..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصة قصيرة (أمنية منسية)

هادي عباس حسين

كيف لي أن أبصر طريق نجاتي وعشت سنوات عمري غارقا في ظلمة ومثقلا بهموم الدنيا ,أن ضحكت يوما تذكرت كل أحزان الماضي ,وان عشت الهم والغم  أيقنت أن هناك الفرج من ربي ,لن البس ثوب السعادة أبدا بل كانت ألبسة السواد تتبدل من  مصيبة إلى أخرى ومن الم بسيط إلى أصعب واقسي ,آه ..مازالت قدمي تدفع بيده الدراجة الهوائية حتى تنطلق أسرع ,لقد اشتريتها قبل قليل بعدما حسمت سعرها وسعر ملحقاتها مع الحاج أبو جواد ,اخبرني بأنها من النوع الهندي الأصلي(هيرو)لونه الأسود لن يعجبني لكن الخيط الذهبي الذي طوقه زاده جمالا وروعة وتقبلته نفسي برضاء ,جهاز الإنارة الذي أخذته ولكن سجل مع الديون الأخرى لم أجربه ألا إنني مطمئنا عند التعامل مع أبو جواد,كان قصير القامة ذو أكتاف عريضة واضعا على انفه نظارته الطبية وقد بقى مصرا على مناداتي أبا غسان بدلا من اسمي أبا عدنان ,ولو أن الأخر جاري حائط بالحائط كما يقولون ,آه سأودع السير على الإقدام والتي أطلق عليها (رينو 11 )وسأسوق دراجتي الهوائية بكل اتزان لأنها ستساعدني في القضاء على أكثر مشاكلي ,لقد نسيت هذه الأمنية طوال السنوات التي قضيتها,كان الأجدر بي أن اشتريها منذ وقت مضى ,المهم أصبحت عندي ألان وأنا راكب عليها ونسمات الهواء تلفح وجهي كلما ازدادت السرعة ,لكن الآلام تشتد عند قدمي ,الفرح يغمرني والشعور بالسعادة واضحا على ملامحي 'يا للهول لقد اجتزت الفرع الذي فيه دار سكني وما علي ألا الرجوع إلى الخلف ,كيف نسيت ..؟لكن حالها حال أمنيتي المنسية التي تذكرت بها اليوم ,أخيرا انتهى بي المطاف أن أقف إمام باب داري ,ما أن لمحني حفيدي حتى صاح كالمجنون

_أن جدي اشترى دراجة هوائية له ...

بلمحة بصر تجمع كل إفراد العائلة وأخذت زوجتي كمية من الماء من الحنفية التي صممتها خلف الباب ورشت دراجتي كي تطرد العيون وتحرسها بالأمان ,ابتسمت في وجه الكل وخصصت كلامي لزوجتي قائلا

_استريحي من متاعب السوق بعد اليوم,إنها ستعينني في أكثر المشاغل ..

ضحكت بشوق وقد اعتزم أولادي على غسلها ,وأنا فرحا جدا لأنني تذكرت أمنيتي المنسية ....

 

هادي عباس حسين


التعليقات




5000