هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ترجمة للإنجليزية الثلاثية المقدّسة لفائز الحداد

أ د. انعام الهاشمي

ترجمة للإنجليزية

الثلاثية المقدّسة لفائز الحداد : القصيدة الأولى - يوسُف

       

د. إنعام الهاشمي (حرير و ذهب)

توطئة: هذه هي القصيدة الأولى في الثلاثية المقدسة لفائز الحداد...

اقتطفُ لكم منها  بعض ما يربطَ ما يربطَ فائز بيوسف، وما قد لا تجده غريباً  فهو يتكرر في يومنا هذا:

(لم  تر يوسف ..  سواد  ما رأيتُ :

 أحد عشر عقربا وأحداقا تأكل الوجوه

 ودماء لا توضئ المخالب !!

حين ابتدروك  غاموا .. فأكلوا ألسنتهم 

ثم ابتدروني  فغاروا وساوموا نياتهم !!

 وراودتك الأجساد والدراهم ، فاستعصمتَ ..

وحججتُ بك ، فتحاججتَ بسكاكينهن ، سجين الغيب

 ما شاءك  " قطفير " .. رسول غنى ، فائزا بزليخته

بل  العرش اجتباك  وصيفا أغضر ، أوحد  الحسن  .. )

وأرجو من القارئ العربي الرجوع إلى  الدراسة المفصَّلة في " الثلاثية المقدَّسة لفائز الحداد - مقدِّمة" التي نشرت في  موقع النور  وفيها تفاصيلٌ لا اقتطِعُ منها إلاّ بضعةَ سطورٍ لقارِئِ اللغة الإنجليزية؛ واليكم رابطها:

" الثلاثية المقدَّسة لفائز الحداد – مقدِّمة"

 Fayez Al-Haddad's Divine Trilogy

The first poem: "Joseph"

Foreword:


The first poem in the Trilogy, "Joseph"   no doubt fits the title.  I felt, once I read it, that it deserves to be the focus of a study of its own, that's because of the connection the poet makes between himself and the religious symbol, "Joseph."  This character and what it symbolizes in the Arab-Muslim world, as inspired  by the verses of the  "Quraan" in "Sura  No.  " titled "Yusuf,", differ, in their focus, from what the character stands for from the perspective of the Western world, as influenced by religious references inherited from the Old Testament and New Testament. While the Arabic-Islamic view focuses on the perfidy of Joseph's brethren who driven by jealousy, took along their younger brother, Joseph, who was favored and pampered by their father,  in a short journey and threw him in a semi-empty well, claiming that the wolf has eaten him,  as they displayed his garment covered with blood, causing blindness to their bereaved father as a result of crying and grieving his beloved son Joseph.  On the other hand, that view focuses, also, on Joseph's  beauty  and the desire of women in him, especially his story with "Zuleikha" The wife of the Egyptian master, who  brought charges against him  in retaliation for his rejection of her advances  and his  refusal to respond to her attempts to seduce him; he held himself against her seduction for the sake of her husband, the lord of his grace,  who brought him into his house, and made him a special page for his wife, after he was rescued by some caravans and sold in Egypt to this master.  Nothing could have saved his neck from the guillotine and absolve him other than the evidence provided by the fact that his shirt was "slit from behind."

In the West, the attention is focused on Joseph's relationship to the historical Nation of Israel  "Beni Israel," for Jacob, the father of Joseph, is "Israel," the son of Yitzhak the son of Abraham, as mentioned in the Old Testament; also, for  the fact that Joseph brought "Beni Israel" to Egypt when he became the ruler in charge of the crops saved from the seven years of abundance for the seven years of famine; He  sent for his father, who came to Egypt, from the famished Land of Canaan, with his property, live stock,  and his family of seventy people at the time, to go forth and multiply later in Egypt until they left with the Prophet Moses," Peace Be Upon Him," who returned them to the land of Canaan with the remains of Joseph.

Fayez Al-Haddad takes the Eastern Islamic view of Joseph, not in a religious way but, rather, in a divine contemporary style that is unique to his poetry, which leaps into the new millennium to form a new movement in poetry that he refers to as "The Difference", which is represented by his poetry and those who followed his style.  I found that his movement and his style deserve attention from Orientalists who are interested in contemporary Arabic poetry. 

Translation of the other poems of the Trilogy, "The Magdalena" and "As If I Am Kissing You in the Prayer" will follow.

  

A note to Arabic readers:To read more about the Divine Trilogy, click on the link mentioned in Arabic above.

Fayez Al-Haddad's Divine Trilogy

First Poem : Joseph

Arabic Poem by: Fayez Al-Haddad

Translated into English by:

Inaam Al-Hashimi (Gold_N_Silk)
___________________________________


Your milky face, stands against their dark blood ..

Oh noble, pure, Joseph!

Among all creature, no beauty like yours

has ever been chosen by the good Lord

 "Like a succulent twig in tenderness."

