.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الحوار الأخير بين الزعيم وعصابة شباط الأسود

صباح علال زاير

لا يعرف الكثير من الملاكات الشبابية العاملة في شبكة الاعلام العراقي البناية التي نفذت فيها عصابة علي صالح السعدي الجريمة التي غيرت مسار الواقع السياسي والاجتماعي والاقتصادي والتاريخي للعراق، حين قام مع احمد حسن البكر وعبد السلام عارف وبقية الاسماء المعروفة بتعطشها للدم باطلاق النار على قائد ثورة الرابع عشر من تموز الخالدة في شهر رمضان الكريم .
لا اريد اعادة سرد تفاصيل ما حدث منذ اطلاق اول رصاصة للانقلاب ولحين اخر رصاصة اخترقت جسد الزعيم اذ يوجد ما رواه شهود الزور او شهود الحقيقة الكثير الا اني اعود الى مقر بناية شبكة الاعلام العراقي التي تحتوي داخلها قناة العراقية والفرقان وبقية الاذاعات والدوائر التابعة لها فمعظم العاملين ان لم يكن جميعهم لم يعاصروا تلك الاحداث التي مضت نحو نصف قرن.
ولذلك كانوا يجهلون المكان بالضبط الي قتل فيه قاسم لاسيما ان هناك الكثير من البنايات داخل الشبكة وبما يتعدى الستين بناية موزعة على مساحة واسعة من الارض كما ان معالم ما كان يعرف بالاذاعة والتلفزيون قد تغيرت اذ شيدت ستوديوهات ومواقع جديدة وازيلت اخرى..
امضيت ثلاثة اعوام دون ان اجد ضالتي اذ بين فترة واخرى وحالما التقي باعلامي قديم اسأله عن ستوديو الموسيقى الكبير الذي نفذت فيه الجريمة فيؤكد انه قريب من المكان الفلاني دون رسم حدود معينة لذلك الاستوديو الذي شيد في الخمسينيات  من القرن الماضي.. وفي عام 2010 تفرغت تماما للبحث عن الموقع بعد ان كان الامر ياتي باسلوب متقطع..

