..... 
.
......
.....
مواضيع تحتاج وقفة
د.عبد الجبار العبيدي
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  

   
.............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مدينة الثورة وسهام التناشز الاجتماعي المفخخة !!

عبدالرزاق الربيعي

وأنا أقرأ مقال السيد رياض رشيد رياض (سيدي القائد .. بين الأمس واليوم ) المنشور في موقع كتابات أمس الخميس الموافق 2.11.2006  لفت انتباهي مقطع يقول به "وكلنا نتذكر أن أولى مظاهر السرقة والفرهود في بغداد يوم 9/4/2003 جاءت من مدينة الثورة حين استباحوا ممتلكات ودوائر الدولة في شارع فلسطين.. ونتذكر كيف أن واحدا منهم وإمارات (مدينة الثورة) بارزة عليه وهو يقول (ييس يو إس آي.. نو نو صدام.. فري جود بوش.. فري جود .. بوش) وأسرع إلى الداخل وخرج وهو يحمل مزهرية عملاقة لا ادري ماذا يفعل بها في مدينة الثورة"

ومع تقديري للكاتب الا انني أجد في هذا المقطع تجنيا على شريحة كبيرة من الشعب العراقي تناهز المليوني  نسمة تسكن هذه المنطقة الشعبية التي خرج منها العديد من الأدباء والفنانين والرياضيين , ان هذا التعميم فيه الكثير من الانفعال والتسرع والاطلاق ففي كل مدينة يوجد أناس على مستوى متدن من الوعي الاجتماعي ولا يمكن أن نعمم ظاهرة شاذة من الظواهر الاجتماعية بناء على تلك الشريحة , وفي مدينة فقيرة وشعبية تفتقر الى الخدمات يعيش بها أكثر من مليوني نسمة -كما ذكرت -من الطبيعي أن تظهر بها حالات تفتقر الى الوعي الاجتماعي الكافي لصون النفس من غلبة عنصر الشر وبالتالي جر النفس  الى دخول المناطق المحرمة اخلاقيا ودينيا واجتماعيا

لقد عشت في هذه المدينة ستة عشر عاما مليئة بالسعي في دروب الجمال والمعرفة الانسانية والحيوية والنشاط الثقافي والفني ووجدت بها  الأخضر واليابس  في  الكثير من العادات والتقاليد وأعجبني التكافل الاجتماعي بين ناسها والطيبة والبساطة ووجدت الشباب المتعلمين والمثقفين الذين يسعون الى الوصول للأفضل 'رغم انهم يعيشون في ظروف بائسة , كان أحد أصدقائي يعمل بائعا متجولا في النهار ويدرس في الليل على ضوء الفانوس وعلى شاكلته الكثير من الشباب ,  بعضهم نال درجة الدكتوراه وبعضهم نال مراتب عليا في المعرفة فانتقل من هذه المدينة هربا من (عار!!!) الانتماء الى هذه المدينة -التي أفتخر بالانتماء اليها الى قيام الساعة رغم انني غادرتها عام 1976- وبعضهم -وقد وجدت هذا كثيرا  في الجامعة-  يتنكر لها خوفا من أن يظهر له شخص كالسيد رياض رشيد ليبزه بنسبه الى هذه المدينة البائسة , وكنت أعذر هؤلاء الأشخاص فمن الصعب تصحيح نظرة عامة في بيئة يحكمها منطق ( التناشز الاجتماعي ) على حد تعبير الدكتور علي الوردي في تحليله للشخصية العراقية

ولم أفهم معنى قوله (إمارات (مدينة الثورة) بارزة عليه) !!!

