..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


صحفيون وأعلاميون عراقيون يعبرون عن فرحهم الكبير لتصويت البرلمان بألاغلبية الساحقة لقانون حمايتهم

مناضل التميمي

عبرت الأسرة الصحفية عن مدى فرحها الحبيس في التصويت على قانون حماية الصحفيين العراقيين من قبل أعضاء مجلس النواب بألاغلبية الساحقة،أذ يُعد هذا الأنجاز من كبائر المنجزات الاعلامية في العراق وهو ثمرة كل جهود الصحفيين والأعلاميين العراقيين الذي كان حبيس الرفوف المتربة الفائتة تحت قبة البرلمان السابق،أذ كانت كتاباتهم ومطاليبهم لم تتوقف في الافراج عنهُ بعد أن كان يعيش أوضاعاً بالغة التعقيد والتقصير والتهميش والتسويف القسري

،تأتي هذة الفرحة العظيمة والمتزامنة مع أيام رمضان المبارك،أذ تعُد هذة الخطوة مناسبة قيمة لكل خارطة الجسم الصحفي والاعلامي في العراق،وهي خطوة لسن القوانيين والتشريعات التي تنظم عمل الصحافة في العراق وتحميها من المخاطر الجسيمة بعد طيلة الاعوام التي دفع فيها المشهد الصحافي والاعلامي العراقي عشراتٍ من شهداء الكلمة الصادقة،

تحدث الزميل مؤيد اللامي نقيب الصحفيين العراقيين معرباً عن فرحتهِ الأكيدة بهذا الأنجاز فقال:تأتي هذة المناسبة العظيمة، وهي مناسبة التصويت على قانون حماية الصحفيين العراقيين من قبل البرلمان العراقي بعد جهودٍ مكثفة وعسيرة وهي مناسبة تزامنت مع ايام رمضان المبارك،الى جانب تواصل البذل من قبل النقابة وبعض المؤسسات الصحفية التي شاطرتنا بهذا المنوال،وهنا اثبتوا كل الصحفيين المعنيين بهذا الأنجاز الكبير، أنهم الاشجع والأكثر قدرةً على صنع القرارات والمستحيلات التي حاولت النيل من أرادتهم العظمى،هذا ممايؤكد أن الصحفي العراقي بغض النظر عن المسميات الاعلامية الاخرى، بأنهُ سلطة قادرة على التغيير وتحقيق مطالبهِ رغم كل التسويفات التي حاولت مثل ماذكرت سلفاً من طمر حرية الكلمة وخذلانها ولكن لم تفلح هذة المماطلات بسبب أيمان الصحفي برسالتهِ  الصحفية، وبهذة المناسبة أدعو كل الأسرة الصحفية بهذا الأحتفال الغامر من الفرح والسرور، بهذا العرس الكبير أن يعبروا عن مدى سعادتهم في تحقيق مطالبهم النبيلة رغم انوف ومحاولات من أراد لهذا القانون أن يموت أو يكون في طي النسيان أيماناً بقوة منافعهم الشخصية وبهلوانيتهم الفارغة....

ومع تصاعد كرنفال وتبادل التهاني والتبريكات بين زملاء المهنة في النقابة والمؤسسات الأعلامية الأخرى قال الزميل حسن المحمداوي رئيس تحرير جريدة عراقنا وعضو اللجنة التحضيرية لمجلس الصحافة المستقلة في نقابة الصحفيين العراقيين قائلاً:لاشك من ان الصحفيين العراقيين قد تحملوا الكثير من العبء وشرف المهنة في مهنة الصحافة أكثر من اي صحفي  في العالم،سيما وأن مهنة الصحافة في العراق هي مغامرة وبطولة لانظير لها عل اعتبار ان العراق مصنف دولياً من أنهُ من المناطق الخطرة في العالم على الاعلاميين، والعمل في هذة المناطق يتطلب قوانيين لحماية الصحفيين وهذا أمراً كان يجعل الصحفي العراقي يسير في حقول الألغام ليصل الى شفاه حفرة من الموت وهو يعلم خطورة الطريق لذا فأنهُ بطل أسطوري بكل المقاييس والمعايير والأعتبارات المهنية العليا، ومن هذا التفاخر أكدوا جميع الصحفيين العراقيين والأعلاميين المستقليين أصرارهم على بذل الكثير لهذة الفرحة الكبيرة في تصويت البرلمان على القانون لأنه المشروع الوحيد الذي ينظم ماهية عملعم المهني ويضمن حقوقهم المعنوية والمهنية الصادقة والنبيلة...

فيما أكد الزميل فراس الغضبان الحمداني رئيس مركز الأعلام الديقراطي(منظمات مجتمع مدني)ونائب رئيس تحرير جريدة عراقنا فقال: في البدء أهنئ جميع الصحفيين العراقيين والاعلاميين على مواقفهم النبيلة في الكتابة الباشطة والمنيلة لترسيخ محاولة الضغط على تصويت القانون من قبل أعضاء البرلمان العراقي،أذ انهُ ضمان وحق كل صحفي عراقي،

 ونحنُ في مركز الاعلام الديقراطي للصحافة وفي جريدة عراقنا المستقلة عملنا في أغلب الصحف العراقية والدولية وفي أغلب المواقع الألكترونية المهمة في الكتابة و المطالبة السريعة والاكيدة من اجل التفعيل والتصويت على مجمل مفردات القانون وقدمنا ما في وسعنا من أجل تحقيق الأهاف التي يسعى اليها الصحفي والاعلامي العراقي والمتمثلة على وجه التحديد بأقرار قانون حماية الصحفيين العراقيين،وبالوقت نفسهُ نسعى الى ترسيخ صحافة عراقية تمتلك كل مقومات النجاح المهني العراقي وذات طابع مهني وحيادي مستقل تضاهي الصحافة الدولية أذ ماقلنا العالمية وهي بالتأكيد القاطع جديرة بوفرة كل المعايير والسياقات التي عاشتها في خضم الكثير من الانكسارات والتي خرجت منها مصرةً على تأدية رسالتها الانسانية الخالدة،واقولها مجدداً مبروك لكل زملاء المهنة والمعترك على الحياة الجديدة مابعد التصويت والأقرار على قانون يضمن ويكفل جميع الصحفيين والاعلاميين على نيلهم حقوقهم العادلة.....

 

 

مناضل التميمي


التعليقات

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 11/08/2011 14:53:17
مناضل التميمي

----------------- /// ايها الاستاذ النير طوبى لجميع صحفين العراق
طوبى لنقابة الصحفين النيرة
لك الرقي والامتنان

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 10/08/2011 08:43:34
مبروك ونتمنى للجميع الموفقية والعمل من اجل العراق




5000