 You were,

 in the revelation of the dream,

the nipple of the manifest,

the different, that is agreed upon in the gloom of  jealousy,

a rival holding the horn of the sun,

and the wealth of the sea, in the flow and rise;

You were

The lavish light,

the image held in the eyelashes of fair maidens,

the rising, from the jaws of poverty to the wing of the throne,

winner of majestic beauty, king and angel,

the verdant radiating fertility in their drought,

the seer lamp mesmerizing eyes,

and guide of the riders, when insights of the "walkers," are bereaved;

Joseph,

 Throat of the well, sanctity of blood, and protégé of the wolf,

your visions were crystals of gardens, messages in bottles,

fingers declaring faith, and spears violating pure childhood;

Blue treachery, Oh, fugitive of vision!, was the opening of the story;

Your floating soul, touched by spring water,

thought that love is the bail, and went down;

the water was the witness.

Joseph,

You did not see the blackness of what I saw:

ten scorpions, and eyes eating faces!

Blood does not clean claws!!

When they rushed to you they hazed, and ate their tongues;

When they rushed to me, they got jealous

and bargained with their intentions!!

Flesh and wealth tempted you, but you refrained;

I argued for you, and you argued with their knives;

Oh, prisoner of the unseen,

"Potiphar" wished you not a fortunate prophet,

 And winner of  his Zuleikha,

But the Throne elected you luxuriant page,

and unmatched beauty.

Oh,  Josazev:

I wished that she, who slit your garment from behind,

slit mine, face to face, with kisses;

Hideous Jealousy with envy

provokes wickedness in rivals;

Beauty is the night walker of hate

in chains of the cross-eyed!

Don't be surprised!

Ask the blood of "Abel" about our first wolf,

and who made death the right means to winning women..!!

Trust the fancy of the wolf,

and let your guard down with predators;

Like the temptation of the sole survivor of seduction,

no soul,

among souls, whose notebook was the grave,

 survived but yours.

Oh, Joseph..

It's them, women, who lay death like prayer rugs,

to distance a prison from a home, and a temple from a lord;

Was your vision the sun taking moonlight from your face?

Or was it your father biting his tooth in the sigh of the loss?

Or was the vision that you are the most beautified beauty?

Sublime as chased by women and prayers,

while we reason to keep away from women in prayers!

Take my sigh in an eternal passion,

as premonition of dreams cocooned by guillotines;

Famished remains and dummy legends,

summed out by the stories of the kings in blindness,

the brethrens' gift to the bereaved father "Jacob".

After you, gifts of the grand arrogant were:

Flourishing wars, verdant widow land, and death gardens!

Our footnote says, "Arabs: herds of sheep cocooned by plots

and traps of brethrens, skilled in wells and prostitutes!"

How often a scar is carved on a pretty face by a dagger?

How often hate is hidden in the superiority

of an "appearing to be professorial" view?   

But you are the most handsome, Joseph..

The beginning of the end of beauty

is glorified by the spirit of your match.

Let's bring the well in place of the palace

and ask Jesus

about the blood of Al-Hallaj,

and those who come from the womb of the right,

whether poets were the rogues of Deity,

or they were forgotten as prophets in revelation!

keep out of the shadow of God, in what's invented by those

who speak constantly of thrones,

and perpetrated by the sin of creation

in necks and beards,

to be rooted on earth

as palm trees in tombs, and women in sweets.

It suffices to say, a bird in exile, is a dying homeland!!

Why ..

don't we comprehend our "despised fluid"  is in the prophets,*

Oh

J

O

S

E

P

??

Is every paternity deficient in fertility?

Is all femininity obsessed with seduction??

But, we are from the fluid of "Cain", the seeder of offenders! sinner

and the fluid is the Lady of  testimony,

no matter how vehemently the well denies the blood of earth.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

Footnotes

Despised fluid"   مهين مائنا,  is semen fluid as referred to in the Quraan,
Sura Alsajda (S 32, verses 7-8)
"" He who created all things in the best way , and He began the creation of man from clay; (7) and made his progeny from a quintessence of despised fluid; (8) But He fashioned him  in due proportion and breathed into him of His Spirit; and He gave you (the faculties of) hearing and sight and understanding, Little thanks ye may give (9)
‎ "‎الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ وَبَدَأَ خَلْقَ الْإِنْسَانِ مِنْ طِين (7) ثُمَّ جَعَلَ نَسْلَهُ مِنْ سُلَالَةٍ مِنْ ‏مَاءٍ مَهِين (8) ثُمَّ سَوَّاهُ وَنَفَخَ ‏فِيهِ مِن رُّوحِهِ‌ وَجَعَلَ لَكُمُ ٱلسَّمعَ وَٱلأَبصَـٰرَ وَٱلأَفـئدَةَ‌ قَلِيلاً مَّا ‏تَشكرُون (9) " (السجدة: 7-9)‏‎ ‏
And in  "Sura of Almursalat" (S 77, verses 20-22: though the translation varied here as (fluid (held) despicable)
"Have We not created you from a fluid (held) despicable (20) Which We laid up in a safe abode (21) For a known term? (22)"
""أَلَم نَخلُقكُّم مِّن مَّاءٍ مَّهِينٍ (20) فَجَعَلنَـٰهُ فِى قَرَارٍ مَّكِين (21) إِلَىٰ قَدَرٍ مَّعلُومٍ (22) فَقَدَرنَا ‏فَنِعمَ ٱلقَـٰدِرُون (23) وَيلٌ ‏يَومَئذٍ لِّلمُكَذِّبِينَ (24) ‏" المرسلات‏:20‏ـ‏24).‏
Translated By Inaam Al-Hashimi
September, 2011

 

القصيدة الأصلية:

يوسف

فائز الحداد

25/03/2011

وجهك الحليب ،  وسواد دمائهم ..  

