.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


صُنّاع الازمات

علاء هادي الحطاب

كثيراً ما يقترب المشهد السياسي العراقي بالمشهد اللبناني وان كان الاخير تجاوز الكثير من القضايا التي لم يتجاوزها العراق بعد ... ولذلك اسباب كثيرة منها واهمها التعددية والمذهبية والدينية ودخول الخط الاقليمي والعالمي كمحرك مهم للاحداث الداخلية في كلا البلدين .

من خلال طبيعة عملي بتقديم البرامج السياسية منذ عام 2005 ولحد الان واكبت مجمل الازمات السياسية بجزئياتها ابتداءً بأزمة اقرار الدستور ولا انتهاءً بأزمة مجلس السياسات اليوم .

كدت اصل الى حقيقة مفادها ان الازمات السياسية  فن وصناعة  يجيدها الكثير من السياسيين والاحزاب بل واصبحوا " بروفشنل " في ذلك .. فما ان تظهر ازمة  سياسية حتى تقابلها اخرى وهكذا تبقى السابقة في ارشيف المشهد السياسي جاهزة للبث متى ما اراد مخرجوا البث ذلك.

بإمكان الكتل المتخاصمة والتي تصل خصومتها حد التخوين والتشوية وربما التقاتل ان تنهي تلك الخصومة على  مائدة  دسمة في قصر السلام  او المنطقة الخضراء او اربيل "هااا بعدنا ما طالعين بره الحدود وتدخل الدوحة وسيطا بيننا ..زين.." ويظهر غرماء  العملية السياسية وكأن ازمة لم تحصل وهذا الامر صار مألوف في الانظمة السياسية التعددية , لكن مألوف اخلاقياً ... وان كانت السياسية لا اخلاق لها في حسابات المدارس الواقعية " ان لا يلتزم السياسيون بما تفقوا عليه خلال المائدة "الدسمة طبعا".

اخلاقياً يجب ان يلتزم المبتسمون والمتصافحون امام عدسات الكاميرا بذات الروحية خلف الطاولة وبعيدا عن اضواء الكاميرات لا ان يشهر احدهم ( الكااااااااا) تحت حزام الاخر " مواصلين بعدهم جوه الطاولة".

وهذا النفاق "الديمو... قراطي" السياسي اربك الشارع العراقي وافقده  الثقة بسياسييه  لسبب بسيط وهو ان المجتمع لم يعتد على هكذا سياسة لعوبة.. نعم اعتاد على سياسية المواجهة والظلم والقمع ولجأ الى السكون تارة، لكنه لم يتربى بعد على لعبة " ما للاعلام  للاعلام  وما للكواليس للكواليس" بل لم يصل الى مرحلة الرفاه الاجتماعي التي تغنيه عن الاهتمام بالخصومة السياسية، وشاهدنا وعشنا مرحلة الطائفية مابين اعوام 2005 و2009 كيف كان البرلمان العراقي يشحن الشارع طائفياً ويذهب ضحية ذلك ابرياء  لا ناقة لهم بالسياسية ولا جمل.

اليوم المشهد السياسي ضاغط بشكل كبير تجاه توفير  خدمات واحتاجها  الناس منذ اكثر من ثلاثين عاماً  وعجزت عن تقديمها  حكومات منتخبة  ولأكثر من سعبة اعوام وصرفت عليها مليارات الدولارات وسرقت  اخرى .. اذ لا يتحمل هذا الوضع الضاغط  مزيداً من صناعة الازمات السياسية لأن العراق هو من صدر ثورات التحرر لدول تعيش ربيعها التغييري اليوم ... فلا يأمن صناع ازمات اليوم  بنتائجها غداً.

 

 

علاء هادي الحطاب


التعليقات

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 2011-07-13 11:46:48
علاء هادي الحطاب

--------------------- وانت تضع النقاط على الحروف استاذي العزيز طوبى لقلمك الحر

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة




5000