..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حوار مع الاستاذ احمد الصائغ

ماهرة مروِّة

 

الصائغي رافدأ من بلاد الرافدين في دولة الثلج

  وابجد هوّز النور العراقي -السويدي

 

مثقف عراقي عربي اصيل يحاول جاهداً  في بلاد  الاغتراب حماية الموروثات الحضارية  لبلاد الرافدين ، الحلم لديه رفيقاً دائماً  وأبداً اما الطموح لا حدود له يسبح في الفضاءات البعيدة البعيدة،لا يعرف المستحيل ابدً  والحب لديه هو العلاج لكل داء ،هاجر موطنه العراق بعدما اصبح السجن الكبير  حاملاً معه زاده من الخوف ويرافقه بعضاً من ابجديات القلق والحزن   بعد ان افسدت بلده السياسات  الملعونة المتعاقبة على  سلطته وعرشه ، يبحث عن وطن بديل او وطن افتراضي وكله أمل لعله  يبني عالمه الخاص في بلاد الشرق والغرب وبلاد الواق الواق  حتى حطت  به الرحال في بلاد الثلج  وحقوق الانسان الا وهي  السويد ليؤسس حرفاً من ابجديات ابجد هوس  الاعلام والابداع والنور ولاعادة استنساخ حضارات بلاد ما بين النهرين التي كانت الاولى من الحضارات القديمة وليكون رافداً للثقافة  من بلاد الرافدين في بلاد الاغتراب  والمحافظة على التراث العراقي الاصيل ونشره بين ابناء الجالية العراقية في السويد وغيرها حسب مقدرته وظروف حاله، هو الزميل احمد الصائغ مدير مؤسسة النور للثقافة والاعلام في السويد، صاحب الامتياز ورئيس مجلس ادارة جريدة نور العراق، رئيس تحرير مجلة النور التي تصدر في السويد، عضوفي كل من  نقابة  الصحفيين العراقيين، الهيئة التأسيسية للمنظمة العربية للإعلام الثقافي الإلكتروني، بيت الصحافة العراقي المركز الوطني للاعلام ، وعضومؤسس في جمعية المجال السينمائي في السويد، كما له محاولات عديدة في التصوير والمونتاج والتنفيذ لعدد من الافلام. وما زال يحلق في مشوار حياته ونوره مع همسات  كل ليل  وشوشات كل صباح جديد وضحكات الورد العطشان لنداه والعاشق للبحر والقمر . لذا التقى كل من  المركز العالمي للاعلام والدراسات وجريدة الصحافة العربية والمركز العالمي للتدريب الاعلامي المستمر الصائغ فكان معه الحوار الاتي :

نريد  لمحة تاريخية مختصرة عن احمد الصائغ والبدايات ؟

تنفست الحياة عام 1962 في مدينة الكوفة - العراق الذي أثر فيّي كثراً  كان يوم فقدت والدي رحمه الله وانا  في الخامسة  عشرة من العمر   لأعتاد بعدها على فقد الأحبة والأصدقاء بين جبهات القتال  تارة والزنازين المظلمة تارة اخرى ناهيك عن  المنافي البعيدة. اكملت دراستي الاعدادية والمعهد العالي لأجد نفسي بعدها جندياً أحمل بندقية أكبر من حجم احلامي المتواضعة ، لم أرم طلقة واحدة حتى ولو في الهواء لكرهي الشديد لصوت الرصاص ورائحة الموت، تتلمذتُ في مدرسة  الصائغين عبد الاِله وعدنان لأغترف من ينابيع المعرفة، كتبتُ اُولى كلماتي في جريدة الراصد العراقية وتابعت بعدها التواصل مع بعض الصحف والمجلات. انقطعت بعدها عن الكتابة لأكثر من عشرين عاماً ، لا اعرف السبب الحقيقي ربما احتجاجاً على خراب بلدي فواجهته بالصمت ، عدت للكتابة عبر نافذة النور عام 2005 لأتنفس من جديد عطر الحرف حيث اجتمعت في الغربة نفوس تهفو الى العراق, عراق الكل لا الاجزاء،عراق المحبة، كما كنا شركاء في المنفى كنا شركاء الحلم الكبير، عودة الوطن وليس فقط عودتنا نحن اليه كاشخاص، وجدنا في اقلامنا منابت الخير وبذار الغد كان يجب ان نلملم شعثنا بما تبقى من مداد حب النخيل، كان يجب ان لا يطول بنا الظمأ فبتنا لا نكتفي بالدعاء لان العمل اوجب وهكذا وجد النور وكان منطلق الاقلام المحبة والتواقة للغد المنشود. نثرت على صفحات النور ساعات ايامي التي تلت و بعضاً من همساتي.

