هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


النظام والقانون العام

حامد اللامي

في وصية الامام علي (ع): عليكم بتقوى الله ونظم امركم 

ناخذ المقطع الثاني من كلام امير المؤمنين..(نظم امركم)والتي اراد منها الفهم التام والتطبيقي للنظام باعتباره عاش نشأة هذا النظام العام والواسع  وتطبيقه وفق الشريعة الاسلامية السمحاء .

فأن مصطلح النظام يمر ذكره كثيرا في الدراسات القانونية حيث قربوا فقهاء القانون فأعتبروه فكرة المصلحة كتنظيم الاسرة والاقتصاد والسياسة في تنظيم الدولة وطريقة ممارسة سيادتها وكذلك الاحوال الشخصية والميراث والوقف والعقار واموال العام والعلاقة معها .

اذا فالنظام العام هو مجموعة المصالح الجوهرية والمثل العليا التي ارتقتها الجماعة لنفسها

وتبنتها في تاسيس كيان المجتمع وهذه المصالح كما قلنا سياسية او اجتماعية او اقتصادية او دينية .

فنلاحظ المقطع الثاني لوصية سيد المتقين الامام علي(ع) المقرون بتقوى الله ...مخافة الله

في نظم الامر لعلمه التام بما يعني هذا المصطلح من افكار يتوخى من خلالها الحفاظ على المصالح الجوهرية للمجتمع والذي يعنيه الامام علي (ع) هو المجتمع الاسلامي ذلك النظام السياسي والدولة الاسلامية القائمة على العدالة والتي امرنا بها الله سبحانه وتعالى وارتضاها المجتمع.

لذلك ان القانون المعاصر وصفه فقهاء القانون بالنظام العام وهو ينظم كل شئ حتى المسؤولية الجزائية وتعدى النظام العام الى امور الاسرة والشؤون العائلية كالطلاق والنفقة

والحضانة والميراث ومواضيع الزواج ...فان فكرة النظام العام ليست فكرة مقيدة بل تعتبر المنفذ الذي يتسرب منه النظريات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية وهكذا يعتمد في ادارة الدولة كما ارا الامام (ع) من المسلمين قادة وقاعدة ...اهل نظام واهل تقوى وهنا عندما يوجه الامام وصيته وفي ليلة استشهاده ليوكد عضمة واهمية النظام في السلوك العام للمجتمع ووجوب تنظيم امورنا والالتزام بحقنا السياسي والاجتماعي والاقتصادي والمبني على العدل الالهي من قيادة المجتمع الى العلاقة الاسرية ووجوب طاعة المرأة لزوجها وحقها على زوجها في النفقة ....نعم كل تفاصيل حياتنا الاجتماعية والقوانين الشرعية الملزمة لها ....هكذا اراد منا امير المؤمنين ان تكون خير امة تتحلى بالنظام والتنظيم

بمخافة الله ..وهي وصية للحكام في ادارة الدولة لذلك امامهم مهمة صعبة تتطلب فطنة وحكمة وثقافة اسلامية ونفاذ بصيرة وعدالة ليتمن من الوصول الى تقرير المبادئ السليمة

للمجتمع المنظم ..

فالقانون المعاصر والذي يؤكده فقهائه على ان النظام العام هو قواعد القانون العام والاحوال الشخصية والمال العام وحماية الضعيف وتنظيم الملكية وحماية الغير....

وقد اثروا المكتية بكتاباتهم حول النظام والتنظيم في الدستور وخدمة الحريات الدينية والفكرية وحرية العمل والتعامل الاداري والمالي وكذلك الجنائية التي تحفظ الامن في المجتمع واعتماد سير العدالة في النظام العام.

فكان امير المؤمنين(ع) يراد بنا اوسع من هذه الافكار من خلال (نظم امركم) في اتباعها وتطبيقها حيث اوجزها لنا في تلك اللحظة الحرجة من تاريخ حياته الكريمة والمملوءة بالعطاء للامة جمعاء لاهميتها والالتزام الشرعي بها....

لذلك نجد من تلقوا وساروا وطبقوا هذه الوصية ثلة من المؤمنين منهجية الامام (ع) في الحياة العامة وجاهدوا بكل مايستطيعون من اجل الزام الامة بالنظام العادل وبكل الطرق خدمة للمجتمع المثالي الذي يخاف الله وينظم امره على اساسه .

حامد اللامي


التعليقات




5000