هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نشوة اللقيا على جسر قوس قزح

جلنار علي

اه يا سيد عشقي الازلي
من نظرة شمس غيورة
 اغواني الهوى
 توهمته وعشته
ربيعا
ومن خيوطه نسجت
 شعرا
وخواطر.
على جسر قوس قزح
شلالات تربط بين سمائين
كندا تضحك بوجهي
وامريكا تحضن اهاتي
جسد
يغتسل
على يخت الطبيعة
حيث لا احد يعكر صفو السكون
انا ودموع حنيني
ووهج ذاكرتي
نتاملك
نورا
ينبعث من نفق الانتظار السرمدي
 هاتفا
يأتيني صوتك
لحنا من الوان الوجد
تهرب من روعة المكان
حيرة الغربة
تنشلني
تحلق بروحي
فوق بساط علاء الدين
يا دار السلام... اين انت
يا دار الحنان
يا دار الامان
هل يحط مركب الهوى رحاله
على شرفات المعجزة هل سألقاك ؟
اه يا سيد العشق الازلي
يا اسطورة  الزمان والمكان
يا جسد يجمع الماضي بالحاضر
وذاكرة شطبت تاريخ ميلادي
على نبضات قلبي عد عمري
يا عمري
بحور وجدك
احالت ثلوج قلبي قصائدا
وصخور وجدي
 انهارا
القارات الثلاث احالتها اسطورة الوجد
ثلاث زهرات
بين اناملك
هناك حيث وقفنا
في نقطة خضراء
نبتت شجرة الحقيقة
تلخص حكاية الفصول الاربعة
وسر الرحيل
ونشوة اللقيا
الوانها شوق
غزل وهيام
اراك في عين الشمس
واغار منها
جئتك على قارب بلون الشعر
من بحر الاماني
فهلا جمعت اشلاء قاربي
واعلنتي قصيدة
عنوانها
 بداية عشق
وخاتمة هوى
ام سابقى جسرا
بين وهم الماضي ونورالحاضر
ان لنا ان نعلن الهوى
في احضان النوى
على اوراق شجرة الرمان
تخضر انشودة العاشقين
فكم من سنين انتظرت فارسا بعيدا
يقتحم اوراقي
ارفض فرسانا من ورق
واحلاماعلى ورق
ومظاهرات على ورق
ونهايات يرسمها خيالي
على ورق
انهيها
ابكيها
اعشقها
ارميها
بات زمنا خجولا
امام صرح اشواقي
 والاعصار
حكاية الجسر تؤرقني
 يتوسط الزمان والمكان
اه يا سيدي
 انا اليوم اعلن الاعتصام
في قلعة حبك
على جسر يجمع الذاكرة والجسد
هناك في الطرف الاخر من الحقيقة
تنبت حديقة
من اشجار الرمان
اوراقها قصائد غزل
وبراعم وردها
شوق مضرج بحمرة الخجل
وعبق الهيام

 


 

جلنار علي


التعليقات

الاسم: يسرا القيسي
التاريخ: 2011-09-01 03:05:30
أيتها الجميلة جلنار .. سلمت أناملك التي خطت هذه الحروف الرقيقة كرقة قلبك وبمعانيها ورقيها .. دمت مبدعة ..؛ تحياتي العطرة ..؛


يسرا القيسي

الاسم: قيران المزوري
التاريخ: 2011-08-07 13:55:06
قصيدة رائعة جميلة ساحرة

الاسم: نازدار
التاريخ: 2011-08-06 23:26:44
اراك في عين الشمس
واغار منها
جئتك على قارب بلون الشعر
من بحر الاماني
فهلا جمعت اشلاء قاربي
واعلنتي قصيدة
عنوانها
بداية عشق
وخاتمة هوى
ام سابقى جسرا
بين وهم الماضي ونورالحاضر
ان لنا ان نعلن الهوى
في احضان النوى
على اوراق شجرة الرمان

سلمت اناملك يا كولنار - كلماتك جميلة ورقيقة- ووصفك اجمل- طالما نفتقد الى القلم الانثوي في كتابة الشعر ولكنني ملئتي جزءا كبيرا من هذا الفراغ بقصائدك وكلماتك الشفافة والمشاعر الدافئة- قصيدة رائعة يا صديقتي- ومزيدا من الابداع

الاسم: محمد باقي محمد
التاريخ: 2011-08-06 20:35:47
طبعاً للتعليق تتمة ، ولكنهل لم تتنزل ، ولذلك أرسلتع إلى الأستاذة رفيف الفارس ، ليتنزل كمقال كامل ، وشكراً لها في الأحوال كافة !