كيفية مغادرتك للعراق ؟

حينما تحول العراق الى سجن كبير وبدأت السلطة تفتش احلامنا  وحقائبها  وتحصي علينا النفس، ضاقت بي السبل فوجدت نفسي  مضطراً لرحلة ابحث فيها عن الحرية في بلاد الله الواسعة التي حرمت منها في بلادي فكان رفاق سفري الخوف وخساراتي وبعضاَ من دموعي التى لا تعد ولا تحصى  لأعبر بهم  الحدود من بلد عربي الى آخر فلم أجد لي مستقراً هناك، فقررت عندها  الذهاب الى السويد فوجدت فضاءات من الحرية والأمن وهي البلد الأولى في رعاية حقوق الانسان لكني خسرت طفولتي وعيون حبيبتي التي ما زالت تطوف في شوارع مدينتي الكوفة.

.

 اوضاع الجالية العراقية في السويد؟

الجالية العراقية في السويد تقدر بعشرات الآلاف ضمنها عدد كبير من الادباء والمفكرين والعلماء والمثقفين بمختلف اتجاهاتهم واختصاصاتهم وانتماءاتهم وكما قال شاعر العراق الاكبر الرصافي: انا غريبان هاهنا  وكل غريب للغريب نسيب. أما هنا في السويد فأبناء الجالية يتقاسمون الفرح والحب والحزن من خلال تجمعاتهم الكثيرة الثقافية منها والاجتماعية والدينية التي انشؤوها لتكون مجالس للتواصل وكذلك تقام مهرجانات وندوات ومعارض وعروض مسرحية. وهنالك مدارس تدرس باللغة العربية كما انها تعلم أيضاً  اولاد الجالية العراقية العلوم الاسلامية لكن تبقى الغصة الكبرى في قلوبنا وعيوننا التي  تتجه للوطن العراق .

 .

كيفية تأسيس مؤسسة النور؟ وما هو مستقبلها؟

كان اتخاذ قرار تأسيس النور  نتيجة  التأثر بالاحداث العراقية  من خلال المتابعة  للاخبار عبر شاشات الفضائيات… ففي عام 2005 حينما اشتد القتل على الهوية ورأينا البلاد تتحول الى اشلاء متناثرة وجثث محترقة وكان لبعض وسائل الاعلام العربي والعالمي وحتى المحلي الدور الكبير في تأجج الصراعات وأظهرت الشخص العراقي بانه احترف القتل والدمار... فحاولنا ايجاد نافذة اعلامية لتكون المعادلة من اجل ان نكون  بجانب الشعب العراقي مع ثلة من وسائل الاعلام التي كانت متابعة  للاحداث بحيادية ومهنية فأثبتنا ومن خلال النور ان لا طائفية في العراق بعد ان ضمت هذه المؤسسة عدداً كبيراً من المثقفين من داخل وخارج العراق من كل الطوائف والاتجاهات والانتماءات تحت خيمة الابداع وحتى شمل الكتاب العرب فكان النور جسراً للتواصل بين المبدعين فقد بلغ عدد كتابه اكثر من 3500 كاتب .

.

ماذا حصدت من العمّر وما أستنتجت خلال تجربة حياتك؟
تعلمت من الحياة أن أحب الجميع فبت أرى لعيوب الآخرين أسباباً منطقية وحتى  احياناً اتفهمها حد الاستحسان، وطعناتهم من الخلف تدفعني دوماً للأمام ولم أحمل حقداً على  أي أحد وكان التسامح هو ديني ، فبعد هذه الرحلة الطويلة في حدائق السنوات خلصت الى نتيجة واحدة  الا وهي  ان الحب هو الكفيل بحل كل مشاكلنا.

.

نقيب الصحفيين العراقيين واعضاء مجلس النقابة يمنحون الصائغ درع الصحافة العراقية
.

