هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رحلة الشاعرة سلوى فرح

وجدان عبدالعزيز

 من (اشتعال النرجس) إلى (كوخ الحب)

  كانت رحلة الشاعرة سلوى فرح هي بحث عن جمال الحب

كان يسكنني التوق إلى التجول من نافذتي عبر المرج الأخضر الذي يمازح شواطئ النهر ، كانت عيناي مفتوحتين (تقنعني بالفضاء العميق ، وعليّ ان اكتشفه بشغف) وهناك فتاة تحاول أن تتعرى في مساقط الظل على آخر التوهج ، خصب ذلك المرج الأخضر يزهو من الفرح (واشتعال النرجس) قرب كوخ أسمته الشاعرة سلوى فرح بـ(كوخ الحب) تقول عنه : (اهو حلم الحقيقة أم حقيقة الحلم؟) وكان التوق يسكنني أن أتجول بمرج الشاعرة سلوى فرح ، لأجد أنها تعتمد على الصورة المتحركة في تصوير انفعالاتها ودفق عواطفها فـ(غالبا ما يتكئ الشاعر على "الفعل" في تحريك مفردات الصورة وتشعيرها بوصفه الأدلة الأولى الفعالة في تحريك مفردات الصورة الشعرية ، اذ يشكل "الوجه الظاهر لحركة الصورة ، ومن ثم فان افتقار الصورة غالى الفعل يسلبها دون شك تلك الطاقة على الحركة ويكسبها نوعا من السكون" ، لتستقر في القصيدة على أنها صورة ثابتة تنعدم فيها قابلية الحركة والتفاعل . لذلك فان انتشار الأفعال المتوازنة والمتكاملة في أدائها على مساحة الصورة التي تكتسب بوساطة هذه الافتعال "حيويتها في القصيدة وبالتالي تعكس هذه الحيوية على جو القصيدة " ، يمنحها طابعا ديناميا تتناسب فعاليته الحركية الشعرية مع مستوى الضغط الروحي والتوتر النفسي لتجربتها.) تقول الشاعرة سلوى فرح :

 

(أفتقر إليك يا قمري

أمطرني ولا تختصر القبل

مرَّ ليلي وأنت عني بعيد ُ

كيف يحلو لي السهر؟

أنت نهاري وليلي..

وفصولي الأربعة

آه ما أحلاك..

 و أنا أرنو إليك في السمر

يا توأم روحي الأزلي

أتوق لبوحك..

ولقطف الرُطبِ من شفتيك..

أحنُّ إلى غَمَراتِ صدرك

وتشعلني أنفاسك النرجسية

يا ليتني أحترق بين ضلوعك

وأتصبب من مُزنِ روحك

أيا فارسي الأسطوري..

نجمك المتوهج..

يداهمني في سُهدي..

وفي منامي

احملني على صهوة جوادك..)

  

حيث جعلت صورتها مشحونة بانفعالاتها المتحركة من خلال أفعال : (افتقر ، أمطرني ، ولاتختصر ، يحلو ، أرنو ، أتوق ، احن ، أتصبب) ، وهكذا تنقل لنا اشتعال ذاتها بوهج الحب واللقاء ، حتى تقول : (احملني على صهوة جوادك ..) ، كي ترسو على شطآن الفرح ، هناك وسط المرج الأخضر ، حيث (تدثرنا ضفائر الشمس) ، ثم ..

 

(لنحلق بأجنحة الحب..

ونعانق ملكوت الحرية

آه كم أهواك يا فردوسي

على ضفاف كوثركَ أزهرُ

وبفيض هواك أغرق

بالقداسة الخلود في أتونـــــــــــك.)

  

ومن حيث ان نص (اشتعال النرجس) عكس ثبات الشاعرة على الحب وأنها غارقة بقداسته كخلود ينشده كل الناس الانقياء ، بيد إنها في نص (قبطان شطآني) تبدي تخوفها بقولها :

 

(

أحقا غدا .. تفصلنا المسافات؟؟

كم من الوقت باقٍ على الرحيل..؟

كيف التقينا..؟؟

أهو حلم الحقيقة , أم حقيقة الحلم؟

كأنها  أسطورة مرآتها المغامرات ..

فراقك المحتمل ..ينهش أحشائي)

  

أي إنها تبحث في الحب جمال الاستقرار والاطمئنان ، ولان الشعر عندها رسالة تحمل مبادئ النفس المطمئنة والتواقة لحالات الهدوء وحب الحياة ومثالنا قولها :

 

(أحبك الآن وغداً

وعلى طول المدى..  