مهندس التسجيل بيده مفاتيح اللغز
ذكرت العديد من المصادر  بان مهندس الصوت جوزيف بصري الذي كان حاضرا في مبنى اذاعة بغداد انذاك قام بتسجيل الحوار الذي دار بين الزعيم عبدالكريم قاسم وجلاوزة شباط وعلى رأسهم عبد السلام عارف وعلي صالح السعدي الذي يشغل انذاك منصب امين سر قيادة حزب البعث وبقية الشلة المرافقة امثال احمد حسن البكر الذي لم يشاركهم الحوار وحازم جواد  وحردان التكريتي..
حين تم ادخال الزعيم في ستوديو الموسيقى الذي ازدحم بابطال الخيانة ومعه الشهداء فاضل عباس المهداوي وطه الشيخ احمد وكنعان خليل وقاسم الجنابي الذي قام حردان التكريتي بسحبه من كرسي الاعدام في اللحظة الاخيرة لينجو من موت محقق، عندما استقر هؤلاء جميعا في الداخل لم يكن بوسع الذين يتخذون من الغرفة المقابلة لهم سماع ما يحدث لكنهم يرون المشهد باعينهم فقط ولكن المهندس جوزيف بصري فتح جهاز التسجيل المخصص في غرفته الخاص بتسجيل الاغاني وهي مزودة بجميع الاجهزة الهندسية لهذه الاغراض وبدأ شريط الكاسيت يوثق الحوار... الا ان جوزيف لم يقدم ذلك الشريط للانقلابيين الذين انشغلوا بعد الحادث بتقسيم المناصب وتوزيع الغنائم ومن ثم الصراع على النفوذ والسلطة وهكذا احتفظ به في داره.
في العام 2009 توجهت الى اذاعة بغداد الحالية للبحث عن مهندس الصوت جوزيف بصري عسى ان اجد من يدلني عليه لسماع ذلك الحوار كثيرا ما اشار له فيما بعد عبد السلام عارف في خطاباته وكلماته الركيكة وكيف انه كان صاحب الحجة الاقوى فيه.. وبصعوبة بالغة علمت ان ذلك المهندس احيل على التقاعد منذ سنوات طويلة ثم سافر مع عائلته الى الولايات المتحدة واستقر هناك وحمل معه اسرار الشريط الذي يعد احد اهم الوثائق التي تؤرخ شجاعة عبد الكريم قاسم ونذالة اعدائه وخصومه ومن اساء له وحاول تلويث سمعته.. وفي نفس العام ايضا التقيت الاذاعي طالب السعد الذي دخل الاذاعة مطلع السبعينيات وكان وقتها ضمن فرقة للاطفال وحين بلغ اصبح مذيعا متميزاً في اذاعة بغداد ولمعرفتي بحبه الشديد للزعيم طلبت منه ان يساعدني في العثور على مكان صالة الموسيقى الذي تم تسويته مع الارض بعد عام 2003 اثر  اعمال النهب التي طالت معظم مؤسسات الدولة وعلى مسافة 300م تقريبا توقف سعد على ارض تعلو اطرافها اكوام من الرمل والحصى وبدأ يسرد لي تفاصيل بناية مايسمى حينها بستوديو الموسيقى الكبير مازالت اسس البناية (البتلو) كما هي موقع لا تتعدى مساحته 300م2 او اكثر بقليل يقع بين الجانب الخلفي لمكتب المدير العام لشبكة الاعلام العراقي  ومدخله يقابل بناية مجلة الشبكة العراقية من جهة اليسار بدأ السعد يؤشر لي باصبعه على اثار الممر الذي يؤدي الى الاستوديو هذه غرفة التسجيل وتلك غرفة السيطرة وهذا هو المدخل وهذه الصالة الكبيرة التي وقعت فيها جريمة قتل الزعيم يقول السعد الى وقت قريب قبل عام 2003 كانت البناية عامرة رغم ان الانقلابيين اغلقوا الاستوديو نهائيا منذ ذلك التاريخ ومع ذلك كنا نرى على جدرانه اثار الدماء التي تناثرت من الشهداء الاربعة كما التصقت في الجدار خصلة من شعر رأس الزعيم وثقوب واضحة ايضا داخل الجدران جراء الرصاص الذي اطلق عليهم من قبل ضباط الانقلاب العقيد عبد الغني الراوي والرائد منعم حميد والرائد عبد الحق اما الذي تولى اطلاق النار على قائد ثورة تموز فكان الملازم فارس نعمة المحياوي الذي مازال حيا يرزق بعد ان وصل الى رتبة فريق في الجيش العراقي في التسعينيات ويضيف السعد ان كراسي الخيزران التي اجلسوا عليها عبد الكريم ورفاقه ظلت في القاعة سنوات عدة قبل ان يتم تغليف القاعة بالخشب الصاج لاخفاء معالم الجريمة التي تذكرهم بافعالهم الخسيسة ونقل تلك الكراسي الى اماكن مجهولة وقفت مع المذيع طالب السعد اتأمل الصالة مازالت اسسها كما هي تروي حكاية اشخاص وضباط كثيرا ما خانوا الامانة وتوجب عليهم القصاص لكن الزعيم عفا عنهم واعاد بعضهم الى الخدمة واحال البعض الاخر الى التقاعد باعوا انفسهم لغير العراقي.
قرأنا الفاتحة على قبر لاوجود له بل على روح ترفرف حول المكان وحملت قطعة من الكاشي الذي مازال على حاله منذ ذلك الحين واحتفظت بها عندي اذ ربما لايمكن الحصول على اثر كهذا بعد حين وانا موقن ان تحت كل قطعة من ذلك الكاشي بقايا دم وهتاف وطني وانين صائم لم يأبه الجلادون لصيامه وقيامه.

