..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لقاء مع الشاعر ورئيس تحرير مجلة ( الحركة الشعرية ) الصادرة في المكسيك قيصر عفيف

د. علياء راضي الجنابي

لقاء مع الشاعر ورئيس تحرير مجلة( الحركة الشعرية ) الصادرة في المكسيك  قيصر عفيف 

اجرته الدكتورة علياء الجنابي / السويد  

*اين يجد الشاعر نفسه في خضم كل التغيرات التي حدثت وتحدث  وهل ما يزال بأمكانه مجارات كل ذلك ام ان البقاء في منطقة الحياد هي قدر محتم عليه؟

- أصلا لا يجد الشاعر نفسه. لو وجدها لكتب القصيدة الأخيرة وانتهى به الأمر الى الاستراحة الدائمة. لكنّه في بحث دائم ، في قلق دائم وتوتر مستمر لا يعرف الثبات.  واذا كانت الحالة كالتي نعيشها اليوم من تبدّل سريع في الوضع القائم ، من عنف، من استقطاب مع الحاكم وضده، من خوف على الحرية ومن مخاوف كثيرة غيرها، كان على الشاعر ان يعبّر عن هذه المعاناة كما يختبرها  في حياته. فاذا  انعزل الى منطقة الحياد يأتي ما يقوله باهتا لا طعم له ولا لون. أما اذا انخرط بكيانه في هذا الاتجاه او ذاك اتخذ نتاجه اللون والطعم وتنبثق القصيدة لتعكس لحظة التجربة. باختصار لا قدر محتم على الشاعر سوى الكتابة. اللغة قدَره.

 

*قبل اعوام سمعنا ان اتحاد الادباء في مصر يستطيع ترشيح شخصيتين لجائزة نوبل للاداب وان من حق الاتحادات الاخرى ترشيح شخصية واحدة لنيل هذه الجائزة مع ذلك لم نسمع باسماء َمنْ تم ترشيحهم لها ؟

- وهل من الضروري أن نسمع؟ ليعذرني الجميع فأنا لا اؤمن بالاتحادات والجوائز  والترشيحات وكل ما يقوم على جهد للحكومات فيه رأي  أو دور. يكفي الكاتب أوالشاعر كتابته وشعره والآخر الذي يتمتع بقراءته. أتذكرُ قصيدة للحكيم الصيني شوانغ تسو من القرن الثاني قبل الميلاد يقول فيها بما معناه:

"ان الرامي الحاذق يصيب الهدف كل مرّة

شرط الا تنتظره مكافأة ما

لو وعدناه بجائزة من نحاس تتوتر اعصابه

واذا وعدناه بجائزة من ذهب أصابه العمى

لم تتبدّل مهارته قبل الوعد وبعده

الا ان الجائزة شَّتْت قواه

 صار يفكر بالربح أكثر من الرماية."

ألا ترين معي ان الجائزة الادبية تصيب الساعي وراءها بالعمى ايضا. تشتته، تفقده توازنه، وتجعله يفكر بها اكثر من اعتنائه بالقصيدة.

 

* كيف تتم الاشارة الى المنجز العربي بكليته  بوجود هذا التهميش المتعمد من قبل الاخر؟

- لماذا علينا ان نعتمد على الأخر؟ علينا ان نفرض نفسنا حيث لا يستطيع الآخر، مهما كان قوياً، ان يلغي انجازاتنا. هذا ما يفعله الفكر الساطع والنص الجميل وكل فنٍّ آخر. أتذكرين كيف فرض نص جميل للشاعر الفلسطيني محمود درويش نفسه على المحتل الاسرائيلي فما استطاع إلا ان يضمه الى برامجه المدرسية؟ القصيدة الجميلة بل كل عمل فني جميل جوهرة قائمة بذاتها. جمالها منها تجبر كل آخر ان يراها. لهذا ليس علينا ان نخفي تقصيرنا بل ان نصارح ونتصارح ونحاول دائما الوصول  حتى الى ابعد ما  تعطينا قدراتنا الحالية. علينا ان نشير الى مواطن هذا الجمال حيثما نراها في النص، ان نكون احرارا في قول الكلمة الحق حتى حين تكون سيفاً. هكذا ينحني الآخر امام العمل الجميل.

