.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هل نحن امة منقرضة ؟

عامر هادي العيساوي

عندما خلق الله سبحانه وتعالى الكائنات جهزها جميعا بأسباب ووسائل بقائها واستمرارها في الوجود على وجه البسيطة0 وتختلف تلك الأسباب والوسائل باختلاف أشكال وأحجام تلك الكائنات فبعضها مجهز بجناحين يطير يهما وبعضها مجهز بمخالب وأسنان حادة  يفترس بهما وبعضها يتلون وفقا لألوان الوسط الذي يعيش فيه فيخفي نفسه عن ناظري أعدائه من الضواري وبعضها يطلق عند الحاجة روائح كريهة بوجه من يحاول الاقتراب منه فيضطره إلى الابتعاد , وهكذا أما الانسان فقد شاء الله تعالى أن يكون سيدا للكائنات جميعا فوهبه عقلا راجحا وجعله يسعى على قدمين وسلحه بيدين مجهزتين بأكف وأصابع وما أدراك ما الأصابع حيث لولاها لكان الانسان عاجزا ومتخلفا وغير قادر على العمل0 إن القانون الالاهي المقدس والعامل في هذا الباب هو أن جميع هذه الكائنات  المسلحة بوسائل بقائها واستمرارها سيكون مصيرها الانحطاط ومن ثم الانقراض الحتمي في حال اذا تهاونت او قصرت في استخدام أسلحتها المتاحة او عجزت عن تطويرها وفقا لحاجتها ووفقا لتغير الضر وف من حولها وهكذا انقرض الكثير من المخلوقات الكسولة والمتهاونة غير مأسوف عليها لان في فنائها حياة لغيرها من المخلوقات التي ستكون حتما أكثر نفعا وخدمة للتوازن المطلوب من اجل أن تستمر الحياة0 في بداية سبعينات القرن الماضي كما اضن كنت استمع إلى إذاعة (لندن) العربية وكانت تناقش في حينها موضوعا بعنوان (حرب المياه) تنبأت فيه تلك الإذاعة أن الحروب في المستقبل ستكون بالمياه ومن اجلها وان من  سيحصل على المياه سيكسب تلك الحروب وسيكون هو المنتصر0 ولم ينل الموضوع في حينه أي نصيب من الاهتمام من قبلي واعتبرته سخيفا جدا وهو يندرج في إطار الترف الفكري او الخيال الخصب او من باب إشغال وقت الإذاعة بغير المفيد لعدم وجود المفيد والسبب في ذلك أننا كنا في العراق في ذلك الوقت نساء ورجالا نراقب جرفي الفرات ذلك النهر العملاق والمتجبر وكثيرا ما كان يمزق جرفه هنا او هناك فيهب العراقيون جيشا وشعبا وبعد التي والتيا ينجحون في إعادة النهر إلى صوابه ومجراه0 لقد كان بعض العراقيين يعتبر غضب دجلة والفرات جزءا من غضب الله عليهم لسوء أعمالهم كما يقولون وان ما من قوة على الارض تستطيع الوقوف بوجه هذين العملاقين عندما يغضبان0 ثم مر نصف قرن فماذا حل بدجلة وماذا حل بالفرات؟ وبعد نصف قرن تخيلوا بعد نصف قرن فهمت ما كانت إذاعة لندن تقصده من برنامجها (حرب المياه)0 وبعد نصف قرن انتبه العراقيون والعرب والمسلمون فقرروا الإدانة والاستنكار والشجب لما حل فجأة بدجلة والفرات0 إن الأمثال تضرب ولا يقاس عليها وفي هذا الإطار يروى أن رجلا دخل حديقة الحيوانات يوما فوجد أن جميع الحيوانات مستغرقة في الضحك باستثناء الحمار الذي كان مكفهرا مقطب الحاجبين لا يترك اكبر ساطور في وجهه أثرا وفي اليوم التالي وجد الحمار يكاد يموت من شدة الضحك وحين سال الرجل عن السر قيل له بان احد القرود روى نكتة البارحة ولم يفهمها الحمار إلا الآن. لقد أصبح النهران العظيمان سابقا دجلة والفرات يعانيان من الانحطاط الذي يسبق الانقراض وهجرتهما الطيور وانقطعت علاقتهما باهوار الجنوب وشط العرب بينما كان بالإمكان أن يكون العراق سلة لغذاء ربع سكان الارض0 وهنا يبرز أمامنا السؤال التالي : ماذا أصاب العراقيين والعرب والمسلمين وماذا دهاهم؟ إن العالم من حولنا يخطط لمئات السنين ويبحث عن فرص للحياة في القمر وفي المريخ ويستعد لحرب النجوم ويتكتل كالبنيان المرصوص فهذه السوق الأوربية المشتركة وهذا حلف شمال الأطلسي وهذه روسيا التي تريد إعادة أمجاد الإمبراطورية الرومانية الشرقية وهذه الصين التي غزت العالم ببضاعتها, وأما نحن فمشغولون دائما بصناعة الموت  واكل بعضنا لحم بعض وتكفير بعضنا لبعض0 لماذا يصر بعضنا على احتكار الله لنفسه وحرمان الآخرين منه بينما هوفي  القران  الكريم (رب العالمين) وان عشرات الطرق تؤدي إليه سبحانه وتعالى وهو اقرب إلى الجميع من أنفسهم؟ لماذا دائما بإمكان أي مغرض أن يشطرنا إلى فريقين متقاتلين بمجرد إثارته لسؤال فيما يجوز او لا يجوز في وضع أيدينا عند الصلاة فيما إذا كنا سنضعها على صدورنا أم على جنبينا؟ اواذا أثار سؤالا فيما إذا كانت الخرطات تسعة  أم ثمانية ؟ لماذا حين يجتمع امرأة ورجل من اليابان فإنهما سيخترعان شيئا ينفع البشرية وحين يجتمع امرأة ورجل من العراق فإننا سنعتبر الشيطان ثالثا لهما ؟ لماذا تستخدم شعوب الارض الماء من اجل صناعة الحياة بينما نستخدم نحن خراطيم المياه من اجل غسل دماء ضحايانا  في الشوارع والمساجد ممن سقطوا بمفخخات ولاصقات هذه الفرقة(الناجية) او تلك؟ لماذا نصر على طلاء الطريق إلى الله سبحانه وتعالى بلون الدماء بينما يقول هو جل وعلى( ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة)؟أليس الإسلام دينا للسلام؟ لماذا نصر على العيش في الماضي حتى اذا سالنا احدهم عما قدمناه للبشرية في حاضرنا تحدثنا عن حمو رابي  ونبو خذ نصر وصلاح الدين وطارق بن زياد؟ إن العالم من حولنا يتسلح حتى الأسنان بالعلم والمعرفة ويخطط لما بعد المجموعة الشمسية بينما يخطط بعض ولاة  الأمر منا على إعادة أمجاد ( الطنطل) إلى ثقافتنا 0 وأخيرا لنتعظ جميعا بدجلة والفرات هذين النهرين العظيمين وهما يواجهان خطر الانقراض0

 

 

 

 

عامر هادي العيساوي


التعليقات

الاسم: عامر هادي العيساوي
التاريخ: 2011-08-04 19:35:09
الاخ فراس الحربي المحترم
تحية وبعد
كانك بقية القلم في هذا الزمن الرديئ
ارجو لك التوفيق

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 2011-08-04 15:01:37
عامر هادي العيساوي

----------------------- /// دمت قلما حرا وبك نفتخر استاذنا النبيل

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة




5000