حناني ..  يختصرا لأمهات في النداء

أنت ندى عمري،  وقبطان شطآني

مالي أراك حائراً بحياضي.. ؟

اقتحم ..

 تراجع..

أو تأنَّ..

فأمواجي عاتيةٌ وشوقي ثورة !

ياقبطان الحب حدد دفة السفينة ..

واتجه صوبي ..  

فعشتار هي برق الشتاء..وومض الأزل

ولا وقت نضيعه هباءً..

حبيبي ..

 ابجر في عيني ..

وأطعم نوارسي الحالمة

وألثم شفتيّ الناهمة

 شهب الشفاه أسرار ..

وراقص ملائكة الأمل , على مدخل شرياني

غجرية..أفلاطونية.. أنا)

  

فعمق حنانها كحنان ام وبين توضيح معاني العمق الصادق تتوهج الكلمات بالانفعال والثورة وان لا طريق ولا وجهة إلا أن نحدد دفة السفينة مع الشاعرة ونتجه صوب الحب والحبيب ، وبمعنى إنها تقول أنا عشتار وما ادراك ما عشتار؟ تلك التي دُفنت مع حبيبها حية في سرداب وبقيت تعزف جمال الحب والحياة ، حتى نفد الأوكسجين ، فسمت روحها الطاهرة وتسامت بالحب .. وبهذا تتجه سلوى فرح بعتب هاديء بقولها : (ادرك /تجاربك في الحب كثيرة) (لكن عشقي ملحمة ..) ، فانا لا اطلب منك ذهبا ولا فضة او لباس الحرير والديباج فقط .. (خبئني في كوخ المحبة 

أهدابك غطائي 

وعيناك فراشي 

ضمني إلى حنانك

 أكثر.. فأكثر)

  

فـ(روحي ظمأى تلتهب

 وقلبي صحراء تحترق

إغمرني حبيبي بكامل إحساسك

أغرق وأتوه في عبق أنفاسك

وأحلق حمامة بيضاء إلى حيث القمر

خبئني في مساماتك..سوسنة.. نرجسة

ذوبني في شرايينك .. دماً

 لكن.. لكن لا تدعني أرحل

فأنا أعشق الانصهار في روحك

أنظر إليك.. فأتوه بين غابات الجوز

ما أجمل الضياع في عينيك)

  

وهنا تبدأ التساؤلات تترى ، أولها هل اكتمل(اشتعال النرجس) في داخل (كوخ الحب) ، قد يحدث هذا وهو يرتقي بالصور الشعرية المتحركة ، كي تعانق الحلم وتهامس سر النجوم ويكون عزف سيمفونية الحرية ، وقالت العرب هنا بيت القصيد ، بان الشاعرة تؤكد بقولها : (ياليتني أبقى تائهة في غابات الجوز / ولا أحيا إلا في عينيك) بمعنى الالتزام الأخلاقي بمسارات الحب الحقيقي وإلا فاني انفلت ثائرة منفعلة على قيود العارض محلقة في سماء الحب الحقيقي ، لأني ما خلقت إلا كي تكتمل بي أنشودة الفرح هكذا هي رؤى الشاعرة .. وقد تنثال المعاني بين السطور في قراءات أخرى لنصوصها وهي دعوة للقراء أن يتمعنوا في نصوص القصائد النثرية الحديثة فهي عصية على القراءة الأولى ...

  

  

  

/ كتاب(عضوية الاداة الشعرية) أ.د.محمد صابر عبيد كتاب جريدة الصباح الثقافي رقم 14 بغداد العراق طا لسنة 2008م ص98

  

  

  

 

وجدان عبدالعزيز


التعليقات

الاسم: محمد عوضة
التاريخ: 2011-11-30 05:26:21
كاتب التعليق عن كوخ المحبة لم يغفل شيئا فى وجدانيات الشاعرة ولكنى اراه قليلا قليلا اتمنى ان يشاطرنى الاخرين فانا ارى سلوى قامة شعرية سامقة وادعو لها من كل قلبى بالتقدم وطولة العمر

الاسم: سلوى فرح
التاريخ: 2011-08-29 15:57:08
شكرا للشاعر حسن نعيم المرور الكريم مع فائق الاحترام..

