..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصة قصيرة (متقاعد)

هادي عباس حسين

الساعة السادسة والنصف وأكثر الناس بدؤا الخروج من بيوتهم متجهين إلى مقاصدهم المجهولة,البعض لعملهم والبعض لمدارسهم والقسم القليل إلى  محلات مهنهم المختلفة وأنا اختلف عنهم كل الاختلاف فليس لي مهنه أو عمل فقد أحلت على التقاعد هذا العام,علي أن أفكر في حزني العميق الذي استقر بين أضلع صدري,أن عقلي كان في غليان مستمر وبدأت في عصبية ومزاج متقلب,فالأفكار تتصارع في راسي تحفر لي صورا عديدة ومتنوعة,لم اقدر حتى هذه اللحظة أن أرتبها وأحفظها بما يحلو لي,لا أريد أن افقد الأشياء التي في ذاكرتي,لأنها عزيزة وغالية على نفسي,كان وقت العملية التي جرت في داخل روحي قصيرا جدا وصدر قرار سريع وبدون تفكير أن أعود إلى بيتي لأتهرب من طبيعة يعيشها الكثيرون مثلي,متقاعد ماذا يعطي أدى الذي عليه وينتظر حقا من حقوقه أن يجد لنفسه منفذا           يعوضه عن سنوات عمره الذي قضاها من خدمة الوطن ومن فيه .....

أحاسيس تتداخل فيما بينها وخفقات من قلبي يزداد قبل أن أكون في مواجهة,ولدي وانأ سمعت يسألني

_ لماذا عدت يا أبي ؟

فتفتح لي كل أفاق الظلمة فيهيمن علي كليا وإنا لا أجد جوابا لسؤاله ولكل سؤال يواجهني من أي كائن يعرفني.فاني فاقدا لأي أمل غارقا في ارتباك شديد  

إلى شي لإحياة فيه,وان شيئا قريبا يتحرك في جسدي,وأصبحت مسلوب الاراده لذا لم أرد على سؤال ولدي بل أقحمت نفسي عنوه بين ظلام غرفتي التي أسدلت ستائر شبابيكها وجلست انظر إلى الصمت المطلق في الإرجاء ... وتدور في مخيلتي أفكارا مشتته,متغيرة لا تريد أن تتجمع لان الذي أعيشه من حاله استحالت ذلك,بقيت في سكون تام وعلى عيني تتراقص صوره واحده لا غيرها وإنا انظر لساعة الجدار أنها أعلنت العاشرة بالضبط    وعلي.أن أكون مع صديقي الخالد والباقي  الميذاع والإخبار التي تخرج منه بها طابع الغرابة والعجب .....

 

 

 

 

هادي عباس حسين


التعليقات

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 24/08/2011 13:42:26
هادي عباس حسين

---------------- ///// لك الرقي في متقاعد استاذي العزيز لك الرقي

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة




5000