.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ذكرى الحادي والعشرون للإتحاد الإسلامي لتركمان العراق

جاسم محمد جعفر

 الخامس عشر من شعبان يوم عظيم في التاريخ الاسلامي هذا ما اكدته تنبؤات الكتب السماوية وجميع المؤرخين والرواة المسلمين بان في هذا اليوم سيظهر الامام المهدي (عج ) منقذا للبشرية وقائدا للامة ليملأ بظهوره الارض قسطا وعدلا كما ملئت ظلما وجورا . 

وفي هذه المناسبة الكريمة واستلهاما من هذا المنقذ الكبير تم تأسيس الاتحاد الاسلامي لتركمان العراق في مثل هذا اليوم من عام 1990 م ولهذا  التأسيس والتأريخ دلالة مهمة فالاتحاد حركة تركمانية اسلامية جاءت لانقاذ شعبنا التركماني من التهميش والاقصاء ، فالاتحاد دافع عن التركمان في  العقود الثلاثة الاخيرة واظهر مظلوميتهم للملئ وحقق الكثير من طموحاتهم وتتطلعاتهم بعد ماكان مفهوم التركمان يكتنفها الغموض وقلة المعلومات حتى  الكثير من ابناء هذا البلد ماكان يفرق بين الكرد والتركمان والان ولله الحمد للتركمان دور بارز وسمعة ممتازة وشعبية تقدره الجميع وما هذه الجهود الا جزء من جهاد ونضال وسعي الاتحاد الاسلامي لتركمان  العراق وهو مستمر اليوم بعمله وجهاده وفق اسس علمية وعصرية تؤدي النهوض  بهذا الشعب وخدمته وذلك عبر المشاركة السياسية الفاعلة وتطعيم المؤسسات الحكومية بأكبر عدد من تكنوقراط التركمان في مناصب خاصة ضمن  تشكيلة الحكومة العراقية لتحقيق مهمته الأساسية في بناء هذا الوطن وإعطاء التركمان فرصة سانحة لممارسة العمل السياسي بشكل فاعل في إطار  الدولة العراقية وحكومتها الوطنية.
فالاتحاد الاسلامي لتركمان العراق منذ اليوم الاول لانبثاقه حرص على صياغة منهج حركي متماسك وبلورت خطا فكريا وسياسيا واضح يستوعب كل خصوصيات الساحة التركمانية. وينفتح من خلاله على الوسط التركماني بكل تجلياته وعناوينه, ليوظف ما فيه من مصادر القوة والعطاء والرفد ضمن مسيرته المتصاعدة. كل ذلك جاء من خلال رؤية اسلامية ناصعة زاوجت بين خصوصية الوسط التركماني وعمومية الخطاب الاسلامي في اطار مشروع الاتحاد الهادف الى تعبئة الطاقات التركمانية في سياق عمل جماهيري منظم ينسجم مع تطلعات وتضحيات التركمان. وهكذا كانت انطلاقة الاتحاد من وسط الجمهور التركماني الواسع المنتشر في اكثر من مكان في العالم, وليس من خلال هياكل ومقاسات صممت لتتناسب مع مجموعة منتقاة تنطلق في الوسط التركماني على شكل قوى وتجمعات تساهم في تغليب حالة على اخرى او تنتصر لجهة سياسية على أخرى منافسة لها.
فعندما تلاقحت مجموعة رؤى وتصورات وافكار في الوسط الاسلامي التركماني وشخصت ضرورة النهوض بعمل اسلامي تركماني منظم له خصوصية وعنوان محدد واضح يساهم من خلاله التركمان من موقعهم المتميز والمعترف به في الجهاد والعمل من اجل انجاز المهمات الاسلامية والوطنية العراقية والتي تحقق ضمنا الاهداف التركمانية وتضمن حقوقهم المشروعة, بادرت ثلة من الاسلاميين التركمان بالدعوة الى مؤتمر تأسيسي دعي له جمع كبير من الاخوة التركمان بمختلف توجهاتهم وخياراتهم ليقرروا وليضعوا اللبنة الاساسية للشروع بالعمل, ولم يكن حضور الشخصيات التركمانية في هذا المؤتمر التأسيسي حكرا على لون او مجموعة محددة من التركمان ضمن الشروط والاليات التي تحددها جميع الاحزاب والحركات في مثل هكذا ممارسات, بل ابقى الاتحاد ابوابه مشرعة لكل التركمان الذين يحرصون على استمرار خط الشهداء وصيانة تضحياتهم ويؤمنون بضرورة تعزيز دور الاسلاميين التركمان في الساحة السياسية, ويحفظون تطلعاتهم نحو تحقيق مستقبل افضل لشريحتهم المسلمة من خلال حركة تركمانية مؤمنة تجمع الطاقات وتقرب الخطوات انطلاقا من قاعدة تعميم المسؤولية على الجميع لحمل هذه الامانة الثقيلة كل من خلال موقعه في الساحة وحسب قدرته .

