........   
   
 ......................
 
 
 أ. د. عبد الإله الصائغ
يا نصير المستضعفين...في ذكرى شهادة امام المتقين علي بن ابي طالب - See more at: http://www.alnoor.se/article.asp?id=210214#sthash.Oql7CUjL.ABK8bMrQ.dpuf
يا نصير المستضعفين
 
 
 
............

..........
............
  


....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور الثامن
 

يحيى السماوي  

 

 

 

 

ملف مهرجان النور السابع

 .....................

فيلم عن
الدكتور عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 

 ملف

مهرجان النور السادس

.

 ملف

مهرجان النور الخامس

 

.

تغطية قناة آشور الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ والاهوار

.

تغطية قناة الديار الفضائية 

تغطية الفضائية السومرية

تغطية قناة الفيحاء في بابل 

 

ملف مهرجان النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة الرشيد الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

.

تغطية قناة آشور الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

 

تغطية قناة الفيحاء
لمهرجان النور في بابل

 

ملف مهرجان النور

الثالث للابداع 2008

 

 

 

ملف مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ملاهي بغداد في العيد ( هل نحن بلد أسلامي)

كريم عباس ألساعدي

حملت الفوضى لهذا البلد بشتى صنوفها بدءا من الاحتلال الى عملاءه والى سياسة التخبط والسرقة والفساد في اجهزة الدولة وصولا الى المكانة  الاجتماعية لهذا البلد . 

هناك مواضيع يتحرج بعض الكتاب في الكتابة عنها وانا اعتبر ذلك سلبيا اذا يجب ان نكشف ونعري الخفايا لكي يعلم المجتمع والقارئ ماذا يدور خلف كواليس هذا المجتمع وحتى لا اطيل عليكم في المقدمة لعل كل انسان يسكن محافظة بغداد سيعرف جيدا مدى الافعال المشينة التي تمارسها بعض الجهات في استمالة واستغلال المراهقين من خلال فتح البارات وعشرات الملاهي المنتشرة في محافظة بغداد وخصوصا في الكرادة وهذه الملاهي تجلب مغنين وراقصات لتلطيف الجو حسب ما تذكر التقارير ومرتادي تلك الملاهي الذين يجنون اموال كثيرة على حساب ( سقوط وانحلال وتميع المراهقين والشباب) وكاننا في بلد غربي لا يحكمنا أي وازع ديني او عشائري خصوصا في العيد اذا يعتبر( موسم) بالنسبة لهم كما يعتبر ( للحلاق) فيتوافد عشرات المراهقين على تلك الملاهي ويشكلون زخما عليها بتواجدهم في منتصف الليالي ليبذلوا ما جنوه من عيديه الأهل او التي جمعوها بعرق جبينهم من جراء الاعمال الشاقة ( العمالة-بيع المرطبات -صبغ الأحذية - تنظيف الشوارع)

وبالتالي يصرفونها على راقصات هن ايضا ربما ضحية ذئاب هذا المجتمع من السماسرة الذين يديرون تلك الملاهي؟؟شابات ربما في مقتبل العمل يعملن ويمتهن مهنة الرقص والدعارة وغيرها ويسقطن معهن المراهقين ؟؟والنتيجة ماذا ؟؟الدولة تتفرج؟؟؟منظمات المجتمع المدني وحقوق المراة تتفرج؟؟؟؟اين المناديات بحقوق المراة الذين يملئن المواقع والصحف ( بزعيقهن الفارغ) اين هن من امتهان النساء في الدعارة وفي الملاهي؟؟؟لم اشاهد واحدة منهن خرجت وهتفت بضرورة ايقاف مثل تلك افعال الشائنة والتي تشبه الى حد كبير ( شركات المرافقة ) الامريكية والغربية التي تمتهن النساء في الدعارة مقابل نسبة مالية وكلها يديرها قوادون سماسرة في شخصيات معروفة كما الذي يحصل لدينا؟؟اين امانة بغداد؟؟؟ اين بلدية بغداد؟؟ اين مجلس محافظة بغداد من هذا؟؟ اين برلماننا المضحك؟؟؟؟

الذي يهتم بقضايا البلدان الاخرى ويترك مشاكلنا عالقة ؟؟؟ اين تذهب تلك الارباح؟؟؟ولماذا للان مفتوحة محال بيع الخمور؟؟قولوا لنا ماذا كتبتم في الدستور عن حاكمية الشريعة؟؟؟؟؟ هل انتم نائمون ولا تعرفون ماذا يحصل هناك؟؟؟؟هل تعلمون ان المراهقين من المحافظات بداؤو يتوافدون لتلك الاماكن من اجل ( المتعة) وقضاء سهرة مقابل مبلغ قدره 200 دولار ؟؟؟ ولكن الساسة هم يريدون ان يحدث هذا حتى ينفصل الشاب عن قضايا بلده المصيرية ويبقى جل همه المتعة وتحصيل المتعة بدلا من المطالبة بقضاياه وحقوقه من هؤلاء الساسه وتصل اسعار تذاكر الدخول الى مبلغ (25000)الف دينار للشاب .ويعملن في الملاهي مراهقات ايضا يرقصن وتتراوح اعمارهن ما بين ( 18- 25) ويكسبن الف دولار شهريا بما فيه اصطحابهن الى بيوت خاصة لممارسة الدعارة مع شخصيات وتجار.

