هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ماذا بعد النخيب ؟

علاء هادي الحطاب

واقع الاحداث اليوم هي سيناريوهات لمشاهد عاشها المواطن قبل سنوات، كذلك ردود الافعال والتناول الاعلامي لها لذا جاء ت مشاهد حادثة النخيب المؤملة  ليست بعيدة عن مشاهد جريمة عرس الدجيل او جريمة مقتل ابطال المنتخب العراقي بالتايكواندو وغيرها .

الجديد في جريمة النخيب انها جاءت بعد هدوء نسبي في تلك المناطق التي شهدت وقائع ذات ابعاد طائفية لاقت ردود افعال كانت تنذر بحرب اهلية باعتبار ان لكل فعل ردة فعل، واليوم ماحدث في النخيب محاولة خطرة ليست بائسة لإعادة تلك السناريوهات التي تحاول ايقاد واذكاء الروح الطائفية بين اطياف ومذاهب المجتمع العراقي مع وجود نخبة سياسية اقتاتت " سياسيا " على تلك الاحداث والازمات ... صحيح ان جريمة النخيب في ظروف تعد جيدة امنيا واجتماعيا وشعبيا في تلك المناطق تثير تساؤلات مهمة، لكن الاهم هو مابعد تلك الجريمة النكراء ما صدر من تصريحات ومواقف " عنترية " عقب الحادثة من قبل اطراف كثيرة في الرمادي وكربلاء تدعي انها شخصيات دعاة وحدة وطنية وعشائرية فالتلويح بعائدية منطقة النخيب اداريا، وقطع الطريق الواصلة بين الانبار وكربلاء لا يداوي جروح الثكالى ولا يأد شحنا طائفيا تغذيه اطراف دولية.. نعم قدرنا اننا سنة وشعية عربا واكراد وتركمان.. اسلام ومسيح و ايزيديين ووو .... قواسمنا المشتركة ليست كثيرة وفق التوصيفات التوصيفية لبنية المجتمع الديمغرافية وهذا التعدد شكل سببا من اسباب اضعاف الروح الوطنية لدى الافراد .

الدولة مسؤولة عن عدم تكرار هذه الحوادث والجرائم البتة والضرب بيد من حديد على ايدي المجرمين والقتلة سواء بقوة عسكرية تأتي من كربلاء او النخيب او حتى الموزمبيق وجزر القمر وما اعتراض بعضهم باستفزازية اجراءات القبض على المجرمين الا تغريد خارج السرب اعتاد السياسيون عليه متناسين عن قصد بشاعة الجريمة وخطورة نتائجها بأعادت احداث العنف الطائفي من جديد، بل انهم وجدوها مادة دسمة للمناكفات السياسية بينهم حتى ان بعضهم تبادل الاتصال هاتفيا رغم انهم لا يبعدون عن بعضهم سوى امتار ويعملون مع بعضهم ليل نهار .

كلمة اخيرة لفضائيات السوء .. ثقوا انكم صرتم اصواتا نشاز لا تطرب انغامكم مسامع العراقيين ... نعم كل العراقيين .

    

 

  

علاء هادي الحطاب


التعليقات

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 2011-09-21 18:02:23
علاء هادي الحطاب

---------------- ///// لك وقلمك الرقي سيدي الكريم وانت تضع النقاط فوق احرفها دمت سالما

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 2011-09-20 10:46:27
استاذ علاء هادي الحطاب المحترم السؤال الذي طرحته في الموضوع يجري الى تخمينات لابد منها قلها نبؤءة فالنبؤات التحمل مقدماتها كانت قبل تسمى فراسة .. اولا لنسأل لماذا النخيب المنطقة المتنازع عليها بين المحافظتين ثانيا. لماذا كثف البعض اتهاماته خارج دائرة الضوء وزيف اقاويل باسم شيوخ عشائر محافظة كربلاء
... فهذا يعني ان هذا المنفذ الحدودي من السعودية بحاجة الى خلوة طائفية .. كونه معبارا لأ شياء ربما ستحرف يوما العملية السياسية برمتها فانا اتوقع ما بعد النخيب انقلابا عسكريا يعيدنا لزمن هلا بيك هلا
واتمنى ان اكون كاذبا في نبوءتي المؤذية لك مودتي




5000