..... 
مقداد مسعود 
.
......
.....
مواضيع الساعة

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  
   
 ..............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


(بلكي) فد شاعر شعبي

كريم راضي العماري

هل يستطيع الشعراء الشعبيين ان يعو قيمة انفسهم وقيمة منجزهم الابداعي المؤثر في قلوب المتلقين بمختلف اعمارهم وثقافاتهم؟

سؤال بقى منذ عشرات السنين بغير اجابة واضحة من لدن الشعراء انفسهم. لاسباب كثيرة اهمها:ـ

كثرة المنتمين الى هذا اللون من الادب، وانتشار الامية في صفوفهم، ناهيك عن كثرة العاطلين عن العمل والذين يجدون في كتابة الشعر الشعبي متعة وسلوى وانشغال، يعوضون به ماتحتاجه نفوسهم وعواطفهم المكبوتة دائما، اضف الى ذلك سهولة الكتابة التي لاتحتاج الى ثقافة عالية في معرفة علم النحو والعروض. والاشتغال على بحور سيدنا الفراهيدي فالذي يكتب الدارمي او الابوذية او الموال او الهوسة او اي لون من الوان الشعر الشعبي الموسيقي، هو شاعر ينتمي الى جمعية او اتحاد ويحمل هوية كتب فيها اسم الشاعر وما اكثر هذه الاتحادات والجمعيات التي تمنح الهوية بمجرد ان يدفع الشخص بدل الاشتراك الذي تعتاش عليه، حتى اصبح الشعر الشعبي العراقي مدينة بلا حراس يدخلها من هب ودب.

كل هذا ربما لااعترض عليه اذاما تعاملت معه ان الشعر الشعبي هو شعر الناس تكتبه العفوية بحبر الوجع والحزن والفرح على السليقة وايقاع موسيقى الروح داخل الجسد البشري لذلك ان اعتراضي بنصب على من هم في الصدارة والذين يدعون لانفسهم بانهم شعراء كبار ويهتمون بحركة الشعر الشعبي العراقي ولاينطقون بكلمة واحدة دفاعا عن همهم وقضيتهم. الشعر الشعبي هذا الغذاء الذي رضعناه من اثداء امهاتنا وحفظناه كما نحفظ اسماء آبائنا، فقبل ايام جائني احد الموظفين في وزارة من وزارات الدولة المهمة ومن قسم العلاقات والاعلام فيها وقال لي لدينا احتفالية ونحتاج (فد) شاعر شعبي ونعطيه هديته ويقصد بها (الصدقة المادية) التي اعتدنا عليها عبر سنين الحرب والحصار والاحتلال وزمن الارهاب.

اجبته وانا منفعل. نعم نحن الفقراء والمساكين نعم نحن المهمشين في كل العصور ننتظر مساعدة الاخرين لنا. لكننا شعراء لانختلف عن بقية شعراء الكرة الارضية. فينا الغث وفينا السمين فينا الطالح والصالح. فينا المثقف والامي اذهب وابحث لك عن (فد) من المساكين الذين سيقرأون لك شعراً بمستوى وعي وزارتك وثقافتها المتحجرة.      

  

 

كريم راضي العماري


التعليقات

الاسم: سعدون التميمي
التاريخ: 04/04/2012 14:13:17
استاذنا الكريم كريم العماري احييك على ماطرحت واصفق لك باكف القلب وتقبل مني الف تحية

الاسم: الباحث عبدالكريم العامري
التاريخ: 24/09/2011 17:42:50
أيها الجميل
روعة الكلمة أن لا تخطئ هدفها، سمي ما شئت هؤلاء!




5000