يا ذا البياض الأغر ..  يوسف  

ما اصطفى مثلك  في حسن الخلائق ربٌ:  

 "كالأملود الريان طراوة "  

 كنت ..  

 في بيان الحلم .. حلمة البيان

 المختلف .. المتفق عليه  بغيهب الغيرة ،

غريما مالكا قرن الشمس ..

وفيض البحر .. في مدٍّ ومدّ

الباذخ النور..

والعالق  رسما بأهداب حور الحسان

الطالع من فك الفاقة لجناح العرش

الفائز بجلال الحسن .. ملكا ملاكا

يا الأخضر المشع خصبا في يبوسهم

المصباح الرائي ، الساحر الأعين..

ودليل الركبان ،  وبصائر " السيارة " ثكلى

يوسف :

 حنجرة البئر ، وذمام الدم  ، وذمار الذئب

رؤاك كريستالات جنائن ، ورسائل  قوارير ،

 وأصابع تتشّهد ،  ونبال تنتهك الطفولة صرفا

 الغدر الأزرق يا طريد الرؤيا ، فاتحة الحكاية

وروحك الطافية ، آنية ، خامرها الزلال

ظنت بأن الحب دلوها .. فانحدرت ،

وكان الماء ، شاهدها الدليل !؟

لم  تر يوسف ..  سواد  ما رأيتُ :

 أحد عشر عقربا وأحداقا تأكل الوجوه

 ودماء لا توضئ المخالب !!

حين ابتدروك  غاموا .. فأكلوا ألسنتهم 

ثم ابتدروني  فغاروا وساوموا نياتهم !!

 وراودتك الأجساد والدراهم ، فاستعصمتَ ..

وحججتُ بك ، فتحاججتَ بسكاكينهن ، سجين الغيب

 ما شاءك  " قطفير " .. رسول غنى ، فائزا بزليخته

بل  العرش اجتباك  وصيفا أغضر ، أوحد َ الحسن  ..

يا يوزاسيف :

 ليت من  قدتـّك من دبر ، تقدّني من قبل  وبقبلٍ !؟

فالغيرة  النابية حسدا ، تجترح  الغرائم  غيا ..

والجمال سارية البغض .. في سلاسل الأحولين

لا تعجب .. 

سل  عن ذئبنا الأول  في  دم "هابيل " ..

ومن  شرّعن الموت سبيلا للنساء ..؟!!

ثق  بهوى الذئب ، واستأمن الضواري

كفتنة الأوحد الناجي  من  مآخذ  الغوي

فما نجا  دونك في السرائر  قلب.. ودفتره القبر !!؟

يا يوسف ..

هنَّ من يبسطن الموت سجاد صلاة  ..

لينأى السجن دارا والمعبد ربا ..

أكانت رؤاك شمسا تتقمر بك ،

 وأبوك آكل نابه في حسرة الفقد ؟

أم الرؤية .. أنت  الأجمل المتجمّل ..

تساميت طريد النساء  والصلوات ،  

وتناهينا  في  نساء  الصلوات .. !؟؟

لك  آهتي بخالدة واحدة  الجوى ،

كهاجس أحلام شرنقتها المقاصل ..

أشلاء جياع وأساطير دمى ..؟!

تقتضهم قصص الملوك  بالعمى

 هدية  " الأخوة " للأب المنهوب .. يعقوب

فهدايا الجليل المتكبّر بعدك  :

حروب تسترزق ، وأرامل تخضر  ، وحدائق موتى

هامشنا.. أعراب خراف شرنقتهم المكائد

ومصائد أخوة ،  يجيدون الآبار والغانيات

كم من لائمةٍ على وجه جميل ينحتها الخنجر ؟

وكم من غل يتسوّد  في الرأي "متعالما" ؟؟

لكنك الأوسم  يوسف ..

 فاتحة لخاتم الجمال  .. " تتمحّمد " بصنوك روحا

 دعنا ، نضع البئر مكان القصر

والذئب مكان المقصلة ، وسل عيسى ..

عن دماء الحلاج .. وعن الآتين من رحم الحق

أكان الشعراء أشقياء الربوبية ..؟

 أم سلاهم القوم أنبياء على قيد الوحي ؟!

إليك عن ظل  الله ، فيما ابتدع  اللاهجون بالعروش

واجترحته خطيئة الخلق .. في  رقاب ولحى

فجذّرته الأرض  نخيلا في قبور ، ونساء  في حلوى

وحسبك الطائر في المنفى .. وطن يموت ؟؟!!

لماذا ..

لا ندرك مهين مائنا في الأنبياء ..

