.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


منْ همُ أعداءُ ربيع ِ الثوراتِ العربية ؟؟

صالح البدري

يبقى المتأسلمين ( عرباً وأجانبَ) من الدعاة أو الحاكمين ( لا المسلمين المتنورين من الذين دافعوا عن الحق والعدل والقيم الأنسانية وناضلوا من أجلها بدمائهم وهم معروفون ولا زالوا ) ، يبقون بأصواتهم المبحوحة وضيق أفقهم وجمودهم الفكري ، أعداءً للحرية والديمقراطية والتغيير ، وأعداءً للأنسان والأنسانية وحق تقرير المصير ، ولا يفهمون شيئاً من مفردات الحضارة والسياسة والتقدم بصنمية غريبة وتعلق بالماضي والألتصاق به حد السذاجة ! ويبقون أيضاً طعماً سهلاً لمؤامرات الرأسمال العالمي وحلف ( الناتو) العسكري والأمبريالي والعدواني الصهيو - أميريكي ، ومن خلال مايقدم لهم من رشاوى ومنح ومكافآت ودعم للتخريب والهدم وتكريس التخلف والأنقسام وتلقي أوامره التعسفية لتطبيق أجندتهم الدموية واللاإنسانية و بدعم لوجستيّ ومالي ومعنوي ، لتمرير مخططاتهم حين تتشابك المصالح على حساب التقدم والكرامة ( وبأسم الأسلام المنشق أصلاً مابين طائفتين ومنذ مئات السنين ) وعلى حساب الفرص الأنسانية الطيبة المتمثلة بالعيش الكريم والكفاءة والرغبة في التواصل الحضاري . لأنهم لايفهمون غير السكونية والأستعباد في الحياة وجمع ونهب المال فيها ( وهذه هي حريتهم الحقيقية ) ، وهذا ( من فضل ربي ) كما يدعون كذبا! ولأنعاش الماضي المقبور بتقاليده الجبرية والسلفية والأكراهية والعنفية ؛ والتي لاتفهم لغة الحاضر ومتطلبات العصر السياسية والثقافية ولا تتماشى ورغبة الأنسان في التحرر والأنعتاق ! وقد قال الخليفة الثالث ( عمر بن الخطاب ) : ( متى إستعبدتمُ الناسَ وقد ولدتهُم أمهاتهُم أحرارأً ) . ولأنها لا تفهم المتغيرات الروحية والحضارية ، لذا يجب إبعاد ( المتأسلمين والمتطرفين والسلفيين والتكفيريين ، عن قضايا الشعب المصيرية وعن مسارات الثورات العربية ومستقبلها ، إذا أرادت النجاح وتحقيق الأهداف الكبيرة لجماهير الشعب كل الشعب ! وعدم إعطاء الفرصة لهم لتحقيق مخططاتهم التصفوية للثورة لتحقيق الأصلاحات الثورية بعيداً عن تخرصاتهم وتجاوزاتهم المعادية للمجتمع ! إنهم يشكلون (تابو) ضد التطور والتقدم الحضاري ويؤمنون أن (كل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار ) لذا هم معادون للأبداع والفن والثقافة الواقعية والبحث العلمي للأسف ، وينشرون الخرافة والكتب الصفراء التي تبعث على الخوف واليأس والعذاب . وهم يُحرِّمون الملذات الشرعية للأنسان ، لكنهم يحللون ويتمتعون بأعظم منها كاللواط والفساد وسرقة المال العام والثراء الفاحش والكسب غير المشروع ، وإضرار المجتمعات التي يقولون عنها ( إسلامية ) جزافاً ، مثلاً ! إنَّ وسم ربيع الثورات العربية اليوم بأنها ثورات تنتمي للأسلام أو توجه للأسلام أو يجب أن تكون بالجوهر( إسلامية ) وشطب كلمات وتعابير من قاموس (الأسلام ) مثل (الحرية والديمقراطية ) ، هو جناية كبيرة وتعدي على دماء من أستشهدوا من ثوارنا العرب من تونسيين ومصريين وليبيين ويمنيين وسوريين وبحرينيين وعراقيين وغيرهم من أجل مقارعة الظلم والدكتاتورية !! لأن الفعل المحرك للثورة - والكل يعلم - هو الجوع والفقر وغياب الحريات وغياب الديمقراطية السياسية وغياب العدالة الأجتماعية نتيجة التفاوت الطبقي الحاد ، وكذلك البطالة ، وكثرة من المشاكل الداخلية سياسياً وإقتصادياً وإجتماعياً ، لا غياب الفكر الديني الأسلامي أو تطبيق عدالته ! . ولقد فشل الأسلام وطوال 1000و400 سنة وأكثر كنظام إجتماعي وسياسي في تحقيق العدالة الأجتماعية وحل مشكلة الفقر والعوز والبطالة والمساواة والرقي بالمجتمعات التي سادها التخلف أو تأسيس دولة معاصرة حديثة . أو مشاكل المرأة والطفولة . وظل مجرد طقوساً لامنهجاً وتمنيات لاواقعاً ! وإنه على المعممين اليوم أن يقدموا إستقالاتهم لأنهم فشلوا في تأدية حتى دور الناصحين أو المبشرين أو العادلين ويجب محاكمة المتواطئين منهم ، لأنهم نكثوا عهد نبيهم الثائر !! إن محمداً بن عبدالله ( والصحابة والعلماء المسلمين الأجلاء والثوار والمصلحين المتنورين منهم ، لا الأنتهازيين والمنتفعين ) ، قد