مصير شريط الكاسيت
نعود الى شريط الكاسيت الذي حمل اسراره المهندس جوزيف بصري وغادر العراق وفي ظل بحثي المتواصل عبر الانترنت وجدت ان المهندس قد توفاه الله وكان قبل وفاته قد سلم الشريط الى زوجته واخبرها بانه امانة حملها طيلة السنين الطويلة الماضية وبما انه وثيقة فقد قامت الزوجة باستنساخه وتسليمه الى اذاعة صوت العرب التي بثته عبر اثيرها وقامت بتنزيله عبر اليوتيوب وقبل اقل من عامين عثرت على هذا الجزء في اليوتيوب ومع ان الصوت لم يكن واضحا بسبب تداخل الاصوات وقدم التسجيل الا ان هناك جملا واضحة ومنها ان علي صالح السعدي الذي خسف الله به الارض فيما بعد يسأل الزعيم عن مؤامرة لجماعته تم كشفها قبل اسبوعين بواسطة تقرير رفعه احد الحاضرين وطلب ان يبين اسم ذلك الشخص  الذي وشى بهم فيؤكد له الزعيم انه ليس من بينهم الان ويقسم له بشرفه لكن (الشريف) السعدي يرد عليه ومن اين لك الشرف لكن الزعيم يؤكد بان له شرفا يعتز به. ثم يتحدث الزعيم وبهدوء منقطع النظير عن ما فعله بشان الفقراء والمشاريع الكبيرة التي قدمها للعراق . لكن القاعة تضج بالصياح من قبل الانقلابيين بعد ان لم يجدو شيئا لادانته بعدها يطالب الزعيم بتشكيل محكمة عادلة لمحاكمته بعد ان سبق له ان حاكم العديد منهم بموجب محاكمة اتاحت لهم الدفاع عن انفسهم بكل حرية الا ان السعدي او شخصا غيره يصيح باعلى صوته ( واوي واوي يريد محاكمة يرد محاكمة ) بهذه العقلية يخاطب القيادي البعثي زعيم امة اراد لها الارتقاء الى بقية دول العالم المتحضر وبعد هرج ومرج وتداخل الاصوات العالية وقبل انطلاق الرصاص بلحظات يتم سماع صرخة مدوية للزعيم وكأنه قائد في ساحة العرضات عاش الشعب الا ان حرف الباء لم يتح له الموت تكملته وكأنها بهذا يترك لشريف ماقد يأتي بعده لتكملة حروف الشعب وحاجاته وطموحاته واماله ومن يتمعن بوجه الزعيم الخالد الذي تم تصويره بعد حادث القتل يجد ان شفتيه لم تنطبقا بعد ان لفظ كلمة ( الشع) فقط غير الباء
ذلك الشعب الذي نذر نفسه من اجله طيلة حياته وحكمه فعاش ومات للعراق من غير مال وبنين وعقارات وارصدة وملذات ولانريد ان نقارن بينه وبين خصومه لانها مقارنة عقيمة وربما ساذجة لمن يريد ان يقارن الا ان من المفارقات المضحكة المبكية ان الانقلابيين البعثيين توجهوا الى سيدهم جمال عبد الناصر بعد 9 شباط بايام ليقصوا عليه بطولاتهم المزعومة وخيانتهم العظمى لبلدهم وزعيمهم الذي امنوه على حياته وحلفوا بيمين الوعد وما اكثر الايمان التي والوعود التي نكثوا بها بعد ذلك طلب عبد الناصر اقامة حفلة لهم في تلك الليلة التي وصلوا فيها على امل ان يستقبلهم صباح اليوم التالي واخبر طاقمه الحكومي ان يستضيفهم الفنان فريد الاطرش في منزله وتتم دعوة عدد من الراقصات والفنانات والمطربات والمطربين لاحياء ليلة مراء لـ( ابطال الثورة العظيمة) وبالفعل تم ذلك ولعبت الخمرة لعبتها في جماجم (قادة العراق) فراحوا يميلون حيث تميل الراقصات ويتقافزون رقصا لقرود فيما قام احدهم بحركة غير لائقة مع احدى الفنانات واما الجميع مما دعا الى ان تقوم بركله برجلها ليسقط على ظهره وكأس الويسكي ينصب على شاربه ويلطخ ملابسه عندها توجه فريد الاطرش الى رئيس جهاز المخابرات المصري انذاك فيسأله ( همه دول العيال الى حيقابلوا الريس بكره ) نعم ياسيد فريد هلاء هم العيال الذين لعبوا بمصير العراق طيلة اربعين عاما واعادوا البلاد الى الخلف اربعين قرنا من الزمان وهو ما اكده علي السعدي نفسه في احد الايام حين كان يتناول طعام العشاء في مطعم باجة الحاتي في شارع السعدون انذاك وكان ثملاً وراح (يخيط ويخربط) همس مرافقه في اذنه قائلا ( استاذ على كيفك احجي احمي رجاء انت المسؤول الامر بالحزب ) ماحدابا السعدي الى ان يرفع بشكل اعلى من السابق ويقول ( لك ياحزب انت مصدك احنه حزب لك بابا احنه عصابة).

متحف الزعيم
لقد اعطى عبد الكريم قاسم كل شيء للعراق ولم ياخذ معه من الماديات اي شيء وكانت التفاتة انسانية ووطنية عظيمة من قبل دولة رئيس الوزراء نوري المالكي حين بادر للقاء عائلة الزعيم ومتابعة احتياجاتهم والاطلاع على وضاعهم والامل يحدوملايين النفوس يادولة الرئيس ان يتكلل جهدكم باقامة متحف للزعيم في نفس المكان الذي قتل فيه لاحياء ذكرى الزعيم ويضم مقتنياته واوسمته وتاريخه و(السفر طاس) الذي مازال موجوداً لدى احد محبيه الى يومنا هذا .. كما ان المتحف سيكون شاهداً على بربرية عصابة حكمت البلاد وعاثت فيه فساداً منذ العام 1963 .

