.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ماذا قدمت وزارتا الخارجية والهجرة للكفاءات العلمية العائدة للوطن ؟

عماد الاخرس

 عنوان المقال هو السؤال الذي راود ذهني خلال قراءتي للخبر الذي ورد في الشريط الأخبارى لقناة العراقية الفضائية ونصه .. (( وزارتا الخارجية والهجرة والمهجرين تبحثان سبل عودة الكفاءات العلمية من الخارج )) .

     ومن المؤكد بأنه راود ذهن الكثير من المهتمين بهذا الملف وخصوصا أصحاب الشأن واعني بهم الكفاءات التي عادت للوطن أو لازالت تفكر في العودة .

     وأسئلتي إلى الوزارات أعلاه .. ابدأها.. هل تحتاجون  إلى المزيد من السنين لتحديد السبل التي تشجع عودة الكفاءات العلمية من الخارج ؟ هل الغاية من التأخير تشجيع الهجرة المعاكسة للعائدين منهم أم الانتظار لحين موت آخر كفاءة مقيم في الخارج ؟ ألا تستحق هذه الشريحة المعروفة بدورها الفاعل في نهضة وتطور أي بلد المزيد من الاهتمام والإسراع في تحديد سبل منحهم بعض الامتيازات ؟ هل تكفى الوعود والقرارات الحالية ( وجميعها مجرد حبر على ورق ) لضمان العيش المعتدل للعائدين منهم وترغيب الآخرين بالعودة ؟  وأخير أسئلتي والذي هو المحور الرئيسي لمقالي .. ماذا قدمتم للكفاءات التي عادت للوطن خلال الأعوام السابقة استجابة لنداءاتكم المتكررة ؟

     لقد أطلق المسئولون في الحكومة  العراقية منذ التغيير عام 2003 آلاف التصريحات وعُقدت عشرات المؤتمرات والندوات خارج الوطن وداخله تطالب بتوفير الدعم الكامل للكفاءات التي عادت وترغيب من لازال يعيش في المهجر منهم بالعودة.

     وبصراحة أقولها .. لن يقابل ذلك أي جهد عملي حقيقي على ارض الواقع لتحقيق الغرض أعلاه سوى بعض القرارات المتواضعة وللأسف جميعها ولا أقول اغلبها موقوفة تعترضها الآليات الروتينية القاتلة للأجهزة البيروقراطية في دوائر الدولة والتي تبذل جهدا من اجل منع تنفيذها !

     ومن تجربتي الخاصة كواحد من الكفاءات التي استجابة للنداءات الأولى للحكومة العراقية و مسجل في وزارة الهجرة والمهجرين منذ عام 2008 تحت كود العائدين والكفاءات سأشرح للقارئ الكريم باختصار عن حقيقة البعض من الامتيازات الوهمية التي يتحدث بها البعض من المسئولين الحكوميين المرتبطين وليس المهتمين بهذا الملف .

     بالنسبة لتوفير السكن للكفاءة أو منحه قطعة ارض سكنيه .. هذا الامتياز غير موجود مطلقا !

     أما موضوع إدخال السيارة  .. لقد صدر قرار بإعفاء الكفاءة من تسقيط الرقم وهذا الموضوع لم ينفذ لحد الآن ولازال قيد المخاطبات بين وزارة الهجرة والمهجرين ومديرية المرور العامة .

     وعن للدعم المالي فقد تم منح كافة المهاجرين و والمهجرين والنازحين مبلغ مليون دينار عراقي .. وهذه المنحة تشمل الجميع وبدون تمييز سواء كانوا من الكفاءات أو غيرهم .

     والأمر المضحك هو إن وزارة الهجرة والمهجرين تصرف حاليا أربعة ملايين دينار عراقي للنازحين والمهجرين .. أي أكثر مما يصرف للكفاءات !!

     هذا كل ما اعرفه عن الامتيازات المتعلقة بهذا الملف وإذا كان احد من الكفاءات أو غيرهم لديه معلومة يود أن يُضيفها إلى ما ورد أعلاه .. أتمنى أن يرد على مقالي أو يكتب لي و سأكون سعيدا بذلك. 

     يتضح من تكرار الحديث وعقد المؤتمرات والجلسات والندوات في موضوع  دراسة السبل لتشجيع عودة الكفاءات العلمية بأنها أصبحت قضيه للاستهلاك الإعلامي ويراد بها تسجيل نشاط في سجلات الوزارات  فقط.

     أخيرا أقولها للحكومة العراقية ومنها الوزارات أعلاه .. إن موضوع عودة الكفاءات لا يحتاج إلى بحوث ودراسات واجتماعات ومؤتمرات تستغرق سنين لأنه لا يرتبط  بالأمن القومي أو الوطني بل بشريحة من العراقيين البلد بحاجه لخبراتهم ولابد من إصدار قرارات تمنحهم بعض الامتيازات التشجيعية المعقولة التي لا تؤثر على خزينة الدولة ولا اعتقد إنها تساوى شيئا أمام الامتيازات الفخمة التي يحصل عليها الكثير من المسئولين في الدولة الجديدة ممن لا يحملون أي شهادة !

 

 

 

 

عماد الاخرس


التعليقات

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 14/07/2011 07:55:56
يعني الآ اتحجينـــــــــا ...؟

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 14/07/2011 07:54:15
" ألا تستحق هذه الشريحة المعروفة بدورها الفاعل في نهضة وتطور أي بلد المزيد من الاهتمام والإسراع في تحديد سبل منحهم بعض الامتيازات ؟"
+++++++++++++++++++++++++++++
لا .. لا تستحق !
" شنو تريد انجيبهم حتى ياخذون مكاننا ؟ "
جا وين نروح بالشهادات المزورة اللي راح/ لو صدر عفو للمجتهدين فيها ...!
يعني اله اتجينا ...!




5000