وبهذه المناسبة لا بد أن نشير الى أن الاتحاد يتحرك ككيان فاعل في الوسط العراقي باذلا اقصى جهده في لملمة البيت التركماني على أسس صحيحة وهو ما يعزز الاستجابة الواعية من اكثر الكتل التركمانية ودفعها الى العمل المشترك في العملية السياسية سيعطي للاتحاد المرونة الكافية ليصبح حلقة وصل للبيت التركماني في سبيل الدخول بتحالفات وائتلافات مع كيانات كبيرة ومهمة لها ثقل سياسي في بغداد وكل العراق، وان مثل هذه التحالفات تعطي للتركمان القدرة والقابلية للحصول على مقاعد جديدة في مجلس النواب والحكومة القادمة وبنفس الوقت ستجعل من التركمان قوة يحسب لها الف حساب ويفوت على أي جهة تجعلهم لقمة سائغة بيد الاشرار.


بهاتين المناسبتين الكريمتين ذكرى تاسيس الواحد والعشرون واليوم الميمون لميلاد منقذ البشرية الامام المهدي المنتظر عجل الله فرجه نقدم أجمل التهاني واعز التبريكات لتركمان العراق ولمنتسبي الاتحادالاسلامي لتركمان العراق متمنين لهذا الكيان الكبير السير على خطى هذا الامام الذي يتطلع العالم الى يوم ظهوره كمنقذ للبشرية مع مزيد من الانجازات والتقدم لشعبنا التركماني العزيز.


نائب الامين العام للاتحاد الاسلامي لتركمان العراق


وزير الشباب والرياضة

 

 

جاسم محمد جعفر


التعليقات

الاسم: نجم الدين تازةلي
التاريخ: 2011-08-23 00:02:10
الاستاذ معالي الوزير جاسم محمد جعفر
بارك الله فيكم لهذا الجهد وانت تمثل هذه الشريحة المظلومة من العراقيين بين السياسيين العراقيين, انت صوت لمن لا صوت له, منذ مئات السنين ونحن غرباء في وطننا نعيش تحت رحمة الانظمة الدكتاتورية ,عشنا تحت الظلم البعثي اكثر من 35 سنة و كنا نذبح مرة لاننا تركمان ومرة اخرى لاننا من مذهب اهل البيت , يعني اما صفوي واما عثماني , ونحن نعيش في العراق اكثر من الف سنة . يقول الرسول الاعظم ص ( اياك والظلم فمن ظلم كرهت ايامه ) انشاء الله لم يبقى بل انتم وحدتم الصف العراقي بجميع قومياته وشرائحه وفقكم الله

الاسم: مهيمن الاسدي
التاريخ: 2011-07-21 03:05:44
في البداية تحية للاستاذ الفاضل جاسم محمد جعفر .. بعيدا عن الموضوع
هناك خطأ لغوي في العنوان .. ذكرى الحادي والعشرون ..
يجب ان تكون والعشرين لانها مضاف اليه مجرور
تحية لكم

