..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عاصفة وقصص أخرى

مسلم السرداح

عاصفة 

 

حين هبت العاصفة ، اقتلعت في طريقها جميع   أمواتهم ، الذين تعفنت جثثهم والذين لم تتعفن جثثهم ، بعد ، واقتلعت في طريقها الحكومات والمؤسسات والأحلام السعيدة ، والتاريخ الذي كان  واحدا  ، وبقايا الأمل والآثار والمكتبات التقدمية .

واقتلعت كذلك الأشجار والأنهار والاهوار . و اقتلعت كذلك العقول بمعظمها ، وحجمت العقول الأخرى التي لم تستطع أن تقتلعها .

حين فاتت  العاصفة ، بقيت آثارها شاخصة وبقيت جذورها  . فحين زالت الأنهار لم تعد الأشجار ولا الاهوار ،  ولم تعد العقول كاملة . إذ بقيت ناقصة مع ذكرياتها عن العاصفة .

ولذلك راح المافونون ، يفكرون باقتسام ما أبقته العاصفة ، التي اقتلعت كلّ شيء ،  ولم تبق سوى أرضا جرداء ، ذات حدود مثلومة .

و مثل ورثة فاشلين  ، منطقهم هذا لك ،  وهذا لي ، قد نسو  إن على البقال الخاسر ، أن  يبدأ   من جديد .

 

فتاة

 

قبل زواجها ، كانت لاتتكلم إلا قليلا  . وان تكلمت  ، تنزرع فوق خديها وردتا جوري عطرتان ، حمراوان  . وان ضحكت ، فلها ابتسامة البردي ، حين تدغدغه نسمات الريح الطرية ، العاقلة .

حين تزوجت ، وكانت لاتزال في شهر عسلها ، راحت تكركر بصوت عال  ، يشبه صراخ الأواني الفارغة حين تصفعها عاصفة حمقاء ، ورحلت وردتاها .

 

طفولة

 

تحاور طفلان فقيران فيما بينهما ، وهما يمدان يديهما العاريتين ، فتأكدت لديهما النظرية التالية :

لتثبت إن الإنسان مخلوق من الطين ، كما تقول الديانات  , عليك إن تحك بشرتك المتيبسة بفعل استلابك وخروجك عاريا أمام الطبيعة التي تغلف مسافاتك كلها .

 

حواسم

 

حين دخل المدرسُ إلى الصفّ لم يجد أحدا يلقي عليه الدرس ، ولذلك راح يحدث طلابه عما  حدث أثناء الجولة الأخيرة من الحرب ليلفت انتباههم  . سألهم :

•-         ما اسمها ؟

•-         الحواسم *. أجابوه بصوت واحد .

•-         وما رأيكم بالحواسم ؟

سكت الجميع كمن مرّ على رؤوسهم الطير .

أعاد عليهم السؤال ، بصيغة أخرى :

•-         ما رأي آبائكم بالحواسم ؟

•-         نحن ، مثل آبائنا ، نادمون . أجاب الجميع .

•-         ولماذا تندمون وانتم لم تصنعوا الحرب ؟

ظن المدرس إنهم نادمون ، ضد الحرب . أجابوه ، كمن تهيأ للدرس ، تماما :

•-         نادمون لأننا ضيعنا الفرصة الأولى .

 

صورته

 

منذ زمن بعيد ، ربما منذ وعيه الأول ، وهو لايرتاح لهذا الجالس في نفسه ، لأسباب قررها هو ،بعد أن فرضتها عليه ميتافيزيقيا العبث . ومنذ أن تعرف على الشخص الساكن في صورته ، وهو يشعر بأنه غريب عنه تماما . لكنه ومنذ أن ذهب للطبيب آخر مرة ، واخبره انه مريض بالقلب راح يتعاطف معه ، وينظر له  كصديق قديم مسكين .

 

حرص

 

قال المدرسُ القديم , المهتم ،  للطلاب ، وكان حريصا على  الدرس :

•-         من يقرأ القطعة التالية ؟.  فراح  طالبٌ  يقرا :

•-    اختارت قريشٌ عددا من  الفوارس من عدد من  القبائل  القوية لقتل النبي وهو نائم في فراشه حتى لاتستطيع  قبيلتُه  أن  تُطالب  بدمُهُ .................

فصاح به المدرسُ بعصبية مفرطة  :

•-         بدمه , بالكسر، أيها الخائب ، فهذا الباء حرف جر ، يجرّك  ، ويجر أباك .

 

* المعركة الحاسمة ،أو الحسوم ، هو اسم المعركة الأخيرة للنظام المنهار ، وقد تحولت إلى عملية سلب ونهب كارثية بعد ذلك ضد الوطن المظلوم .

 

 

 

 

 

مسلم السرداح


التعليقات

الاسم: مسلم السرداح
التاريخ: 24/07/2011 11:38:36
اسعدني جدا مرورك دكتورة وتقييمك لنصوصي فالف الف تحية لك ايتها الشاعرة الكبيرة المتالقة .

الاسم: مسلم السرداح
التاريخ: 24/07/2011 11:37:32
اسعدني جدا مرورك دكتورة وتقييمك لنصوصي فالف الف تحية لك ايتها الشاعرة الكبيرة المتالقة .

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 24/07/2011 10:15:12
نصوص تمتلك قدرة الكاتب الواعي والمدرك لما يجري حوله.سلم يراع قلمك .تحياتي

الاسم: مسلم السرداح
التاريخ: 24/07/2011 08:03:23
صديقي العزيز غازي تحية لك يااخي مانفعنا ان لم نكتب عن هذه اللحظات الحرجة من عمر هذا الوطن ؟ وما نفع الادب ان لم يعالج جرحا من جراحات الحروب ؟
سيدي العزيز انا متشكر منك ومن مرورك العطر كمرور الفراشات وتحية لك .

الاسم: غازي
التاريخ: 23/07/2011 20:11:09
,ومضات رصينه لمثقف لايملك غير هذه الصرخات بالشعب الذي كثيراً ما فاته قطار الزمن نحو التقدم والرقي . إشارات صائبه لضياع الزرع والضرع بين سنابك الحروب والنزاعات القبليه والسياسية البائسه .في قصصك الهادفه شممت رائحة حبك لوطنك وعفونة الذين تسببوا في ضياع الشعب والوطن .إهنئك وأتمنى لك المزيد من الأبداع والتألق




5000