.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الشارب العراقي في اجندة كويتي

علاء هادي الحطاب

تحدثت في مقال سابق عن ازمة الكويت مع العراق واوضحت حينها ان الكويتيين مازالوا يفكرون بمنطق الثأر مع العراق لا لشيء سوى انهم لا  يستطيعون مفارقة ثاراتهم "ان صحت" بسهولة كغيرهم من الاعراب البدويين "هذه ليست شتيمة او سبة" وان ابدى الاخرون نوايا حسنة وتبرؤا من  افعال النظام البائد وفتحوا صفحة جديدة للعلاقات الاخوية بين البلدين .

تصريحات النائب الكويتي الاخيرة وشتيمته للشارب العراقي اعادت ذكريات شتم احد رموز النظام البائد عزت الدوري عندما اهان القادة الكويتيين بمقولته "لعن الله شواربكم"وهذا هو ديدن البعث الشتيمة والسباب وطبل حينها اعلام الحزب ورقص لها مغنوه ، لذلك يبدو ان النائب الكويتي يريد ان يرجع " الصاع صاعين" لكن ليس لأحد رموز هذا النظام البائد بل لرموز النظام السياسي الجديد ذاته المتضرر من ذلك النظام الاهوج ...هذا النظام الجديد الذي انفتح مع الكويتيين حد النخاع حتى تصور البعض انفتاحه اذعانا لأن الفارق بين العراق والكويت "كدولتين" كبير من حيث مقاييس الجغرافية والتأريخ والثقافة والعدد وووووالخ.

اهانة النائب الكويتي الاخيرة للشارب العراقي رمز الرجل الشرقي العربي هو محاولة للتحدي .. نعم مجرد محاولة واثبات وجود القوي القادر لان غضب الجماهير العراقية وتطرف بعضها ازاء تجاوزات الكويت ارعب الكويتيين .

الكويتيون ليس الافراد بل صناع القرار السياسي .. اذ الكويت وسواها تعرف جيدا العراقي وما يحمله من رجولة وان ارهقته الحروب والطائفية وتدخلاتهم لكن الجميع يعلم ان العراقي حليم لا يأمنه الاخرون اذا غضب ، والا ما معنى ان يشتم نائب كويتي يعرف جيدا عراقة شعب كالعراق .. بالمناسبة ليست المشكلة بالشارب كونه كومة شعر فوق الشفاه بل رمزية ذلك لدى العراقيين كعرب .

اعتقد ان جزء من المشكلة تكمن في زيارات المسؤولين المتكررة الى بلد عدد نفوس ابناءه لا يتجاوز عدد نفوس مدينة الصدر بجانب الرصافة من بغداد وبلد عمره لا يتجاوز عمر فنان عراقي ما زال حيا يرسم الحياة ويجسد التأريخ تمثيلا وشعرا وثقافة لم تسجل منجزا لها حتى اليوم في مفكرة العالم .. ومع هذا نجد السياسيين يتقاطرون عليها وكأنها قبلتهم وهذا مازاد ذلك الكويتي عزة بأثمه وتجاوزه على العراق .

صحيح الازمة مع الكويت عبارة عن جملة ازمات متراكمة كما هو الحال مع باقي دول الجوار ولا يمكن حلها "بالعنترية"والتهديد والوعيد لأن البلدين عاشا مرحلة الاقتتال ولم يخرجا منها سوى بالخسران والخسران المبين اذ ان اعظم دول العالم تصدت لعنجهية صدام ازاء الكويت .

الازمة مع الكويت تحتاج الى موقف وطني موحد يضع العراق نصب عينيه وان يفكر جميع السياسيين ان بلدهم هو صاحب المصلحة واجندة اهتماماتهم وان يقف الجميع بظهر من يدافع عن مصلحة العراق حتى يشعر الكويتيون وسواهم ان رجالات البلد لا صديق لها يقف ضد مصلحة البلاد .. وللحق ربما بعض الزيارات اتت اكلها وجعلت الكويتيين يتريثون في بناء مراحل متقدمة من هذا الميناء لكن هذا التحرك غير كاف لاثبات ان العراق واحد في مصالحه مهما تعددت وجهات نظر سياسييه وان لا مناصة سوى العمل مع عراق قوي جديد لا يصدر الازمات والحروب الى جواره .

علاء هادي الحطاب


التعليقات




5000