هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


النرويجي كارلي هاغين.. عداء تام للمسلمين

نضال حمد

ليس كل المسلمين إرهابيين ولكن غالبية الإرهابيين هم من المسلمين

 

 كارلي  ايفار هاغين الزعيم السابق لحزب التقدم المسيحي النرويجي  ، المعادي للأجانب وللمسلمين بشكل خاص. هو أيضا المرشح الحالي عن هذا الحزب لشغل منصب محافظ العاصمة أوسلو في الانتخابات التي ستجري في الحادي عشر من شهر أيلول - سبتمبر القادم ، والتي بدأت حملتها يوم السبت الفائت.

 

كارلي هاغين قال انه مازال مصرا على أن غالبية الإرهابيين هم من المسلمين. وعند سؤاله عن ذلك أجاب: ليس كل المسلمين إرهابيين ولكن غالبية الإرهابيين هم من المسلمين. فلسفة عنصرية حديثة جاء بها كهل عنصري قديم ، يريد إعادة نفسه إلى الأضواء بعدما ابتلعته العتمة ولفه الظلام.

 

كارلي هاغين  وإن تخفى خلف شعارات أخرى إلا أنه يتحدث بلسان عنصري نرويجي ليس من الصعب فهمه. هذا الرجل كما حزبه يتخفى تحت  تلك اليافطة التي تحمل شعارات العداء للمهاجرين الأجانب وبالذات للمسلمين منهم. سبق لكارلي هاغين حين كان قائدا لحزب التقدم المسيحي النرويجي أن تطاول على الإسلام والمسلمين في كثير من التصريحات وبمناسبة وبدون مناسبة كذلك. حتى بعد تركه لقيادة الحزب الذي للأسف نما وتوسع وصار ثاني اكبر أحزاب النرويج بعد حزب العمال الحاكم وهذا يدل على وجود مرض فتاك دهم المجتمع النرويجي أنجب بنفس الوقت الإرهابي أندرش بيرفيك . وجعل من كارلي هاغين مواظبا على مهاجمة المسلمين حتى بعد الإرهاب المسيحي اليميني المتطرف الذي اجتاح البلاد..

 

 الشيء نفسه تفعله زعيمة الحزب سيف ينسن وقادة هذا الحزب اليميني المسيحي المتطرف والمتصهين. ويكفي أن نعرف أن قادة وكوادر وأعضاء هذا الحزب مواظبون في المدونات والمواقع المعادية للإسلام والمسلمين، والمنحازة والمؤيدة للكيان الصهيوني مثل موقع دوكومنت.نو النرويجي الصهيوني المعروف. مسئول فرع الحزب في العاصمة أوسلو كريستيان  تيبريغ غيددي كان في وقت سابق من العام الفائت شبه الإسلام بالنازية في كلمة ألقاها في إحدى المؤتمرات.

 

قبل أيام قليلة قال تروند رويد مسئول فرع الحزب في منطقة بيسكيرود أن السبب في حدوث العملية الإرهابية في النرويج يعود لسياسة الهجرة التي تتبعها السلطات النرويجية. هل يريد قادة حزب التقدم المسيحي (العنصري) النرويجي بهذه التصريحات لفت انتباه الجمهور النرويجي إلى المهاجرين والمسلمين ، كي يدفعوا عن أنفسهم جريمة أنهم هم من ساهم في تكوين وبناء شخصية الإرهابي أندرش بيرفيك. المعجب بالصهاينة ومفكريهم وبطرق تعاملهم الهمجية مع الشعب الفلسطيني والعرب. والذي يطالب ببناء تحالف صهيوني مسيحي يميني أوروبي وغربي.  والذي لا تختلف أفكاره فيما يخص المسلمين والفلسطينيين والعرب كثيرا عن أفكار كارلي هاغين وسيف ينسن وقادة حزب التقدم المسيحي النرويجي.

 

يجب على القراء أن يعلموا أن الإرهابي المسيحي اليميني المتطرف النرويجي اندرش بيرفيك منفذ مذبحة مخيم الشبيبة في جزيرة اوت اويه وتفجير مجمع الوزرات في العاصمة أوسلو ، أمضى سنوات عديدة من نشأته اليمينية عضوا نشطاً في شبيبة وفرع  أوسلو لهذا الحزب العنصري ، الذي لا يخفي عدائه للمسلمين بالذات ولكافة المهاجرين الأجانب، كما أنه يؤيد الكيان الصهيوني ظالما أم مظلوما. ولن يقنعنا أي كان بأنه لا يوجد في صفوف هذا الحزب أعضاء يمينيين متشددين وإرهابيين مثل الإرهابي بيرفيك. فأحاديث وتصريحات وكتابات ونقاشات وجدل وتعليقات أعضاء وكوادر وقادة حزب التقدم المسيحي وأن تنصلت من إرهاب بريفيك إلا أنها كلها تصب في النهاية في خانة اليمين العنصري الأوروبي والغربي، المتحالف مع الصهيونية.

 

لقد رأينا يوم السبت الفائت كيف افتتح في أوسلو كارلي هاغين الحملة الانتخابية لحزب التقدم المسيحي النرويجي ، افتتحها بشن هجوم على الإسلام والمسلمين والمهاجرين.ولوحظ دخوله المباشر والسريع على موضوع الهجرة والمهاجرين والاندماج. وقال انه لا يغير انتقاداته السابقة للمسلمين.حيث كان كارلي هاغين قال في خطاب ألقاه أمام تجمع المستقلين "الكلمة الحية" في عام 2004 ، أن المتطرفين في الإسلام لديهم خطة طويلة الأمد لأسلمة العالم . وهي بالمناسبة نفس الشعارات التي طرحها أيضا إرهابي وجزار النرويج اندرش بيرفيك ، الذي كان في تلك السنة لم يزل عضوا نشطا في حزب كارلي هاغين.

