.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مقامات عمانية

د. عدنان الظاهر

 أولاً : أمل

  عمّانَ أراها رؤيا العينِ

تتمرّى مرآةَ سرابي

فيها عينُ يمامٍ زرقاءُ

فيها نومي وثوابي وثيابي وثِوائي

حُزني ومحارمُ ما وَطئِتْ أقدامي

أملٌ يحلمُ في صحوي بي  

وبهِ أحلمُ في نومي يقظاناً أشباها

الأسودُ في الأبيضِ والباهتُ أشباحا   

فرعٌ مُندَّسٌّ في طيفِ التلوينِ الدامي

أعمّى عمّا

ترجمَ قنديلُ ذبالاتِ الليلاتِ الظلماءِ

اللوحةُ شوهاءُ !

يكتبُ فيها  

فعلَ مُضارَعةِ الحاضرِ بالعلّةِ مقصورُ

واهاً لزمانِ حَراكِ التحصيلِ الآلي      

عمّانُ سرابُ

عمّانُ تُرابُ

الجبلُ الشاهقُ فيها جسرٌ تعليقا

يمشي بي ... لا يمشي

يمشي في الدولةِ عَرْضاً طولا

فمتى عمّانُ متى ؟

ثانياً : إبن زُريق في عمّان

عمّانُ تودّعُ ( بغذاذا ) همْسا

من بُرْجٍ في فَلَكِ الأزرار [1]

شَرِقتْ بالدمعةِ يوماً عمّانُ

ما هتكتْ دمعاً بغدادُ

شاعِرُها ماتَ هناكَ غريبا

لم يشهدْ رَكْبَ جنازتهِ أَحَدُ

ذابَ الموكبُ تعتيما

الشاعرُ في الشارعِ ميْتاً ـ حيّا ظَلّا

يبحثُ عن قبر سبيلٍ مفتوحٍ مهجورِ !   

هِلّي عمّانُ وظَلّي هِلّي دمعا

قلبُكِ في أمٍّ ليستْ أمّي

ما جدوى حُبٍّ مُلتَبسٍ أصلا

نتبادلهُ أرقامَ ضياءٍ خُرْسا

لا تحملُ صوتاً ذا معنى

نكتبهُ حِبراً سِريّاً سِرّا 

يتلاشى تدريجاً لونا  

يتآكلُ في شُعلةِ نارِ سناءِ شهورِ الصيفِ

حيثُ الشمسُ مرايا تتعرّى أجسادا

عمّانُ الكتلةِ في زحمةِ محسوبِ الكلِّ

في البحرِ الميّتِ تطفو لا تغفو

تكشفُ للماءِ المالحِ من شَبَقٍ مثقوبٍ ريقا

تتبادلُ نحتَ الصخرِ بحبِّ المنحوتِ رخاما

صاحبتي غابتْ إذْ عامتْ في سطحِ سريرِ البحرِ

ملحُ الأرضِ طبيعتُها لا ملحُ الرغوةِ في مدِّ الموجِ الصخري .

ثالثاً : نرسيس في عمّان

رَضَعتها أمٌّ قصديرا

نشأتْ تهوى الجوهرَ والعنبرَ والأسماءَ الحُسنى

 صورتها مرآةُ الزِئبقِ والزنبقِ والماءِ الرقراقِ

نرسيسُ يُوجّهُ منظورَ زوايا رؤياها

يرسمها في الشَفقِ الأعلى أخدوداً ورديّا  

يتبادلُ أمكنةَ الطيفِ الشمسيِّ زمانا

مُنصَهرُ الزافيرِ يُشكّلُ قوسَ النصرِ بعينيها تلبيسا

البرقُ عقيقُ زُمرَّدِ سَبْكةِ قامتها طولا

مِسكٌ ورحيقٌ مختومٌ في نقشِ بريدِ الأختامِ

في اللوحةِ " موناليسا "

في سقفِ المُتحفِ نرسيسُ .

[1] جاء في قصيدة إبن زُريق البغدادي :

أستوّدعُ اللهَ في بغدادَ لي قَمَراً

في الكرخِ من فَلَكِ الأزرارِ مطلَعُهُ

 

د. عدنان الظاهر


التعليقات

الاسم: عدنان الظاهر
التاريخ: 12/09/2011 05:25:08
صباح الخير يا فارساً ويا فرّاساً غير مُفتَرسٍ ما كان ولن يكون ..
أهلاً بك سفيراً مع وبدون سفارة أو حقيبة وزارية ما دمتَ رسولاً للنوايا الإنسانية الحَسَنة تحملها لنا من مواطن القار في ناصرية سومر وكلكامش . شكراً لتحيتك وسلامك المقيم غير العابر .
عدنان / صديق حمودي الكناني الكربلاوي ثم البرحاوي .