يا

ي

و

س

ف

. ؟؟

أكلُّ أبوة ناقصة الخصب ..؟

 أكلُّ أنوثة هاجسها الإغواء ؟؟

لكننا ، من ماء " قابيل "   باذر الجناة

 والماء سيدة  الشهادة ..

مهما أنكر البئر دماء التراب .

*****

ترجمتها للإنجليزية:

حرير و ذهب (إنعام)

الولايات المتحدة

.

*" الثلاثية المقدَّسة لفائز الحداد – مقدِّمة"

أ د. انعام الهاشمي


التعليقات

الاسم: باشا فارس الياس
التاريخ: 2014-06-08 19:49:33
فائز الحداد , إسم قديم جديد , قديم لأنه متأصل , متجذر في أرض الثقافة و الفن , استقى حروفه من رحم المعاناة من واقع مر و من ظروف صعبة , لنا تجارب ثقافية مع شقيقه , صديقي الرائع فؤاد الحداد أيام الجامعة , فائز الحداد في نصوصه يذكرنا باسترسال أبي تمام , و عبد الأمير الحصيري في محاولاتهما كسر الصدر و العجز , و بتناول السهل الممتنع في إيصال الفكرة , تحية من القلب لهذا الشاعر الكبير , وهو يرسم ملامح الحرف بإسلوب مبتكر ليصنع ملاحما خالدة في الأدب و الفكر .

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 2011-09-17 08:36:39
الكلمة الصادقة والواعية والرصينة لابد وان تفرض وجودها ولو بعد حين ، وها انا أرى أسم أخي الحداد يكتب بحروف من حرير وذهب.شعر الحداد جدير بالاهتمام والتوثيق ،نصوصه علامه بارزة وتوثيق لحقبة زمنية مهمة في تاريخ العراق وأدبه.كم اشعر بالسعادة حين أرى شخوصا لها ادراكها الثقافي الواعي تلقي الضوء على رموزنا.بارك الله فيك ياسيدتي الهاشمي ودمت صاحبة كلمة حرة وواثقة.

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 2011-09-15 23:11:46
تحياتي وتقديري الى ذهب الزمان وضوعه العطر الدكتورة الهاشمي وهي تتحدى الترجمة والانكليزية لتطوع الكلمات فتحيلها قلادة من درر نادرة في ترجمتها لنص يوسف .. فترجمة نصوص مثل نصوص الحداد ليست بالمهمة السهلة ابدا وخصوصا نص يوسف .. كما احيي الاستاذ الاديب حمودي الكناني على الانكليزية الجميلة التي كتب بها تعليقه الجميل

الاسم: حرير و ذهب (إنعام)
التاريخ: 2011-09-15 22:01:00
العزيزة جداً الشاعرة الرقيقة زينب الخفاجي
أهلاً بك عزيزتي

يسعدني أن أكون سرَّ ابتسامتك ... دامت لك ابتسامتك العذبة
وتذكرين أنني ما كنت أعرفك وما قرأت لك من قبل حين وقعّ نظرِي على أوَّل قصيدةٍ ترجمتُها لك ‏والتي حازت على إعجاب الكثيرين هنا وأثارت العجب أن امرأة عراقيَّة عربيّة تكتب بهذا الشكل ظناً ‏منهم أن المرأةَ العربيَّة مختوم ٌعلى فمِها الصمتُ وعلى جبينِها الجهل.

وهنا ، بعد دراستي لشعر فائز الحداد أقدِّم لقارِئ اللغة الانجليزية نموذجاَ يمثِّل مرحلةً جديدةًَ في ‏الشِعرِ الحداثي في شِعرِ فائز الحداد.‏

دمتِ ودامت لكِ الابتسامة؛ ‏
‏................‏
حرير و ذهب (إنعام)‏
الولايات المتحدة ‏

الاسم: حرير و ذهب (إنعام)
التاريخ: 2011-09-15 21:14:47
الأخ فراس حمودي الحربي
تحية طيّبة

أشكر لك حضورَك الكريم الذي أسعدني َكما أسعدني تذوقُك لما‎ ‎جاءَ في ترجَمتي من إبداعِ الشاعر ‏فائز الحداد الذي يمثِّل مرحلةً جديدةً في الشِعرِ الحداثي... وكما قلتُ في مقدِّمتي عن الثلاثيَّة المقدَّسة ‏أن أختياري لها لم يأتِ عبثاً أو اعتباطاً وإنّما عن دراسةٍ وتمَعُّن كبيرين.‏

لك التقدير ودمت بخير.‏
‏................‏
حرير و ذهب (إنعام)‏
الولايات المتحدة ‏

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2011-09-15 14:33:22
الغالية جدا سر ابتسامتي د انعام الهاشمي
ليس كمثلك احد في ذاكرتي وتفاصيل ذائقتي
متربعة انت كما انت دوما في قمة هرم الابداع بتنوع والوان شتى...كنت اعتقد انني الوحيدة التي يحمل لها حرفك ابتسامة وسع كون...ولكنك تحملين سلة فرح تنثرينها علينا جميعا
كم جميل ان اجد استاذي ومبدعنا الكبير فائز الحداد لوحة بلون حضورقك والقك
باقة كاردينيا وقرنفل لروحك وانحناء لابداعك
احترامي لكما وتهنئة من القلب

