.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مدينة الضباب الأســود

آمنة عبد النبي

معامل الطابوق بالنهروان : 

  

مدينة الضباب الأســـود 

تكتوي بنيرانها عشرات النساء المتلفعات بفوط سوداء لاتعرف اليأس 

  

  

دخلتها/ آمنة عبد النبي

 

مدينة من الضباب الأسود تختبئ خلف عتمتها المنبعثة من فم كورة نارية عملاقة عشرات النساء المتلفعات بغوط سوداء سميكة تضرب أحكامها الملطق على الوجه باستثناء بؤبؤ العين وهالاتها الغارقة ببياض الأتربة، تأمين لقمة العيش الكريمة والهرب من آفة الفقر والحرمان هو ما كان يقف خلف سر تحمل اكتواء هؤلاء النسوة المحاربات اللواتي تبدأ اعمارهن من السابعة وحتى الأربعين، بلسعات الانصهار تحت رحمة الشمس الحارقة وخشونة الأتربة والعمل الكادح لما يزيد عن الثلاث عشر ساعة يوميا.

 

سواكة حمير

شعرهما المتخشب وبشرتهما المكتسية بطبقة ترابية صفراء كان يلفت نظر كل قادم من خارج نطاق تلك المدينة الصامتة الا ان تهافت الأتربة وكدح العوائل وحركة الدواب، أنهما الطفلان (علي 8سنوات) و(حوراء 10 سنوات) القادمان مع أمهما من أطراف محافظة النجف ليعملا في مهنة (السواكة) قياسا الى حجمها الصغير، سألتهما عن مدى رغبتيهما في الالتحاق بالمدرسة فكانت اجابتهما مفاجأة.

نحن لا نحب المدرسة ولم نذهب لها أبدا ولا نرغب في ذلك لأننا نفضل أن نعمل مع أمنا ونساعدها، والعمل المخصص لنا هو مهنة (السواكة) والتي هي عملية جر عربة الحمير المحملة بالطابوق من محطة الكاصوصة الى حائط البرج ويبدأ عملنا من الساعة الخامسة فجرا وحتى الساعة السادسة عصرا بعدها نذهب الى بيتنا الموجود داخل المعمل وهنا قاطعتهما في ذهول:

حتما حينما تذهبان الى البيت تشاهدان (أفلام كارتون) فجاءت اجابتهما كالصاعقة حينما قالا:

لم نشاهد التلفزيون منذ الثلاث سنوات التي بدأ فيها عملنا هنا وليس لدينا أصدقاء نلعب معهم غير العاملين معنا في نفس المعمل.

سجاجة الطابوق

(أم أحلام) المرأة الأربعينية القادمة من قضاء الشطرة، تحدثت بلوعة وكبرياء عن الظروف التي قادت امراة بعمرها للهمل بما يزيد العشر ساعات في مهنة حمل الطابوق وتنزيله من العربة ومن ثم سجه على الأرض في ساف طويل تقول أم أحلام:

عملي مرهق جدا وتسبب لي بأمراض وأوجاع كثيرة في جسمي ولكن ماذا عساي أن أفعل وهو مصدر رزقي وعيشي الوحيد مقابل الفقر الذي يحيط بي ويحيط بعائلتي فأنا هنا منذ سنوات وأعيل عائلة مكونة من أب مريض تركته خلفي في الناصرية مع ابنتي ترعاه، أما ابنتي الأخرى فهي تعمل هنا معي في مهنة السجاجة.

 

نكابة ساف

الشابة ديانة البالغة من العمر (16 عاما)، كانت تعمل بمشقة منقطعة النظير هي وأخواتها الأربعة بمهنة (النكابة) الى جانب اخوانها الثلاثة والذين يعملون بمهنة (الكص) سألتها عن طبيعة مهنتها فأجابت:

أنا أقم بحمل الطابوق (اللبن) وأضعه فوق العربة ثم أذهب به الى الكورة ولا أنكر ان عملي صعب جدا ولكنني سعيدة به لأن الحاجة الى الآخرين ذل وطالما أعطاني الله عز وجل صحة وعافية سأعمل وأعيل عائلتنا مع أخوتي، سالتها عن أحلامها وأمنياتها كأن فتاة في مقتبل العمر فأجابت بأمل: أكيد أنا أحلم كأي فتاة بالدنيا اكمال دراستي التي لم أبدأها أصلا وان أدخل الجامعة او أحصل على فرصة عمل باحدى دوائر الدولة ولكن حتما هذا محال فقد نشأنا منذ الصغر على العمل وكسب الرزق.