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 11/09/2011 22:02:21
د. عدنان الظاهر

-------------------- ///// رائع انت دائما سيد الكريم في مقاماتك العمانية دمت سالما دكتور

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: عدنان الظاهر
التاريخ: 11/09/2011 05:18:28
عزيزي الأستاذ عباس طريم المحترم / تحايا وسلامات .
كلامك الجميل فيَّ يجعلني أتضاءلُ أمامه وأمامك لأني لست شاعراً محترفاً ثم قد فات أوان قوله بسبب خمود كل شيء وانطفاء جذوة الفتوّة وعنفوان الشباب وهي أمور ضرورية لقول الشعر فالشعر مغامرة كبيرة وطفرة في غياهب أكثر من مجهول . ثم إنه حقل تجارب مُضنية متعددة العناصر والأطراف تبدأ باختبار النفس واللغة والثقافة ويبقى التجريبُ فائماً ولا يقر للإنسان قرار ولا تتركه هواجس هذه المغامرات حتى يطمئنُه صديق مثل جنابكم أنَّ ما قال ليس سيئا فيرتاح ويشرب شاياً ثقيلاً إضافياً وقد يدندن مع نفسه إيقاع أغنية عراقية تعبيراً عن رضاه عن نفسه وعمّا قال ونشر . شكراً عزيزي ورضاكم عني يجعلني أكثر ميلاً لكم وأكثر قرباً منكم .
عدنان

الاسم: عدنان الظاهر
التاريخ: 11/09/2011 05:05:56
صباح الأنوار العزيز أبا أنيس الرحمن والدنيا / ما سبب غيابك الطويل هذا أو الإنقطاع والإنقطاعُ قد يكون أكثر إيلاماً من الغياب ؟ كن عزيزي الحاضر فأنت حاضر مهما غبتَ لكنْ هو الشوق الذي لا يتحملُ غياباً ولا انقطاعاً . سأزور مدوّنة عزيزي الأستاذ الفنان والكاتب والناقد محمد بوكرش لأحيا مع منحوتاته وجميل ألوانه وتلاوين موقعه . شكري لك جزيل وسنبقى دائمي الإتصالات كما كان شأننا فيما سبق .
عدنان

الاسم: بوكرش محمد
التاريخ: 10/09/2011 23:01:34
وهذا عنواني الجديد للاتصال:anis195421@gmail.com
http://mohamed-boukerch.blogspot.com

الاسم: بوكرش محمد
التاريخ: 10/09/2011 22:59:16
أراك الدرة اليتيمة بين طيات نفائيس القول وآهات الفعل
دمت الأروع المتألق الدائم صديقي وحبيبي الظاهر من عدنان الأستاذ المحترم الأديب رجل العلم المبدع عدنان الظاهر.

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 10/09/2011 18:47:39
الاديب الراية البريفسور الدكتور عدنان الظاهر .
مقاطع شعرية جميلة .. فيها من الصور الرائعة.. ما يجلعنا نسير خلفها, ونقف على شواطئها, وننهل من فيضها العذب ,ونرتوي من بحرها الهادر والذي يحمل في صدره الدرر والجواهر .
تحياتي ..وامنياتي بطول العمر ..

الاسم: عدنان الظاهر
التاريخ: 10/09/2011 12:24:58
عزيزنا صاحب المنِّ والعطاء والسلوى / سلامي عليك وبعدُ...
أنت تفطر بعد صوم لكني أشعر معك وكلماتك بتمام فصال فطامي .
شكري لك جزيل أيها المعطاء فأنت كريم على أمثالي مممن يتشبّثون ببقايا وشالات الزمان علَّ طارئاً يطرأ أو طارقاً [ طارقة ] يطرق أو تطرق وهذا هو عين خداع الأمل أو الأمل المخادع . كن معي إذاً عضيداً في الوحدة وأنيسا على جلسات الشاي المُهيّل السادة وعلى غيرالشاي من الخابط وغير السادة ....
عدنان

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 10/09/2011 11:02:20
أخي الفاضل الاستاذ الاديب اليميائي عدنان الظاهر

أفطرتُ بعد صيامي على مائدتكَ الدسمة المعطاء

فكانتَ مائدةً عراقيةً هي عطاؤكَ المتميز دائماً ، أتمنى

أن تُديمها علينا أدام الله عليكَ ثوب الصحة والعافية.

لكَ مني عاطر التحيات مع خالص المودّة ودمتم بخير .

الحاج عطا




5000