حقق الثورة ضد المجتمع القبلي الجاهلي وأنقذ المرأة من الوأد مثلا وجاء بالقيم الأنسانية الجديدة على المجتمع القرشي وشرع المواثيق التقدمية في عصره ، لكن هؤلاء المتأسلمين لم يأتوا إلا بما يسيء للثورة (المحمديّة) ، وكرسوا التخلف ومارسوا السرقة وتواطئوا مع أعداء الأسلام ضد المسلمين والأوطان كالمتواطئين اليوم في العراق من الأحزاب الدينية ( الشيعية والسينية ) وغيرهم من الأدعياء ورفاقهم في المؤامرة على العراق الحبيب ! إنه لمن الخطأ الفادح أن تتحول الأديان الى إحزاب سياسية ، لها طبيعة طبقية برجوازية ميكيافيلية للأسف ، همها المتاجرة في العقارات والسلطة وجمع المال والأرصدة وإقتناء آخر مبتكرات الأجهزة الآلية والكهربائية لتنسى دورها في الدفاع عن فقراء الأمة ومعذبيها وتحقيق العدالة الألهية ! إضافة الى دورها الكبير في القتل والغدر ونصب المفخخات وكواتم الصوت ( العراق وباكستان على سبيل المثال ) وغيرهما . وتنسى ثورة الحسين بن علي ضد الظلم والفساد مثلاً ! إنه لايمكن أن تصادر دماء الشهداء للأسلام الأميريكي أو الناتوي ! ولايمكن الألتفاف أو إحتواء هذه الثورات وتجييرها للمتأسلمين ! وعلى قادة هذه الثورات أن ينتبهوا لذلك ، لكي لا تضيع دماء الشهداء العرب . أو تضيع جهود الثوار الأبطال الذين كابدوا وواجهوا وقاوموا وثاروا ، ويبعدوا كل ما هو ( متأسلم ) كذاب ومنافق ! ! لقد حدث ذلك أيام المقاومة الوطنية الباسلة في الجزائر ضد المحتل الفرنسي في الخمسينات من القرن الماضي . حيث إلتفت العناصر والكتل الرجعية ( المتأسلمة ) حول رفاقها في النضال وقامت بأغتيال القيادات الوطنية اليسارية مثلاً ، لكي تدنس الثورة بفكرها وتتواصل مع المحتل بعد التحرير المزعوم ، وتفرغها من محتواها الثوري التقدمي ، لكي تبقي أحلام المستعمر قيد التنفيذ حتى بعد تنفيذ التحريرالمزعوم وبعد خروجه من البلاد لتبق هيمنته موجودة حتى بعد خروجه ، لأنه لا يريد خسارة مواقعه إقتصادياً وجيو- سياسياً !! وهذا مايتكرر اليوم في تونس ومصر أو الهيمنة الدينية المتطرفة في إيران والعراق وسوريا لتنفيذ أجندات الخارج لا مصلحة الداخل ومشاكله المعقدة !! في مؤلفه الموسوم ( ضد التعصب ) - ص72 - المركز الثقافي العربي - كتب المفكر والباحث الأستاذ ( جابر عصفور ) قائلاً : ( ممثلوا الفريق المسلم ، أقرب في تفكيرهم الى المنحى العقلي للأمام محمد عبده الذي أكدّ أنه لاسلطة دينية في الأسلام ، وإن الأسلام هدم هذه السلطة ومحا أثرها . حتى لم يبق لها عند الجمهور من أهله إسم ولارسم . فالأسلام - فيما يقول الأمام - لم يدعُ لأحد بعد الله ورسوله سلطاناً على عقيدة أحد ولا سيطرة على إيمانه . وأن الرسول كان مُبَلغاً ومذكراً ، لامهيمناً ولا مسيطراً ، ولم يجعل لأحد من أهله سلطة أن يحل ولا يربط ، لا في الأرض ولا في السماء . وكانت هذه الأقوال ، ولا تزال ، تعني أن لا سلطة دينية لحكام أو علماء . وأنه ليس لمسلم - مهما علا كعبُه في الأسلام - على مسلم آخر ، مهما إنحطت منزلته فيه - إلا حق النصح والأرشاد . ولكل مسلم أن يفهم عن الله من كتاب الله وعن رسوله من كلام رسوله ، دون توسيط أحد من سلف أو خلف ، أو حتى دون إتباع أحد بالضرورة ، ماظل كل ما ينتهي إليه في دائرة ألأجتهاد الذي يحمل الخطأ أو الصواب) فهل نحن مقبلين على ( محاكم تفتيش إسلامية ) كبديل مشوه لما تريد تحقيقة الثورات العربية الحمراء في ربيعها الأخضر؟ وتشبه محاكم التفتيش الأوربية البشعة بحق الأنسان الأوروبي وحريته ؟ هذا النظام الديني الفاشي الذي قام ببتر الرؤوس والعقول معاً . وفرض سلطته على ملايين الأوربيين . وصادر مساحات الحريات الشخصية وشطب على كل منجزات الحضارة القديمة والمعاصرة وبأسم ( الدين الكاذب ) وسلطته الغاشمة وحيث أقامت أوروبا نظامها العلماني ، وفي بعضها إشتراكي ديمقراطي بالتالي للخلاص من ربقة الكنيسة وسلطتها الأرهابية ؟! إنه على رجال الدين العرب والعراقيين ، الوقوف الى جانب الثورة والثوار ، لا الى جانب أعدائهم ، لتحقيق الأزدهار الحقيقي ولتقديس ربيع الدم العربي الذي أريق وبغزارة ، ولازال ، في ساحات التحرير العربية !

 

 

 

صالح البدري


التعليقات




5000