.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مسيرة السمك

حمودي الكناني

عندما تُسدُ كل الأبواب لإيصال صوت الحق إلى مسامع ولي الأمر فان احدنا يبدأ يفكر ‏بطريقة وأخرى ‏يستطيع من خلاله النفاذ إلى غايته ولما وجدت كل شيء قد سُدّ عن عمد قلت دعني ‏أنام لربما أجد في المنام طريقة علمية تتكون من ملفات ومقاومات وبعض الصمامات ‏الأخرى لاختراع منبه استطيع بواسطته إيقاظ أصحاب الشأن من نومتهم ليسارعوا ‏لإنقاذ واحد من اكبر المسطحات المائية في العراق الذي كان في وقت ليس ببعيد احد ‏أهم مصادر الثروة السمكية في العراق والتي حل مكانها الآن الأسماك المستوردة من ‏دولة ماينمار ‏

‏‏** ‏

في ليلةٍ من ليالي الشتاء الباردة استلقيتُ على فراشي وعلى مقربةٍ مني موقدٌ { منقلة } عليه جمرٌ ‏من خشب التوت المعروف بناره القوية , فأخذني النوم إلى عالم الأحلام , وإذا بي أسير في ارضٍ ‏شاسعةٍ منبسطة تكسوها رمالٌ ذهبية ما زالت نديةً جراء غيثٍ أصابها , فقادني الطريق إلى بحيرة ‏مترامية الأطراف يُرى أولها ولا يرى أخرها وفي وسطها جزيرة ممتدة إلى مالا نهاية . وقفت على ‏حافة البحيرة انظر إلى الماء الذي تداعبه رياح الشمال الغربي وعندما حدقتُ مليا رأيتُ شيئاً غريبا ‏‏........ حركة غير عادية لم نألفها نحن البشر . كراد يس متراصة منتظمة من مختلف الأسماك :‏
‏{القطان , البني , الشبوط , الشلك , الشانك وحتى الحرش} ويتقدم كل كردوس أمير يرفع يافطة ‏خُطّ عليها عبارة ‏
‏" الغوث الغوث لقد هلكنا, تضعوننا على موائدكم الشهية لكنكم لم تنصفوننا يا بني الإنسان" . ‏لقد استهواني المشهد المثير واقتربتُ أكثر حتى أرى واسمع ما يدور بالضبط رغم الخوف الذي ‏دبّ فيّ . لقد تجمعت هذه الكراديس مكونة دائرة كبيرة وكانت منظمة تنظيما دقيقا حسب الطول ‏من الأقصر بداية الى الأطول نهاية . وفي الوسط منصةٌ عالية يقف عليها قطانٌ فارع الطول ‏مقطوع الذنب هو سلطان السمك .‏
تقدم أمراء الكرديس الواحد تلو الآخر مدلين بخطبهم التي تناولت الموضوع الذي من اجله ‏اجتمعوا . ‏
خطب أمير القطان : يا حضرة السلطان المحترم أنت تعلم أن بحيرة الرزازة من اكبر المسطحات ‏المائية في هذه البلاد وتعلم جيدا أننا نفضل العيش فيها لأسباب ليست خافية على مقامك العالي- ‏عمق مياهها وسعتها وتنوع الملا جيء فيها ووفرة الغذاء - كنا نجوب مياهها عرضا وطولا وقد ‏استبشرنا خيرا حينما سمعنا بان الماء العذب سيتدفق حتى يصل الضفاف ليضمن استمرارية ‏عيشنا , لكن بني الإنسان يا حضرة السلطان انشغلوا عنا بمشاكلهم ولم يلتفتوا إلينا ولم يعيرونا ‏أي اهتمام لذا جئنا إلى مقامك العالي بشكوى عشائر القطان لترفعها إلى المسئولين علهم ينصفوننا ‏‏. ثم تلاه أمير البني وكان الهزال والنحول بادياً عليه وقد تحول لونه إلى ما بين السواد والبياض ‏بدلا من تلك الصفرة المخضرة المميزة لهذا النوع من السمك الشهير فخطب: ‏
أيها السلطان إن أجدادنا وآباءنا فضلوا العيش هنا للأسباب التي ذكرها زميلنا أمير القطان وكذلك ‏للأسباب التالية : ‏
إن بني البشر قد ابدوا قسوة غير مسبوقة في إبادة أجناسنا وأنت تعلم أن الأنهار والجداول ‏والمبازل والاهوار هي موطننا الأزلي مذ خلقنا نعيش فيها لكن أمورا حصلت أدت إلى خلو الأنهار ‏والجداول والبزول منا . وأول هذه الأمور هو اصطيادنا بالمبيدات المختلفة حيث أهلكت صغارنا ‏وكبارنا وانتهى وجودنا في هذه الأماكن تماما . ألا يعدُّ هذا دمارا شاملا ضدنا ؟ والأمر الثاني أيها ‏السلطان المفدى هو اصطيادنا بالوسائل الكهربائية التي كذلك اهلكت الصغير والكبير ولم يسلم منها ‏حتى السلاحف . يا حضرة السلطان جئناك كي ترفع تظلمنا كي يُنظر إلينا بعين العطف ومليء ‏بحيرة الرزازة من جديد حتى نستقر فيها ونتكاثر . وبعد أن فرغ من خطابه تلاه أمراء الشبوط ‏والشلك والحرش واما أمير الشانك قد أدلى بخطابه باكيا : ‏
سيدي السلطان المفدى لقد جلبونا من موطننا الأصلي من أعالي البحر والخليج وشط العرب ‏وأودعونا في بحيرة الرزازة فوجدناها مكانا مناسباً للعيش لنا وتآلفنا مع إخواننا من بقية الأصناف ‏وتعايشنا معها , مرة نقتات على صغارهم ومرة يقتاتون على صغارنا وتكاثرنا وغدونا غذاءً لكل ‏فقير لرخص أثماننا وعاشت علينا عوائل كثيرة لكن قطع الماء العذب عنا أدى إلى تبخر مياه ‏البحيرة المروع مما زاد من نسبة الملوحة حيث أصبحنا غير قادرين على تحريك حتى إذنابنا ‏بسبب ازدياد نسبة الملوحة المهلكة . إن البحيرة يا صاحب الجلالة لم يبق فيها من اسماك هذه ‏البلاد المعروفة منذ آلاف السنين . كلها انقرضت . مصيبتنا أننا في الرزازة أبدنا بسبب عدم ‏تزويدنا بالمياه العذبة والآخرون أبيدوا بسبب الاصطياد الجائر بالمبيدات والكهرباء . لذا جئناك ‏أيها السلطان المفدى نشكو امرنا وضعفنا متوسمين فيك المروءة لرفع شكوانا إلى بني الإنسان . ‏
وبعد أن استمع سلطان السمك إلى جميع الخطباء صاح بصوت عالٍ : ‏
أيها الإخوة إنني اقدر ما انتم فيه من المصاب الذي حل بكم وها انتم تنظرون أن ذيلي ابتر لأن ‏الماء الملحي الكثيف قد اتلف العظام والغضاريف وسقط الذيل !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!‏
وهنا صحوتُ فوجدتُ أنني نائمٌ بغير غطـــاء!!!!!!!!!!! ؟؟؟ ‏



حمودي الكناني


التعليقات

الاسم: لؤي قاسم عباس
التاريخ: 29/05/2015 21:43:38
جميل استاذ حمودي الكناني استمعتُ بالقصة . ولكن لا حياة لمن تنادي هناك افراط وتفريط في كل شئ




5000