 

نناشد المسؤولين

صاحب معمل التحدي (أياد الشمري) الذي يعتبر أكبر مجمع عراقي بمدينة النهروان ويضم بين طياته مئات العوائل، تحدث عن طبيعة المهن بداخل المجمع وكذلك ذكر لنا الأصول الجغرافية للعوائل العاملة لديه حينما قال:

غالبية العوائل العاملة في هذا المجمع الذي يعتبر أكبر مجمع بالعراق ويأوي الئات ومسؤول عن لقمة وتأمين العيش لمختف الشرائح الاجتماعية كالشباب الذين ضاقت بهم فرص العمل الحكومي وكذلك النساء ممن ليس لديهن معيل او مطلقات او أرامل، فنحن نستقطب العوائل الفقيرة ولدينا عمال وعاملات من عمر عشر سنوات وحتى الأربعين يعملون بأجر أسبوعي وكلا حسب مهنته وامكانيته البدنية وأغلبهم قادمين من مختلف المحافظات علما اننا وفرنا لهم مساكن داخل المعمل مراعاة لبعد سكنهم، لذا يعتبر هذا المجمع مسؤول عن معيشة المئات من العوائل الكادحة وعليه نحن نناشد الدولة ووزارة النفط والكهرباء، بالالتفات الى هذه المنطقة المنقطعة عن الخدمات فالكهرباء معدومة مما يضطرنا ذلك الى الاعتماد على المولدات وبالتالي تكون الكلفة هائلة الى جانب مشكلة (الكاز) الذي نشتريه بأسعار مضاعفة وأيضا أزمة النفط الأسود.

 

لا أحد يشعر بنا

علي عبد وشريكه جعفر عبد الرحمن (صاحب معمل) تحدثا عن الظروف المناخية والمعيشية لتلك العوائل الى جانب ذكر المعوقات الروتينية قائلان: لدينا ما يقارب (50-60) عائلة ويعملون حسب قدراتهم فهناك (السجاجة) و(الكصاصة) و(السواكة)، ونحن مسؤولون عن ضمان معيشة كريمة لهم في ظل تلك الظروف المعيشية الصعبة التي تعيشها العائلة العراقية الفقيرة سيما القادمين من المحافظات وممن لا يملكون سكن أو فرص عمل او مؤهل علمي علما ان أبرز معوقات عملنا وعملهم كذلك هي شحة كميات النفط الأسود التي كانت تأتينا في السابق بأسعار رمزية أما اليوم فـ(التريلة) الواحدة تصل الى (3) ملايين وهو ما يرهق كاهل المعمل وبالتالي فالآثار السلبية يتطال الجميع هنان لذا نحن نناشد محافظ بغداد والمسؤولين عن توفير المشتقات النفطية وكل ما يملك سلطة القرار الى العناية بمنطقة النهروان تلك المنطقة التي تأوي وتوفر لقمة العيش لمئات العوائل الكادحة وسط ظروف معيشية ومناخية صعبة ولا أحد يشعر بها.

آمنة عبد النبي


التعليقات

الاسم: احمد الامكوش
التاريخ: 01/03/2013 20:39:55
السلام عليكم ورحمة الله.. اطلعنا على ما خطته اناملك..على بحثك المقدم لنيل درجة الماجستر(عمل المراءة في معامل طابوق النهروان)... وسؤالي عن اهدائك الذي لفت انتباهي فهل لك ان توضحيه لي... تقبلوا تحياتي

الاسم: حسين أحمد حبيب
التاريخ: 23/06/2012 12:33:17
ريبورتاژ..ناجح يعالج مشكلة سكان ومشكلة اقتصادية ومشكلة بيئية في آن واحد,,,تسلمين,,,تحياتنا وتحيات اهالي خانقين لكم شخصيا,,,ةبالموفقية انشاءالله****************

الاسم: امنة عبد النبي
التاريخ: 26/05/2012 17:08:01
مساء الورد..وتحية بلون الحياة
الاخ والاستاذالعزيز جاسم والاخ الكريم احمد والاستاذ منشد الاسدي زميلي المبدع ..شكرا جزيلا لمروركم الكريم على صفحتى واعتذر اذا جاء ردي متاخرة..فمشاغل الصحافة والاعلام كثيرة
ساخذ بعين الاعتبار والجدية كل ماتفضلتم به..وانشالله ساجسد كل شي قلبا وقالبا...
مودتي

الاسم: جاسم الحلفي
التاريخ: 30/04/2012 11:08:46
الى الصحفية المبدعة الست امنة
ارجوا منك ان تعملي تقري صحفيا عن المجمع النفطي في النهروان اذا تكرمت واكون شاكرا وممتنا بالنيابة عن عن سكان المجمع وعن اسباب تدني الخدمات مع التقدير.