الاسم: سلوى فرح
التاريخ: 2011-08-29 15:56:36
المبدعة الرائعة رائدة جرجس شكرا لمرورك العزيز مع فائق الاحترام والتقدير لحضورك الكريم تحياتي..

الاسم: رائدة جرجيس
التاريخ: 2011-08-10 22:26:34
الرائع وجدان عبد العزيز
كماعودتنا ان تسلط الاضواء على النتاجات الادبية المنتقاة
شعر سلوى فرح
صور رائعة تحاكي الوجدان باصوات الابداع
تحياتي لكما

الاسم: حسن نعيم
التاريخ: 2011-08-09 22:41:26
دراسة نقدية رائعة عرفنا من خلالها شاعرتنا سلوى وشعرنا بنبض كلماتها عبر رحلتها مع الايام وكوخ الحب واحلامه
اعطر الامنيات لمن كتب النقد وللشاعرة
الكاتب والفنان الفلسطيني حسن نعيم

الاسم: سلوى فرح
التاريخ: 2011-08-09 12:07:45
شكراللمبدعة هند العبود مشاركتك اللطيفة ..كل الاحترام.

الاسم: هند العبود
التاريخ: 2011-08-08 22:28:24
لمسنا جمال الحروف في شعرها
ووجدنا روعة في نقلك للصورة في هذه القراءة
ننتظر ابداعك القادم

لك الف تحية

هند العبود

الاسم: سلوى فرح
التاريخ: 2011-08-08 21:52:47
الشاعر حسن البصام..
شكرا لمرورك مع فائق التقدير...

الاسم: سلوى فرح
التاريخ: 2011-08-08 21:50:52
الشاعر الراقي جلال السويدي..شكرا لمرورك العزيز ولمشاركتك الراقية التي تنم عن روح عالية وذوق شفاف..دمت بخير ..تحياتي معطرة في الورد.

الاسم: سلوى فرح
التاريخ: 2011-08-08 21:48:49
الشاعرة المبدعة مريم جبران عودة كان لمرورك نكهة الياسمين وهمس القمر..شكرا لك عزيزتي..

الاسم: مريم جبران عودة
التاريخ: 2011-08-08 15:05:52
الأخ القدير وجدان عبد العزيز،

قراءةٌ راقية في كتابات الشاعرة النديّة سلوى فرح

أبحرنا خلالها عَبْرَ مساحاتٍ من الضوء والجمال.


شكري وتقديري لكما

مريم جبران عودة

الاسم: سلوى فرح
التاريخ: 2011-08-08 12:45:49
المتألق المبدع وجدان عبد العزيز..
أشكرلك اهتمامك وتلك الاضاءة المشرقة على كتابتي المتواضعه وللعطر الذي نثرته بين سطوري فغدت أجمل وأعطر .. ذلك من ذوقك الرفيع ولطفك الكريم..سررت بكلماتك الشاعرية طبعا وأنت فارس الكلمةدائما ..مع فائق تقديري واحترامي لك..
تحياتي المضمخه بالياسمين والنرجس والجوري..دمت بخير.

الاسم: جلال السويدي
التاريخ: 2011-08-08 11:40:28

الغالي والمبدع الذي حلق في سماء الحب بأجنحة الشعر

الاستاذ الاديب (( وجدان عبد العزيز ))

لقد تناولت اشهى النصوص من مأدبة الاديبه الواعيه

والمتألقه في سماء الشعر (( سلوى فرح ))

هذه تعتبر دراسه وشهاده للكاتبه حيث تفتخر بهذه الروح

الشفافه التي لا تخلو من الواقعيه وروح المهنيه العاليه

قصائد تحاكي شغاف الروح وهي محلقه دوما في السماء

ولم ترتسي لذلك الكوخ

لقد اجدت في ابداعك ابداعا دمت ودامت سلوى فرح بهذا

الالق وبهذا الابداع دوما . . . .

اقبلوا مني اجمل واخلص المنى

جلال السويدي

الاسم: حسن البصام
التاريخ: 2011-08-08 08:23:50
المبدع وجدان عبد العزيز
تاسرني لغتك الشفافة والصور الجميلة التي اجدها ساطعة الوانهاواضحة ملامحها , كلمات تحلق باجنحة الشعر , عنما تؤسس مدخل دخولك الى النصوص التي تتناولها , اقف عندها طويلا , فهو نص مواز الى النص الذي يتشرف باهتمام ذائقتك الرفيعة
تحياتي وامنياتي ومودتي




5000