..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تشريع القانون الحلم ومصادقة الرئيس الطالباني ..

جمال الطالقاني

تذكرت قولا لأحد الحكماء في ماضي الزمان : " أرني إعلام أي بلد أقل لك ما هو هذا البلد "  

وكذلك قول والي خراسان نصر بن سيار : " الحرب أولها كلام "   

تذكرت تلك المقولتين وانا اشارك زملاء القلم والفكر الصادق ما جرى من سيناريو اقرار (قانون حقوق الصحفيين)  القانون الحلم كما ارتأى المشرع تسميته بحجة ضعف مفردة ( قانون حماية الصحفيين) .. وكنت قد تناولت سابقا معارضة البعض عملية تشريع واقرار القانون ولاهداف معروفة والذي تحول من معارضة لبناء المشهد الاعلامي والصحافي في العراق الذي اصبح انموذجا في الكثير من المشاهد السياسية وغيرها على المستوى الدولي وما الانتفاضات وعمليات التغيير التي طالت وستطيل بعض الدول الا شاهد على ما ذكرت وان تلك المعارضة بمحدوديتها وضعف قاعدتها شكلت صورة منبوذة من قبل الوسط الصحافي العراقي كونها تدعو للفتن والشتات كوني وصفتهم وبأكثر من مناسبة (بألاغبياء ) لانهم يلعبون على وتر (متهرىء) و (واهن) كون تحركاتهم وتوجهاتهم ذات فكر احمق وحاسد مدفوع الاجر من قبل حيتان الفساد الاعلامي وهم اكيد (مشخصون)  الذي لا يروق لهم تحقيق مكسب لاناس قدموا الكثير للعراق وضحوا من اجل مبادىء المهنة والمسؤولية التي يأتمنون ويؤمنون بها وهي بالتأكيد بعيدة عن العقلية العراقية الوطنية الخالصة وعن الانسان العراقي الأبي الطاهر الشامخ .. حيث لن أكرر ما تحدثت عنه في مقالات لشرح أسباب وصفي لهم بالغباء المفرط ولكني سأواصل حديثي عن هذا الغباء من خلال حماقة أخرى أقدمت عليها تلك المجموعة الاجيرة خلال اليومين الماضيين  والتي لم تتوقف عن تحركاتها الحمقاء بمطالبتها عدم مصادقة هيئة الرئاسة على قانون حقوق الصحفيين لتصادر فرحة الانجاز من خلال اخبار وردت اقدام هذه المجموعة معاودة مسلسل التأثير كما فعلت بالامس من خلال لقائها الفاشل بالاستاذ رئيس مجلس النواب .. الآن تحاول التأثير على فخامة الرئيس جلال الطالباني بعدم المصادقة على القانون الذي تم اقراره وتشريعه بأغلبية واضحة داخل قبة البرلمان العراقي ..!!

ان ذلك يعكس حالتهم النفسية المنتهية والمقهورة والمكسورة والمنهزمة التي يعيشون معها خلال هذه الفترة بعد أن أحبطت كل مخططاتهم وتوجهاتهم وأفكارهم وطموحاتهم الغير مشروعة متناسين تماما أن الشعب العراقي من خلال ممثليه قال كلمته ولن يقبل بغير ذلك بعد اقرار هذا المنجز وكان واحدا من اهم انجازات البرلمان العراقي  اقول لهؤلاء كما قلت سابقا .. أتركوا  زوركم وبهتانكم ونفاقكم المصبوغ تارة بصبغة الحرص وتارة بصبغة التعديل الكاذب وتارة بصبغة الحرية وان ما تقومون فيه من  ترّهات وحماقات أضحكتني وأنا أسمع واطلع على  تجمعكم الخائب في شارع المتنبي مع احترامي لبعض من كان متواجدا بالصدفة وهم من الزملاء الذين اكن لهم كل التقدير ... اقول أي فكر ومنهاج تمتلكونه وتظنون ظن الجاهلية الأولى أنكم ستديرون زمام ما تريدون ..!! ان معظم زملاء السلطة الرابعة ننبذ لكم تماما حتى أنتم نابذو بعضكم البعض (تحسبهم جميعا وقلوبكم شتى ) ..