الاسم: حرير و ذهب (إنعام)
التاريخ: 2011-09-15 08:40:16
الأديب عباس طريم
تحية طيبة ‏
أهلاً ومرحباً بك ...‏
أشكر لك الحضورَ الكريمَ والكلماتِ الطيبة... ‏
نعم هذه القصيدة لها من التميُّز ما يضعُها في قِمَّة ما قرأتُه من شِعرٍ حديثٍ وفي قِمة خيارات الترجمة ‏عسى أن أكون قد وُفِّقتُ ، وعسى أن تنالَ القصائِدُ التاليةُ في الثلاثيَّة المقدَّسة رِضاكُم أيضاً؛
دمتَ بخير؛
‏................‏
حرير و ذهب (إنعام)‏
الولايات المتحدة ‏

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 2011-09-15 08:37:55
د. انعام الهاشمي

----------------- ///// الله الله الروعة والابداع تقدم الروعة والابداع في الثلاثية المقدَّسة لفائز الحداد
دمت فخر الكلمة الحرة والتحية من خلالك ايتها النبيلة الى الحداد المعلم فائز
دمت سالمة

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 2011-09-15 08:37:22
د. انعام الهاشمي

----------------- ///// الله الله الروعة والابداع تقدم الروعة والابداع في الثلاثية المقدَّسة لفائز الحداد
دمت فخر الكلمة الحرة والتحية من خلالك ايتها النبيلة الى الحداد المعلم فائز
دمت سالمة

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: حرير و ذهب (إنعام)
التاريخ: 2011-09-15 08:19:59
المهندسة د عهود العزاوي
تحية طيبة‎ ‎
والف شكر لك على احتفائك بالنصِّ والترجمة... ‏
أسعدتي استمتاعك بقراءتهما
عسي ان يصدم قلمينا مت يرضي أذواق المتذوقين..‏
إلى لقاءٍ في القصيدة الثانية.‏
دمتِ بسور؛
‏................‏
حرير و ذهب (إنعام)‏
الولايات المتحدة ‏

الاسم: حرير و ذهب (إنعام)
التاريخ: 2011-09-15 08:18:39
الأديبة الشاعرة سمر الجبوري‏
طاب يومكِ
أرحب بك وأشكرُ لك الكلماتِ الطيِّبةَ في حقَّ الشاعرِ فائز الحداد وترجَمتِي لمقطوعاتِه الشِهرية ‏المبهرة.‏
تمنياتي لك بالنجاحِ والازدهار؛
دمت بعافية؛
‏................‏
حرير و ذهب (إنعام)‏
الولايات المتحدة ‏

الاسم: حرير و ذهب (إنعام)
التاريخ: 2011-09-15 08:17:21

الأديبة الشاعرة رائدة جرجيس
تحية الخير والبركة

ماذا أقول وأنت تؤكدين صوابَ اختياري لقصائدِ الشاعِر فائز الحداد للترجمة، إلاّ أن أقولَ مِزاحاً
Great minds think alike!” ‎
أما عن المهرجاناتِ والأمسياتِ فلم تُتَح لي الفرصةَ لحضورِ أيٍّ منهاُ وهذا ما يخسرُه المغترب الذي ‏قضى تاثي العمر اغترابا ، ولكنّي سمعتُ الكثيرَ عنها، وقد ذكرَ الشاعرُ ناظم شلش الذي حَضَرَ ‏الأمسية الأخيرة التي أقيمت في دمشق احتفاءً بشاعرِ الثلاثيِّة المقدَّسة بمناسبِة صدورِ ديوانِه الجديد ‏‏"مدان في مدن" وقدَّم ورقةً عن شِعرِهِ واصفاً إياه بقوله:‏
‏" وكان فائز فيها شاعرا صقرا عراقيا يحلق فوق سماء الشعر حقا كانت غير كل الأماسي التي‎ ‎حضرتها"‏

أشكر لك كلماتك ا ومشاعرك الطيبة... ودمت بخير؛
‏................‏
حرير و ذهب (إنعام)‏
الولايات المتحدة ‏

الاسم: حرير و ذهب (إنعام)
التاريخ: 2011-09-15 08:08:12

الأخ الأديب سيد القصة القصيرة جداً وشيخها الجليل
حمودي الكناني
Greetings and salutation!‎

أهلاً ومرحباً بكَ وبهذه الإنجليزيَّة الرائِقة ... أرى د. ناهدة التميمي تتفحَّصُ مقطوعتَك بعينِ الخبير!‏
وأرى زملاء لي هنا يتلفَّتون ظناً منهم أنَّك واحداً منهم، ربَّما تعيين جديد، فالاسمُ غريبٌ عليهم!‏
بأيِّ لغةٍ تقدِّمُ تهانيكَ وتبريكاتِك ومُباركاتِك فإنِّها تأتي على ما يرام.... كلك ذوق.‏
‏ اعلمُ معزَّتك لأبي نثرٍ ،كما تسميه، واحترامَك لأدَبِه الذي حدثتَني عنه وأعرفُ أنا جوهرَه، وأنا ‏متأكدةٌ أنَّك رأيتَ في الثلاثِيَّة المقدّسةِ التفرُّدَ الذي رأيتَه في الكثيرِ من قصائِده ، ولكن ترجَمَةَ هذه ‏القصيدةِ فيها من التحدِّي الكثيرُ ,الكثير...‏
‏ أسعدَني انَّ الترجمةََ أعجبتكَ.‏
دمت بخير و عافية. ‏

