.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تحية لشباب العراق في مدرسة رمضان المبارك

جاسم محمد جعفر

ابنائي شباب العراق أهنئكم وأبارك لكم من كل قلبي بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك وأسال الله سبحانه  وتعالى أن يجعله شهر هداية ورشاد وشهر عمل وعطاء  وشهر جهاد للنفس والمحبة  والإخاء والبذل والصدق والإخلاص واسأله تبارك وتعالى أن يهدينا جميعا إلى جادة  الصواب والتوفيق والسداد وان يعيد هذا الشهر الكريم علينا وقد قطع شبابنا وابناء العراق شوطا مشهودا في طريق وحدته وبناء بلده العراق .

في هذه اللحظات الروحية الفياضة وفي ظلال أجواء الإيمان العميق الذي يغمرنا ونحن  نستقبل شهر رمضان المبارك فانه لمن دواعي سعادتي البالغة أن أتحدث إليكم من وحي هذه  المناسبة العظيمة التي تأخذ في نفس كل واحد منكم اجل موقع واقدس مكانة لما تدل عليه  من المعاني الروحية الجليلة والمضامين الإنسانية السامية.. متطلعا ان يكون حديثي  إليكم حديث القلب إلى القلب.  وقد غمر إيمانا وارتقى سموا وحلق عاليا بجناحي  التجرد والإخلاص مرتادا ملكوت الإيمان الصادق والفضيلة الحقة والأخلاق الساميةومتلمسا في رحاب الخالق سبحانه وتعالى ومن نور فيضه المتدفق الخالد ومضات تنير له  طريقه وتهدي خطواته الواثقة في الحياة الدنيا في طريق الخير والحق والفوز والنجاح  بما يحقق له صلاح الدنيا وحسن ثواب الآخرة.

إن شهر رمضان المبارك  هو مدرسة إيمانية متكاملة, تحوي من الدروس والمعالم  والقيم التربوية, ما يحتاج إليه كل مسلمٍ في حياته المعاصرة, وما تحتاج إليه شباب العراق   في نهضتها المرجوة والمأمولة, فرمضان شهر الإيمان والتقوى والقرب من الله, وهو شهر  العبادة والتضرع والاستغفار والتوبة والدعاء, وهو شهر الإنفاق والبذل والعطاء والبر  والإحسان ورعاية الفقراء والمساكين والأيتام, ينعم فيه المسلمون بنعمة التكافل  والتعاون فيما بينهم.

إن شباب العراق بما يملكون من عمق حضاري في القيم والتاريخ والدين هم الدعاة الاوائل لبناء مجتمع اسلامي متين يسوده الاخلاق الفاضلة من التحابب والسلم والتعايش وهم مطالبون قبل غيرهم أن يقدموا الصورة الإيجابية المُثلى في العيش الإنساني الحر الكريم تحت راية الإسلام وفي ترجمة القيم الإسلامية السامية التي تدعو للإخاء والعزة والإباء والتسامح ونبذ التعصب بكافة أشكاله وصوره والترفع عن الصراعات والاختلافات المتأثرة سلبا  للحياة و للأمن و الاستقرار في ربوع ارض الوطن الذي جعلنا الله مستخلفين فيها غير ان الحقيقة الماثلة للأسف الشديد تقول غير ذلك فان الاعداء يخططون ليل نهار لتحسنوا صور الاقتتال والاختلاف والتناحر والفتنة بين ابناء الوطن لواحد  وهو ما يجب علينا أن نضع له حداً بان نقف صفاً واحداً في مواجهة العناصر الضالة والمتطرفة وعصابات المظلمة التي تشوه الدين الإسلامي الحنيف وتسيء إلى جوهره العظيم وتعمل على بث الفرقة وتمزيق الصفوف والإضرار بالوحدة الوطنية والمجتمعية والعقيدية داخل الوطن الواحد وان نعالجها ونتجاوزها بكافة الوسائل والسبل التي بينها لنا الدين الإسلامي الحنيف.

  ومن هنا ابنائي شباب العراق وقد اوكل الله جل شأنه لكم هذه الامانة الثقيلة التي ابت السموات ولارض ان يحملنها فحملها الانسان وجعلكم خليفته على الارض ليستقيموا عليها وليبنوا الانسان نحو الكمال والهداية ، ففي  هذا شهر يبرز المعنى الذي يؤكده الصوم  من جعل مبدأ الأخوة والمساواة  وخاصة عند الشباب سلوكا حقيقيا في المجتمع وممارسة يومية تمتد طوال شهر رمضان المبارك وتشمل كل مسلم  ومسلمة غنيا كان إم فقيرا وأياً كان وضعة الاجتماعي تحت مظلة مشاعر إنسانية واحدة  تشعر الغني بما يعانيه الفقير وتحسس الشابع بالآلام التي يعاني منها الجائع ليسود  بين الجميع مبدأ التعاون والتكافل.

جاسم محمد جعفر


التعليقات




5000