فقد سئمكم الغير سأما ، وسئم فبركاتكم ، وسئم اعتقاداتكم ، وسئم إعلامكم وصحافتكم ، وسئم صوركم .. اقول لكم ايها النفر الشاذ المغرد قبحا ألا تستحوا على أنفسكم وتتركوا المشهد الاعلامي  يقرر مصيره بنفسه ليعيش ويحصل افراده على حقوقهم بعد ان اقر لهم قانون يحميهم .. لم يقر لزملاء مهنتهم في اغلب الدول التي سبقتنا في الديمقراطية والتي لم تسبقنا بعد .. ليحصلوا به على حقوقهم وحقوق عوائل زملائهم من الشهداء الذين قدموا اغلى ما يملكون !!!

اقول أما يزال في وجوهكم قليلا من الحياء وبقايا ماء تعيدكم إلى صوابكم!!!

حافظوا على ما بقى من ماء وجوهكم واتركوا النهج السخيف الظاهر عفافا وطهارة وحرص والخافي لكل رجس وفساد  لامثيل له  والذي سأمناه ..!! وكما قلت لكم سابقا سيقر قانون حقوق الصحفيين رغما عنكم اقول اليوم  سيصادق مجلس الرئاسة على القانون بهمة الغيارى وسيعمل به ويحصل الصحافي والاعلامي على حقوقه التي كفلها الدستور والقانون وستجري انتخابات نقابة الصحفيين العراقيين خلال هذا الشهر الكريم وسيفوز من قدم الانجاز بعد الانجاز رغم كل حقدكم وخبثكم والمسيرة ستستمر لتحقيق الكثير للاسرة الصحفية التي تحقق لها ما كانت تحلم به ويحلم به جميع الصحفيين والاعلاميين في عالمنا الثالث وبالتأكيد ..  وأن السابحين في فضاءات الانجازات الوطنية الخالصة لا يهزهم نبح الكلاب!!!

 

 

جمال الطالقاني


التعليقات

الاسم: يعقوب يوسف عبدالله
التاريخ: 13/08/2011 23:10:30
السيد الجليل وصاحب المواقف الكبيرة
جمال الطالقاني
نعم لقد كان لكم الدور الأبرز في لعب دور مهم لهذا القانون المهم للصحفيين الذين عانوا ماعانوا من اضطهاد حقيقي ووعورة للطريق...
كانت النقابة رائدة في التحركات ...
مبارك لكل الصحفيين والاعلاميين
وننتظر بفارغ الصبر مصادقة الرئاسة
تحياتي لك ولدورك المميز
تقبل مروري

يعقوب

الاسم: ميساء الهلالي
التاريخ: 13/08/2011 22:04:08

الاستاذ والاعلامي الكبير جمال الطلقاني
شكرا لرقي النزف الحرفي

شكرا لحروف الذهب

شكرا لكلمات فاحت بالحق

شكرا لعبارات يزغرد لهاالنجباء

شكرا لتراتيل الفجر الوطنية الملآ بالانسانية..

الاسم: جاسم السلطاني
التاريخ: 13/08/2011 21:53:13
دمت نصير الحق سيدي الطالقاني

الاسم: جاسم السلطاني
التاريخ: 13/08/2011 21:49:35
دمت نصير الحق سيدي الطالقاني

الاسم: صلاح بصيص
التاريخ: 13/08/2011 18:19:59
السيد جمال الطالقاني المحترم
تحية حب وتقدير ممتدة بطول وفاءك وغيرتك العراقية،وابارك لك ابتداء، ولجميع الزملاء اقرار قانون حماية الصحافيين الذي ما زال مثار جدل كبير بسبب التجاذبات التي يؤججها البعض في سبيل عرقلة القانون والتي ذكرتها في مقالك ومحاولة التاثير على هيئة الرئاسة في عدم المصادقة على القانون...
وانا شخصيا مطلع على ما قمت به من عمل دؤوب ومتواصل من أجل اقرار هذا القانون بالاخص الملفات التي فتحت من قبل موقع شبكة انباء العراق المساهمة بتفعيل مظلومية الصحافيين وكشف الملابسات حول قبول ورفض القانون وهذا ما تشكر عليه سيدي وهو ليس بغريب على شخصك الكريم...
والشكر موصول كذلك الى السيد نقيب الصحافيين الذي ثابر بجد واجتهاد، وعمل بحرص على اتمام هذا المشروع، والى جميع الاقلام التي كتبت مطالبة باقرار القانون...
مبارك لك سيد جمال الطالقاني
وشكرا
اخوك
صلاح بصيص

