..........

د.علاء الجوادي 
......... 
..............  

..........
............
  


....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور الثامن
 

يحيى السماوي  

 

 

 

 

ملف مهرجان النور السابع

 .....................

فيلم عن
الدكتور عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 

 ملف

مهرجان النور السادس

.

 ملف

مهرجان النور الخامس

 

.

تغطية قناة آشور الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ والاهوار

.

تغطية قناة الديار الفضائية 

تغطية الفضائية السومرية

تغطية قناة الفيحاء في بابل 

 

ملف مهرجان النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة الرشيد الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

.

تغطية قناة آشور الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

 

تغطية قناة الفيحاء
لمهرجان النور في بابل

 

ملف مهرجان النور

الثالث للابداع 2008

 

 

 

ملف مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مشاهد "غرف النوم " ولقطات "الجنس" الساخن ،تثير"استنكار" جمهور المهرجان التاسع للفيلم في طنجة

علي مسعاد

الأصداء التي تصلني عن فعاليات المهرجان تجمع على صفات الرداءة ،وأن القائمين على المهرجان يشجعون النقاش الرديء والفارغ البعيد عن النقد العميق ولو كان عنيفا من حيث الطرح ..."

المخرج محمد العسلي ،صاحب فيلم "الملائكة لا تحلق فوق الدار البيضاء  

 

رغم أن القرار المفاجئ ،لصاحب فيلم "كان يا ما كان،كان مرة ،حتى كان زوج دالمرات "،

المخرج المغربي بشير اسكيرج ،كان غير مسبوق في تاريخ السينما المغربية ،فإنه على الأقل ،يبدو أن المخرج ،قد كان منسجما مع نفسه وواقعيا للغاية ،حين أعلن لرجال الإعلام والصحافة ،عن سحبه لفيلمه الجديد ، من المسابقة الرسمية للأفلام الطويلة ومنع توزيعه بالقاعات السينمائية ، حتى يتسنى له ،إعادة الشريط إلى "المونطاج " ،قصد إعادة النظر فيه والتقليص من مدته الزمنية وحذف بعض اللقطات والمشاهد ، التي تعرضت لانتقادات شديدة من قبل الجمهور ونقاد السينما الذين اعتبروه "فيلم السنة الكارثي " بامتياز .

لكن ،في ما يبدو ،أن قرار صاحب الفيلم "الكارثي "، ليس وحده من  يجب أن يخطو هذه الخطوة "الجريئة "،بل هناك مخرجون آخرون غيره ،عليهم أن يتحلوا، بقليل من الشجاعة ويخطون الخطوة ذاتها :ك"نرجس النجار" صاحبة  الفيلم الأعجوبة "إنهض يامغرب " ولطيف لحلو صاحب  فيلم "سميرة في الضعية " وفيلم "ياسمينة والرجال " لمخرجه عبد القادر لقطع ،و"ملائكة الشيطان "للمخرج "المشاغب" أحمد بولان ،لسحب أفلامهم من القاعات والمهرجان ،لأن الجمهور المغربي سئم من "التفاهة " و"الرداءة " و"الجنس "الرخيص ،ولا  يرغب في رؤية "أفلام حمقاء" على حد تعبير عبد الله الدامون بجريدة"المساء،مخرجون كثيرون لا يفرقون بين السينما وحسابهم البنكي.

فالذين شاهدوا بعض الأفلام المغربية والكلام دائما للدامون  خلال المهرجان التاسع للفيلم في طنجة ،ربما يطالبون بمحاكمة مخرجين تلقوا مئات الملايين وأنتجوا أفلاما سخيفة تصيب بالغثيان.

ففي الوقت الذي اختارت فيه صاحبة فيلم "عيون جافة " لقطات "العري" داخل حمام شعبي ،المخرج لطيف لحلو اختار،زوجة شابة وشهية في ضيعة معزولة بين زوج عاجز جنسيا يغيب أغلب الوقت وشاب في الخامسة والعشرين  من عمره يوجد إلى جانبها طوال الوقت ،

دافع أحمد بولان  صاحب فيلم "ملائكة الشيطان "، عن  قيم "الحشيش والجنس " . و محمود فريطس عن الرقص الشرقي الماجن  في فيلمه " نانسي والوحش" .

