.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لنْ أهواكِ ثانيةً

عبدالله علي الأقزم

اجبتِ    أمْ    لا    فلنْ    أهواكِ    ثانيةً

 

فما    أنا    منكِ    في     كفَّيكِ    ألعابُ

 

و   ما    أنا    منكِ      أوقاتٌ     مُسلِّيةٌ

 

إذا   انتهتْ   أُغلِقـَـتْ     للوصل ِ  أبوابُ

 

رضاكِ    يا   هذهِ       إذلالُ     أجنحتي

 

و  أنتِ     نصفانِ     خدَّاعٌ      و  كذَّابُ

 

مهما     تلوَّنتِ        فالألوانُ     فاضحةٌ

 

 

و  ما   احتوتِكِ    مِنَ   الأزهارِ   أطيابُ

 

هذي     تفاصيلُكِ    الظلَّماءُ    تُمرُضني

 

و  ما  أنا  مِنْ   مرايا    الفجرِ     مُرتابُ

 

أتعبتِ    قلبي    فلا     نبضٌ     يُغادرُهُ

 

إلا     و   تحملُهُ        للهمِّ        أتعابُ

 

أأنتِ     كالسُّمِّ      لا     يحيا      بنافلةٍ

 

إلا    و   ليسَ   لها   قلبٌ   و   أعصابُ

 

أذاكَ    عقلـُكِ     لمْ     ينطقْ    بمفردةٍ

 

 

إلا   و   تـُغـرَسُ   في   الأرواح ِ  أنيابُ

 

ما  طعمُ    حبِّكِ   إلا    كالسِّياطِ   و ما

 

لها    مِنَ    الودِّ   بينَ   العطرِ   أنسابُ

 

ماذا     فعلتِ      بأعماق ٍ      مُحطَّمةٍ

 

أما      بعينيكِ      للأعماق ِ     أحبابُ

 

هل  تعلمينَ   الهوى   ما    سرُّ  عالمِهِ

 

إن   لمْ   يكنْ   فيهِ    للعشَّاقِ    خُطَّابُ

 

متى     تعيشينَ     أحلاماً       مُقدَّسةً

 

و    أنتِ    كلُّكِ     جزَّارٌ   و   قصَّابُ

 

متى   يفيقُ   الهوى   موجاً   و  يُنقذني

 

و   كلُّ     أنفاسِهِ     للَّحنِ    أصحابُ

 

متى  أرى  الحبَّ  في  عينيكِ  يأخذني

 

و   منكَ     تُنسَجُ     للأفراحِ    أثوابُ

 

متى      تفيضينَ      أفكاراً     مُحلِّقةً

 

لها   مِنَ    النورِ  عشَّاقٌ    و  طلابُ

 

إنْ    كانَ   ذلكَ   مِن   أحلام ِ قافيتي

 

فحاضري   منكِ   تعذيبٌ   و  إرهابُ

 

حقيقةُ    الحبِّ  لمْ   تُكشَفْ    حقيقـتُها

 

إذا    فؤادُكِ    لمْ    يدخلْهُ     أحبابُ

 

الحبُّ   أكبرُ    مِن    فستانِ    لاهيةٍ

 

و ما   لها  في  الهوى  فهمٌ  و إعرابُ

 

ستُبصرينَ   معَ    الأيَّام ِ     خاتمتي

 

لها    بحمقِكِ     أسبابٌ    و   أسبابُ

 

لنْ   تخلوَ  الأرضُ  مِنْ  أنثى  أقدِّسُها

 

و   كلُّ   ما    عندَها    حيَّاهُ   إعجابُ

 

عيشي  كما   شئتِ  لنْ   أهواكِ  ثانيةً

 

طارتْ حروفي وما في الحِبْرِ محرابُ

 

حكايةُ  الحبِّ مِنْ  عينيكِ   قد   فُتِحَتْ

 

و  منكِ    تـُغلَقُ     للولهان ِ    أبوابُ

عبدالله علي الأقزم


التعليقات

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 2011-07-30 04:32:38
و منكِ تـُغلَقُ للولهان ِ أبوابُ

-------------------- /// عبدالله علي الأقزم
رائع ورقي ايها النير

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 2011-07-29 05:51:01
جميلا ورائعا كما عهدتك دائماسلاما صاحبي
محبتي




5000