الاسم: ahmed
التاريخ: 16/04/2012 16:28:16
بسم الله العالي ورسول الغالي وعلي الوالي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الى كل من يسمعنا نحنو شباب النهروان انقذونا ان اصحاب المعامل يستغلوننا ونحنو مظطرون بلعمل لو يوجد غير هذا العمل والله كنا تركنا ولاكن مجبورين بلعمل بلمعامل وتعرفون اذا شاب بوال عمره لا يملك الف دينار هل يسمى شاب بلاه عليكم انضرو لولاد المسولين ونضرو لنى انضرو لشباب الخليج ونضرو لشباب العراق الله واكبر وحسبنا الله ونعم الوكيل يا اخوه الشرفاء انضرو الى شباب النهروان بلاه عليكم

الاسم: منشد الاسدي
التاريخ: 29/10/2011 05:30:09
بوركت امونه , تحمليين هموم المتعبين كأنك تنزفين معهم دمهم فوق ارغفة من خبز الشعير في وطن مزقته الخرائط والحروب , عاشت الاقلام يامبدعة

الاسم: امنة عبد النبي
التاريخ: 05/09/2011 13:24:38
باقة ورد مطعمة بنكهة بغداد الجمال
كل عام وانت بالف خير ومودة ومحبة اساتذي
صباح محسن والجميل ابراهيم الجبوري والرقيقة كدمعة هناء وشكرا لمروركم يااصحاب القلوب والاقلام المرهفة

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 01/09/2011 09:03:13
هذا ديدن آمنه منذ قرأت لها؛انها تاج الصحافة..دمت بعطاء إنساني لاحدود له..وكل عام وأنت بمسرات وسعادات

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 01/09/2011 09:02:16
هذا ديدن آمنه منذ قرأت لها؛انها تاج الصحافة..دمت بعطاء إنساني لاحدود له..وكل عام وأنت بمسرات وسعادات

الاسم: امنة عبد النبي
التاريخ: 31/08/2011 19:37:56
زميلي ياسر ذوقك ورايك الفاخر على راسي

الاسم: هناء احمد فارس
التاريخ: 31/08/2011 19:18:16
الاخت الكريمة امنة لقدكنت امينة في توصيل شريحة مهمة ،صدقيني لقد كنت اجهل ان هناك نسوة يعملن في هذه الحرفة بارك الله فيك ولكن اين دور النقابات العمالية التي الغاها النظام السابق لابد من تفعيل دور النقابات لضمان حقوق هؤلاء العاملين من حوادث العمل والمرض وغيره.

الاسم: ابراهيم الجبوري
التاريخ: 31/08/2011 18:42:51
أيتها النسوة أصنعن عصركن

ليصبح العالم أجمل بوجودكـن

وأغتسلن بالشعر والمطر وإلكلمات

فأنكن تستحقن حياة أفضل

ياسيداتي الثائرات ضد قيود الماضي

الاخت العزيزه امنة كل عام وأنتِ بخير .. عندما أقرأ نبوغكِ وإبداعكِ تتمثلين لي حقيقةً أراها بأم عيني .. أقرأ نفسي عبر كلماتك الرائعة وأنتِ تحكين معاناتنا وواقعنا .. اغبطكِ كثيراً على هذا النفس الإبداعي الرائع .. وتأخذني الدهشة عندما أتنقل بين سطوركِ الموشّاة ألقاً وشفافية .. حفظكِ الله وزادكِ ألقاً وإبداعاً .. كل عام وأنتِ بخير

الاسم: امنة عبد النبي
التاريخ: 31/08/2011 18:38:41
شكرا جزيلا اخي وزميلي العزيز احمد العامري على مرورك الجميل وكل عام وانت بالف ورد

الاسم: ياسر الطاهر
التاريخ: 31/08/2011 18:16:15
شكرا آمنة على تحسسك هذه المعاناة والتنفيس عنها بحروف كهذه ، فالتحسس هو المائز بين من تلبس بانسانيته عن المنسلخ عنها، والتعبير عنها هو المائز بين الكاتب عن غيره

لك كل المنى بالابداع

الاسم: احمد العامري
التاريخ: 31/08/2011 18:12:23
موضوع بالغ الاهمية ويجب على الحكومة دراسة هذا الوقع من اجل تطويره وبارك الله بكي زميلتي موظوع جدا راقي

الاسم: احمد العامري
التاريخ: 31/08/2011 18:05:18
موضوع بالغ الاهمية ويجب على الحكومة دراسة هذا الوقع من اجل تطويره وبارك الله بكي زميلتي موظوع جدا راقي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 31/08/2011 07:52:40
المبدعة آمنة انا اعتقد ان مثل هذا الاداء هو شرف الصحافة ونبلها انت الآن قدمت موضوعا كبيرا يعجز ان يقدمه اهل الخطابة المنفعلة واللغات الصاروخية انت قدمت العراق باصدق الصور هنيئا لك هذه الاعصاب الحديدية والخبرة العالية في ادارة الموضوع رائعة سيدتي ولك المودة والدعاء




5000