وقد عد احد الكتاب ان سبب ازدياد عصابات المراهقين في بغداد هو هذه الملاهي لانه يسعى لجمع المال لقضاء ليلة ممتعة في تلك النوادي والمشكلة ان القوات الامنية تحمي تلك الملاهي في الكرادة وابو نؤاس وهذا اكبر تجاوز على الدستور الذي اعدوه هم؟؟؟ لان الدستور اعتبر الاسلام مصدر من مصادر التشريع؟ ويوعز بعض المثقفين ان سبب ارتياد المراهقين لهذه الاماكن هو لعدم وجود اماكن ترفيه حقيقة ( اماكن عامة نظيفة بالمعنى المعنوي فيه اماكن تسليه العاب ومظاهر تدل على انها مكان عام للتنفيس وشم الهواء كما يقال بالعامي كالكورنيشات ومدن الالعاب) وبصراحة ان المنتج لتلك النوادي والملاهي لا يريد ان تقام تلك الاماكن من اجل الحفاظ على زبائنه ؟؟؟ وهنا تكمن المشكلة ؟؟فمن يدعم ذلك المنتج التاجر المسؤول عن تلك الملاهي؟؟؟ وبالتالي الكل مدان بدءا من مجلس المحافظة الذي عليه غلق تلك النوادي فورا لان فيها فساد مراهقينا وشبابنا واغلبهم طلبة ويحتاجون الرعاية التربوية !!! وايضا على الدولة مسؤولية بناء اماكن ترفيهية حقيقة وتطوير الكورنيشات في مدن العالم وبغداد خاصة . ومراقبة تلك الاماكن المشبوهة التي تدار في اشخاص همهم كسب المال على حساب المراهق او الشاب .

 

 

 

كريم عباس ألساعدي


التعليقات

الاسم: الدكتور علي محمد عبدالعزيز
التاريخ: 05/07/2012 23:58:51
عاشت ايدك استاذ كريم على هذا الموضوع وهذا الطرح بالحقيقة احنة لازم انسلط الاضواء على هاي الامور لان هذه الملاهي هي كلهة فساد وتدمير للشباب والطاقات العراقية وهتك للاعراض واحنة بلد اسلامي وشعب مسلم والحمد لله , فماعرف اشلون الحكومة ساكتة على هذه الامور لانه بالحقيقة الشغلة وصلت حدهة يعني الكرادة والعرصات باليل مليئة بالشباب السكرانين وهذا الي يتعارك وية ذاك علمود راقصة او عاهرة وسكان هذه المناطق هم ناس محترمين شرفاء لايقبلون بمثل هذا الفساد في مناطقهم ويخافون على ابنائهم يعني هذا اعتداء على حرية الاهالي وسكان هذه المناطق وكذالك ومع الاسف الشديد احنة انشوف من يرتاد هاي المالهي هم افراد القوات الامنية نفسهم الي المفروض همة ايكونون ضد هذا الفساد والانحلال ويحمون الشعب منه بس مع الاسف نلاحظ همة يحمون العاهرات ويحمون هذه الملاهي الليلية الفاسقة مع الاسف يعني ليش الحكومة ساكتة على هذا الموضوع ومو بس الحكومة ليش المرجعيات وعلماء الدين ساكتين على هذا الفساد الي يحطم الشباب العراقي ويحطم كل الطاقات وينشر الرذيلة والانحطاط في مجتمع اسلامي ومادري اشلون اتصير هاي الشغلات على ارض مقدسة فيها ضريح الامام علي وضريح الامام الحسين عليهم السلام هذا تحطيم للدين وتحطيم لكل العادات والتقاليد والاعراف اهكذ اوصنا ديننا اهكذا اوصانا نبينا اهكذا اوصانا ائمتنا بس انشاء الله يتم غلق كل ملاهي الفساد وبارات بيع الخمور لاننا بكل بساطة شعب مسلم وديننا يحرم ذلك الفساد ... يارب استرنا من كل ذلك واحفظ اولدنا وبناتنا امين يارب العالمين

الاسم: احمد
التاريخ: 07/11/2011 09:34:37
عاشت ايدك استاذ كريم موضوع جميل لكن لايصل لهذه الخطورة لان الشباب العراقي هوة يحدد ماذا يكون ميصيره من هذه الاعمال ولانها امور اعتياديه توجد في جميع البلدان العالم وبالكثرة بلدان المسلمين من الصعب ان نكون ضد انهائها بل ننصح الشباب فقط
وشكرا

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 13/09/2011 20:05:07
كريم عباس ألساعدي

------------------- ///// رائع ياكريم سلمت قلما حرا سلمت الانامل

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: الاعلامي عبدالله السلطاني
التاريخ: 12/09/2011 14:48:47
جميل ماكتبت ايها المتالق
اعلم يا صديقي بان العراق ليس بلدا اسلاميا ونحن ليس جمهورية ايران الاسلاميه وعلى الرغم بان مايحدث في ايران اكثر من ملاهي بغداد
وكفى تركيزا على شبابنا الذين عانو الامرين في ذلك العصر ولحد الان من يريد الصلاة والزيارة اماكنها معلومه
ومن يريد اللهو ايضا يعرف اماكن المتعه0 اما حديثك عن دور الحكومه في محاربة اماكن الترفيه هذا المصطلح الذي يطلق عليها في الدول العربيه فهي مهمه الشخص نفسه
اذكر ياصديقي ضحايا الارهاب واذكر كم من ارمله لاتعرف مصيرها لحد الان واذكر البطاله خير من هذه المواضيع التي اكل عليها الدهر وشرب
عذرا لكل ما قلته وارجو ان لاتاخذ بخاطرك
مزيد من التالق




5000