الأديبة الألقة سلوى فرح
لؤلؤ و مرجان هو فرش طريقك
لك من خيوط الشمسِ أطواقا منظومةّ بالزمرد والعقيق!‏
دمت بخير
‏................‏
حرير و ذهب (إنعام)‏
الولايات المتحدة ‏

الاسم: حرير و ذهب (إنعام)
التاريخ: 2011-09-15 08:03:48
حي على الفلاح
فقد لاح فلاح!‏

الأخ شاعر ال"التباشير" والفحم ‏
ولا رماديَّ بينهما!‏
ِالصدقُ والكذبُ ولاشيءَ بينهما.... ‏
‏ البياضُ والسوادُ... وجهُك الحليبُ وسوادُ دمائِهم......‏
كم هناك من العبر في مفارقة الطباشير والفحم .......‏
ويوسُف وأخوتِه.. ‏
أرى ديوانَك يواكِبُ الثلاثيَّة المقدَّسةَ ويشارُكها الاحتفاء!‏
‏................‏
حرير و ذهب (إنعام)‏
الولايات المتحدة ‏

الاسم: حرير و ذهب (إنعام)
التاريخ: 2011-09-15 08:02:19
الأخت الأديبة والمترجمة المؤهلة د. ناهدة التميمي
‏ أهلا ومرحباً بك وبكلماتك الطيبة... ‏
كنتُ أترقَّبُ حضورَك كما ترقبتِ صدورَ ترجمةِ الثلاثية وكلما أجَّلتُ ظهورها أرََّني انتظارُك لها
واليوم أنا سعيدةٌ لأّني وضعتُها بين يديكِ وأيادي المتلهفين لرؤيتها... ‏
فشكراً لك مباركتها بخطوتِكِ الكريمة.، وعذراً لتأخُّرِها بعض الوقت.‏
دمتِ أختاً عزيزةُ تعتدُّ برأيِها وموقِفِها، وأكنُّ لها كلَّ الوِدِّ والتقدير؛‏
‏................‏
حرير و ذهب (إنعام)‏
الولايات المتحدة ‏
‏=============‏

الاسم: حرير و ذهب (إنعام)
التاريخ: 2011-09-15 08:00:51
الأديبة الألقة سلوى فرح
لؤلؤ و مرجان هو فرش طريقك
لك من خيوط الشمسِ أطواقا منظومةّ بالزمرد والعقيق!‏
دمت بخير
‏................‏
حرير و ذهب (إنعام)‏
الولايات المتحدة ‏
‏=============‏

الاسم: حرير و ذهب (إنعام)
التاريخ: 2011-09-15 07:59:04
الشاعرُ المتفردّ شاعر الثلاثية المقدّسة فائز الحداد:‏
تحية الإكبار لروحٍ تلمَّسَت ما ليوسُف من سطوّة على روحِه فخطَّها بالبياضِ الأغر,,, ‏

‏"وجهك الحليب ، وسواد دمائهم ..‏
‏ يا ذا البياض الأغر .. يوسف "‏

سّمَت قصيدَتُك كسمُوِّ يوسف... وهذا بعضُ ما جذبَ قلمِي لصفحاتِك ونبضَ حُروفِي لقلبِ يوسُف... ‏
فمن مِنّا يشكُرُ الأخر؟‏

البعضُ يتسلّّقُ الجبالَ بمفرَدِه لا يحمِلُ معه إلاّ ما خفَّ حمله من الزادِ وما هو ضروريّ من الأدواتِ كالحبلِ والسكِّين، ‏ولكن تبقى العزيمةُ والإصرارُ من أهمّ ما يحمِلُهُ المغامرُ من أدواتٍ ، ولولاها لما استطاعَ متسلِّقُ الجبالِ الأمريكي ‏الشاب " أرون را لستون" أن ينقذَ نفسَه مِن موتٍ محقَّقٍ ويواصِلُ الحياةّ سِتَّةَ أيّامً بالنَزَرِ القلِيلِ من الماءِ والكفافِ مِن ‏الزاِد وذراعُه اليمنى مسمَّرة إلى الجبل، الذي كان يتسلقَه وحيدا،ً بصخرةٍ جبليةٍ سقطت عليه، وأن يقطعَ ذراعّه ‏بسكّينٍ عمياءَ لا يتجاوزُ طولُها الإنجين بعدَ أن أعيَته الحِيَلُ عن تخليصها وأدرك أنه مُيِّتٌ لا محالة؟ ثم ليسيرَ أميالاً ‏وهو ينزفُ وبذراعٍ واحدة ليواصِلَ الحياةَ وتسلُّقِ الجبالِ فيما بعد بذراعٍ واحدة؟ ! ‏

