.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ما بَيْنَ كَرٍّ وَفَرٍّ وَالْهوى قَلِقٌ

خالد شوملي

يا بِئْرُ جِئْتُكِ مَغْموماً وَظمْآنا  

عانى الْفُؤادُ مَعَ الأحْبابِ ما عانى  

  

الْخَوْفُ يَفْتَرِسُ الأحْلامَ يشْنُقُها  

وَالدّمْعُ يَفْتَرِشُ الأحْداقَ ديوانا

  

نَسَجْتُ مِنْ قَصَبِِ الْهِجْرانِ أُغْنيتي

هذا قَميصُ قَصيدي فاحَ أشْجانا

  

لَقدْ شَرِبْتُ مِنَ الأنْهارِ أعْذَبَها

كَم ِ ارْتَوَيْتُ وَظَلَّ الْقلْبُ عَطْشانا !

  

ماذا سَأشْربُ وَالآبارُ خاوِيَةٌ ؟

رَمَيْتُ دَلْوي فَفاضَ الدّلْوُ أحْزانا

  

الرّوحُ تَغْطِسُ بِالأَتْراح ِ مُثْقَلَةً

كَأَنَّ في الْبِئْرِ لِلأَفْراح ِ أَكْفانا

  

يا بِئْرَ سِرّي أتاكِ الْحَرْفُ مُنْدَفِعاً

فَبَلِّلي فَمَهُ شَوْقاً وَوِجْدانا !

  

يا بِئْرَ شِعْري رَمَيْتُ الدّلْوَ في أَمَل ٍ

أَنْ تَمْلَئي قَلَمي ناراً وَبُرْكانا

  

أَغْرَقْتُ في لَيْلِكِ الْمُمْتَدِّ مِحْبَرَتي

فََكَحِّلي لُغَتي شِعْراً وأَوْزانا

  

هَلْ هَلَّ بَدْري وَعِقْدُ النّجْم ِ طَوّقَهُ

أَم ِ اسْتَراحَ هُنا الْمَحْبوبُ .. أَوْ بانا ؟

.....

يُلألئُ الْمَوْجُ في عَيْنَيَّ نَعْسانا

كوني لَهُ حُلُماً .. بَحْراً وَشُطْآنا !

  

وَكَيْفَ أغْفو وَأصْحو وَهْوَ يَسْكُنُني

كالْوَرْدِ يَجْرَحُهُ شَوْكُ الّذي خانا ؟

  

ما زالَ يَلْسَعُني ذاكَ الْعَبيرُ لَهُ

يَلْتَفُّ حَوْلَ يَدي شالاً وَثُعْبانا

  

ما كُنْتُ أعْرِفُ أَنَّ الْقَلْبَ مِنْ حَجَر ٍ

أَنَّ الأحِبَّةَ قَدْ يَقْسونَ أحْيانا

  

وَلَوْ هَوَتْ نَجْمَةٌ مِنْ عَيْنِ عاشِقَةٍ

فَوْقَ الرُّكام ِ لَصاحَ الدّيكُ فَرْحانا

  

لَوْ كُنْتُ أعْلَمُ ما أصْبَحْتُ أعْرِفُهُ

لَما دَخَلْتُ إلى الأحْبابِ بُسْتانا

  

كَم ِ انْتَظَرْتُ وَنارُ الشَّوْق ِ تُشْعِلُني

ذابَ الْحَديدُ وَصَدْرُ الْوَرْدِ ما لانا

  

وَكَمْ تَمادى الصّدى في نَسْج ِ ذاكِرَتي

وَتاهَ صَوْتي وَصارَ الصّمْتُ عُنْوانا

  

وَما شَكَوْتُ وَما أَكْثَرْتُ أسْئِلَتي

خَيْرُ الْجَوابِ إِذا ما كانَ مِيزانا

  

سَفينَةُ الْحُبِّ بَيْنَ الْمَوْج ِ ما غَرِقَتْ

لَوِ الْهَوى ظَلَّ لِلْعُشّاق ِ قُبْطانا

.....