أين نجحت وأين اخفقت؟

لا يستطيع اي انسان بطبيعة الحال ان يحدد نجاحاته بقدر ما باستطاعته  ان يحدد اخفاقاته التي تبقى هي النتاج المفيد من التجارب الحياتية ولكن وفق ما اراه في عيون احبتي من الاصدقاء والكتاب انني وبتوفيق الله وحده هو محبة القلوب الطيبة التي تحيط بي استطعنا أن نؤسس لبيت عراقي كبير ومضياف واستطعنا أن نخلق من دواعي الهزيمة واليأس اسباباً للتآلف والتغلب على الجراح، وهذا ما تشهد له الكثير من المؤسسات الاعلامية والشخصيات الثقافية سواء كانت في العراق أو خارجه فمهرجان النور السنوي هو من أكبر التظاهرات الثقافية التي انضوى تحت لوائها محبو هذا البلد الجريح واعتبر ذلك اكبر نجاح لي . أما الاخفاقات فهي رهينة الحلم الكبير بأن اقدم الأفضل والاكثر حتى تبتسم شفاه اولادنا برضى ويطمئنون ان الوطن لم يتسرب من بين ايديهم بلا عودة.

.

هل حققت كل ما تطمح اليه؟
لا أظن..... فما زلتُ أعيش الخطوة الاولى من الألف ميل

.

رؤيتك للواقع العربي والثورات التي حصلت؟
يجب ان ننظر أو نؤرخ للواقع العربي قبل وبعد بن عزيزي، فقد اتاحت الثورات الجماهيرية فرصة كبيرة للشعوب العربية أن تجد ذاتها واسقاط قناع الدكتاتوريات  واثبات فشل  أحزاب المعارضة لأن لها آيدلوجيات لا تخدم الا ذاتها للوصول الى سدة الحكم وبناء دكتاتوريات جديدة ولكن ارادة الشعوب هي التي تحطم اصنام الطغاة لتنعم بنسيم الحرية. سابقاً كان الشعب يخشى الحاكم وينصاع لأوامره اما اليوم فالحاكم بات يخشى صوت الشعب ويحاول كسب وده واسترضائه فأنا احني قامتي لكل الشعوب التي تناضل من أجل الحرية في تونس ومصر وليبيا واليمن والبحرين... وهذه الثورات لها امتدادات واسقاطات على المناحي الادبية والثقافية, ولا نستبعد ابداً ان تولد ثورة في اسلوب الكتابة ووسائل التعبير المختلفة عبر النوافذ الثقافية الحيادية.

.

نظرتك للواقع العراقي؟

المشهد العراقي معقد جداً فهو متغير بتغير الأمزجة السياسية واتفاقات الكتل السياسية التي تبذل كل ما في وسعها من أجل تحقيق مكاسب ذاتية، ولكن وبالرغم من عتمة المشهد الا اني أرى بأن هناك قبساً من ضوء في نهاية النفق سيصل اليه العراقيون بعد طول غياب وتعب وعذاب وتضحيات فارادة الشعب لابد ان تنتصر. لابد أن تكون للنشاطات المستقلة عن المحرك الحكومي والسياسي الدور القيادي في المجتمع وعليه أتمنى أن نوجد مجالاً أكبر للتمازج والاحتكاك بين الثقافات والمفاهيم والمعتقدات فما زال العراق رغم انفتاحه الاقتصادي مغلق فكرياً ونرى ان بعض البيئات اصبحت اكثر منعة من السابق ولا سبيل لتبادل الآراء الحرة أو الثقافات المغايرة وأتصور ان هذا التزمت له مخاطر مستقبلية لأن العراق سينفتح على العالم عاجلاً أم آجلاً ولذلك أرى أن يكون الانفتاح تدريجياً وصحياً ونستطيع أن نتحكم بجزئياته بشكل عقلاني ومدروس.


 

  ما هي المعوقات والتحديات التي واجهتك خلال مسيرة حياتك  في النور ؟
هناك الكثير من المعوقات التي تقف أمام انطلاقتنا منها  محاولة البعض بدفع مؤسسة النور بإتجاه ما يؤمن به هو أو يريده بغض النظر عما يريده الآخر، وأن لم تقم المؤسسة بما يريد يتهجم على النور ويكتب بالضد بعد ان كان يرجو تجنيدها لصالحه , ان المحافظة على الحيادية واحتواء الجميع  ليست بالمهمة السهلة ابداً!

هذه الحيادية نفسها افقدت المؤسسة كما المؤسسات المستقلة الاخرى،التمويل المستقر والذي يعتبر العصب الاساسي لديمومة التخطيط والتنفيذ لأية مؤسسة وأن عدم حصول المؤسسة على دعم مالي من أي جهة حكومية كانت أو ثقافية،سببت لنا إحراجات كثيرة ولكن إصرار إخوتي وإخواتي على أن يكون النور منبراً مستقلاً وباباً مفتوحة أمام الابداع بغض النظر عن الانتماءات والاتجاهات يجعلنا أمام تحدي كبير لأن نستمر بالعطاء لنثبت بأن المثقف قادر على ان يتخطى الصعاب من اجل ان يصل الى هدفه الأكبر بنشر الثقافة والوعي وبما تتوفر لديه من أدوات ووسائل.

