.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المناطق المختلف عليها

علاء هادي الحطاب

كثيرا ما نخطأ نحن معاشر الصحفيين ومن قبلنا السياسيين في تسمية المناطق المختلف حول عائديتها الادارية بين محافظات عراقية .. نعم عراقية ..بالمناطق المتنازع عليها فالاختلاف هو حول عائدية ادارتها لا اكثر وهذا هو لب المشكلة فيما يحدث في جلولاء والسعدية في ديالى والثرثار في كربلاء وسهل نينوى اذ لا يمكن ان يدعي اي شخص سوى ذلك ، فلا يمكن ان يدعي الاكراد مثلا بعدم عراقية كركوك او جلولاء او غيرها وان ادعو عائديتها اداريا لهم كذلك الحال بين الانبار وكربلاء فالجميع متفق على ان المناطق التي يجري حولها الخلاف هي مناطق عراقية اختلف بشأن عائدية ادارتها ووفق هذا الوصف من غير الصحيح ان نسمي هذه الحالة بالمناطق المتنازع عليها اذ ان النزاع حول عائدية الاراضي يجري بين دول ولا يمكن ان يكون بين ابناء البلد الواحد .

يبدو ان الفهم السياسي لهذه المسألة يسير باتجاه النزاع وليس الخلاف اذ يحاول ان يبني كل طرف دولة داخل دولة ويوهمون الشعب الذي بات لا يجيد سوى الهتافات ان ما يجري الخلاف حوله هو حق تقرير مصير يتجاوز حدود المواطنة والهوية الوطنية الواحدة فتراهم تارة يرسمون خرائط لصلاحيات ادارية واسعة حتى انني رأيت خارطة لإقليم كردستان تصل مدينة الكوت معلقة في احدى مطاعم اربيل .وفي كل مرة تتفجر ازمة جديدة في هذه المناطق مما يدفع بالقادة السياسيين وصناع القرار بتحريك الجيوش وارسال الالوية العسكرية المدججة بالسلاح متجاهلين ما سيولده ذلك من احتقان طائفي اجتماعي بين ابناء البلد الواحد حتى يشعر كل واحد منهم انه عدو الاخر مما يهيء الارضية مستقبلا لنشوب حروب داخلية حاول الكثير من الداخل والخارج الرهان عليها فلا الاكراد اليوم مستعدون لحرب العرب ولا السنة كذلك مع الشيعة لسبب بسيط جدا انهم جميعا ما زالوا يشعرون ولو بنسب معينة بأنتماء اكبر من الانتماء المناطقي والعرقي والطائفي وهو الانتماء للهوية الوطنية الاسمى . البعض يعتقد واهما ان بلدا متعدد الاطياف والاعراق واللغات كالعراق لا يمكن ان تكون له هوية وطنية واحدة لكن التأريخ وجغرافية المكان والانساب اثبتت عكس ذلك فكم من كردي عاش في بغداد وتزوج عربية جنوبية او غربية والمثل الشعبي ما يزال دارجا حتى اليوم ان "الكردي صاحب صاحبه" .

حل ازمات هذه المناطق وفك ارتباط عائدية ادارتها لا تتم بارسال الجيوش والاسلحة بل تتم بأرادة سياسية عراقية تمتلك الهوية الوطنية وفقط .

  

علاء هادي الحطاب


التعليقات

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 2011-08-24 09:48:18
علاء هادي الحطاب

--------------------- /// دمت حرا ايها الحطاب النبيل لك الالق وانت تضع الانقاط فوق احرفها

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة




5000