كَمْ قُلْتُ: يا لَيْتَ ما كانَ الّذي كانا

وَعُدْتُ قُلْتُ: جَميلاً سِحْرُهُ كانا

  

ما زالَ بُلْبُلُهُ يَشْدو وَيُطْرِبُني

يَكْسو الْمَدى فَرَحاً وَالْلَيْلَ ألْوانا

  

لَمْ أنْسَ نَسْمَتَهُ.. عَيْنَيْهِ.. بَسْمَتَهُ

سُبْحانَ مَنْ رَسَمَ الْفَتّانَ سُبْحانا

  

مَا اهْتَزَّ لي وَتَرٌ إلا لِريشَتِهِ

تَرَدُّدي ثِقَةٌ.. ما كانَ إذْعانا

  

ما بَيْنَ كَرٍّ وَ فَرٍّ وَالْهَوى قَلِقٌ

يَنْسابُ في الْبَحْرِ نَهْرُ الْحُبِّ ألْحانا

  

أَنا وَأَنْتَ وَجِنُّ الْحُبِّ يُؤْنِسُنا

في نارِ جَنَّتِهِ لا إِنْسَ إلّانا

نَبْكي وَنَضْحَكُ في آفاقِ دَهْشَتِنا

مِثْلَ الْفراشاتِ ضَوْءُ الشّمْسِ أَعْمانا

  

أَصونُ سِرَّكَ بَيْنَ الْغَيْم ِ أَحْفَظُهُ

لَمْ يُحْسِنِ الْبَرْقُ في عَيْنَيَّ كِتْمانا

  

إنْ كانَ قَلْبُكَ بَحْراً سَوْفَ أعْبُرُهُ

لَوْ كانَ صَخْراً نَحَتُّ الصّدْرَ مَرْجانا

  

أَلَمْ تَقُلْ لي بِأَنَّ الْحُبَّ مِنْ ذَهَبٍ

إِذَنْ لِماذا هَوانا يَصْدَأُ الْآنا ؟

  

نِصْفُ الْحَقيقَةِ لَمْ يُنْصِفْ مُعَذَّبَةً

إنْ كانَ كُلُّ الْكَلام ِ الْعَذْبِ بُهْتانا

  

إنْ كُنْتَ مُرْتَبِكاً حَتّى تُعَلّلَهُ

فَالْحُبُّ حُبٌّ وَلا يَحْتاجُ بُرْهانا

  

لا يَطْلُبُ الْوَرْدُ عَطْفاً مِنْ فَراشَتِهِ

بَيْنَ الْحَبيبَيْنِ لَيْسَ الْحُبُّ إحْسانا

  

وَالنّاسُ تَعْشَقُ هذا مِنْ طَبيعَتِهِمْ

فَالْمَرْءُ لَوْلا الْهَوى ما كانَ إنْسانا

  

يا طائرَ الْحُبِّ حَلِّقْ في الْمَدى فَرِحاً !

فَأنْتَ حُرٌّ وإنّي لَسْتُ سَجّانا

  

إنْ كُنْتَ تَرْحَلُ فَالذّكْرى مُعَطّرَةٌ

وَلَوْ رَجَعْتَ كَسَوْتَ الْجِذْعَ أغْصانا

  

30.07.2011

 

خالد شوملي


التعليقات

الاسم: صابر حجازى
التاريخ: 30/09/2011 22:44:09
الاستاذ الشاعر / خالد شوملي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
اخي الكريم
اصعقني تعليقك الاتي:-
ووجدت الكثير الكثير عن هذا السارق والمريض.
واللص علي ابراهيم الهنداوي معروف بسرقاته المتكررة والعلنية والوقحة والغبية لنصوص المبدعين. فقد سرق قصائد للشاعر سامي العامري والشاعر صابر حجازي والشاعرة أسماء محمد مصطفى والشاعر عبد الستار نورعلي والشاعر خلدون جاويد والشاعر محمد العموشي والشاعر وحيد خيون والشاعر الدكتور حسين أبو السعود والشاعر حسين السوداني والشاعر سلام نوري والقائمة طويلة جدا.
..وحيث انة قد ورد اسمى بعالية
ارجوك
فلقد ارهقني البحث عبر الانترنت لمعرفة ما نسبة لنفسة من كتاباتي
وللاسف لم استطيع لذلك سبيل
هل اطمع من سيادتكم بتحديد بعض النماذج وكذا الروابط والاماكن
ارجوك
وجعلها الله في ميزان حسناتك
احترامي