ما الذي يدفعُ بهؤلاءِ المغامرينِ إلى امتطاءِ الصِعابِ وتَركِ مقاعِدِهِم الدافِئةِ وأماكِنِهِم الآمِنةِ إلا ‏أيمانهم بأنَّهم قادِرونِ ولو آلَ بِهم الأمرُ لقطعِ أذرعِهم؟ ما الذي دفَع بِكَ يا فائز إلى تركِ العَمودِ الذي ‏تجيدُه بخطوطِه وبحورِه المحدَّدة المَعالِمِ وامتِطاءِ موجَةٍ عاليةٍ في بحرٍ يكثرُ فيه سمكُ القرش ‏المتعطِّشِ للدماءِ إلاّ ثقتك أنَّك قادرٌ على الارتفاعِ فوقَها والنظرِ بعيداً إلى حيثُ مالا يبلغُه نظرَ غيرِك ‏فتقود! وأراك قادراً على بَترِِ ذِراعِك لمواصَلة الطريقِ! ما الذي دَفعِ بِكَ ويدفَعُ الآخرينَ الذينَ ‏يجابهونَ التحدِّياتِ ويأنفونِ منِ السهلِ وتسلُّقِ أكتافِ غيرِهم بحثا عن تصفيقٍ زائِفٍ لعجزِهِم عن ‏مجابِهةِ الجِبال ؟ الجواب واضح ومثله في . " أرون رالستون!" ‏
ثلاثيتك المقدَّسةُ جبلٌ تسلقتُهُ بحَذَرٍ شديدٍ في ترجَمِتي، ولستُ متأكِّدةٌ بعد إن كانت ذِراعِي طَليقةٌ تماماً، ‏ولكنِّي أعلمُ أنَّه التحدِّيِ الذي أبحثُ عنه والمتفَردَ المتميِّزَ الذي أنشده وأودُّ تقدِيمَه بكلِّ فخرٍ واعتِزازٍٍ ‏لقارِئ اللغة الأخرى عِبرَ الحدودِ وعِبرَ المحيطات مِن أرضِ العراقِ وتربَتِه التي مازالت في ‏ذاكرتي في رائِحة التربة ِالمرشوشةِ بالماءِ في العَصا ري.‏

شكراً لك ما قدمته لي في ثلاثيتك المقدَّسة وفي يوسُف بالذات! ‏
‏................‏
حرير و ذهب (إنعام)‏
الولايات المتحدة ‏
‏=============‏

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 2011-09-15 05:43:05
الدكتورة الرائعة انعام الهاشمي .
القصيدة اكثر من رائعة ,وهي لوحة جميلة رسمت بيد الفنان الرمز فائز الحداد .الذي اصبحت اختامه تحدد لوحات الجمال والابداع .
وقد كانت الدكتورة المتالقة انعام الهاشمي :اكثر من رائعة في ترجمتها , ونقل الشكل والمضمون في روح القصيدة الى عالم اخر .
تحياتي للدكتورة الرائعة انعام الهاشمي .
وتحياتي الى استاذنا الرائع فائز الحداد .

الاسم: د عهود العزاوي
التاريخ: 2011-09-14 22:33:59
حين يلتقي الجبل بالبحر تكتمل صورة الجمال في أبهى صورها فجبل الشعر الوارف فائز الحداد ويوسفه والبحر الساحر د إنعهام بفيض نقدها وتحليلها وترجمتها العميق ..
إذن أكتملت صورة الجنان التي تنتظرها العيون العاشقة للإبداع ..

هكذا يلتقي من أبدع في النص المقدس بالبحر المقدس .. ( والحاسود بعين عود ههههههههه ) . فهنيا للأدب العراقي بكما .
تحياتي لكما مبدعين كبيرين .. مع أرق المنى .

الاسم: سمرالجبوري
التاريخ: 2011-09-14 22:16:56
ماقرأته يزيدني وحيا وإالهاما وفتون حتى لأشعر باكتمال القمر جبيني ينعم بتلك الصور البديعة مما أنفق شاعرنا دم من وجد وضوع من روح.....ولما تألقت به كاتبتنا الأوجد إحساسا ونطق بالحق بالسطور........نور على نور يا أجمل وأعز الأوطان ومفخرة الأدب انتما.........د. انعام الهاشمي.....واستاذنا فائز الحداد.........دمتما لكل وبكل الابداع وأنتما أهله

الاسم: رائدة جرجيس
التاريخ: 2011-09-14 19:54:01
الرائعة د انعام الهاشمي
يوسف لوحات مرصعو بالشمس ان ابداع فائز الحداد وتفرده بلغة جميلة عميقة يضيف لجمال نصوصه جمالا يضاهي اللؤلؤ المكنون ترجمة جميلة راقية اضافت لاعجابنا بالنص اعجابا اخر
يليق بفلمك ايتها الرائعة
احييك لمرات ومرات لاختيارك نصوص فائز مدرسة الحداثة
لتكون تحت مجهر ابداعك
اقرا نصوص فائز واتذكر المهرجانات الثقافية في دمشق سواء عراقية او سوريةمع مجموعة من الادباء نمشي ويتبعنا عطر الياسمين لترفل القاعات بالتصفيق و ال(اعد )وكنا ننتظر الدور لنرتقي المنبر خلفه علنا يكون لنا نفس الابهار مادام الجمهور ماخوذ بصورهالشعرية
وفي الوقت نفسه هناك من يخشى ان يكون دوره بعده لخوفه وتخوفه من ردود الفعل
تحياتي وتقديري لانجازك الكبير وتحياتي لاخي وصديقي وزميلي فائز الحداد
كلي شكر

