..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حفيدة ملوك الآس وقصائد أخرى

د. سهام جبار

1

تدافع   

 

تتدافع العربات: الموتى مسرعون

لا زمامَ في الأكفّ

الأكفُ في القبور

وتتشبّث روحي

لكن يعبر بها رحيلٌ كثير

  

 

2

أمّ

      

هي الحفيدة الأخيرة.

طفلة ملوك الآس المنذهلين بين يديها.

جميلة أخواتها، جارية أبنائها، سيدة البيت.

مدللةُ حبيبها المفقود في أراضي الموت.

الأم الوحيدة التي عرفتُ بعد زوال مملكة الأمهات اللاتي يلعبن أوراق الآس.. وحدهن.

  

  

  

3

قمر

تعشقُ قمراً تلك السحابة

تمطر عاشقين في كل نافذة

  

 

يا بلدي

 

يا بلدي يا كل العالم

يا بغداد الحلوى المرة

يا دجلة منكمشاً تحت سمّاعة

يا بيتاً من ورقٍ مسودّ

وأمّاً هي خيط معقود

يا قلماً يرفس هذا الخط

ودخاناً من وقتٍ ينفد

يا اسماً

يمحو

يا ورداً يخز

يا موتاً يكبر في جنين

يا بلدي

  

  

   

5

هل قلتُ ؟

  

ها قد تشبّثتُ بالصخرة

والأمواجُ تلحقُ بي

أقولُ للحيتانِ

أنا موسى

فخذيني الى الحكمة

لكنها أخذتني الى البحر

هذا العبابُ اماطَ لثام روحي

وتلك الشمسُ ابتلعتْ ضيائي

صار الدليلُ بعيداً

وما من قلبٍ ينادي

إلى أين تريدُ بي؟

هل قلتُ أني جدثٌ

يتقي مسيره؟

هل قلتُ: لستُ موسى

بل أمُه

ولي حنينها؟

هل قلتُ

قدمايَ تخرّانِ بحثاً عن أسفٍ يكفي

كي يغضي هذا البحرُ عن

برّيةٍ طرَقَتْه

هل قلتُ ؟

  

  

في بغداد

  

في شوارع بغداد التقطتني الحرب، كنتُ عمياء فأعارتني النار

ووحيدة فزوّجتني قتلاها، وعندما عدتُ بلا قدمين من الأيام التي أنفقتْ

نزهتي تبسّم القلم بوجهي ينقل من أتون الحرب جسدي، يخفي الرؤوس

على الجانبين فأسير معتدلةً بلا أوصال في بغداد طويلة لا تنتهي.

 

  

7

أحبك

 

أحبكَ قبل نظراتٍ أولى لا قبل غرامٍ فحسب

وقبل النشآت التي تطّردُ في القرون،

قبل الأرض وقبل السماء، منذ أن كان الإله

يقلّب الخميرةَ، أن أكون أو لا أكون.

  

  

  

8

سيّان

 

أقلعتُ عن الركض أو كنتُ سأقلعُ، سيان كما تعرفون

فلقد تسلّق ثوبي، تمدد بأطرافه الدقيقة على جسدي،

صار مني، صار بعض جلدي، ولصلته العميقة مع دمي صار دمي، الخارج عليّ

أو على عروقي، أو على ما غذّتْه العروقُ طويلاً: عقلي. لعله فكرةٌ متمردة أو لعله

نيّةٌ كنتُ أضمرها بيني وبين العقل الدائب الركض، هل كان قد توقّف؟ هل كان قد أقلع ؟

هل كنتُ أعرفُ أم أتساءلُ كما تعرفون، وأقول سيان ؟!

 

 

9

على حِدة

 

أركضي إلى الغرق يا حجارةَ القلب. تعلّمي أن لا عوم يفي الأسئلة

ولا جمالَ ينتخبُ دليلاً. أنا وإياك حتى نصل العشب

الذي ينمو هناك على حِدةٍ من شائبة الرؤية.

 

د. سهام جبار


التعليقات

الاسم: الحبيب ارزيق
التاريخ: 05/09/2011 19:20:54
راقية
لها مقام السمو
شكرا لك
مودتي




5000