.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


( هادى المهدي ) .. حي ولا يموت

عماد الاخرس

يتفق الشرفاء من البشر في كل الكون على أن من يُضحى وينذر روحه لوطنه يبقى حي ولا يموت.. و بما إن الإعلامي والصحفي والمخرج ( هادى   المهدي ) ضحى بأعز ما يملك من اجل وطنه العراق لذا سيبقى حي في ذاكرة العراقيين ابد الدهر ولا يموت. 

 لقد كان الشهيد ( هادى ) بطلاً فضح الفساد بكل أشكاله ( السياسي والإداري والمالي ) وتحدى أزلامه الفاسدين علناً وبدون تمييز .. وكان صوته  الاحتجاجي في ساحة التحرير والإعلامي في وسائل الإعلام  يثير الرعب والخوف فيهم .

رَفَضَ الظلم والعبودية والاستغلال واصطف بجانب الفقراء والكادحين والمظلومين.

شَنَ حرب شعواء ضد المتسلطين والبيروقراطيين ونطق بالحق وصرخ بأعلى صوته ضد الباطل مع الناشطين والشرفاء والطيبين .      

كَرِهَ الخوف وعَلَمَ الجماهير كيفية التحرر من هاجسه الذي تراكم على صدورهم لعقود.

احترم الموت واعتبره قدراً محتوماً لا مفر منه.. لذا لم يصمت رغم انه يتابع أخبار كاتم الصوت وهو يصطاد ضحاياه بلا رحمه.

وجاء القدر يوم الغدر 8\9 ليطلق الجبناء الرصاص على رأسه وينضم إلى قافلة الشهداء.

وبما إن الشهيد حي ولا يموت فمن المؤكد بان المتظاهر الشجاع ( هادى ) مشتاق لسماع أخبار ساحة التحرير ليوم الجمعة المصادف 9\9 وهى الوحيدة التي منعه القدر المشئوم من المشاركة فيها منذ شباط 2011 .

  سأروى له وباختصار ما جرى في هذا اليوم ..

    ابدأها من مراسيم التشييع الرمزي التي انطلقت من باب دارك في الكراده لتمر في شوارع بغداد وصولاً لساحة التحرير.

     لقد قرر أصدقائك ورفاق دربك في التظاهر السلمي أن يقيموا هذه المراسيم رغم علمهم بالنتائج الوخيمة التي قد تترتب على ذلك.. حيث وصلت رسائلهم عبر المواقع الالكترونية والفيسبوك والهاتف النقال تطلب من كل عراقي يعشق الديمقراطية ويحس بمرارة فقدانها لك الحضور أمام دارك في الساعة التاسعة صباحاً من يوم 9\9 لتحقيق آمالك الجريحة في الحضور إلى التظاهرة والمشاركة فيها رغم انف الفاسدين .

    وعليك أن تفرح سيدي لأن النعش الرمزي الذي لا حول ولا قوة له قد ثار الخوف والرعب فيهم رغم الملايين من القوات الأمنية التي تعمل بأمرهم وتم تفريق المشيعون والاستيلاء عليه والسيطرة على القنبلة النووية فيه !

     أما المندسون وأعدادهم في ساحة التحرير فأمر يثير الدهشة.. لقد عكست تصرفاتهم الهستيرية مدى الخوف الذي يعيشه الفاسدون من متظاهرين لا يحملون حتى الحجارة !

     لقد مارسوا أفعالاً مُخزيه سأشرح لك البعض منها.. أولا.. الاعتداء على الصحفيين حيث تم ضرب مصوري احد القنوات الفضائية بأسلوب وحشي لن نتمكن من إنقاذه منهم إلا بشق الأنفس.. ثانيا .. إثارة الفوضى في الساحة وافتعال حالات شجار فيما بينهم أو مع بقية المتظاهرين لفرض حالة الإرباك والقلق على الساحة.. ثالثا .. رفع فلكسات ولافتات لا تمت بصله لأهداف التظاهرة في محاوله لحرفها عن أهدافها وإيهام القنوات الفضائية.

     صدقني يا ( هادى ) لقد افتقدك المتظاهرون في الساحة وهتفوا باسمك طيلة يوم التظاهر الذي أطلقوا عليه اسمك.

     حتى نصب الحرية كان يبدو للناظر له حزيناً وكأنه يسأل عن حراً غائباً كان يهتف تحته كل جمعه بصوت صادق يثير الرعب والخوف في الفاسدين.

     ولا تحزن أيها البطل سنزودك بأخبار الساحة ونحجز لك فيها موقعا ًمميزاً يبقى صوتك فيه حاضراً وحافزاً للجميع للمشاركة في الجمع القادمة.

    سوف لن نصمت ولا يهدأ لنا بال إلا إذا ركعت الحكومة لصوت الحق واستجابت للمطالب التي دفعت روحك ثمناً لها .

    سنطالبها بان تبنى لك تمثالاً تذكارياً في ساحة التحرير بجوار نصب الحرية.  

    ونم قرير العين فكاتم الصوت الذي استطاع أن ينال منك لن يُرعب الشرفاء وهم سائرون على دربك.

    أما القتلة المجرمون فكن مطمئنا لأنهم عاجلاً أم آجلاً ينالوا نفس المصير المعروف للطغاة والى مزبلة التاريخ.

   أخيرا أقولها لك وأنت سيد العارفين إن تصويب وتقويم مسيرة العراق الجديد بحاجه إلى المزيد من الشهداء !

عماد الاخرس


التعليقات

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 15/09/2011 00:22:25
عماد الاخرس

------------ ///// دمت رائعا سيدي الكريم بالفعل الشهيد السعيد المهدي لا يموت
وللغدرة الذي اغتالوه الخسة والعار
دمت سالما

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة




5000