...........
د.علاء الجوادي
..................
  
.............
 
..............

.................

..........
............
  


....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور الثامن
 

يحيى السماوي  

 

 

 

 

ملف مهرجان النور السابع

 .....................

فيلم عن
الدكتور عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 

 ملف

مهرجان النور السادس

.

 ملف

مهرجان النور الخامس

 

.

تغطية قناة آشور الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ والاهوار

.

تغطية قناة الديار الفضائية 

تغطية الفضائية السومرية

تغطية قناة الفيحاء في بابل 

 

ملف مهرجان النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة الرشيد الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

.

تغطية قناة آشور الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

 

تغطية قناة الفيحاء
لمهرجان النور في بابل

 

ملف مهرجان النور

الثالث للابداع 2008

 

 

 

ملف مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


فن كتابة خط الطغراء

كريم نصيف الجميلي

أولى العرب أنواع الخطوط العربية عناية فائقة تتمحور في الخوض والبحث عن أصول جذورها الموغلة في التاريخ القديم منها ماهو منفرد ومنها ماهو مشترك مع فنون أخرى بدائية ،وافرغوا الكثير من قابليتهم الفنية والجمالية والإبداعية في التفنن للوصول إلى مرحلة التسامي الإبداعي ، فلم يعد أداة للكتابة ونقل المعلومة او البحث او علم من العلوم المعارف المختلفة بل أصبح وسيلة مهمة ورئيسية للجمال والتزيين  . فالخط العربي يعتبر أرقى وأجمل خطوط العالم ،فان له من حسن الشكل والجمال وهندسة الحروف وبديع نسقه وجاذبية صورته مما جعله محببا حتى لدى الشعوب التي تكتب بغير اللغة العربية وخط الطغراء بضم الطاء والجمع طغروات وطغراءات وهو من الخطوط المهمة وعلامة كتابية ترسم أعلى الرسائل السلطانية منها ماهو يكتب بالذهب وبعض الأحيان يكتب بالألوان البراقة الجميلة وتكتب في أعلى الكتب فوق البسملة بالقلم الغليظ ومضمونها نعوت الملك أو السلطان الذي صدر الكتاب عنه وبعض الأحيان احد ألقابه،وقد عرفها سلاجقة الروم والمماليك في مصر وكذلك استخدمها الفنانون المسلمون في النقوش الكتابية،لكن يبقى خط الطغراء رمزا عثمانيا بحت لذلك برزت الطغراء بين الأولويات الاعتبارية والأساسية للدولة العثمانية منذ بداياتها الأولى تقريبا حتى نهاية تاريخها الطويل وتخضع كتاباتها في الدواوين الحكومية الى تقاليد كتابية خاصة فهي توضع بين الطرة المكتبية في أعلى المنشور وبين البسملة كما اشرنا سلفا وتختلف تراكيبها باعتبار كثرة منتصباتها كالألف واللام اوقلتها وذلك بحسب ذكر اباء السلطان اوقلته كما تختلف الحال في طول المنتصبات وقصرها حسب قطع الورق وقد تغيرت صورة الطغراء ومدلولها لدى العثمانين كما تطورت تلك الطغراء البدائية فيما بعد لتتشكل على صور الطيور والحيوانات اوالوجوه والمراكب والسفن وما شابهها وتذكر كثيرا من البحوث في الخط العربي عامة والخطوط العثمانية خاصة ان خط الطغراء هو نوع من انواع الخطوط العثمانية لكن بعد الفحص والتمحيص لأشكال الطغراء المختلفة في المخطوطات ورسومها يتبين لنا انها ليس خطا مستقلا بذاته وانها تكتب بغالبية الخطوط المختلفة تقريبا حيث أخذت القالب الفني الموحد في هيكله العام بمختلف الخطوط وبنص واحد فهي تركيب اورسم فني ووظيفي لتواقيع السلاطين العثمانيين وامضائاتهم الرسمية على مختلف الوثائق والرسائل والمخطوطات والآثار العثمانية بدا من التحف والأدوات وانتهاء بالأبنية والممتلكات، واختلفت أنواع الخطوط المستخدمة في كتابة الطغراء تبعا لرغبات الخطاطين وثقافاتهم ومهاراتهم فاستخدم خط التعليق في الطغراوات الفارسية والنسخ والديواني في الطغراوات التركية واستخدم الثلث المركب في الطغراوات المملوكية اما الطغراوات السلجوقية فكتبت بخط الجلي الثلث وتطورت أساليب كتابة الطغراء لدى الأتراك وأبدعوا فيها غاية الإبداع حتى عدها الكثير من الباحثين خطا قائم  بذاته ثم أصبحت شعارا للدولة العثمانية وبلغت غاية الجمال والإتقان على يد الخطاط مصطفى راقم(ت 1181هـ)الذي كتب نماذج لمعظم السلاطين إضافة إلى ذلك اشتهر بكتابة لوحات بخط الطغراء تضمنت آيات قرآنية قصيرة اواحاديث نبوية منها (بسم الله الرحمن الرحيم)( وانك على خلق عظيم ).وغيرها من آيات المصحف الشريف 

