.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المواطن فالح حسون الدراجي

فالح حسون الدراجي

كتب / عدنان الجبوري
الولايات المتحدة الأمريكية

في صيف 1969، أو صيف 1970 لا أتذكر بالضبط. كنت واقفاً مع عدد من محبي نادي السكك أو  الزوراء حالياً، قرب المدرب الراحل جرجيس الياس وهو يراقب تمرين فريقه على ملعب النادي الكائن خلف فندق الرشيد حالياً. فقد كنت أتردد كل يوم على تدريبات هذه الفريق الرائع حيث كانت لي علاقة صداقة ومودة مع بعض لاعبي الفريق الكبار . وفجأة لمحتُ شاباً صغيراً يلعب مع مجموعة الخط الثاني لفريق السكك ضد الخط الأول الذي كان يضم آنذاك علي كاظم وانور جسام ورسن بنيان وفالح عبد حاچم وجبار خزعل وعادل حمادي وسعيد مهدي وجلال عبد الرحمن وحازم جسام وغيرهم من كبار اللاعبين، بينما كان فريق الخط الثاني يضم ثامر يوسف وفتاح محمد وسعد عبد الحميد وحساني علوان وشيت جاسم وغيرهم من اللاعبين الشباب. كان ذلك اللاعب الشاب يتخطى اللاعبين برشاقة وسرعة ومهارة فنية عالية، ويمُّر من كبار مدافعي الخط الأول بسهولة ويسر، سألت المدرب جرجيس الياس عنه فقال لي: إنه ولد شاب من مدينة الثورة إسمه فالح حسون، ألتقطته أمس من الفرق الشعبية. قلت له: كابتن لاشك إن هذا الفتى سيصبح لاعباً كبيراً. قال : نعم نعم، لكن مشكلته أنه يبالغ في المراوغة. وبعد فترة تقدم فالح حسون وبرز في صفوف الفريق كثيراً، ليصعد بعد ذلك الى الفريق الأول، لكن وجود أكبر قوة هجومية في الفريق حرمته من اللعب كلاعب أصلي في التشكيلة الرئيسية، فكان يلعب في الخط الثاني بإستمرار. وعلى الرغم من ذلك، فقد أستدعي لمنتخب شباب العراق، ولعب ضد منتخب بابل مباراة تجريبية، فكان يتجاوز خصمه المدافع القدير هادي الجنابي في تلك المباراة أكثر من مرة. بعد سنتين لم أعد أرى فالح في صفوف فريق السكك، وحين سألت عنه، أخبرني المدرب الراحل بأن فالح إعتزل الكرة نهائياً، وكان سبب إعتزاله هو الشعر!
 وغاب فالح في زحمة الحياة، ولم أره إلاَّ بعد عشرين عاماً تقريباً حين جاء يعمل معنا محرراً في الصفحة الأخيرة لجريدة العراق، حيث كنت وقتها مسؤولاً للصفحة الرياضية، فكنا نقضي وقتنا معاً أغلب الأحيان، وأستطعت أن أكتشف الخصال النبيلة هذا الزميل العزيز، فأعرف كم هو رائع ونبيل ووفي لأصدقائه. وبعد سنتين غادر فالح الجريدة، بل وغادر العراق كله، ولم أره حتى هذه اللحظة.. لكننا بتنا نتخابر كل يوم تقريباً. وللحقيقة فإن الشيء الذي دفعني لكتابة هذه المقالة عن ( أبو حسون) هو إحساسي الوطني، وضميري المهني، وشعوري بأحقية هذا الصديق العزيز في أن ينال بعضاً مما يقدمه من إبداع، وإنجاز، وأعمال جليلة. فالدراجي اليوم هو صوت العراقيين الشريف في أمريكا، وهو اليد الطيبة التي تمتد لكل عراقي محتاج رغم الظروف المعيشية الصعبة التي يمر بها فالح. وبالأمس جاء أحد الصحفيين العراقيين الكبار مع عائلته ليسكن في مدينة ( ساندياگو ) حيث يسكن ويقيم فالح، فما كان من أبي حسون إلا أن يهب لنجدة ومساعدة هذا الزميل بما لم يقدمه له أحد غيره .. فبات إسم فالح اليوم غنوة على لسان زميلنا الصحفي الكبير، وعلى ألسنة أفراد عائلته.
  لم يعد فالح الدراجي لاعباً قديماً، ولا صحفياً رائعاً، ولا شاعراً مبدعاً فقط، بل هو اليوم ضمير الإبداع الوطني في المهجر، والصوت العراقي العالي الذي يصدح بإسم العراق، ولا إسماً يشدو به غير إسم العراق.

 


نشرت في جريدة الملاعب
 

فالح حسون الدراجي


التعليقات

الاسم: فالح حسون الدراجي
التاريخ: 18/09/2011 00:58:20
المبدع الجميل رفعت نافع الكناني
تحية طيبة
شهادتك هذه لا أفخر بها فحسب، إنما سأضعها على رأسي تاجاً أتباهى به، أيها العراقي الرائع والنبيل والمهذب.
دم لأخيك وأسلم.
فالح

الاسم: فالح حسون الدراجي
التاريخ: 17/09/2011 21:56:06
العزيز فراس الغالي
تحية طيبة
مليون شكر لجهدك الأخلاقي، ونشاطك الوطني الإبداعي.. مع وافر محبتي وودي لك.
فالح

الاسم: فالح حسون الدراجي
التاريخ: 17/09/2011 21:52:01
العزيز فراس الغالي
تحية طيبة
مليون شكر لجهدك الأخلاقي، ونشاطك الوطني الإبداعي.. مع وافر محبتي وودي لك.
فالح

الاسم: رفعت نافع الكناني
التاريخ: 17/09/2011 20:50:44
الاصالة والشهامة والنبل والكرم صفات تمتلكها ابا حسون اذن انت عراقي بمعنى الكلمة ... نفتخر بك وبامثالك

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 17/09/2011 11:10:39
فالح حسون الدراجي

------------------- ///// سيدي الكريم الدراجي لك وقلمك الرقي دمت سالما

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة




5000