هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


التعليم في حكم البعث

اثير الخاقاني

هذا الفصل لاياخذ من جهد  الباحث سوى كلمة واحدة هي ان التعليم في نظر البعث حزبا معاديا له وتصور بعد ذلك قانون الأثر الرجعي الصادر بحقه ،  لم يسع حزب البعث إلا الى سلخ القيم التربوية وإلغاء التعليم من الوجود فهو حزب وجهاز وقيادة وأفراد لا يثق بأحد بل حتى لا يثق بالعبثي الموافق النوعي له فكيف يطمئن الى ما هو خطر أكيد عليه كالتعليم والمعلم ! لقد كتب شعار الحزب على باب كلية القانون في بغداد وعلى أبواب كليات ومباني حكومية أخرى يشير هذا البيت الشعري الى حقيقة الحكم المتعاقب على العراق قديما والى يوم سقوطه :

 حزب تشيده الجماجم والدم       *****    تتحطم الدنيا ولا يتحطم

لقد كان صدام يكره التعليم والهيئة التعليمية والتدريسية والجامعيين وكل ما يذكره بالماضي الأليم الذي يدق في رأسه دائما صورة المعلم الذي كان يبرحه ضربا لأنه كسول ولا يريد ان يتعلم ولذلك تجد ان الحصة التدريسية على كل المستويات بدءً من الصف الأول الابتدائي وانتماءا بآخر مرحلة من الجامعة كانت تنصف بين كلمة الرفيق اذا أراد ان يلقي بيانا او موضوعا حزبيا وبين أستاذ المادة وربما كانت الحصة كلها للرفيق(لقب العضو في حزب البعث)  في كثير من الأحيان هناك كليات بكاملها أغلقت على المنتمين للحزب فقط كـ ( كلية التربية وكلية العلوم السياسية وكلية القانون والشرطة والكلية العسكرية ونحوها... ) وهناك التدريب الصيفي الذي يتحول به الطالب من التعليم الى جندي في معركة حقيقة بدلا من ان يستريح من موسم دراسي شاق ثم يتخرج الطالب بعد بلاءات ومحن الى خدمة العلم فان صادف سوء طالعه حربا من حروب القائد وما أكثرها فان خدمة العلم قد تأخذ حيز العمر كله وقد ينتهي بالمتخرج في صندوق خشب يرسل عليه العلم وهو في طريقه الى القبر هكذا بلا مقدمات.. وفي أحسن الأحوال ينهي خدمة العلم المسكين ليتعين بعنوان عاطل معطل في دائرة البؤس . ان صدام ظاهرة شاذة بمعيار المجتمعات السليمة (قد لانستغرب من بعض العرب والبعثيين ان يمدحوا صدام ونظامه لأنهم معيار مساوٍ له في الحالة المرضية وطبيعة الشذوذ ) وبمعيار الأحزاب السياسية وبمعيار رؤساء الدول وبمعيار الغابة أيضا  فهو أمر غير طبيعي ومن السهل بعد ذلك ان نتوقع النتائج السيئة لشعب عاش تحت زعيم شاذ ثلاثين عاما ، واخشى ان يكون بعض المشرفين على العملية التعليمية اليوم مثال صاحبنا بلامس القريب واخشى اكثر من سياسة وضع الرجل الغير مناسب في المكان الغير مناسب مطلقا فنخسر المكان والإنسان معا .

اثير الخاقاني


التعليقات




5000