.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نقاط تحت الحروف

علي السوداني

1

هذه لمّة جديدة طازجة وقعت ببيت الرئيس ، الأسبوع الفائت . سياسيون وسياسيات ، والأمل المبطوح فوق الطاولة ، هو مصافحة ممكنة بين علاوي ونوري . المصافحة والمعانقة لم تحدث أبداَ ، وظل واحدهما ، شايل كوشر غيظ على الثاني ، لكن جمعاَ من سكنة المنطقة الخضراء ، أفاد لغير وسيلة أشهارية ، أن الناس حينها ، كان بمقدورهم الأنصات لغنوة ثمانينية حلوة مشهورة تنساب من حنجرة المغني الراحل عارف محسن ، تبث من مكبرات صوت ، علّقت فوق حوائط القصر ، تقول مطالعها البديعة المغناج " زعلان الأسمر ما يكللي مرحبا ، ما رايد أكثر غير كلمة مرحبااااااااا " !!!

2

من بشائر الأسبوع البائد ، نبأ أسر وزير الري في " دولة العراق الأسلامية " وطبعاَ الخبر لا يمنح سامعه كثرة من تفاصيل ، الا أن محللين سياسيين ، شغلتهم تدر ذهباَ ، قالوا أن واقعة أسر الوزير ، قد تمت في ظهيرة حارة قرب النهير المسمى " قناة الجيش " عند الجسر المفضي نحو ساحة الطبيب مظفر بباب مدينة الثورة . كان الوزير صحبة جمع من الأنصار والمهاجرين ، في حملة عمل شعبي ، لشلع القصب والبردي من خواصر النهير ، حتى وجدوا أنفسهم فرائس بين أطواق شرطة بلديين وأمريكان . قبلها ، أسروا وزير النفط بتلك الدولة ، وقبله حلاق القاعدة ، وقبلهما وزير بيت المال ، أنا بالطبع وبالتطبع ، أصدق الحكومة . الحكومة زينة ، وأدعوها الآن الى القاء القبض على مدير عام دائرة السينما والمسرح والباليه بدولة العراق الأسلامية قبل أن ينجح في اتمام فلم " واحد أثنين ، عمّي حسين ، بيع الطماطة بفلسين " !!!

3

شغلة دسمة ، نمت وشاعت وسمنت هذه الأيام . هي شغلة عنوانها " محلل سياسي " لا تحتاج الى قير أو مسامير أو كرستة . أدباء ونقاد تحولوا من مشهد الثقافة والأدب والنقد ، الى تلك المهنة العزيزة . قاط ورباط ومتمتة وتأتأة في ضخ الجمل ، وبالونات ضباب وأكاذيب مصففة بعناية ، واطلاق مفردة " وبالتالي " بين سطر وسطر ، ولا ضير من لبننة مخارج الحروف وتنغيم الفكرة . أدباء وفنانون ، صارت البلاد بالنسبة اليهم ، هي معاش أخير الشهر !!!

4

ارتفاع قوي طرأ على العشر الأوائل من تموز القائم على باب حديث الأقاليم والفدرلة . المدائن التي في بطونها نفط وماء ، تريد حكماَ ذاتياَ ، والأمصار المتصحرة الفقيرة ، تريده اقليما مشتركاَ . ألمذهبية تلعب لعبتها ، والتضاد سيكون على ضم طوز خرماتو الى هذا ، وفصل النخيب عن تلك ، واعلان القرنة ، منطقة حياد بين البصرة والعمارة ، وتقسيم ماء الفرات بطريقة " سطلة لك وسطلة لي " ونشر قوات دولية بين ظهر الحويجة وباب بيجي ، وتصدير نفط ميسان بوساطة طيارات عملاقة ، من أجل اجتناب ضرائب البصرة المتخرصة ، وفصل بدرة عن ثدي جصّان ، ومنع ازدواجية الجنسية بين مواطني حي اور وسكنة الطالبية ، وتوحيد المنافذ الحدودية في التاجي والطارمية والنباعي ، وتثبيت عائدية اليوسفية الى الحلة ، ووضع علامات واضحة بين حي الكمالية والمشتل ، وازالة السدة الترابية الفاصلة بين مدينة الثورة وحي التنك ، وتضمين الدستور فقرة قوية تسمح بلم شمل العوائل الهائمة بين القيارة شمالاَ ، حتى مطالع بحيرة الثرثار ، وتدويل منطقة سوق هرج الباب الشرقي وجعلها منطقة تجارة حرة غير مقيدة ، واعادة جنسية ذي قار للمواطنين الذين تم تهجيرهم من سوق الشيوخ الى تيلتاوه ، وتعيين خط التالوك بين مطحنة العطيفية وكورنيش الأعظمية ، واطلاق سراح صيادي السمك الذين اعتقلتهم سلطات الشواكة في محابس محلة الذهب ، مقابل اطلاق سوقة القوارب لدى جانب حكومة سيد سلطان علي ، واغلاق قنصلية سوق حنون في حارة حافظ القاضي ، من أعمال شارع الرشيد ، بعد أن تم التثبت من أنها كانت المحرض الأول ومشعل الحرائق في أحداث الفتنة الطائفية ، التي اشتعلت بين كراج النهضة وكراج العلاوي . شكراَ جداَ !!!