 

وكان الإرهابي بيرفيك استشهد بهؤلاء في بيانه الشهير المانفيستو المكون من 1518 صفحة والذي نشره قبل تنفيذ جريمته بساعتين عبر إرساله إلى آلاف العناوين الالكترونية. بما فيها عناوين لسياسيين نرويجيين يمينيين معروفين مثل بعض قادة حزب التقدم المسيحي، ثاني اكبر أحزاب النرويج والمعروف بعدائه للمهاجرين الأجانب وللمسلمين بشكل خاص. ومن بين هؤلاء عضو في البرلمان عن هذا الحزب. أنكرت معرفتها ببيرفيك وقالت أن الرسالة أرسلت على بريد الكتروني قديم ومهمل.

 

بعض المسئولين في هذا الحزب اعترفوا بمشاركتهم في سهرات وحفلات مع الإرهابي بيرفيك خلال عمله ضمن الحزب وشبيبة الحزب.

 

أما هاغين فأنه مصر على موقفه الذي اتخذه في ذلك الوقت وقال : لقد رأينا تقارير منتظمة عن المفجرين الانتحاريين في الشرق الأوسط وصولا إلى سن 10 سنوات.وهذا دليل على أن كارلي هاغين يرى الإرهاب بعين واحدة عينه الصهيونية العنصرية ، ولا يريد أن يرى بالعين الأخرى الإرهاب اليهودي الصهيوني ولا الإرهاب اليميني المسيحي. أو انه يراه ويتستر عليه وقد يكون متوافقا معه لأنه يصب في نفس المشروع العنصري الفاشي الصهيوني واليميني المتطرف الأوروبي والغربي.

 

 لا يخجل كارلي هاغين عندما يتحدث عن استشهاديين فلسطينيين عمرهم 10 سنوات وأكثر بينما يتجاهل آلاف الضحايا من الأطفال الفلسطينيين الذين سقطوا ويسقطون بالإرهاب اليهودي الصهيوني في فلسطين المحتلة. كما أنه لا يتحدث ولا حتى يقرب التطرف والإرهاب اليهودي المتمثل في المستوطنين اليهود في الضفة الغربية ، وفي إرهاب أطفالهم وشبيبتهم ونسائهم الذين واللواتي يتدربون على السلاح وأعمال الإرهاب منذ الصغر، ويصور لهم العربي بمثابة العدو الذي يجب استئصاله والقضاء عليه بلا رحمة. لمثل هؤلاء يقوم حزب كارلي هاغين وأمثاله بجمع المساعدات والتبرعات في النرويج وأوروبا وأمريكا.

 

في معرض رده على كلام هاغين أكد وزير الخارجية النرويجي يوناس غاهر ستوره وهومن قادة حزب العمل الحاكم أن تصريحات ومواقف حزب التقدم المسيحي تجعل من موضوع التنوع و الاندماج والتعددية في المجتمع النرويجي أكثر صعوبة.  ووصف كلام كارلي هاغين بالبشع خاصة انه مصر على مهاجمة المسلمين ونعتهم بالإرهابيين وبالذات بعد العملية الإرهابية التي جرت في النرويج.

 

الإرهابي اندرش بيرفيك في تعليق كتبه بموقع دوكومنت. نو النرويجي المعادي للأجانب وللمسلمين والمناصر للصهيونية قال أنه كان ينتمي لحزب التقدم المسيحي المعادي للأجانب وللمسلمين وكذلك لشبيبة هذا الحزب. وتؤكد وثائق الحزب ان بيرفيك سجل عضويته في منظمة الشبيبة التابعة للحزب سنة 1997 وبقي فيها حتى 2007 . وفي ذلك العام خرج من صفوف الحزب. وتضم هذه المنظمة الشبابية شبه العنصرية 25 ألف عضو في صفوفها.رقم كبير في مجتمع غير كبير و بلد صغير كما هو النرويج. إن هذا يدل على أن السنوات القادمة قد تحمل رياح تغيير في النرويج، ليس شرطا أن يكون تغييرا نحو الأفضل بل واضح أنه قد يكون تغيير نحو الأسوأ لا بل نحو الكارثة. إلا في حال عرفت أحزاب اليسار وبالذات حزب العمال الحاكم كيف تستغل جريمة الإرهاب البشعة التي نفذها احد أبناء حزب التقدم سابقاً. وعلى المهاجرين الأجانب وبالذات المسلمين والعرب والفلسطينيين أن يصوتوا ويقبلوا وبكثافة على صناديق الاقتراع وان يمارسوا حقهم الديمقراطي في الانتخابات ، التي حرم معظمهم منها في بلاده الأصلية، وان يصوتوا لصالح الأحزاب التي تناصرهم وتؤيد قضاياهم ، ونحن نرى أن أحزاب اليسار هي التي فعلت وتفعل ذلك بشكل أفضل من اليمين.

 

*مدير موقع الصفصاف

www.safsaf.org

نضال حمد


التعليقات

الاسم: هناء احمد فارس
التاريخ: 2011-08-18 22:02:05
الاستاذ نضال ان هذه الحوداث وغيرها تدف نافوس الخطر،ان التجمعات الحزبية في اورباتتجه نحو العنصرية مباشرة وهناك دراسات توكد ان هناك عمليةتطهير عرقي قادم في اوربا يبداء من سنة 2012وحتى 2016،ربما هو مخطط مقصود ولكن السنا نحن العرب والمسلمين قد ساهمنا بقصداو غير قصد بتشويه صورتنا عند الاخر،على كل حال مازلت اوطاننا موجودة وبحاجة لنا وعلينا ان نغير واقع اوطاننا بدل البحث عن اوطانا اخرى .




5000