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 2011-09-14 18:16:18
I'm not so astonished as to see this highly-cultivated and well-thought of interpretation done by Prof Inaam Alhashimi to Alhadad Masterpiece " Joseph" due to my prior knowledge of her language competence and her mastery of English.Beyond any dispute what has been presented here by Dr.Alhashimi deserves to be talked about much and that's not for the sake of Dr.Alhashimi herself but for the full understanding of the poem , and this has not come of vacuum but because of the wide education Dr.Alhashimy received. The background of the poem is a broad landscape needed to be looked at its different features deeply. As I see it is not easy to stand in front of Alhdad locked boxes and open them ; however, Alhashimi has confidently proved that she is the one who owns the correct keys.
With regards to both Alhasimi and Alhadad.

الاسم: فلاح الشابندر
التاريخ: 2011-09-14 17:30:52
هذا النص الكبير والمنجز الابداعى
هذا النص حيث الاسم المبارك والحدث الجلل الحدث الابدى ما بقيت الدنيا
الشاعر فائز الحداد الواثق من نفسه فى الدخول فى هكذا تناول تاريخى ليتسلط على الحاضر وليقول كم من بيننا اخوة يوسف اليوم الحرج فى الصدق والامانه
وما كان للدكتوره انعام الهاشمى الا ان تبادر فى منجزها لا يقل اهمية ابداعيه رائعه عن مجز النص فكانت سباقه
قل من يتصف مثل الدكتوره انعام الهاشمى بهذا الايثار الكبير والمضنى والشاق لكنها الا ان تتناول ما يستق
الترجمه
الثلاثيه المقدسه وترجمتها تستحق الوقفه الطويله

دمت ولك العمر المديد سيدتى انعام الهاشمى

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 2011-09-14 13:45:49
الدكتورة القديرة انعام الهاشمي .. كنتِ اكثر من رائعة واكثر من ساحرة في ترجمتك البديعة لقصيدة يوسف ,حتى الترجمة للايات والهوامش ساحرة فعلا .. دمت ودام لك التميز والابداع .. مع التقدير للشاعر الكبير فائز الحداد على هذا التالق في مسيرته نحو الحداثة والتجدد في الشعر

الاسم: سلوى فرح
التاريخ: 2011-09-14 13:42:08
تلك التحفة الراقية الموشاة بالزمرد والعقيق قد غدت اجمل وأبهى في هذه الترجمة الباذخة المشرقة شمسا وروحا..
الأديبة انعام الهاشمي ترجمة دؤوبة دقيقه فيها من لفح روحك وعطائك الجميل..
الشاعر فائز الحداد تستحق الأروع والأجمل دائما..
كل التقدير لهذه اللؤلؤة المنثورة وللمبدعين في استخراجها...تحياتي بعبق الود والياسمين لأجمل روح اديبة متميزه بزركشة سامية.. وأروع شاعر متفرد بنغمات غريبة ..

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 2011-09-14 12:51:30

كم أنا ممتن لهذا العمل الجليل أستاذتنا أ د إنعام الهاشمي ..
لقد أغرقني هذا الكرم الأدبي الكبير من مشروعك الكبير ( الثلاثية المقدسة ) .. ولا تعرفين سيدتي كم أعز هذا النص وكم استغرق من الوقت لدي وهذا ما يعرفه المقربون علي من العرب والعراقيين فهو ( يوسف ) وليس غيره .. فقد ابتدأت الكتابة فيه في دمشق وصاحبني إلى تركيا ومن ثم العراق .. وقد أغاظ من أغاظ وأفرح من أفرح فهو يوسف الحسن رفيق النوادر ومثال الجمال الروحي ( المحارب من الذين لا يرون الجمال بغير ما يعزز قبحهم ).. لكن النقدية المنصفة هي من تقول رأيها ورأيها هو الحجة دائما ..
إن التاريخ هو صاحب القول الفصل يا سيدتي بجانب أًصحاب الضمائر الحية والجميلة وأنت في مقدمتهم .. وصدقيني لا أستشهد هنا بأحد إلا بقله نادرة ممن سيكون لهم شأن في المشهد الحداثي العربي وأقصد هنا الشعراء الشباب الطالعين صوب شمس الشعر بثقة عالية فكل واحد منهم يوسف الحسن بنصوصه الجميلة.
شكرا لإنجازك الكبير هذا وأتمنى لك النجاح والرفعة بكل أعمالك الأدبية ..
تحياتي لك وتقديري على جليل أعمالك ومنجزك الأستاذة الناقدة والمترجمة القديرة د إنعام مع اعتزازي .





5000