الاسم: جواد كاظم اسماعيل
التاريخ: 13/08/2011 14:41:13
الاستاذ الفاضل جمال الطلقاني

سيدي الجليل :عرفتك وعرفت مواقفك وحرصك على انجاح عمل نقابة الصحفيين ليس بدافع غرض خاص انما من اجل خدمة الاسرة الصحفية وقد لمست منك ذلك في اكثر من موقع واكثر من مناسبة .. اما ما تحدث عنهم من المتخرصين البلهاء فصدقني ان نصيبهم الهذيان وان الخيرين نصيبهم الشمس وانت في مقدمتهم دمت بهذه الروح سيدي مع ارق المنى

الاسم: عدنان عباس سلطان
التاريخ: 13/08/2011 11:06:00
لك فائق التقدير ايها الصديق

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 13/08/2011 10:19:28
الاستاذ جمال الطلقاني حياك الله
احيي فيك هذه الروح الخلاقة التي همها الانسان والارض
واضع قلمي بجانبكم بجانب الحق من اجل هذا القانون الذي يصب في مصلحة صحفيي العراق احييك وحيي كلمتك الصادقة التعبير وقلمك المبدع المعطاء نشد على يديك ونؤيدك بكل حرف
ممتن لك كثيرا سيدي على مكالتك الهاتفية في السءال عن صحتي الف شكر
تحياتي مع احترامي
دمت بخير وتالق دائم

الاسم: جمال عباس الكناني
التاريخ: 13/08/2011 09:34:38
الاعلامي القدير الاغلى جمال الطالقاني
بوركت جهودك الكبيرة وهذا ديدنك ,لتتقاسم الفرحة
مع الاسرة الصحفيةعرسها الذي يزهو باشراقة الزميل
مؤيد اللامي والاحبة الخيرين.
محبتي واعتزازي وخالص ودي.

الاسم: الاء الساعدي
التاريخ: 13/08/2011 08:23:42
تحياتي الى السيد جمال الطالقاني صاحب الكلمة القوية والمؤثرة والمبدع دائما وتحية لجميع الزملاء في هذه المهنة الصعبة والشاقة والجميلة ورمضان كريم عليكم .
سيدي العزيز لاتهتم بهذه التخرصات فهي نباح لن يطيل قافلة الشجعان الذين قدموا الدم والروح في سبيل مهنتهم
وواصلو السير في خطا حثيثة للوصول الى الخبر ونقل الأحداث وسماع صوت من لا صوت لهم .نحن معك سيدي واستاذي ومع الزميل مؤيد اللامي الذي بدل حياة الصحافة العراقية
من جدباء صماء الى معطاء من خلال انجازات كبيرة ورائعة .
من حق الصحفي ان يحمى في بلد هو جبهة حرب لا هوادة فيها فكونوا مع الحق ولو على انفسكم

الاسم: رفعت نافع الكناني
التاريخ: 13/08/2011 06:28:15
الاعلامي الاستاذ جمال الطالقاني كل الاحترام
نبارك لك هذة الوطنية والغيرة العراقية في الدفاع عن حقوق مثقفي العراق من صحفيين واعلاميين ... الطريق لن يكون سهلا ومفروشا بالورود امام الخيرين الذين نذروا انفسهم لخدمة العراق ومثقفية ... القانون مصادق علية حتما من قبل الرئاسة لانة يحمل في طياتة اقرار حقوق وتنفيذ واجب من قبل سلطة الشعب البرلمان ... وللذين ذكرتهم نقول ان يوم الانتخاب لقريب ومن اللة التوفيق




5000