.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


في غرفة العناية الخاصة

مريم جبران عودة

بينَ أنا وأنا
صَمْتٌ من قُبَلٍ تعادِلُ الكون
وكأسٌ تختصرُ مسافاتٍ
يضحكُ لها نابُ الربيع
يصوغُ رِداءَ العطرِ
ويتنفّسُ مروجاً بِمِلْءِ الشَوْكِ
إذِ الشوْقُ يختزِنُ احتِضارَ الزهرِ
والزهْوُ يُلْقي عتباتِ المرض.

  

وَيُحَدِّثُ الأماكنَ طِفلٌ
حملَ إلى أمّه ورْدةً
بِلُغَةِ الرصاصِ والـ ( TNT )
يزيلُ همَّها لِتُحْرِقَ الشمْسُ تابوتَ الألَم.

  

وما أنا إلاّ سماءٌ
تغفو على جبْهَتي رَوابٍ تسْتَحِمُّ بِعَبَقِ الندى
يتّكئ الطيرُ على ذراعِ النسيم
يحلُمُ بِغُصْنٍ
يكادُ يمسحُ تَعَبَ العناقيد
ويُسَرِّحُ شَعْرَ السنابِلِ عذارى
يُداعِبْنَ الموْتَ بِرائحةِ الكرز
يَسْتَقينَ عِنَباً يَنْسَدِلُ بِحرارةِ الثلج
وَيُغذّي شِفاهَ التفاحِ اكتِئابا.

  

وَأُخَبِّئني عُمْراً تحت كلِّ حصى
أتشرَّدُ سُهولاً مُتماوِجةً على بقايا الزمن
ألْتَحِفُ صلاةَ قدّيسٍ يصبغُها الفجر
ونَكْهَتُها السنديان.

  

وَما استَيْقَظْتُ إلاّ صُبْحَك
وتفتّحتُ نجمةً فوقَ شُرْفَتِك
أنسابُ نهرَ عبيرٍ من صوبِك
وأرْتَدي مساءاتِكَ بِلَوْنِ الحكايا
فأصيرَ دروبَ مراكبِ سَفَرِك
وَأراني رفّاتِ غُنْجٍ ذائبةً
تتناوَبُ على حَمْلي
إغْفاءَتُكَ ويقظَتُك.



 

 

  

10-1-2011

  

 

مريم جبران عودة


التعليقات

الاسم: مريم جبران عودة
التاريخ: 11/11/2011 11:33:08
وَما استَيْقَظْتُ إلاّ صُبْحَك
وتفتّحتُ نجمةً فوقَ شُرْفَتِك
أنسابُ نهرَ عبيرٍ من صوبِك
وأرْتَدي مساءاتِكَ بِلَوْنِ الحكايا
فأصيرَ دروبَ مراكبِ سَفَرِك
وَأراني رفّاتِ غُنْجٍ ذائبةً
تتناوَبُ على حَمْلي
إغْفاءَتُكَ ويقظَتُك.




5000