اختار المخرج نبيل لحلو في فيلمه "ثابت أم غير ثابت "،الفضيحة "الجنسية "التي كان بطلها عميد الشرطة بالبيضاء .

أفلام في معظمها ،ركزت على مشاهد من غرف النوم والجسد العاري ،مما حدا بالعديد  من الأسر مغادرة قاعة سينما "روكسي " احتجاجا ، على تضمين بعض اللقطات الجنسية "المجانية" في عدد من الأفلام  المدعمة من المال العام ،متسائلة عن الهدف من دعم أفلام "ماجنة " ،لا هدف لها ،إلا الحديث عن الجنس والحريات الجنسية والإشباع الجنسي في المجتمع المغربي.

 فإذا  كان "صمت "جمعية نقاد السينما ، مفهوما ،على الأقل ،حين فضحهم مخرج "نانسي والوحش" ،متهما إياهم بأنهم يكتبون تحت الطلب، فقط .فإن الدعم والتراخيص التي تعطى لمثل ،هكذا ، أفلام من المركز السينمائي المغربي ،يظل غير مستساغ ،وغير مفهوم البتة ،

بالنظر إلى كون المركز له دلالة رمزية و دلالية  ،في بلد إسلامي له خصوصيته.

لم يبق ،إلا 3أيام ويسدل ستار المهرجان ،لكن ستبقى  قضايا الفيلم المغربي  وإشكالاته الفنية ،عالقة ،حتى إشعار آخر ،ليس لأن السينما المغربية تعاني من ظاهرة تقلص لقاعات دار العرض  وآفة القرصنة " كما يدعي العد يدون،  بل بسبب "أن ثمة ثلاثة أو أربعة من المخرجين لديهم موهبة في السينما أما البقية فهي للتبزنيس وربح المال " على حد قول  مخرج فيلم "كوماني"،كذلك  كانت وستبقى  مأساة الفيلم المغربي ،إن استمر مخرجونا في إنتاج أفلام  "ما تحت الحزام" والمركز في دعمها والترخيص بتوزيعها وجمعية "نقاد السينما " في اجترار"الصمت " وتجاهل ردود الشارع الفني "الغاضب" من أفلام الجنس والعري ومشاهد غرف النوم .

علي مسعاد


التعليقات

الاسم: مولاي مبارك
التاريخ: 01/12/2009 01:03:59
نافذة معلوماتية مهمة

الاسم: رضا من طنجة
التاريخ: 22/05/2009 16:01:09
انا لا ارى مانعا من وضع بعض اللقطات الحميمية و حتى الجنسية في الافلام المغربيةكما هو الشأن في الافلام التونسية

الاسم: حمزه المنيفي
التاريخ: 10/07/2008 21:43:57
نحن في بلدانناالاسلاميه انه عار على كل فرد ينتمي الى امة الاسلام ان يكون مذعن لمثل هذا الامر خاصه وان فيه انتهاك لحرمة البيوت الاسلاميه

الاسم: سمرقند الجابري
التاريخ: 25/10/2007 09:04:04
لعل موضوعك الذي طرحته له من الاهمية بالقدر الذي يختص بالقول انه لو كانت المشاهد في السينما فقط لهانت المشكلة بل تعدت الى المسلسلات والاغاني اليومية التي تعرض على العائلة العربية في عقر دارها واستقطابها لاطفالنا بحيث اصبحت المحاكاة في التصرف بغنج وطريقة ارتداء الثياب او ترديد العبارات السوقية التي تعرضها الاغاني ، نحن امام كارثة اخلاقية سببها انعدام الضمير والرقابة الفنيةعلى العمل المعروض يا علي، ان الفن العربي يشد رحاله نحو الافساد لا التعليم والمتعة الراقية منذ السبعينات.




5000