 

* لماذا الحركة الشعرية ؟ وهل ان التخصص مطلوب من المجلات الادبية؟ ام ان السائد هو من يحدد ذلك ليس الا؟

- كانت الغاية من "الحركة الشعرية" ان تكون مجلة تعنى بالشعر الحديث. اي ان ترصد الحركة الجديدة لهذا الشعر في مختلف الاوطان العربية والمنافي الممتدة عبر مساحات هذا الكوكب. ومنذ عقدين حاولنا ان نعطي الطاقات الجديدة فسحة تطل منها  دون الخضوع لرقيب حكومي او حسب سياسي لأنهم ابطال هذه الحركة. وأفردنا اختصاص المجلة على الشعر لا لأن الاختصاص هو السائد بل لأننا رأينا التقصير الحكومي في كافة البلاد العربية على الاهتمام بالشعر المعاصر. قد يهتمون بمن مات. يجترون اقواله ويحفظون قصائده ولا يلتفتون الى البراعم الجديدة المتفتحة. اردنا ان نخرج من الماضي لا خروج قطع بل خروج اضاءة. خرجنا من التراث فاضاء الجميل فيه أكثر وحدقت عيوننا على الآتي لأنه الحياة الجديدة.

 

*أنتَ  شاعر فالى ما تسعى في قصيدتك ؟

- أنا لا اعرف تماما الى ما أسعى. تساءلتُ كثيرا ولم اجد الجواب الأخير. ربما ابحث عن ذاتي في فعل الكتابة أو افتش عن ألف امرٍ آخر. ولكني اعرف اني أكتب:

لأنفخ حياة جديدة في كلمات جمّدتها المعاجم

لأفتح نوافذ الكلمات وأمحو حروف البارحة

لأكون الرحم للمعنى والحضن للمبنى

لألقى النهر الانقى والفعل الأقوى

لأزيل الغشاوة عن عينيّ وعيني القارىء

لأعصر اللغة وأخرج من غواياتها

لأجتاز الصحراء وأفوز باللؤلؤة

لأحمل القصيدة تميمة تحمي تمردي وعصياني.

أتراني أعرف لما أسعى ام تراني  وراء الجواب أشقى؟

 

*هل يستطيع الشعر ترميم الارواح التي خربها الساسة ودمرتها الحروب  ام انه يكتفى بارسال متلقيه الى بحار الخيال والابتعاد بهم عن واقعية ذلك  الخراب؟

- نعم يا عزيزتي أنا ارمم قلبي بقراءة الشعر. التجىء اليه كلما ألمّ بالقلب هَمّ او أصابني غمّ.وكثيرا ما يشفيني من حالة اسوداد عابرة تضربني. الشعر اقوى من الساسة والسياسيين، من الحروب والكوارث. هذه كلها تحمل لك الشقاء والاسى القهر والقرف لكنها تزول. الشعر يرمم القلب عند قراءته وكتابته. يبقى معك ولا يزول. يبعدك عن حلك السياسة واسودادها  وسلبيات الحروب ومآسيها. اسمحي لي ان أقرأ عليك نصا قديما (من مجموعتي للشعراء فقط ، 1999):

همساً أقرا القصيدة،  امارس غواية تخصني وحدي، هذه المجاهل، هذه المفاتن وهذه الطقوس اعرفها، كنت كاهنها الخجول ،في جناتها أجول، واقول في سري ما اقول، في جمال النص سحر هشّ، اكون انا واكون شخصا آخر، اكون هنا  وهناك في آن، اكون الآن وكل اوان، وأكون القمر وظله في البحيرة ، يا لسطوة الشِعر!

