربي الذي نراه ما زال يترنح بفعل الأورام.

ان انتصارا جماهيريا حاسما على قوى الطغيان لا يمكن ان يكون الا بالقضاء على هذه الادران التي نراها برغم اسقاط الطغاة ما زالت ماثلة في المشهد الثقافي تفعل فعلها، وقد ارتدت أردية من التضليل.

ثورة ثقافية روادها من المبدعين والمفكرين تواكب الثورات الشعبية قد آن أوانها دون تأخير، تهز هياكل صنعتها الديكتاتورية والسلطات العشائرية، تخترق السائد والمألوف،عابرة للقارات على أجنحة من الدهشة!.

 

 

 

سعيد الشيخ


التعليقات

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 05/10/2011 21:38:11
سعيد الشيخ

------------- ///// سلمت نيرا اسها النبيل لك وقلمك الرقي

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي سفير النوايا الحسنة




5000