..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصة قصيرة (برشلونة..)

هادي عباس حسين

اتجه باتجاه النجوم والقمر والسماء وانتحر...؟

لن يكن صاحب الكلام مسيحيا او صبيا او من دين أخر بل مسلما عن أب وجد ومن السلالة المحمدية الطاهرة ,كيف لي إن اذهب إليه ألان بعدما أغلقت موبايلي ,والساعة اقتربت الحادية عشر ليلا والظلام قد سيطر على اغلب الطرقات ,لن يكون صديقا لي فحسب بل اقرب الناس لي واشعر بآلامه وإحزانه ومعاناته ,إذا كيف إن أنقذه من مصيبته لو فاز ريال مدريد بكاس أوربا كما سمعت من المتحدثين الذين قد ملأت الدنيا كلماتهم ,أيتها النفس الملعونة ماذا يخبئ لك القدر من مصائب تقع على راسك وأنت ليس في يديك حيلة ,وثرثرتك بالكلام معه والتقليل من أهمية فريقه الذي مضى سنوات طويلة على تشجيعه ,(برشلونة) إنا الوحيد الذي لااعرف أين تقع مدينة برشلونة فقط اسمع بها حينما يتولد الحوار بين المجموعة التي اجلس معها والتي احدها الذي اتصل بي قبل قليل ,إني اعرف بعزيمته التي إن قال شيء فعله ,والانتحار ابسط عملية يقوم بها لأنه وحيدا في هذه الدنيا فلقبوه (أبو دموع)فقد فقد أمه وإخوانه وأباه في عملية انقلاب سيارة كان يقودها أبيه وهو الناجي منهم كونه لن يذهب معهم ذلك  اليوم ,كيف لايموت وكل مرة يكرر سؤاله لي

_لماذا يقدم القصاب الماء لذبيحته ..؟

كنت اضحك معه وانأ أجيبه بالرد

_هذا أبا كامل القصاب اسأله فعنده الإجابة....

يدور بالسؤال لكل الجالسين الذين يعرفهم وحتى الغرباء لكنه لايجد جوابا مقنعا ,حتى يعود ثانية لي مستفهما مني

_ألن تجد جوابا أفضل ...

_ليس عندي ...

_إذا خذ الجواب من أبا دموع محسوبك ..لأنه بجرعة الماء تهداء نفس الضحية...

كنت اجهل ربط الموضوع بمن سيفوز اليوم ...برشلونة أم ريال مدريد وبين القصاب وجرعة الماء الأخيرة للذبيح ...وصورا كثيرة تتجمع في راسي كلها تتخالف عن الطريقة التي سينفذها بالانتحار ,حاولت إن اطلبه فوجدت إن موبايله قد أغلق إذا هو في تهيء لاختيار الأداة التي سينفذ بحقه جريمة الانتحار ,هل سيكون الشنق او بالخنجر المسموم او المدية التي كثيرا ما حدثني عنها ,المهم وان اختلفت الأدوات فهو موت واحد ,ستبكي عليه نساء محلته فهو متعاطف معهن في كل الأمور ,لعنة الله على مصادر الكهرباء فقد انقطعت وان مولدة الشارع الاهليه هي الأخرى عاطلة ولن توجد قطرة بنزين في بيتي حتى اشغل مولدتي الخاصة ,فأخذت مذياع زوجتي لاستمع به أخر الإخبار وليس السياسية فقد مللت منها بل مستمعا إلى مجريات اللعب بين ريال مدريد وبرشلونة ,خاب ظني نهائيا واستسلمت ليأس قتلني حينما علمت بان المذياع عند الصباح دفعته قطتنا واسقطته من الطاولة وأصبح بلا صوت متحولا إلى صندوق صغير لافائدة منه ,وكان وباء سرى بجسدي وأقعدني على فراشي حتى سألني اصغر أولادي قائلا

_أراك يا أبتي في حيرة من أمرك ..؟ما الذي جرى لك ..؟

حاولت إن اعرف من الفريق الأقوى الذي من خلاله أجد ضالتي وحكاية انتحار صديقي ,فسألته بجدية

_اسمع ياولدي ..اعرف انك من مشجعي ريال مدريد..؟لكن هل يمكن إن يفوزوا على برشلونة ...؟

ابتسم في وجهي الذي ظهرت عليه ملامح التعب والقلق ونطق

_بالتأكيد  الفوز لريال مدريد الفريق الأقوى...

صرخت في وجهه بعصبية وقلت له

_لا تقل الفوز لريال مدريد....بل لبرشلونة ..

قال لي مندهشا

_إنا اعرف بأنك لاتهتم   بكرة القدم نهائيا...ما الذي جعلك تشجع برشلونة ..؟

دب الصمت بيننا ولن اخبره بعلتي التي أحس بمرارتها  ألان وكلما تقدم الوقت ,كنت اسمع صيحات يطلقها الشباب ,فاسأله بالحال

_من الذي هدف ...برشلونة أم ريال مدريد ...

وتأتني الإجابات مختلفة على أثرها شعرت بالنعاس واني بحاجة إلى نوم عميق ,مابيني وبين نفسي رددت قراءة سورة الفاتحة والمعوذتين وأية الكرسي  وأواخر سورة البقرة وبقيت مستلقيا على فراشي متأملا وداعيا من الله إن ينقذ صاحبي من ورطته التي قد تؤدي بحياته ,أفقت من النوم والشمس عالية وقد فأتتني صلاة الفجر لأول مرة في حياتي ,وقف إمامي اصغر أولادي قائلا لي

_أين نقودي أليوميه..؟

قبل إن أعطيه سألته والشوق يملؤني

_من الذي فاز ليلة أمس ..؟

انهمرت دموعه وتقطع صوته وأجابني بأسى وحزن

_لقد فازت برشلونة ....

قفزت من مكاني بدون شعور قائلا

_الحمد لله على هذا الفوز ...

نسيت إن ولدي يبكي بحرارة وانأ بقيت في حيرة من أمري ضائعا كيف أرضيه وصورة أبو دموع المرسومة في ذهني وفرحي الغامر لأنني ساجدة حيا يستقبلني في مقهانا التي تعودنا الجلوس فيها ....انتبهت على ولدي وجدته قد خرج ولم يأخذ نقوده احتجاجا علي ...

                                                     

 

 

 

هادي عباس حسين


التعليقات

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 17/07/2011 06:58:03
هادي عباس حسين

---------------------- استاذي العزيزابدعت في برشلونة دمت سالما

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 17/07/2011 06:57:07
هادي عباس حسين

---------------------- استاذي العزيزابدعت في برشلونة دمت سالما

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة




5000