 

 

صباح علال زاير


التعليقات

الاسم: محمد الفتلاوي
التاريخ: 2019-08-17 18:23:56
الله يرحمه الزعيم الراحل عبدالكريم قاسم ما اتى ولن ياتي بعدك مهما طال الزمن لان حاليا كلهم سراق قتلة مجرمين بحق الشعب العراقي اللذي عانى من سنة ١٩٦٣ ولحد يومنا هذا حصار وحروب وقتل ونهب ثروات الشعب العراقي

الاسم: عمر طارق
التاريخ: 2016-12-13 18:04:17
كلما اقراء نهايه الزعيم عبد الكريم قاسم رحمه الله. ولفز الجثه بعد رميها من جسر ديالي.ديور في بالي هذه السوال ماذا لو ذهبنا وبحثنا في نفس مكان جسر ديالي. انا متاكد سوف نجد شي ما.؟

الاسم: صباح علال زاير
التاريخ: 2016-02-07 18:32:44
اخي ابو نوح ... من ذا الذي رافقك قبل 40 عاما ولا يتاثر بطيب خصالك... من وحي صحبتك تعلمت ان اكون وفيا مثلك وصادقا فيما اكتب ... من ضحكتك القديمة التي كانت تجمع كل ماسي الحزن تعلمت ان ابتسم مثلك وفي خاصرتي بقايا دم لألم مستديم ... تحيتي لك وانت الذي جعلت من الغربة الماً وحزناً لنا

الاسم: ابونوح
التاريخ: 2016-02-02 02:48:38
ليس بمقدوري أن اذكر شيئا أكثر مما ذكر الاخوة عن شخصية المرحوم الزعيم الاوحد بالعراق .؟
لكني آثرت أن اكتب عن شخصية الكاتب الرائع المنصف الاستاذ صباح علال .
كذلك اقول فلاتسع هذة الصفحة بما اريد ذكره عنه .
الاستاذ صباح استفاد من مامضى أي أيام البساطة من العيش القوة وعزة النفس وعشق الاصول .
واستفاد من وراء ذاك العيش الصدق والشجاعة والاخلاص بطرح بوحه على الورق .
أنك ياصباح .
تجعلني ازداد عشقا بك كل يوم وكل سنة والى الابد ايها الابن البار .
وبالاخير وليس اخيرا .
فأسأل الله وارجوه أن يغمرك بالصحة ويحيطك بالامان .
وهو القدير العزيز .
حبيبي صباح
تحياتي لك أين ماتكون

الاسم: صباح علال زاير
التاريخ: 2014-06-14 21:09:03
اساتذتي الأجلاء محمد محمود خالد وعدنان عبد العباس.. تعليقكم او بالاحرى اضافتكما القيمة كانت نقطة مهمة اغنت الموضوع عن الزعيم الخالد تقبلوا محبتي وتقديري

الاسم: محمد محمود خالد
التاريخ: 2014-06-07 21:10:43
عندما نتكلم عن شخصية الزعيم عبد الكريم قاسم رحمه الله نتكلم عن شخص سابق لزمانه ويحمل عقلية متفتحة وطيبة قلب قل نضيرها في هذا الزمان وكيف لا وهو الذي درس أربع سنوات من عمره الأركان في أنكلتره ورأى كيف أن الشعب الأنكليزي يعيش وكان يقارن بينهم وبين الشعب العراقي الفقير وكيف كان هؤلاء يمتصون دماء الشعوب وينهبوا ثرواتهم وأراد أن يكون العراق مثل هذه الدول تصورو حكم لمدة أربع سنوات وقدم ملم تقدمه أي حكومة لمدة 50 سنة ولما رأت بريطانيا وأمريكا هذا التطور تآمرة على الزعيم وصحيه الأبرار بأنقلاب 8شباط الأسود حيث قال المقبور علي صالح السعدي (لقد جئنا للحكم بقطار أمريكي)أن حزب البعث هو حزب العصابات ومن صنع أمريكا وبريطانيا وهنالك وثائق كثيرة تثبت ذلك فليسقط البعث مادارت الأيام ولعنة الله على البعثيين من علي صالح السعدي وأنتهاء بالجرم صدام.

الاسم: عدنان عبد العباس عيدان راضي
التاريخ: 2014-03-13 20:49:54
هذا لمقال الثري في الحقيقة أعاد عقارب الزمن الى الوراء الى رجل يعد بلا منازع اسطورة في النزاهه العراقية ,اننا حقيقة نعاني من شحة الأقلام المنصفة لرموزنا الوطنية والتاريخية وللأسف لازلنا نحتفي كباحثين بطابع السيرة ,عبد الكريم قاسم في الحقيقة تجف أحبار الاقلام عن وصف شجاعته الثوريه فهو الجندي البار الذي حارب عدو الانسانية الاول وهو(الفقر) العلة الاجتماعية التي ورثت الارهاب وغيرها من المشاكل المستعصية ولنا ان نفتخر ان هذه الارض كان احد حكامها عبد الكريم قاسم .