الاسم: محمد باقي محمد
التاريخ: 2011-08-06 14:50:27
جلنار علي .. واللعب على الثنائيات ..
• محمد باقي محمد

ومن رأى ذات نهار ربيعيّ ممطر ومُشمس سقوط الأشعة على الغيوم الرقيقة ، وتشظيّ اللون الأبيض إلى طيفه ، لأدرك ما تعنيه جلنار علي بـ " نشوة اللقيا على جسر قوس قزح " ، فالموضوع حتما سيندرج في خانة الاجتماعيّ ، وسيكون - من كلّ بدّ - مُتعلقاً بالعلاقة بالطرف الآخر ، والذي تعوّل عليه المرأة أكثر من الرجل ، في مُجتمع ذكوريّ فظّ وقاس ، نقول ستكون تلك العلاقة في أحد شقيها ، تحت انضواء الخطاب الأنثويّ بشقيه المتشكيّ ظلم الشريك الرجل ، أو المُتماهي معه في علاقة حبّ تقوم على التشارك غير المتحقق بسبب من هيمنة الرجل على الأنثى عبر / أو بالاتكاء على مفهوم القوامة في تفسيرها البراغماتي النفعيّ !
العنوان موحٍ إذاً .. يطرح علينا مجموعة احتمالات تقوم على التشويق ، ما يجعله عتبة مُمهدّة من جهة ، وذلك عبر جملة من الإشارات والعلامات تشي بفضاء النصّ في وظيفتيه السيميائيّة والمعرفيّة ، بهدف توريط القارىء - بالمعنى الإيجابيّ للكلمة - في لعبة مُشتركة ، تنتهي بقراءة المتن لا ستجلاء ما خفي منه !
وفي الأطروحي تُغادر جلنار خانة التشكيّ من ظلم الشريك الرجل ، وتذهب إلى خانة التماهي به ، فهو سيد عشقها الأزلي ، وهي تغار عليه حتى من نظرة شمس غيورة ! لقد أغوى الشخصيّة المحورية في النصّ ، ولا نظنها تنأى عن الساردة كثيراً ، وتوهمته ربيعاً - أو كالربيع - في خضرته ونضارته وتجدّد الطبيعة أو انبعاثها من جديد ، بعد شتاء قاس آخر ، لتحيك من خيوطه شعراً وخواطر ، لقد فعلت ذلك على جسر من قوس قزح ، فهل هو جسر الهوى ، أم هو ذلك الجسر الذي يربط بين الكرخ والـرصافة ، هي تلعب على الدلالات إذاً ، لتحيل المكان إلى مُعادل رمزيّ للحبيب ، وتضمّ الوطنيّ في توهجّه إلى الاجتماعيّ ، فلقد تناثر العراقيون في المنافي والمهجر ، والمعروف أنّ قوس قزح يرتبط بفصل الربيع ، حينما تتفرق الغيوم ، فلا تغطي السماء كلها ، وتقوم بما يقوم به الموشور إذْ يكسر الضوء الأبيض ! لترسمه /ها شلالات تربط بين سماءين ربّما ، وربّما بين أرضين مُتفاوتتين في ارتفاعهما ! لقد أنتقلت إلى كندا ، وأمريكا الدولة أو القارة تحضن آهاتها ، فما الذي جرى !؟ هناك جسد يغتسل على يخت الطبيعة ، هناك حيث لا أحد يُعكر صفو الطبيعة ، وهناك يشتعل الحنين إلى أرض بعينها ، وبشر مُعينين تركتهم هناك في دار السلام ، أي في بغداد عاصمة المنصور يوماً ، وإذن ثمة حب مُنكسر ، ولكن ليس بسبب ظلم الشريك ، بل لما حلّ بالبلاد والعباد إثر تدخل الأمريكان في الشأن العراقي واحتلالهم لها إلى جانب قوات أخرى ساندتهم ، هي الآن أسيرة ذكريات بعينها ، ولهذا فهي وهج مُتأمل لنوره / ها ، مُنبعث من نفق سرمديّ ، حيث لا أمل للخلاص ، ويأتيها صوته / ها كلحن من ألوان الوجد ، تهرب من روعة المكان ، تنشلها ، وتحلق بها فوق بساط علاء الدين السحريّ ! .. هي تخاطب بغداد أن يادار السلام أين أنت ؟! هي دار الأمان ، لتتساءل إن كان مركب الهوى قد حط رحاله ، إلاّ أنها الآن مًجرّد ذاكرة للحنين ربّما ! وهي عمر يصيّر ثلوج القلب قصائد وصخوراً وأنهاراً ، هي تراه / ها في عين الشمس ، ثمّة سرّ للرحيل ، ونشوة للقيا ألوانها شوق ، هي تغار منها ، وتأتيه على قارب الشعر ، من بحر الأماني ، فهل ستبقى كجسر !؟ لقد أنتظرت فارسها طويلاً ، ليقتحم أوراقها ، وليبات الزمن خجولاً ، بينما حكاية الجسر تؤرّقها ، لتوسطة الزمان والمكان ، فتعلن اعتصامها على جسر يجمع الذكرة والجسد ، هنال في الطرف الآخر من الحقيقة ، هناك تنبت أشجار الرمان ، أوراقها قصائد غزل ، وبراعم وردها مُضرج بحمرة الخجل ، وعبق الهيام !
فنياً نحن في حضرة قصيدة النثر إذاً ، والتسمية وحدها تثير الخصومات بين أنصارها وأنصار قصيدتي التفعيلة والشطرين ، ذلك أن أشياع قصيدة التفعيلة كالوا لهذا الضرب من الشعر الاتهامات ذاتها التي كالها لشعراء التفعيلة أشياع قصيدة العمود ، فكيف رفعت جلنار
علي الكلمات الدارجة إلى الشعريّ المُنضوي على كمّ من النثر ، عملاً بمقولة التوحيديّ في المُقابسة الستين ، أن " لا يحلو النظم إن لم يُداخله بعض من النثر ، ولا يحلو النثر إن لم يُداخله شيء من الشعر " ، هنا ليس ثمّة سلاح الوزن والقافية في قصيدة الشطريْن ، ولا الوزن بتشكيل آخر في قصيدة التفعيلة ، لتبدو علاقة الشاعر باللغة علاقة شديدة الرهافة ، بعد أن تستبدل الوزن بالإيقاع ، الذي قد لا يُوازي الوزن ، غير أنّه فعّال على حدّ تعبير الراحل الكبير محمود درويش ، الذي قال بعلاقة خاصة تربطه بقصيدة نثره ، وذلك في مُقدّمة أعماله الكاملة ، الصادرة عن دار الريس !
عبر توليفة الحب والحنين تلعب جلنار على الدارج كما نوّهنا ، لترفعه عبر الصورة ، والوقوف بالتفاصيل الحميمة ، نقول لترفع اليوميّ إلى مرتبة القضايا الكبرى ، ولتشتغل على ثنائيات تشكل جزءاً من فكر المنطقة ، كالعلاقة بين الأبيض والأسود ، الأصالة والمُعاصرة ، أو القديم والجديد ! ليس ثمة وزن إذن ، وإنّما صور تتوالى ، لإدراك منها بأنّ الشعر لغته الصورة ، على عكس النثر الرفيع ، المُتاخم للشعر ، وتجمع بين الأليف واليوميّ لتلخص موقفها من الكون والحياة بعيداً عن وطن أضحى بعيداً ، وطن أضحى قيد ذاكرة الحنين ، فلنتأمّل في هذه الصورة على سبيل التمثيل " شمس غيورة " ! أليست أنسنة للجامد المتعالي في الكون إذ نسبت إليها غيرة الإنسان ، من غير أن تأتي على ذكر !؟ أو ط ونسجتُ من خيوطة - تقصد الهوى - أشعاراً وخواطر " إذ من المُؤكّد أن ليس للهوى خيوط تحاك ، وإنّما قصص تروى وحكايات ، هنا لم تلجأ جلنار إلى تنوين " خواطر " لأنّها من صيغ منتهى الجموع الممنوعة من الصرف ، لكنها نسيت أو سهت عن ذلك في موقع آخر ، فنونته كما في " قصائداً " بدلاً من " قصائد " ، ولنتحرى في هذه الصورة الرائعة " يأتيني صوتك لحناً من ألوان الوجد " ، ذلك أنّنا سنتساءل إن كانت تأتي على صوت الحبيب ، أم على صوت البلاد التي أضحت حنيناً ، أم الاثنين معاً !؟ أو في " هل يحط مركب ال