 

*هل الاعلام الورقي والاعلام التفاعلي ضدان ام ان وجود احدهما يكمل الاخر ؟

- إن لم يعتمد الإعلام على الخدعة فورقيا كان ام تفاعليا يكمل دوره. لسنا امام ضدين بل اما طريقتين وكل طريقة تصلح لفئة من الناس. يكمّل احدهما الآخرفي لعبة قد تكون خدعة او ذات منفعة. وطبعا يستطيع الاعلامي ان يسخرهما معا للعبته.  ليست العلّة   في الاعلام  ورقيا كان ام تفاعليا بل في الانسان الذي يسخّره لأغراض خاصة. فالسؤال اذن كيف نقوّم قلب الإعلامي المعوّج ؟

 

*الشعر والعمل الصحفي  هل يتعدى احدهما على مكان الاخر اذا كان المبدع يتعاطاهما معاً؟

- يتوقف الأمر على الشاعر والصحافي وبالتالي لا نستطيع ان نجيب في المطلق. يتوقف الأمر على الانسان فاذا كان خلاقا استطاع ان يقوم بالعملين معا واذا كان ضعيفا فلربما اخذ العمل الصحافي من تعبيره الشعري وسقط في اللغة المبتذلة التي براها الاستعمال وأكلتها الصحف.

 

 *هل يتوجب عليك لكي تكون عالميا ان تكون رائدا في مجال ما وما المتوقع لريادة شعرية بعد النص التفاعلي سريع الانتشار ؟

- اذا حصرنا كلامنا في الشِعر على الشاعر ان يكون محليا قبل ان يكون عالميا. ولكني في هذا المجال احب ان أؤكد ان العالمية ليست وساما ولا ضرورة وربما  الذين يتخذونها هدفا لنشاطهم يعانون من عقدة نقص. ويحاول بعضهم الوصول اليها عن طريق التمرد على القيم السائدة في مجتمعه. فالشاعرة التي تسعى الى الاباحية والايروتكية ربما تكون وراء العالمية تسعى. مثلها مثل الشاعر الذي يتمرد على قواعد ومبادىء دينية. الابداع الحقيقي يطلع من كيان الشاعر دون ان تكون الشهرة هدفه. هدفه الوحيد الكشف عن منحى من مناحي التجربة التي خاضها وهنا حتى ولو كان اباحيا او متمردا يشعّ فيه نور خاص.

 

جود الشبكة العنكبوتية وغياب الرقابة على النص الابداعي وخاصة القصيدة وسرعة انتشارها ووصولها الى الاخر هل اسهم في تردي ذائقة المتلقي فصار يتلقى كل مايطرح عليه  دونما تمييز؟

- انه تبسيط كبير للامور ان نلقي تبعات تردي الذائقة عند المتلقي الى انتشار الشبكة العنكبوتية.  ولا اوافق ان المتلقي اليوم مثل كل متلق عبر العصور يختلف الواحد عن الآخر تقافة وحضارة وعادات. واحد يتلقى دون تمييز وآخر يرفض ويختار بوعي مغاير.

* الى اي مدى يستطيع الشاعر العربي ان يكتب ادبا في الايروتيك والبورنو ام انه سيجد الابواب التي تضعها التقاليد والاعراف والديانات مقفلة تماما امام الدخول في موضوعاتها؟

- يهمني في هذا المجال أن أميّز بين الإيروتيك والبورنو. والفرق بينهما باختصارهو الفرق بين فعل الحب وفعل الزنى. في فعل الحب تعطي المرأة ذاتها وجسدها هدية ليغرف الرجل منه ويتمتع  معه ويأكل ما يحلو له من الطيبات. ويعطي الرجل ذاته وجسده للمرأة لتغرف منه   وتأكل معه  ما يحلو لها من طيبات. في فعل الحب ينصهر كائنان في جسدين، يصيران  سيّالا واحدا في رحابة الكون. هكذا يتروحن الجسد ويرتفع بالكائنين الى مستوى من الوجود أعلى،الى بُعد آخر.