الاسم: خالد شوملي
التاريخ: 16/08/2011 19:12:21

إدارة مركز النور الموقرة
الزميلات المبدعات والزملاء المبدعون

لقد اكتشفت أن المدعو علي ابراهيم الهنداوي (أحيانا يسمي نفسه علي ابراهيم) قد سرق بعضا من قصائدي وكلها منشورة في مركز النور ومواقع أدبية عديدة معروفة بجديتها. وهذه القصائد هي قصيدة ما بين كر وفر والهوى قلق، وقصيدة معلقة في دخان الكلام، وقصيدة اعتذار عن الحب. وقام بتغيير عنوانها وتشويهها بتغيير بعض كلماتها. فترك آثار جريمته على القصائد. فبتغيير بعض كلماتها كسر وزن القصائد أو شوه اللغة أو قتل المعنى .
مثال:
في قصيدتي: ما بين كر وفر والهوى قلق... خالد شوملي
يبدأ الشاعر خالد شوملي مطلع قصيدته مناشدا البئر. وهي مؤنثة (انتبه لكسر الكاف في جِئْتُكِ) لذلك يقول: يا بِئْرُ جِئْتُكِ مَغْموماً وَظمْآنا
والسارق الغبي حول كلمة بئر إلى نهر وترك الباقي فأصبحت: يا نهرُ جِئْتُكِ

وفي هذا البيت يقول الشاعر خالد شوملي مخاطبا البئر المؤنثة:
يا بِئْرَ سِرّي أتاكِ الْحَرْفُ مُنْدَفِعاً
فَبَلِّلي فَمَهُ شَوْقاً وَوِجْدانا !

واللص الغبي علي الهنداوي استبدل كلمة بئر ب نهر وترك الباقي كما هو فأصبح البيت:
يا نهر سِرّي أتاكِ الْحَرْفُ مُنْدَفِعاً
فَبَلِّلي فَمَهُ شَوْقاً وَوِجْدانا !
فأبقى اللص على التأنيث في النص في حين أن النهر مذكر. هذا هو حال اللصوص يسرقون ويهربون بسرعة ولا وقت لديهم ليتأملوا الدرر التي يسرقونها.
وفي هذا البيت يستمر الشاعر خالد شوملي مناشدا البئر فيقول:
يا بِئْرَ شِعْري رَمَيْتُ الدّلْوَ في أَمَل ٍ
أَنْ تَمْلَئي قَلَمي ناراً وَبُرْكانا
أَغْرَقْتُ في لَيْلِكِ الْمُمْتَدِّ مِحْبَرَتي
فََكَحِّلي لُغَتي شِعْراً وأَوْزانا

واللص الغبي قام هنا أيضا باستبدال كلمة بئر ب نهر وترك الباقي كما هو. ولم يقرأ الأبيات حتى النهاية وأصبح يقول: يا نهر املئي وكحلي.

عندما بحثت في الشبكة العنكبوتية عن المدعو علي الهنداوي فوجدت الكثير عن جرائم هذا اللص مثل هذا:

علي الهنداوي يسطو على ثلاثة نصوص لي .. فهل من سبيل لمنع السرقات ؟!!
http://www.alnoor.se/article.asp?id=47794

ووجدت هذا:
اللص علي الهنداوي سَرقَ قصيدتي وهرب
http://www.alnoor.se/article.asp?id=48360

ووجدت هذا:
لاتسرقني
http://nabee-awatf.com/vb/showthread.php?t=4937

ووجدت الكثير الكثير عن هذا السارق والمريض.
واللص علي ابراهيم الهنداوي معروف بسرقاته المتكررة والعلنية والوقحة والغبية لنصوص المبدعين. فقد سرق قصائد للشاعر سامي العامري والشاعر صابر حجازي والشاعرة أسماء محمد مصطفى والشاعر عبد الستار نورعلي والشاعر خلدون جاويد والشاعر محمد العموشي والشاعر وحيد خيون والشاعر الدكتور حسين أبو السعود والشاعر حسين السوداني والشاعر سلام نوري والقائمة طويلة جدا.

