..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


خارج الضجيج

بيداء كريم

حين يصاب الفرد العراقي بالارتباك نتيجة ما يجري حوله من ضجيج، سيكون رد الفعل الطبيعي له بأن يختار زاوية معينة ليستريح ويبتعد عن خارطة  الملعب، فيأخذ بالتفكير بروية ويبدأ بمشاهدة الأمور أوضح من ذي قبل، فتظهر الصورة  أكثر جلاءًا ليفكر طويلا بالترهات والانفلاتات والأخطاء التي تجر معها هموم المستقبل. فالبحث عن المسببات والحلول يجعلنا أمام أحجية صعبة الحل كالمعادلات الرياضية التي وضعها أنشتاين ولم يستطع أن يجد  لها الحلول، لأن الوقت عنده قد نفد

وهنا ينتحر السؤال الكبير: هل يظل التغيير عقيما ؟.. وتبقى الأحلام  تخبأ تحت الوسادة لئلا ترحل مع الشمس ؟ .. ويظل طنين المثلث المقيت يرزح بجانب دارنا " وحدة.حرية. اشتراكية" شعارات كتبت سنين طويلة في مناهجنا الدراسية ودوائرنا وشوارعنا،  فلا الوحدة عشناها، ولا الحرية تنفـّسناها، ولا الاشتراكية أكلناها ! وبعد صراعات مريرة انتقلنا الى مفهوم أشد سخونة وأكثر برودة في التطبيق  الديمقراطية ! وأنت خارج الضجيج ستجد أن المأساة أكبر من المقال والكلمات والهتافات؛ حيث ترى المشهد العراقي بمفاصله المتعددة يقترب من اللاجدوى ..في بلد عتيق في ضجيجه ومميت في صبره.

خارج دائرة الضجيج تقع في دوامة من المقارنة القاسية وأنت تشاهد برج خليفة العملاق الذي بلغت كلفته مليار دولار أو مليارًا ونصف دولار فقط، وهذا يعدُ مبلغاً تافهاً مقارنة بخيرات العراق، ومقارنة بأي خزنة يملكها أفقر سياسي عراقي ..سرق أحلام الأطفال والشباب والثكالى واليتامى، وأمهاتنا اللاتي مازلن يشجرن التنور لرغيف مساء ربما يداعب الجوع! ومايدعوك الى البكاء حد اللعنة حين تستذكر مقولته الشهيرة " سأجعل من الامارات بصرة أخرى"ومرت السنون لتشهد البصرة خرابًا نـُسِي معه ذلك المثل الشهير " بعد خراب البصرة ". لقد تمّ إعدام نخيل البصرة كما هو حال أبنائها الذين أعدموا..

هل كـُتب على العراقي بأن يظل يحلم .. هو العمر كم يوم !

بيداء كريم


التعليقات

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 23/09/2011 19:01:39
لقد تمّ إعدام نخيل البصرة كما هو حال أبنائها الذين أعدموا..

هل كـُتب على العراقي بأن يظل يحلم .. هو العمر كم يوم !

------------------------ ///// بيداء كريم
رائع انت وما خطت الانامل النبيلة لك ولقلمك الرقي

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 23/09/2011 03:49:05
وهنا ينتحر السؤال الكبير: هل يظل التغيير عقيما ؟.. وتبقى الأحلام تخبأ تحت الوسادة لئلا ترحل مع الشمس ؟
==================================================

هل كـُتب على العراقي بأن يظل يحلم ..
هو العمر كم يوم !
==========================================
وما زال الانين نفس الانين وسيستمر ولكن بوجوه اخرى ولبوس متعد الالوان ...... رائع هذا المقال .. بوركت





5000