كيف يسمح لنفسه أن يعمم مظهر شخصية بائسة ولم تنل حظا من التعليم على مدينة كبيرة كمدينة الثورة ؟

والى متى نظل نضع هذه المعايير الخالية من المنطق في تفسيرنا للظواهر؟

ومن يقيم بهذه المدينة؟ أليسوا عراقيين ؟ ومن المسؤول عن تردي أوضاع سكانها  المعاشية؟ أليست الحكومة  التي جعلتهم وقودا لمغامراتها الفاشلة ؟هل واجبنا الآن أن نعزز ثقة سكانها بأنفسهم ؟ أم نصفهم بصفات لاتمت للانسان المتحضر بصلة؟

وأسأل الكاتب :هل يمكنه أن يورد لي اسم  مدينة عراقية قاومت اغراء (الفرهود) الذي حصل في 9/4/2003 ؟ اذن لماذا نبريء الجميع من فوضى عامة حصلت في جميع المدن العراقية كما تابعنا عبر الفضائيات ونشير بأصابع الاتهام على سكان هذه المدينة الفقيرة دون سواهم؟ وهل صدرت مدينة الثورة  اللصوص الى كل مدن العراق البريء مما فعل السفهاء !!!؟

مادمنا نتكلم بهذا المنطق المتعالي المفتقر للبرهان المبني على اطلاق السهام المفخخة في الهواء لتصيب به من تصيب فاننا سنظل يقتل بعضنا بعضا مثل اليهود في صحراء سيناء بعد أن حلت بهم اللعنة والغضب الالهي فتاهوا بها أربعين سنة !!!

عبدالرزاق الربيعي


التعليقات

الاسم: هناء احمد فارس
التاريخ: 14/02/2011 16:24:35
الاستاذ عبد الرزاق الربيعي ،ان مدينة الثورة مهد العلماء والشعراء والمبدعين في كل مجال وكل مكان ،لكن ماذا تفعل لقوم لديهم صيت الغنى ولاصيت الفقر هذه هي حقيقة مجتمعنا العراقي لو سرق الغني قالوا شطارة ولو سرق الفقير قالوا انحطاط،ام ماحصل بعد السقوط من عملية الفرهود فكل انسان ساقط سرق وكل برغوث على قد مه كما يقول المصريين المدراء العامين سرقوا الخزائن في دوائرهم وماغلى ثمنه وخف وزنه والبسطاء سرقوا سقط المتاع الامارحم ربي وتبقى الثورة مهد راسنا نعتز بها رغم العاجزين المتقنزحين

الاسم: حسين عيدان السماك
التاريخ: 04/11/2006 20:31:46
خليهم اشما يحجون نحن قوم نفتخر بانتمائنا الى مدينة الثوره .
للعلم والاطلاع ................. ان جميع اهل الثوره
ينتمون جميعا الى مدن العراق باختلافها وتجمعنا بهالكون
مدينة الثوره تلم جميع اطياف المجتمع ولبساطتهاوموقعها
في مدينة بغداد حيث كانوا اي ابائنا وبالاحرى اجدادنا
عانوا ما عانوا من ظلم واستبداد الاقطاعين الذين يسمونهم انذاك الشيوخ فوجدوا ابسط ملاذ لهم هي مدينة الثوره ولان الزعيم عبد الكريم قاسم امر بتوزيعها على الطبقه الكادحه من المجتمع العراقي وللحب الذي يحبون به
زعيمهم احبوا هذه المدينه وسكنوها وتجانسوا فيما بعظهم
البعض . وليومنا هذا نبقه جسد واحد فيه الزين وفيه الشين .
هل تعلم ياعزيزي الكاتب ان الذين يكتبون ضدنا ويدعون باننا نسرق ولكن هم يسرقون خيرات العراق قبل خمسة وثلاثون سنه ونحن ساكتين واليوم يقولون الينا انتم سرقتوا المزهريه والله حلوا حلال عليكم..حرام علينا.
كما يقول المثل مال الشعب للشعب موتوا يابعثيه .......
مع الف شكر لك ايها الربيعي الاصيل ...
اخوك حسين عيدان السماك/ السويد/ مالمو قطاع 26 الثوره




5000