الاسم: خالد شوملي
التاريخ: 10/08/2011 20:03:30
الأديب المبدع
فراس حمودي الحربي

شكرا جزيلا للمرور الراقي وعبق الكلام.
كل عام وأنت بألف خير.

محبتي وتقديري الكبير,

خالد شوملي

الاسم: خالد شوملي
التاريخ: 03/08/2011 18:49:30
الصديق الرائع والشاعر القدير والمترجم الباهر نزار سرطاوي

كم سعيد بحضورك الراقي وقراءتك الماهرة للقصيدة. لرأيك مكانة خاصة في الفؤاد.
شهادة وقلادة في عنق القصيدة تفخر بها حيث تحل.

كل عام وأنت بألف خير وشعر

محبتي وتقديري

خالد شوملي

الاسم: خالد شوملي
التاريخ: 03/08/2011 18:44:55
الأديب المبدع نوفل الفضل
شكرا جزيلا لكرم القراءة المتذوقة والتعقيب الراقي.
سعيد جدا بحضورك المميز.

دمت بألف خير وشعر
محبتي وتقديري

خالد شوملي

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 03/08/2011 10:49:25
خالد شوملي

------------ /// لك الرقي وسلمت خالدا ايها النير
كل عام والجميع بالف خير بمناسبة حلول شهر الخير والبركة

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: خالد شوملي
التاريخ: 01/08/2011 20:45:18
الأستاذ الفاضل سعدعلي مهدي

شكرا جزيلا لك أخي سعد على كرم المرور والتعقيب الجميل. سعيد جدا بقراءتك المتذوقة.
الابتعاد عن الوزن والإيقاع لا يعني بالضرورة تحررا وشعرا. والالتزام به لا يعني شعرا وإبداعابالضرورة. لا يشكل الوزن في شعري إلا عنصرا واحدا من عناصر الشعر المتعددة التي تتفاعل فيما بينها بصورة متحركة. عند ذلك يصبح الشعرا حيا ويصل إلى قلب القارئ وعقل الناقد.

دمت بألف خير وشعر!
كل عام وأنت بخير

محبتي وتقديري

خالد شوملي

الاسم: خالد شوملي
التاريخ: 01/08/2011 20:42:30
الأستاذ الفاضل سعدعلي مهدي

شكرا جزيلا لك أخي سعد على كرم المرور والتعقيب الجميل. سعيد جدا بقراءتك المتذوقة.
الابتعاد عن الوزن والإيقاع لا يعني تحررا وشعرا. والالتزام به لا يعني شعرا وإبداعابالضرورة. لا يشكل الوزن في شعري إلا عنصرا واحدا من عناصر الشعر المتعددة التي تتفاعل فيما بينها بصورة متحركة. عند ذلك يصبح الشعرا حيا ويصل إلى قلب القارئ وعقل الناقد.

دمت بألف خير وشعر!
كل عام وأنت بخير

محبتي وتقديري

خالد شوملي

الاسم: نزار سرطاوي
التاريخ: 01/08/2011 09:31:45
أنت أخي خالد من الشعراء الذين لا يشق لهم غبار. لايقدر أن يجاريك إلا قلة من الشعراء. لك البهاء
مودتي
نزار

الاسم: نوفل الفضل
التاريخ: 01/08/2011 02:16:59
ساصفق لك من بعيد
فانت شاعر همام
لك مني اجمل التحايا

نوفل الفضل - تكريت

الاسم: سعد علي مهدي
التاريخ: 31/07/2011 20:28:04
لمثل هذا الشعر أقف مصفقا ً .

سأرفع هذه القصيدة أمام من يدّعي بأن القصيدة العامودية قد شاخت وذهب زمانها .

أخي خالد شوملي ..

أقرأ لك للمرة الأولى ..
ولكنها لن تكون الأخيرة .

فائق اعتزازي




5000