..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصة قصيرة ( حلقة وصل )

هادي عباس حسين

مازال الطفل غارقا بدهشته وأمه تحمله على كتفها سائرة وسط زحام السوق ,كنت ورائها أقلد خطاها في مشيتي فكلما أسرعت أسرعت وكلما تباطأت أقللت من خطواتي وكلانا نتبع خطوات ألسابقينا في السير ,لكن نظرات وجهه دلت على استحسانه وحبه للحركات التي أقوم بها مثل حركات أصابعي او شواربي او لساني ,إني أحب الأطفال بصورة كبيرة لا يمكن ا ن أصفها في سطور ,كنت أتمنى أن لا يكبر شقيقي الأصغر حتى ابقي أداعبه واشتري له كل ما يجول في خاطره لكنه تجاوز العشر سنوات وصارت تصرفاته لي مملة مبنية على المصلحة الشخصية ,أخرجت من جيبي قطعة الشكولاتا وأعطيتها له أخذها مني دون أن يخبر أمه بالأمر وسرعان ما رمى غطائها الذي سقط على وجه أمه فالتفتت إليه قائلة

_من أين لك هذه الحلوى .يا أزهر..؟اخشي أن تكن قد سرقتها ,فالسرقة حرام ...

دافعت عنه دون أن يطلب مني فأجبتها

_لن يسرقها بل أنا أعطيتها أليه لأني مغرم بحب الأطفال ...؟

نظرت في وجهي وقالت

_الله أنت تحب الأولاد وأنا متضايقة منهم هذا أصغرهم وتركت ثلاثة في البيت..

استوقفت أمامها لحظة وقلت لها

_أنها نعمة من الله ...

_نعم عندما يكون لهم معيل فأبواهم مات بالسكتة القلبية ,وأهله أرادوها علي حجة كوني نذير شؤم عليهم ...ماذا افعل أن الله حكمته وقضاؤه أن يموت ..

اللحظة التي نظرت بها إلى هذه المرأة جعلني لا اقدر أن أتحقق من مصدرها وأهدافها ,امرأة أرملة وصاحبة أربعة أولاد وذات وجه حسن مقبول وجسد أطلت إعادة النظر إليه عن مسافة قصيرة لا بأس بها دفعتني أن أتتبع خطواتها حتى خروجها من السوق عائدة لسكناها ,ولكن أي مأوى عبارة عن أربعة جدران وباب قديمة وسقفا من الخشب والجينكو وخمسة وسادات وخمسة أفرشة أكلها الزمن وبعض من الصحون والمعالق وقدر كبير تنوعت غاياته فهو للطبخ أن وجد وللغسيل أن تعذر هذا ,فإنها تغسل ملابس الناس لقاء اجر بخيس لن يسد رمق أطفالها ,كل هذا اخبرني به صديقي وجليسي في مقهاي الذي ما أن سألته عنها حتى قص ما لديه من أمور صغيرة كانت أم كبيرة,التفت إليه بالحال وبينما يدي أخذت تحرك السكر في القدح قائلا له

_أذا الأولاد بلا مدارس ... من أين لها المصاريف فهي بالكاد تدبر إيجار غرفتها وبالباقي تدير أمور بيتها وأولادها الصغار ,

أين أنت يا زوجتي العزيزة لترين بنفسك ما أنا أراه وسمعته ,لو أنت موجودة ألان بجواري لإصابتك الدهشة والذهول ,كنت مستعجلة على الرحيل وايئست من رحمة الله بان يهب لنا الأطفال ,وإخلاصي لك صبرت عسى أن يزال السبب الذي أمنعك من الإنجاب حتى اختفيت من جانبي نهائيا ملبية نداء الله جل جلاله ,لم انتبه للرد الذي قاله لي جليسي أبا ستار لكنه تربع في جلسته ونطق

_أخبرتها بما تريد وطارت فرحا ..ومن ناحيتي فانا أزكيها واعترف بحسن أخلاقها

اليوم الصغير الذي كان سببا في لقائي بزوجتي الثانية صار ضابطا في الجيش انه الملازم الأول أزهر يقف إمامي قائلا

_يا أبتي فكر في راحتك فلا تكثر الخروج في الشارع والمقهى فأنهما يؤذياك..؟

قلت له مبتسما وطاربا لكلمة أبتي

_أتريدني أن اقضي ما تبقى من عمري حبيس البيت والجدران ..

اقتربت ألينا أم أزهر وبنظراتها لي قائلة بتوسل

_ارحم نفسك فأنت تعاني من المرض ..

_عند رؤيتي إليكم انسى مرضي وكل همومي ..؟

التفت لي أزهر قائلا

_ما  هي همومك اخبرني بها ..؟

_أنها كلمة تقال فانا لا توجد عندي هموم ما دمتم معي ..

دخل أولادي الثلاثة راكضين إلى باحة الدار تكلم احدهم بصوت عالي

_بابا...لقد سمعت بان أبو ستار توفى اليوم..

حاولت أن تسكته أمه لكنها لم تلحق فقد فلت الكلمات من فمه وقالت قبل سؤالي لها

_لقد نسيت أن أخبرك عند سماعي صرخات النسوة..؟

_أتعرفين ماذا يعني أبو ستار لي ...؟

_نعم اعرف انه الصديق الوفي والإنسان الطيب..؟

_وان فضله لا آنساه مادمت حيا لأنه كان حلقة الوصل لتلاقينا والذي كان سببها ولدي أزهر ..

احتضنوني جميعهم ودموي باقية بالنزول على خدي ....

 

                                                                

 

 

هادي عباس حسين


التعليقات




5000