هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هندسة الصحافة ....هندسة الكلام

د. بشرى الحمداني

ادى التطور التقني والتكنولوجي الحديث الذي اقتحم مجالات الحياة عامة والصحافة خاصة ادى الى المزج بين العقول الالكترونية من تقنيات فنية وما تخرجه العقول البشرية من ابداعات فكرية , الامر الذي أتاح نشر ملايين المعلومات والبيانات وجمعها وخزنها واسترجاعها ونقلها بمستوى عال من السرعة إلى جميع المستخدمين والمستفيدين منها في أرجاء المعمورة وانهيار حاجز المسافات بين الدول والقارات وازدياد التأثر بما يحدث في دول وبلدان أخرى.

وقد كانت وسائل الصحافة الالكترونية ( الاذاعة والتلفزيون ) سباقة الى الاستفادة من النتاج التكنولوجي الذي يخدم اهدافها ووظائفها وطبيعة المنتج فيها ,بحكم انها تمثل  في جوهرها ادوات تكنولوجية , وقد اختلف الوضع نسبياً فيما يتعلق بالصحافة حيث لم يكن للنتاج التكنولوجي بداخلها نفس الدور والوزن بالمقارنة بوسائل الصحافة الالكترونية , كما انه كان منصرفاً الى الجانب الفني (الطباعة والتيبوغرافيا) داخل الصحيفة بشكل اساسي وكانت القاعدة التي تحكم الامر في النهاية ان لكل وسيلة إعلامية التكنولوجيا المناسبة لها والتي تتواءم مع طبيعتها .

ومن ثمار ذلك التطور التكنولوجي  التزاوج الحاصل بين علم الصحافة من جهة وعلم الهندسة من جهة ثانية, فمن المسلم به ارتكاز الصحافة على قوة الكلمة ووقعها في نفس المتلقي بشيء من التاويل والتفسير خلافا ًلعلم الهندسة الذي يعتمد على نظريات ومفاهيم علمية بحتة لا تقبل التاويل او التفسير ولا تحتمل الخطأ , فاين التزاوج بين العلمين اذن ؟

من المعروف ان الاعلام  الجديد مزج بين الصحافة التقليدي والتكنولوجيا الحديثة التي اسهمت في سرعة وصول المعلومة مختصرة وقتاً وجهداً بشرياً استثنائياً لذا وجد ما بات يعرف اليوم بهندسة الصحافة او هندسة الكلام كما يحلو للبعض تسميته ونعني بـفن تنسيق الكلمات وابداع ادخالها عبر لوحة المفاتيح التي تحول ضربات الاصابع الى نبضات فكرية تشع فكراً يظهر على شاشات الكومبيوتر .

وياتي هنا دور الهندسة في التفنن في طرق عرض وتصميم الموقع ليصل الى فكر القاريء بطرق تجمع بين سهولة التصفح ويسر الانتقال من موضوع لآخر وبين الموضوعات المختلفة وسرعة التحميل وفن اختيار الالوان والاشكال الهندسية حتى يسهل التواصل بين المتصفح وما يحتويه الموقع من مواضيع ومعلومات .

ومن الطبيعي انه في ظل المفهوم الجديد للصحافة فان مفاهيم اعلامية  عديدة ستختلف هي الاخرى , فلم يعد القائم بالاتصال هو التلقي السلبي الذي لا حول له ولا قوة سوى استقبال فيض من المعلومات عبر وسيلة من وسائل الاتصال بل اصبح بامكان اي مواطن عادي ان يصدر صحيفة دون ان يكون متخصصاً في المجال الصحفي او يكون ملماً بالمهارات الاتصالية للقائم بالاتصال بشكله التقليدي , اذ اصبح من المكن ان تقوم مجموعة  من برامج الحاسوب الالي المعتمدة على مفاهيم النظم الخبيرة بأنجاز هذه المهمة ايا كان نوعها او تفرعاتها .

 

د. بشرى الحمداني


التعليقات

الاسم: د. بشرى الحمداني
التاريخ: 2011-10-08 13:35:44
الاخت المبدعة اسماء محمد مصطفى ...اسعدني مرورك تحياتي

الاسم: د. بشرى الحمداني
التاريخ: 2011-10-08 12:16:11
الزميلة العزيزة والمبدعة اسماء محمد مصطفى شكرا لمرورك الجميل تحياتي

الاسم: د. بشرى الحمداني
التاريخ: 2011-10-08 12:09:17
الاخ احمد محمود شنان .. شكرا لاطراءك على الموضوع ومن دواعي سروري رايته على صفحتك في الفيس بوك ...تحياتي

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 2011-10-01 01:06:54
مساء الورد
يسرني انك عاودت الكتابة بعد غياب طويل
تحياتي لك ولمثابرتك في الدراسة الجامعية ومن ثم التدريس والصحافة

الاسم: احمد محمود شنان
التاريخ: 2011-09-30 13:27:57
السلام عليكم ورحمة الله
اقول للدكتورة بشرى الحمداني بشرى لك هذا الطرح العلمي والفني الجميل ولقد ذكرتيني يوم كنت طالباً استمع الى الدكتور نعمان الهيتي وهو يلقي علينا محاضرة في مادة وسائل الاتصال في قسم الاعلام /كلية الاداب /جامعة بغداد.
أتسمحين لي بنشرالموضوع على صفحتي في الفيس بوك دكتورة؟




5000