عدنان عباس
فنان وباحث أكاديمي

الاسم: عدنان عبد العباس عيدان راضي
التاريخ: 2014-03-13 20:48:22
هذا لمقال الثري في الحقيقة أعاد عقارب الزمن الى الوراء الى رجل يعد بلا منازع اسطورة في النزاهه العراقية ,اننا حقيقة نعاني من شحة الأقلام المنصفة لرموزنا الوطنية والتاريخية وللأسف لازلنا نحتفي كباحثين بطابع السيرة ,عبد الكريم قاسم في الحقيقة تجف أحبار الاقلام عن وصف شجاعته الثوريه فهو الجندي البار الذي حارب عدو الانسانية الاول وهو(الفقر) العلة الاجتماعية التي ورثت الارهاب وغيرها من المشاكل المستعصية ولنا ان نفتخر ان هذه الارض كان احد حكامها عبد الكريم قاسم .

عدنان عباس
فنان وباحث أكاديمي

الاسم: صباح علال زاير
التاريخ: 2014-02-08 11:02:35
شكرا اخي باسم عزيز على هذه المعلومة وشكرا على مرورك الكريم

الاسم: باسم عزيز
التاريخ: 2013-02-13 11:06:10
الرائد منعم حميد هو ايضا ما يزال حي

الاسم: صباح علال زاير
التاريخ: 2011-08-24 14:45:46
الاستاذين سعد جواد القزاز ورفعت نافع الكناني .. شكري لكما ايها الفاضلين للتعليق والقراءة مع كل امتناني.

الاسم: صباح علال زاير
التاريخ: 2011-07-21 12:33:01
الرقيق فراس الحربي.. والاساتذة الافاضل رفعت نافع الكناني وسعد جواد القزاز تحية لكم ايها الاخوة الطيبون وانتم تتابعون مسيرة انسان حكم العراق بالمحبة والسلام والخير والسماح رجل لم يمهله الطغاة والمنافقين والجبناء الوقت الكافي كي يجعل من العراق بلدا ليس كمثله في العالم ولكن انا لله وانا اليه راجعون.. اكرر شكري وامتناني لكم جميعا.. وليت الحكومة والجهات المعنية تهتم باقامة المتحف المنشود لزعيمنا الخالد.

الاسم: سعد جواد القزاز
التاريخ: 2011-07-18 10:34:47
الاستاذ الباحث صباح علال زاير المحترم
تحية اليك وانت تبحث في لحظات حرجة من تاريخ العراق الذي لطخه الطغاة البعثيين ومن لفتهم تلك الفترة بالدماء , جهد رائع , للتنويه ان الاسم المشار للذي اطلق النار على الشهيد عبد الكريم قاسم اسمه نعمة فارس المحياوي واخر المناصب في زمن الطاغية صدام حسين كان قائدا لاحد الفيالق ومن ثم نقل الى وزارة الدفاع وبعدها اصبح مسؤلا عن بعض الوزارات في مجلس الوزراء , الظاهر ان سبب ترقيته من قبل الطاغية وثباته في النظام بسبب اجرامه في بداية حياته العسكرية

الاسم: رفعت نافع الكناني
التاريخ: 2011-07-17 19:45:45
الاستاذ الباحث صباح علال زاير الموسوي السلام عليكم
بارك اللة فيك .... المقال يحمل في طياتة الكثير من الحقائق والوقائع التي حدثت في فترة زمنية صاخبة من تاريخ العراق الحديث ... لايمكن طمس شخصية الزعيم وانجازاتة ووطنيتة ... تحية لكل قلم شريف يكتب الحقيقة دون نفاق او رياء ... اثني على مشروع متحف الزعيم ويجب العمل بة من الان ودون تاخير ... واعتقد ان هناك الكثير من الناس ما يزالوا يحتفظون بمقتنيات تعود للشهيد عبد الكريم قاسم وعندما تحين الفرصة المناسبة والايادي النظيفة النزيهة تجمع وتاطر في متحف خاص
اكرر شكري وتقديري

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 2011-07-17 14:13:42
صباح علال زاير

----------------- دمت رائعا وسلمت اناملك والقلب والقلم جميل ما رفتنا به
لك الرقي ودمت سالما

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة




5000