أما البورنو فيسعى الى  إرضاء عابر لشهوة سريعة. لا يرفع الكائن البشري ولا يروحن الجسد ولكن على العكس يشد  بالشخص البشري الى وجود مادي حيواني فيظهر الحيوانية في الانسان دون ان يحمّلها ما يحملّها فعل الحب من جمال.

وعلى الشاعر الا يفكر وهو في عملية الخلق بالتقاليد والأديان. لو فعل لما حصل تغيير في المجتمع. فاذا كان الشاعر يعي جمال الجسد وروعة اتحاد جسدين في عملية الحبّ واختبر ذلك وجودا وكيانيا فلماذ يتردد في وصف حالته وتجربته؟ وله ان يختار ان يكون نصّه بورنوغرافيا أو ايروتيكيا، نصا يعيدنا الى الحيوانية الكامنة في خلايانا او نصا يرفعنا الى رؤية روحانية للجسد فنروحنه ونرفعه.

 

*الى من تشير من الشعراء العرب- الاحياء تحديداً- اناثا وذكوراً اذا كنت تريد ان تنصف تجربة متميزة عن غيرها؟

- لو دخلنا حديقة منسّقة على الطريقة اليابانية لأخذنا جمال عناصرها المختلفة والمتناسقة في آن. فيها يجتمع الماء مع الحجر، الصخر مع الجسر، الشجر مع الارض والسماء. فلا نستطيع ان نشير الى عنصر واحدا ونرى جماله منفصلا. الجمال في في تناسق العناصر وهكذا ايضا لا نستطيع ان نميّز بين تجربة شاعر وآخر. كل التجارب تُغني الحديقة الشعرية.

 

*هل انت مع النظرية في نقد الشعر ام الانطباع ولااقصد هنا الانطباعية في تفاعلك مع القصيدة ؟

- شخصيا لست مع المدرسية في كتابة الشِعر ولا مع النظرية في نقده. المدرسية قيود وجدران تحد من الانطلاق. والنظرية تشبه الحذاء الضيق نلبسه فنخسر حرية الحركة. انا عندما أقرأ النص احاول ان استعيد خطوات الشاعر، ان اسمع نبضات قلبه، وحفيف كيانه لأصل الى ما يريد ان يقول. لا احاول ابدا ان اربط النص بمدرسة تحليلة او تفكيكية او فرويدية او لغوية. احاول ان اعيش النص كأني كاتبه. وطبعا لا ادعي اني ناقد وحقيقة لا يهمني ما يقوله النقاد الذين لا وجود لهم هذه الايام. تعلمتُ ان اكون مرآة تعكس باخلاص كل ما تراه ولكن لا تحتفظ بشىء جميلا كان ام قبيحا. تظل تلمع. وهكذا اتمنى ان تكون مرآة القلب: لا تحفظ قولا جميلا يطريها ولا قولاً رديئا  يحمل هجاء.

  

 

  الدكتورة

   علياء راضي الجنابي

   السويد

 

د. علياء راضي الجنابي


التعليقات

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 27/07/2011 18:37:18
د. علياء راضي الجنابي

----------------------- /// لك والى ضيفك الكريم التحية ايتها النبيلة لك الرقي وسلمت الانامل

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: عبدالواحد محمد
التاريخ: 26/07/2011 22:18:21
الدكتورة الفاضلة علياء الجنابي
حواركم أتسم بالبعدين المهني والثقافي الذي ينم عن طاقة إعلامية متفردة بشخصيتكم التي فرضت نفسها مع ضيفكم الشاعر الاستاذ قيصر عفيف لتمتزج الصورة بملامح ألفيتنا عبر نداءكما الثري وتحياتي لشخصكم الزميل وللشاعر الموهوب قيصر عفيف




5000