.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اللعبة الاعلامية والسياسيون العراقيون

صباح علال زاير

لم يفقه العديد من السياسيين العراقيين اهداف اللعبة الاعلامية وطريقة التعامل مع وسائل الاعلام التي وجدت في سياسيينا مادة محركة لعجلتها، وربما يأتي ذلك نتيجة قصر المدة الزمنية التي وجدوا انفسهم فيها وسط الساحة السياسية، وفي الواجهة الأمامية مع الرأي العام. وعلى مدى الأعوام الثمانية الماضية تكالب بعضهم للتصريح او لإصدار البيانات بمناسبة او بدونها، فضلا عن عقد المؤتمرات واجراء المقابلات، معتقدين أن ذلك سيكون عاملا مقربا لهم مع الناس، حتى تكرر المشهد مرات والنتيجة واحدة، اذ كلما كثر ظهور الشخصية السياسية زادت معها الفجوة الفاصلة بينها وبين الاخرين، بدليل ما حصل في الانتخابات البرلمانية الاخيرة التي ادت الى (احتراق) الكثير من الوجوه التي كانت تلعلع طيلة السنوات الاربع التي سبقت تلك الانتخابات. ولهذا فإن السياسي الأميركي او الغربي، لأن معاهد مختصة وكوادر خبيرة تشرفون على تحركاته وتوجهها، فإن ظهوره الاعلامي محسوب ومبرمج وفق اهداف مخطط لها مسبقا، بحيث يكون للظهور غايات معينة وفي اوقات محددة، اضافة الى أن ما يدلي به من حديث لا يأتي اعتباطا او ارتجاليا خاضعا للانفعالات والتشنجات والمؤثرات، بل كل ذلك يندرج ضمن ضوابط دقيقة تدخل فيها علوم السياسة والنفس والاقتصاد وغير ذلك. ويخطىء من يعتقد أن جميع وسائل الإعلام، بمختلف انواعها ومسمياتها، تعمل لوجه الله وبمهنية خالصة لا تشوبها شائبة ولا تحركها دول عربية وإقليمية ودولية وجهات من هنا وهناك، وحين نقول دولا فنعني بذلك اجهزتها المخابراتية التي تتخذ من تلك المؤسسات واجهة لها لتنفيذ اجنداتها، وربما لا نبالغ اذا قلنا أن الإعلام عموما، الا ما ندر، تقف وراءه تلك المحركات. ولكي نعي النوايا الأخرى بشكل صحيح يفترض أن نكون بمستوى يفوق ما يخطط لنا اعلاميا، لاسيما أن ما يطلق عن لسان المتصدي للعمل السياسي قد يتلقفه الشارع بطريقة ينعكس سلبا على الوضع العام في البلاد، ولنا في ما حصل خلال العامين 2006 و2007 اسوأ مثال وليس افضله، اذ كانت تطلق التصريحات المتشنجة جزافا دون أي ضابط لها، ثم تليها اخرى معاكسة حتى احتقنت الأجواء الى حد كاد يهدد بانفجار طائفي ابعد مدى مما حصل لولا عوامل كثيرة ادت الى حصر الفتنة واخمادها، ومع ذلك فهي لم تنطفىء نهائيا، ما يستوجب الحذر من الجميع. والملاحظ أن اكثر ما تتناقله وسائل الاعلام هو حالات الخلاف والتناحر وكيل التهم، لأن مسألة الوفاق حالة طبيعية لا ترتقي في احوالها الطبيعية لتكون مادة خبرية لتلك الوسائل، ولهذا الغرض توجه اهتمامها لقضايا التسقيط والتشهير وغيرها من عوامل الفرقة لإلحاق المزيد من التمزيق داخل العراق واذكاء الفتنة الطائفية والدينية والقومية تلبية لأهداف ممولي ومؤسسي تلك الوسائل كما ذكرت انفا، وهو ما لم ينتبه له احد من اعضاء البرلمان والحكومة وبقية المسؤولين في الدولة، متناسين أن هناك من يسعى الى ايقاعهم في شباك اللعبة الاعلامية وللأسف يضحكون في داخلهم على من يصطادونه بمكائدهم التي تتخذ اطرا مختلفة لكن نتيجتها واحدة لا تخرج عن هدف اساسي يتمثل في افشال التجربة الديمقراطية في العراق بكل وسيلة وبأي ثمن كي لا تزحف رياح التغيير الى بلدان وسلاطين وملوك وامراء مازالوا يعيشون بعقلية عصور ما قبل التاريخ.   

 

 

 

 

صباح علال زاير


التعليقات

الاسم: صباح علال زاير
التاريخ: 2016-02-13 18:40:26
اخي ابو نوح اكثر ما يؤلمني وجد الشلل الجاهلة في مكاتب بعض المسؤولين الذين اساؤوا الى المسؤول والى الدولة... شكرا لك يا صديق قلبي الاول على دقة فهمك لما بين السطور وادامك الله ورعاك

الاسم: ابونوح
التاريخ: 2016-02-08 12:10:56
تأتي متأخر خير من ان لاتأتي ابدا .
اما الموضوع فأنه ساري مفعوله لحد الان والى غدا ......
انك ذكرت الحقيقة بجملتها كاملتا من حيث ضرب الدول المجاورة لولادة الديمقراطية بالعراق .
كما ذكرت ان لها اجندة تعمل بالداخل . ولكنك لاتركز وتذكر بالدقة عن حاضنة اجندتهم . وهذة الطامة ومن حقك تتجاوزها .
فيصح المثل فينا (حاميها حراميها)
أي نفس قبة البرلمان التي تحتها تتدثر الديمقراطية .
فنفسها التي يتدثر تحتها اجندت دول الاقليم المعادية لرفاهة شعبنا وتصليح بلدنا .
وكما ترى الان .وبعد مرور هذة السنين .
خرج من تحت اللحاف . الهاشمي . واثيل والنجيفي وقبلهم الهزاز والدايني . وانتظر سوف ترى سليم الجبوري لاحقا .
والمشكلة لايخرج احدهم اذا لم يخلف من وراءه .
اشلاء متناثرة ودماء منتشرة على ارصفة الشوارع .؟
تحياتي وامنياتي لك
ايها المبدع الاخ والاستاذ والحبيب
ابونور الارث الطاهر

الاسم: صباح علال زاير
التاريخ: 2011-09-05 12:40:57
الحبيب فراس.. قبلتان على جانبي وجهك الباسم .. محب دائم انت وصديق عزيز الى الابد.

الاسم: صباح علال زاير
التاريخ: 2011-09-05 12:40:07
الأخ الكريم والاستاذ العزيز سعيد العذاري المحترم شكرا لك ايها الغالي وعيد مبارك عليك وعلى اهلنا جميعا وعذرا لتأخري عن الرد بسبب مشاغل العيد .. تحياتي لك الف الف مرة.. ويشرفني ردكم هذا مع اطيب التحيات.

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 2011-09-02 12:56:45
صباح علال زاير

----------------- ///// دمت رائعا وانت تضع النقاط فوق احرفها دمت سالما
كل عام والجميع بالف خير بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 2011-08-31 12:27:00
الاديب الواعي صباح علال زاير رعاك الله
اسعد الله ايامك وجعلها هناءا وسرورا وامنا لكم وللعراق
مقالتك اضافت لنا متعة جديدة مع متعة العيد
تحياتي للسيد ابي علي ناصر علال زاير
وفقك الله وسدد خطاك




5000