ومن أجمل الطغراوات التركية طغراء السلطان سليمان الثاني كتب بالخط الديواني (القرن 11)حيث ترتفع نهاية هامات الحروف المنتصبة ليتشكل منها شكل قلب بمداد ذهبي في وسطه قلب أخر رأسه إلى الأعلى داخله حلية من الزخارف النباتية الملونة المذهبة ومن الطغراوات التركية المعقدة ماكتب في أعلى فرمان صادر باسم السلطان مراد الثالث الخط الديواني مؤرخ (983هـ) بقلم الخطاط التركي( طغر مراكش) بلونين الأسود وا لذهبي وطغراء أخرى ذات تشكيل متميز عن بقيت الطغراوات التركية باسم السلطان عثمان الثالث (ق12هـ) حيث ترتفع هامات الألف وتمتد نهايات  الحروف من وسطها ونهايتها لتصبح مشبك من الزخارف النباتية والتشكيلات الزخرفة الرائعة يتوسطها مستطيل باللون الذهبي تعلوه أرضية زرقاء حلية بأنواع الزخارف النباتية وتعود نهايات التشكيل ألزخرفي فتلتقي من الأعلى بهيئة مثلث وفي الفترة المتأخرة استخدم الطغراء العثمانية على المسكوكات منها نقدا عثماني باسم احمد الثالث سنة (1703م) ونقد أخر باسم السلطان عبد العزيز (1860م) كذلك استخدمت الطغراء على المساجد والعمارة أما في الوقت الحاضر استخدمت لتواقيع بعض الأسماء وفي الإعلانات وتصاميم الكتب لجمالية تشكيلات فن الطغراء الأخاذة

 

 

المصادر

1.الجبوري تركي عطية عبود. الخط العربي الاسلامي

2.المعجم الوسيط الكردي محمد طاهر تاريخ الخط العربي

3.حنش ادهام محمد. الخط العربي في الوثائق العثمانية

4.ابن كثير البداية والنهاية

5.السامرائي ضمياء محمد عباس. جمالية الخط العربي وفن كتابة الطغراء

كريم نصيف الجميلي


التعليقات

الاسم: الخطاط موسى شراد الطائي
التاريخ: 16/06/2013 09:46:56
تشكيل خط الطغراء او مايعرف بخط الطغراء هو من التشكيلات المتفرده ببنائها المعماري لم نألفه من قبل والتي كانت كثير من اللوحات الخطيه تكتب على شكل اشرطه ودوائر وعلى هيئه حيوانات كثيره هي الاراء التي قيلت بهذا التشكيل فمنهم من يقول ان اصل الفكره جائت من توتر العلاقات بين جنكيز خان والسطان بايزيه وقام الاول بتوقيع وثيقه الحرب بكف يده الملطخه بالدماء ومنهم من قال ترمز البى طير الهمايون الذي تقدسه قبائل الاوغوز والذي يلقي بظلاله الى السلطان العزيز ومنهم شبهها بالابريق الا ان للا سف لم تصل هذه الاراء الى حقيقة هذا التشكيل كونها من الموروثات الساميه للدوله العثمانيه تناقلها السلاطين حالها حال ثوابت الدوله كالعلم والدستورل ولانها تحمل اسم السلطان الحاكم لانه يمثل رمز السلطه السياسيه والدينه ليس اكثر ولاجل التقرب من حقيقة هذا التشكيل من خلال فرضيه تحليليه يجب ان ننطلق من ثلاثة اسس علميه تشكل الطريق السليم للوصول وهى اولا تاريخ الدوله العثمانيه وثانيا مستوى النضج الفني للخطاط التركي الذي جاد علينا بهكذا عمل وثالثا رمزية الاشكال الهندسيه او مايعرف بسايكلوجية الاشكال - وفوق هذاالقاء نظرة تحليليه لمكونات هذا التشكيل ومايرمز اليهمراعين بذلك الاسس التي انطلقنا منها - فلو نظرنا لهذا التشكيل وجدناه يتكون من اكثر جزء اجتمعت فيما بينها ضمن قالب معماري معين شكلت بالنها يه الشكل العام وهذه الاجزاء هي اولا القاعده المثلثه التي غالبا ماتضم اسم السلطان والتي ترمز الى الصلابه والثبات وسلطة الله في الارض تنتصب فوقها مبارة ثلاث رايات متعاقبه بالطول ترمز الى ثوابت الدوله ولان النظام السياسي للدوله الثمانيه هو نظام خلافه اسلا ميه فليس ببعيد ان ترمز هذه الرايات الى مصادر التشريع للدوله وهي القران والسنهالنبويه والاجتهاد واذا ماذهبنا بعيدا فان شعار الدوله في حينهاهو( حريات - عدالات - مساوات )وتلتقي بالمعنى السامي لما ذكرناه وايضا يحتوي التشكيل على شكل بيضوي يلتحق به رمش جميل باشره على انها العين الراعيه والساهره لمصالح الدوله او بمفهوم اخر هي الرعايه الالهيه التي تشمل الحاكم بلطفها -- وعلى هذا الاساس يكون قراءة الشكل العام للطغراء عندما تتصدر المراسيم والمكاتبات الجليله للدوله هو ( باسم الحاكم خليفةالله في الارض رافع رايات العدل والمساوات والحريات المحفوض بالعنايه الالهيه والساهر على مصالح الدوله --- هذه نضريه افتراضيه هي اقرب الىى حقيقة هذا التشكيل الذي اعتمد الرمزيه في تكوينه ولانستغرب من المستوى العالي للنضج الفني كون الخط العربي وصل الى مرحلة ينتهي اليها الكمال والابداع ايام الدوله العثمانيه -ح-




5000