.

ما رأيك بالاعلام العربي حالياً ؟
وهل هنالك وجود للموضوعية الصحافية برأيك؟وما السبيل للوصول للموضوعية الاعلامية ؟

الاعلام العربي الان هو افضل من السيء وقد وصل الى هذا المنعطف نتيجة الاجندات التي تتبعها المؤسسات الاعلامية حسب الممول لتلك الجهة، وحتى التغطية الكبيرة للثورات العربية التي هزت العالم نجد بعض المؤسسات الاعلامية تقف خلفها  جهات حزبية أو حكومية لتنقل لنا نصف الحقيقة أو ما تريد أن تسوقه عبر وسائلها مبتعدة عن المهنية والحيادية في نقل الخبر  لتحشد الرأي باتجاه معين، أن الوصول الى الموضوعية لا يتم الا من خلال مؤسسات اعلامية كبيرة مستقلة لا تعتمد في تمويلها على جهات سياسية فالممول هو ربان المؤسسة يوجهها كيفما يشاء وفقاً لمخططاته  الشخصية أو الحزبية.

ما هو الحب عند الصائغ؟
أحب الشاطيء والقمر والناس، هكذا وجدت نفسي عندما ادركت المعاني والمسميات...أما  الحب عندي هو النهر الذي يرتوي منه الصائغ ليحيا . انه الرضى اللامحدود بما وهبني الله تعالى من محبة خيرة الناس، انه السكينة التي احس بها حين أمسح عن رأس طفل موهوب خوف اندثاره بين ركام الحواجز الكونكريتية، انه الدمع الذي تذرفه الروح وأنا أتلمس جسد العراق ولا أملك أن اعصف بأرجاء هذا الدمار وأبدله من بعد خوفه أمناً، الحب كما قيل : "هو مركب الحركة لا مقصدها".

ماهرة مروِّة


التعليقات

الاسم: الاستاذ محمد طاهر النعيمي \ الفلوجة
التاريخ: 06/10/2013 13:55:39
الاستاذ الوقور\ احمد الصائغ المحترم اود ان امتدحك مديح الصادقين \\\ اولا - انت من المفكرين البارزين العراقيين ثانيا- بوركت على تاسيس هذه الموسسة ثالثا - انت فسحت المجال للكثير ان يكتبو بكل حرية في مركز النور رابعا نتمنى من الله ان يعطيك العمر المديد لتطوير هذه المؤسسة الرصينة وندعو لك التوفيق والسداد انه مجيب الدعاء الاستاذ\ محمد طاهر النعيمي\ الفلوجة

الاسم: ادريس الجرماطي
التاريخ: 13/02/2013 18:39:16
الرجل الجاد سيدي احمد فعلا انتم قطب عربي اصيل ، اتمنى لكم دوام الصحة والعافية وابقاكم الله قوة انسانية في كل المجالات ، وتقبل سيدي حبنا لك

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 29/08/2011 22:15:12
ماهرة مروِّة

-------------- ///// رائعة والله عن جد ايتها الماهرة يقولون ميجيبه غير ارجاله
لكن اليوم اثبتت الماهرة بحوارها مع السيد الرئيس الصائغ انك بعشر ارجال ههههههههههههه
لك ولضيفك الصائغ التحية والاكرام دمت سالمة

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة لا

الاسم: ماهرة مروة
التاريخ: 29/08/2011 16:44:53
السادة الكرام الاساتذة : عبدالواحد محمد-الدكتور السيد علاء الجوادي- ماجد السوره ميري-احمد محمود شنان- نوفل الفضل-عزيز عبد الواحد مع كل المودة والمحبة لكم و الف شكر لمروركم الكريم وهذا يشرفنا اما ملاحظة السيد نوفل الفضل العزيز مزبوط الحق معك غلطة مطبعية سقطت سهواً بسبب الصيام المبارك نعتذر عن هذا الخطأ
يا سادة يا كرم لكم منا ولجميع اصدقاء النور فطر سعيد وعلى امل التواصل دائماً وابداً

الاسم: ماهرة مروة
التاريخ: 29/08/2011 16:37:28
السادة الكرام د.السيد علاء الجوادي - عزيز عبد الواحد- احمد محمود شنان- ماجد السوره ميري- نوفل الفضل شكرا لمروركم الكريم يا اصدقاء النور ودمتم لنا بالف خير وعافية وفطر سعيد . ملاحظة للسيد نوفل الفضل مزبوط الحق معك غلطة مطبعية بسبب الصيام المبارك وشكرا للملاحظة