 

 

 

علي السوداني


التعليقات

الاسم: جمال العبيدى
التاريخ: 2011-07-17 23:26:17
كلما ضاقت الصدور احب ان ازور تلك السطور التى تبلسم الجرح كم احسست بتقارب المشاعر بينى وبينك ربما كونى من مواليد الشؤم 61 وكونى تخرجت من نفس المعهد النفطى والخوف من زيارات الطبيب والتفكر بالموت والخلق والبحوث الغيبيةوالى اخره زميلى العزيز يبدو ان القدر قد اسقط روؤسنا فى بلد كتب على شعبه ان لايأتى يوم الا وان نترحم على ما قبله لاننا نعلم اليوم احسن من باجر الشعب الوحيد من خلق الله اللى يفكر بالماضى البليد الاول بالفساد الاول بالدمار الاول بانقطاع التيار الاول بتزوير شهادات الثوار الاحرار وحدث بلا حرج ولكن يبقى العراق فى عيونا وقلوبنا كبير كبير وهو الاول والاخير

الاسم: علي السوداني
التاريخ: 2011-07-16 22:15:11
احبتي اجمعين
لكم برقبتي رسائل حب قادمات
لكن ليس الليلة ههههههههههههههههه

علي
عمان حتى الان

الاسم: احمد البغدادي
التاريخ: 2011-07-16 20:16:02
عاشت ايدك000 وصح لسانك 000ودام قلمك النظيف وحبره الاصيل ياسوداني يااصيل مع تحياتي

الاسم: جيكور
التاريخ: 2011-07-14 20:27:51
صوص مبكية رغم روح الفكاهة التي تتمتع بها ياعلي العزيز، انه زمن العهر، وطن يحتضر تحت سكاكين الظلاميين والاوغاد والقوادين..
دمت مبدعا متميزا وعراقيا اصيلا..

تحياتي ومحبتي

جيكور

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 2011-07-14 19:36:15
علي السوداني

------------------ دمت نيرا ايها القلم الحر ايها السوداني النبيل

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 2011-07-14 19:33:32
علي السوداني

------------------ دمت نيرا ايها القلم الحر ايها السوداني النبيل

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: محمد خضير عباس -
التاريخ: 2011-07-14 19:13:30
الى المبدع على الجنوبي السوداني المستقل
انا سعيد برجوعك الى الكتابةالفنطازية التي كنت بانتظارهاوالتي امتعتني كثيرا ولكن نسيت شيا مهما لم تذكره وهو الترسيم الحدودي مابين الكرخ والرصافة تحياتي لك

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 2011-07-14 17:02:02
لا تلوموا علي السوداني بل لوموا انفسكم. ولا يحق لحواضن الأحتلال من الجنس اللافيروزي الملطّف لأجواء تموز والحنين الى منجزات الثورة في انشاء مدينة الثورة التي لا تزال فاقدة لثورة مياه الشرب الصالحة وكهرباء انارة الظلمة.
مثل ما لا تشمل المنطقة الخضراء باعتبارها تزهو خضرة بفعل جهد ساكنيها خلافا للبقية من مناطق التصحّر العراقية امتدادا الى البادية.
هذه الفوضى غير الخلاقة التي جاءت بالغث النحيف والسمين معا انما دخلت في لوحة لم يرسم مثلها بيكاسو ولم يتخيل شبيهها قط مايكلانجلو .
وعلى السوداني واحد من الوطنيين العراقيين الأوفياء لبلدهم الذين انتبهوا الى قيمة ما سيضاع من بلدنا وممن ينبغي ان نسمع صراخ جراحهم عسى ان نلتئم ونلم وطننا الذي اهدروه اصحاب الشهادات المزورة. هم كولوا جذب !




5000