.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بين عيد الحكومة وعيد الشعب

عامر هادي العيساوي

  يبدو أن الزمن هذه الماكنة العجيبة التي تدور بما حولها بثبات باتجاه المجهول كفيلة بتحطيم كل ما تقع عليه يدها أو إزالته من الوجود او تبديل ملامحه على الأقل.  وليس العيد بفرعيه (الفطر والأضحى )بمنأى عن  متناول هذه الطاحونة الهائلة .لقد كان العيد في قرانا ومدننا أربعة أيام من حيث الطقوس التي تمارس فيه تبدأ باليوم الأسبق ليوم العيد المفترض ويسمى (أم الوصخ ) وفيه يهب الناس منذ الصباح الباكر لانجاز الإعمال الملحة وإلا فإنها ستبقى إلى ما بعد العيد مما قد يتسبب ببعض الاضراروهذا ما يفسر التسمية لان أوساخا كثيرة ستلحق بالمشتغلين من جراء العمل ,أما اليوم الثاني فهو السابق ليوم العيد ويسمى (أم الحلس )وفيه يذهب الموسرون إلى الحمامات أما الفقراء فيغتسلون في بيوتهم وغالبا ما يكون ذلك في الهواء الطلق ثم يفحصون ملابس العيد الجديدة ويحضرونها لليوم الموعود .وعندما تحل ساعة الغروب ليوم العيد المرتقب تنتشر الناس رجالا ونساء فوق الحيطان والسطوح في القرى والمدن وعيونهم مشدودة إلى الأفق فإذا رأى احدهم الهلال صرخ بأعلى صوته ودون شعور وبفرح غامر فاجتمع أصحابه عليه وراح يحدد لهم المكان حتى إذا تأكدت الرؤيا أطلق الرصاص بكثافة في كل الاتجاهات وبذلك يتم إعلان العيد وتبليغه إلى الشعب  العراقي  كله من أقصاه إلى أقصاه  ولا علاقة للناس (بعيد الحكومة )كما كانوا يسمونه فالهوة بين الحاكم والمحكوم في العراق محفوظة و خالدة ويبدو أنها باقية في المستقبل ومن يدري فقد تتسع بعد تجربة ألثمان سنوات منذ عام 2003 . وإذا لم تثبت رؤيا الهلال انتظر الناس أن يأتي الخبر من النجف وعبر أصوات الطلقات النارية وإذا مر الفجر هادئا عرف الناس أن غدا مكمل لعدة الشهر,وحين يثبت العيد يجتمع الناس بعد أن يلبسوا ثيابهم الجديدة  التي هي من العيد إلى العيد  في (مضيف كبيرهم )منذ الصباح والفرحة تملا قلوبهم يسلم الصغير على الكبير ويبادر المخطئ في تصحيح علاقته بهذا القريب اوذاك حتى إذا مضت ساعة جيء بطعام هو خليط من الرز والحليب (البحت ) في رمضان وخليط من الرز والماش واللحم (هريسة )في الأضحى حتى إذا شبعت الناس بدا طراد الخيل وبدا ت العاب تعجز الآلة الكاتبة عن كتابة أسمائها يمارسها الكبار والصغار فالجميع في مثل هذا اليوم في سلة واحدة. وفي اليوم الثاني من العيد(الرابع في الطقوس ) يشد الرحال إلى المدينة جميع من في القرية من رجال وشباب وصبيان وصبايا يتقاسم بعضهم ظهور الخيول والحمير والبعض الآخر زحفا على الأقدام  وهناك يأكل من حصل على (خرجية كبيرة ) الكباب أما الآخرون فان( اللقم والملبس بكل أنواعه من أصابع العروس إلى الحامض حلو )سيكون في جيوبهم  وسيلعبون بالمراجيح المصنوعة من جذوع النخيل وسيشاركون في الدبكات العربية او يتفرجون عليها .وفي المساء يعودون أدراجهم يقصون على ذويهم مشاهداتهم. نستنتج مما تقدم أن العراق في الماضي كان فيه عيدان احدهما للحكومة والآخر للشعب ولا علاقة لأحدهما بالاخروكلاهما يقضي عيده بطريقته أما اليوم فرغم أن السياسيين جميعا يعرفون ولادة الهلال بالثانية والفترة التي يتأخر بها عن الشمس إلا أنهم مصرون على أن يجعلوا للعراق أكثر مما كان له في الماضي من أعياد لكي يمعنوا في تمزيق المجتمع وتقسيمه الى فرق وشيع وأحزاب و بهذه الطريقة يستطيع أصحابنا الاحتفاظ بزعاماتهم المرتبطة أصلا بالشحن الطائفي . وإذا توخينا الصراحة فان في العراق اليوم حكومات كثيرة ولكل حكومة منها عيدها الخاص ولديها الكثير مما تستطيع فعله في هذه المناسبة في لندن وباريس وسدني  وروما واسبانيا وجميع عواصم الراحة والاستجمام ,أما الشعب فقد كان له عيد واحد وقد حرم منه لأنه لا يملك شيئا يفعله في هذه المناسبة فقد جرد من كافة المنافذ التي حرمت عليه باستثناء منفذ واحد وهو زيارة قبور الذين ماتوا حديثا من ذويه .اللهم اجعل أيام الحكومات كلها أعيادا .

 

 

 

 

عامر هادي العيساوي


التعليقات

الاسم: عامر هادي العيساوي
التاريخ: 2011-09-03 07:00:43
شكرا لكم مع اطيب الامنيات في العيد السعيد

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 2011-09-02 16:52:10
عامر هادي العيساوي

--------------------- ///// لك ولقلمك الرقي دمت سالما
كل عام والجميع بالف خير بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة




5000