..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


داعياً الى أن تكون النوافذ الأعلامية المستقلة برلماناً للشعب

مناضل التميمي

رئيس اتحاد الصحفيين العراقيين:مايعنينا في الوقت الحاضر،مصلحة البلد، ومايعزز من مشروع وحدة العراقيين. 

 دعا الزميل الشاعر والاعلامي الأستاذ عبد المجيد المحمداوي رئيس أتحاد الصحفيين العراقيين حاضنة الوعي الجمعي العراقي،من الكتاب والأدباء والمثقفين والصحفيين والاعلاميين والفنانيين والاساتذة الجامعيين في أن يقولوا ويدلوا برايهم في مايحدث في البلاد بسبب فوضى الفساد وتعثر بعض القوى السياسية في خدمة البلا وفي عدم تأدية واجباتهم الوطنية في خدمة المواطنة والمواطن..واضاف المحمداوي، في حديثهِ ولقائهِ باعضاءالمكتب التنفيذي للأتحاد،أن للتاريخ ماسيقولهُ في مقصرية ماعليه من الواجبات،وأن الزمن القادم مليء بالمفاجأت،ولن يعذر أحداً على تهاونهِ وسكوته،وتجنبهِ مايحدث بهذة المرحلة في اروقة مفاصل الحياة العراقية من التلاعبات الخطيرة بمصائر الناس واقدارهم..ومضى بالقول..أن مصائرنا ليست رهينة أوملكاً صرفاً بين ايادي المتلاعبين والمتلذلذين بدماء الشعب،او بعض من يقف وراء هذة الفوضى من السياسين،من الذين لايهمهم منهاغير أن تكون في خدمة منافعهم وغرائزهم الشخصية والنفعية اوالأستحواذ على ثروة البلاد بطرق غير مشروعة... واعرب المحمداوي عن املهِ في أن تشهد الأيام المقبلة بعد انقضاء شهر رمضان المبارك وعطلة عيد الفطر من حركة واسعة من قبل المثقفين من اجل مواجهة التحديات الخطيرة المتمثلة بالانحراف السياسي الخطير وأستشراء ظاهرة الفساد العام المهولة في بعض مفاصل الدولة... ودعا المحمداوي النوافذ الاعلامية والصحف العراقية الى تسليط الضوء على أراء النخب المثقفة في مايحدث من أزمات ,وأتاحة الفرصة لأبناء الشعب في أن يدلوا بدلوهم وأن يقولوا كلمتهم في تقرير مصيرهم... ثم اضاف المحمداوي: أن بعض النوافذ الفضائية والاعلامية والبعض من الوكالات الاخبارية العراقية الغير مرخصة حكومياً ساهمت وللاسف الشديد الى حدٍ بعيد في تمليك بعض السياسين حياة الناس..وأستشهد بقول أحد الفلاسفة القائل(أن الذين يجلسون على الكراسي،يفكرون احياناً تفكيراً رديئاً).وقال في حكمة هذا القول أفقاً واضحاً وعلينا أن نستفيد منهُ في معالجة أوضاعنا واخطائنا المزرية،وأن نتقرب الى الشعب وروئيتهِ للأحداث ومايفكر به بشان أصلاح مايمكن أصلاحهِ و الخروج من فلك المأزق الخطير... وأكد المحمداوي على أهمية وضرورة الأبتعاد عن المجاملات وعن الترويج وعن فكرة صناعة النجوم السياسية ، فهي ظاهرة منبوذة وذات اثار خطيرة على مستقبل الحياة العراقية،،مؤكداً كي لانكرر المأزق الفائت مافبل الأحداث،وان ننصف بالذات فقط معيار وطنية السياسي الشريف الذي يستحق منا الثناء والتقدير.. ونحى المحمداوي باللأئمة على بعض النوافذ المذكورة سلفاً، والمأجورة التي وجدت في بعض السياسين من دكاكين منفعة وزبائن دائميين يجترون معهم نفس الأراء والاساليب التي كانت ومازالت سبب الماساة العراقية ..وقال.. علينا الاهتمام بشرائح الشعب ففيهم من هم اعمق رأياً وأصدق نية وأكثر نبلاً واخلاصاً، وعلينا أن نفتح الابواب أمام المشاركة الواسعة لصنع القرار وان نتجه للناس في كل مكان من الجغرافية العراقية، ذلك هو مسؤوليتنا نحنُ الصحفيون والاعلاميون الذين نمتلك الأدوات في التقيم والتي تؤهلنا لأنجاز ونجاح المهمة الملقاة على عاتقنا المهني والاخلاقي.. وشدد المحمداوي بأيجاز مقتضب: الى أن تكون النوافذ الاعلامية المشرعة والصحافة العراقية بكل رئاتها وصنوفها برلماناً مفتوحاً للشعب وشرائح المجتمع من اجل أبلاغ رسالتهم الى أولئك الذين يتصورون أنهم اصبحوا يملكون الشعب قدراً ومصيراً..ونبه المحمداوي الى ضرورة تعاظم الجسم الصحافي والاعلامي العراقي بغض النظر عن الانتماءات المهنية،،مشيراً تلك هي الوحدة الوطنية التي قد يتعلم منها بعض الساسة الاميين،لأن البناء الحقيقي يكمن في حقيقة النوايا الحسنة،ويتسامى ويكبر فوق كل مايفرق بين الناس ويقسمهم الى جماعات متباغضة متعادية،وهي تلك الاساليب والتصرفات البعيدة عن مشروع المصلحة الوطنية،فعلينا نحنُ الصحفيون والاعلاميون ان نتصدى لها بحزم ويقظة وعلى الجميع ممن يجد نفسهُ قادراً على تغير هذة المفاهيمن أن يشكرنا في أداء مهمتنا هذة ولايسمح بتمرير مثل تلك الانحرافات الخطيرة

مناضل التميمي


التعليقات

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 09/09/2011 20:43:27
مناضل التميمي

---------------- ///// الصحفي الثر لك الرقي ايها التميمي النبيل دمت سالما

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة




5000