الاسم: الحقوقي جلال الحلفي
التاريخ: 2011-08-06 00:43:36
اخي الكريم جلال زنكابادي شكرا لتفضـلكم بالتعليق على كلامي .. اقول بالتأكيد لا علاقة للقوس الملون الذي يظهر في السماء بصفته ظاهرة طبيعية تنجم عن تحلل اللون الابيض الى سبعة الوان لا علاقة له بالشيطان الرجيم ولكن قزح تعني باللغة العربية حسب الزمخشري ومختار الصحاح وغيرها تعني اسم للشيطان وتسمية قوس قزح تسمية اعتاد الناس عليها ولكنها خاطئة والصحيح في اللغة العربية قوس السماء او قوس المطر لانه غالبا ما يظهر بعد المطر وشكرا لكم

الاسم: جلال زنكَابادي
التاريخ: 2011-08-05 20:47:12

من القصائد الجيّدة لجلنار المبدعة باللغتين الكردية والعربية. قصيدة تتسم بالعمق والشفافيةمعاً، وقوّة المخيّلة في إبداع الصور الشعرية وتجسيدها، أمّا حميمية المشاعر والأحاسيس فهي نابعة من صدق التجربة الحياتية الشعوريّة، وإن كان هناك مايؤاخذ على القصيدة فهو طولهاالمؤثر سلباًعلى غنائيّتها النابضة الحيّة، حيث يمكن إختزالها وتركيزها أكثر.
وعن ملحوظة الأخ جلال الحلفي أقول لكلّ لغة خصوصيّاتهاولايمكن إقحام التسمية الإنكَليزيّة على التسمية العربيةالرائجةلقوس قزح أي (القوس الملوّن) والتي لاتختلف عن التسميتين الكردية والفارسيّة(رَنكَين كوان) ولاعلاقة لإسم ذلك الشيطان الرجيم(قزح)بهذه الظاهرة الفيزيائية

الاسم: جلال زنكَابادي
التاريخ: 2011-08-05 20:37:08
من القصائد الجيّدة لجلنار المبدعة باللغتين الكردية والعربية. قصيدة تتسم بالعمق والشفافيةمعاً، وقوّة المخيّلة في إبداع الصور الشعرية وتجسيدها، أمّا حميمية المشاعر والأحاسيس فهي نابعة عن صدق التجربة الحياتية والشعوريّة، وإن كان هناك مايؤاخذ على القصيدة فهو طولهاالمؤثر سلباًعلى غنائيّتها النابضة الحيّة، حيث يمكن إختزالها وتركيزها أكثر.
وعن ملحوظة الأخ جلال الحلفي أقول لكلّ لغة خصوصيّاتهاولايمكن إقحام التسمية الإنكَليزيّة على التسمية العربيةالرائجةلقوس قزح والتي لاتختلف عن التسميتين الكردية والفارسيّة(رَنكَين كوان) ولاعلاقة لإسم ذلك الشيطان الرجيم(قزح)بهذه الظاهرة الفيزيائية

الاسم: جلال السويدي
التاريخ: 2011-08-05 15:28:01

قرأتك الشعريه لها هاجس وجع وخيوط امل للأرتقى ببوح

الورق المنسوج على حافات المظاهرات ..

الرقيقه والمبدعه والرائعه (( جلنار علي ))

جميل ما باحت به روحك وما نزفت به اناملك دمتي بهذا

الالق وبهذه الروح دوما ::



اقبلي مني اخلص واجمل واصدق المنى

جلال السويدي

الاسم: جنديرس كورد
التاريخ: 2011-08-05 11:43:23
شكرا على الكلمات المعبرة والاسلوب السحري الرائع

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 2011-08-05 11:12:31
اه يا سيد عشقي الازلي
من نظرة شمس غيورة
اغواني الهوى
توهمته وعشته
ربيعا
ومن خيوطه نسجت
شعرا
وخواطر.
على جسر قوس قزح

--------------------- /// جلنار علي
ايتها الجلنار لك روعة في الابداع دمت سالمة ايتها الالق وسلمت الانامل

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: الحقوقي جلال الحلفي
التاريخ: 2011-08-04 23:24:27
لدي تعليق على الاسم فقط سيدتي القوس الذي يظهر في السماء يسمونه بالانكليزية رينبو اي قوس المطر وفي اللغة العربية فالاصح قوس المطر او قوس السماء وليس قوس قزح لان قزح احد اسماء الشياطين .. ولك التقدير والاحترام




5000