الاسم: عبد الكريم ياسر
التاريخ: 2011-07-18 22:15:48
سيدي الفاضل
تحياتي لك
تحياتي لاتحادكم الموقر ولكل الاتحادات والمنظمات والاحزاب والكتل السياسية والدينية وكل التجمعات التي تعنى بالدفاع عن حريات الشعوب والدفاع عن حقوقها والقضاء على كل التحيزات الطائفية والدينية والعرقية والوطنية فالشعب العراقي جميعه مضطهد وجيمعه يعاني فلا فرق بين عراقي تركماني واخر عربي او كردي الكل سواسية والكل اذاقوا طعم الظلم في عهد النظام السابق والاغلبية لا يزالوا في معاناتهم لحد يومنا هذا لذا نتمنى من اتحادكم الموقر والمؤسسات الوطنية الاخرى ان ترعى مصالح العراقيين جميعا دون استثناء ولكم خير الجزاء
تقبل تحياتي مرة اخرى
عبد الكريم ياسر

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 2011-07-18 20:54:08
جاسم محمد جعفر

----------------- /// سلمت استاذنا لك الرقي وسلمت الانامل والقلم

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 2011-07-18 20:49:55
جاسم محمد جعفر

----------------- /// سلمت استاذنا لك الرقي وسلمت الانامل والقلم

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: مصطفى كامل الشريف
التاريخ: 2011-07-18 18:50:31

جاسم محمد جعفر
لخامس عشر من شعبان يوم عظيم في التاريخ الاسلامي هذا ما اكدته تنبؤات الكتب السماوية وجميع المؤرخين والرواة المسلمين بان في هذا اليوم سيظهر الامام المهدي (عج ) منقذا للبشرية وقائدا للامة ليملأ بظهوره الارض قسطا وعدلا كما ملئت ظلما وجورا .
------------------------
أستاذ جاسم تحية طيبة

أن يوم الخامس عشر من شعبان هو يوم مبارك لأنه يوم ميلاد الأمام الثاني عشر الأمام من أل محمد وهو الأمام المهدي الحجة أبن الحسن عجل الله فرجه الشريف وليس هناك شخص يستطيع أن يختلف معك في بركة هذا اليوم .

أما بالنسبة لماورد في مقدمة بأن في هذا اليوم يظهر الأمام المهدي عجل الله فرجه الشريف هنا أختلف معك لأن كل الروايات ليس هناك موعد معلوم لظهوره الشريف وبعض الروايات تقول

عن محمد بن مسلم الثقفي، قال: سمعت ابا جعفر (عليه السلام) يقول:
القائم منا منصور بالرعب، مؤيد بالنصر، تطوى له الأرض، وتظهر له الكنوز، ويبلغ سلطانه المشرق والمغرب ويظهر اللّه عز وجل به دينه ولو كره المشركون، فلا يبقى في الأرض خراب الا عمر، وينزل روح اللّه عيسى بن مريم (عليه السلام) فيصلي خلفه،
قال: فقلت له يا ابن رسول اللّه، متى يخرج قائمكم؟

قال اذا تشبه الرجال بالنساء والنساء بالرجال، واكتفى الرجال بالرجال، والنساء بالنساء، وركب ذوات الفروج السروج، وقبلت شهادات الزور ورُدّت شهادات العدل، واستخف الناس بالدماء وارتُكب الزنا وأكل الربا، وأتّقي الاشرار مخافة السنتهم وخرج السفياني من الشام، واليماني من اليمن، وخسف بالبيداء، وقتل غلام من آل محمد بين الركن والمقام اسمه محمد بن الحسن النفس الزكية، وجاءت صيحة من السماء بان الحق فيه وفي شيعته، فعنذ ذلك خروج قائمنا،

الى آخر الحديث . حيث يذكر الأمام الباقر أحداث تقربنا من ظهور الأمام وليس تاريخ محدد .



تقبل مودتي
م.مصطفى الشريف

الاسم: علي حسين الجابري
التاريخ: 2011-07-18 16:23:24
شكرا معالي الوزير
وان شاء الله انا وانت وكل من يعتقد بالمهدي حقا وصدقا يكون تحت رايته الشماء
ومبارك لكل اعضاء ومنتسبي هذا الكيان الاسلامي وبالتوفيق




5000