الاسم: أحمد الصائغ
التاريخ: 29/08/2011 13:03:51
استاذي الكبير الدكتور علاء الجوادي
شكرا لمرورك الكريم ومتابعتك المستمرة لما ينشر على موقع النور رغم مشاغلك الكثيرة، وهذا دليل حرصك الدائم على ان تزرع الحب والفرح بنفوسنا لتترك بصماتك التي ننتظرها ونجعلها وسام حب نفخر به


الاستاذ ماجد السوره ميري
شكرا لمرورك الكريم وانت تنثر ازهار حروفك لتزيدنا فرحا بوجودك بيننا


صديقي الاستاذ احمد محمود شنان
اسعدني مرورك الكريم وقراءتك للحوار بعيون محبتك ومهنيتك لتكرمني بشهادتك الكريمة


استاذي الفاضل الشيخ عزيز عبد الواحد
شكرا لكم سيدي على مروركم الكريم ... وشكر خاص على ماهمستم به لنا من ملاحظات اتشرف بها


صديقي الاستاذ نوفل الفضل

شكرا لمرورك الكريم واسعدتني ملاحظتك واترك للسيدة ماهرة الرد عليها


صديقي الاستاذ عبد الواحد محمد
شكرا لمرورك الكريم الذي اسعدني بالتاكيد


الاسم: عبدالواحد محمد
التاريخ: 29/08/2011 07:13:05
الأخت والزميلة الفاضلة ماهره مروة
حوار صحفي أتسم بالبعدين الاجتماعي والفكري عبر مساحة مفتوحة مع الاستاذ الشاعر الكبيروالصديق أحمد الصائغ رمز التسامح والشفافية والإبداع وفقكما الله وعيد فطر مبارك

الاسم: نوفل الفضل
التاريخ: 29/08/2011 00:39:55
شكرا لماهرة وشكرا للصائغ وشكرا للنور
=========================
لدي ملحوظة بسيطة ( ابجد هوز وليس ابجد هوس ياعزيزتي) ربما حدث ذلك سهوا

دمت متالقة وبالف خير كل عام

الاسم: عزيز عبد الواحد
التاريخ: 28/08/2011 14:34:26
الاستاذ العزيز ابو حسام الموقر
تحية طيبة
وشكرا لهذه الاحاسيس والمشاعر الصادقة . والشكر موصول للسيدة ماهرة التي كانت فعلا ماهرة في محاور اللقاء.
وعندي استفسار لا اقوله الان حتى القاك .اترك لك مجال التفكير فيه حتى نلقاك من جديد.
ولكم التهاني بحلول عيد الفطر السعيد.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الاسم: احمد محمود شنان
التاريخ: 28/08/2011 07:34:05
رائعة الزميلة ماهرة في ذلك اللقاء الذي اضاء لي بعض الجوانب في حياة علم النور وصائغ المحبة .
الاثنان رائعان شكراً لكما .
شكراً للاستاذ الصائغ الذي حمل ولا زال يحمل هم الوطن في روحه الطيبة شكراً لدوره ومؤسسته في لم شمل العراقيين بعد ان عصفت بهم الفتن.
شكراً لله ان وجدت من احب ومن يحب لاجل الحب ومن يرسم لوحة الوطن بفرشاة الامل وينمقها بالنور .

الاسم: ماجد السوره ميري
التاريخ: 28/08/2011 06:25:04
تحية للأخت ماهرة مروة على هذه المقابلة الجميلة , والتي استطعنا من خلالها معرفة المبدع ألأستاذ أحمد الصائغ عن قرب , صاحب الامتياز والبصمة الجميلة في المؤسسات الثقافية العراقية , وصاحب القلب الكبير المحب للخير للعراق وأهله ,

دمتم لنا يا أبناء النور ومؤسسها الرائع أحمد الصائغ بكل خير ,

ونسأل العلي القدير لكم التقدم والثبات لنصرة الثقافة والقلم الحر ...

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 28/08/2011 01:16:24
تحية للاخت ماهرة مروة
وتحية للاخ المبدع ناثر بذور المعرفة والثقافة الاصيلة في بساتين النور التي اثمرت اجمل الزهور


اخي الحبيب احمد الصائغ كنت رائعا في هذه المقابلة كما انت دائما

اخوك سيد علاء




5000