..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصة قصيرة نسيانــ......كن

يوسف هداي ميس الشمري

اللقاء والدهشة :

 

يأسرها وميض نظراته المشع من عينين دافئتين، نبل (كيوبيد) يدمي قلبها الثلجي، وكأن للحياة معه طعما آخر، حتى أن المرئيات قد اكتست لونا ربيعيا في قر الشتاء .

 

الغيرة واللهفة :

 

لا يزال هاتفه مشغولا. .

قد تنفجر براكين غضبها في أية لحظة، كثرما يصمد بصلابة إزاء أعاصيرها التي ما فتأت تعصف به، يقف بطوله الفارع في أنفة وشموخ، يهديء من سورة غضب تعتريها، لا يكاد أن يلتئم شملهما حتى يتخاصمان من جديد .الغيرة تأكلها، ليس لها من ملجئ سوى دموع ساخنة تنبجس من عينين مقرحتين اشقاهما السهاد، تكفكفها انامله، يحتوي خديها بكفيه ، يختلس منها قبلة ساخنة تروضها .

لا تشك في حبه لها ولكن . .

الهاتف لا يزال مشغولا ! .

بودها لو حبسته في غرفتها، في خزانة ملابسها، تحت السرير، أو حتى لو فوق السرير !! .

ليته يتحول إلى دمية لا تنازعها فيه امرأة أخرى .

 كم هي تحبه . .  

 

 لوعة الملل :

 

فستان عرسها الأبيض يعلن عن طهرها، والدم الزهري يشي بحبها، تأوداتها بين ذراعيه، آهاتها، أناتها، براهين حب نضج بروحها حتى تغلغل إلى كل مسامات جسدها .

   وماذا بعد ؟ . .

 الأمس شبيه اليوم، وسيكرر نفسه في الغد،لا يكاد يرضي ماسوشيتها، تغير في ناظريها رويدا، يتقازم، أنطفأ بريق عينيه .

وشوشن لها في خفوت :

_الزواج الناجح . . الناجح، غالبا ما ينتهي بالإحباط .

_ لا بد من عشق جديد !

_ رجل واحد لا يكفي! . 

 

روعة الخيانة :

 

يدهم حياتها فجأة، تضطرب بحيرتها الهادئة،يلاحقها بجبروته، أينما حلت تلفيه أمامها،تستفزها جرأته،سامق رغم قامته القصيرة،وسيم بعينيه الصغيرتين، قلبها يقاوم غزوا مخمليا ، سرعان ما انهارت دفاعاتها إزاء سطوته . ساديته تذكرها بأنوثتها، ورايتا استسلامها البيضاوان ترتفعان فوق سرير لا يكف عن الصرير.

                                       

 

 

يوسف هداي ميس الشمري


التعليقات

الاسم: رندة صادق
التاريخ: 20/01/2012 19:38:45
نص يتطرق الى مشكلة تواجه معظم الزيجات والسبب ليس الخلل في الزواج كعلاقة مقدسة وراقية الخلل أن الزواج عليه أن يبنى على علاقة أمتن من الحب وهي برأي ان يكون الزوج و الزوجةتربطهما علاقة صداقة ووعي وفهم فحين يفتر الحب يجدان الكثير مم يجمعما الخيانة ليست الحل إنها كالضرب لغة فاشلة
نص رائع
مودتي وتقديري

الاسم: يوسف هداي الشمري
التاريخ: 01/08/2011 01:41:31
أخي فراس حظورك يسعدني دائما , أنا شاكر لك هذا المرور

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 31/07/2011 14:09:52
يوسف هداي ميس الشمري

---------------------- /// لقلمك روعة ايها القلم النير دمت سالما
كل عام والجميع بالف خير بمناسبة حلول شهر الخير والبركة

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة




5000